عبدالعزيز بن سعد يعقد اجتماعاً موسعاً مع الجهات المعنية بالسياحة في حائل    مصر تسجل 606 إصابة جديدة بفيروس كورونا    ارتفاع سعر خام «برنت» ليسجل 74.39 دولاراً للبرميل    عكاظ ترصد.. الأصول الأجنبية لصناديق محلية تسجل أعلى مستويات تاريخية    عاصمة الابتكار الرياضي.. شراكة إستراتيجية بين «الأولمبية» و«نيوم»    بالصور.. اختتام مناورات التمرين الجوي «طويق 2» بمشاركة عدة دول عربية    «الوزاري الخليجي»: نرفض التدخل في الشؤون الداخلية العربية من أي جهة    انسحاب 3 مرشحين.. ودعوات متصاعدة للمقاطعة    السعودية تؤكد مساندتها لجهود المغرب لإيجاد حل واقعي لقضية الصحراء    منتخب إيطاليا يحقق إنجاز هولندا في بطولات اليورو    ولي العهد يلتقي مبعوث الرئيس الأمريكي لشؤون تغير المناخ    الأخضر يستدعي الفرج والدوسري والشهراني لمعسكر «طوكيو»    «صحة الرياض»: إغلاق 52 منشأة صحية خاصة    «الجزائية المتخصصة»: موعد بديل لمحاكمة المتهم النفيعي    «إنفاذ»: مزاد «بوابة الحرمين» بمساحات 800 ألف م2 في جدة    وزير التعليم: تكريم الموهوبين الحاصلين على جوائز دولية قبل بدء العام الدراسي    «الإسلامية»: ضوابط صحية لصلاة الجنائز في الجوامع والمساجد    «التأمينات» تطمئن المستفيدين بشأن المعاش التقاعدي ونهاية الخدمة    القصبي يقترح إضافة فلسطين في العضوية الدائمة لتنفيذي وزراء الإعلام العرب    رئيس الاتحاد العربي يشكر القيادة الرشيدة.. ويهنئ المنتخبات العربية المتأهلة    قرعة الدور الآسيوي الحاسم في يوليو    الجامعة العربية ترحب بنجاح الانتخابات الجزائرية    قوات الاحتلال تتوغل شرق رفح    «ملكية مكة» تتفقد مشروعات البنية التحتية للنقل    ضبط مخالفين بحوزتهما (618) قرص إمفيتامين مخدر    التزام سعودي أمريكي بمواجهة التحديات المتزايدة للتغير المناخي    الأنامل الناعمة تستعرض مهارة الخط    «المجالس التراثية».. حنين للماضي    بايدن صافح«القاتل» وبوتين لم يرفع الحذاء!    هل يغامر الهلال والنصر بضم سيرخيو راموس ؟    الدنمارك المتوترة تلاقي بلجيكا القوية    «سدر».. نظام جديد لتسجيل الأدوية والمستحضرات العشبية والبيطرية    نظم المستشفى السعودي الألماني بالرياض حملة بمناسبة اليوم العالمي للتبرع بالدم بعنوان ((قطرة دم تنقذ حياة))    من رحيق العمر    القمة الإسلامية للعلوم والتكنولوجيا تؤكد أهمية النهوض بالعلوم والابتكار في الدول التعاون الإسلامي    خمسون (50) عاماً عاطرة بخدمة الدين والمليك والوطن    أمير حائل: المعارض النوعية تسهم في دفع جهود التنمية في المناطق            من البوح ما قتل !..            الترفيه المستدام.. مؤشر حقيقي للتنمية والرفاهية المنشودة    الهيئة الملكية لمكة المكرمة: وضع نموذج حوكمة لمعالجة المناطق العشوائية بشكل جذري    من رحم أزمة «كورونا».. اختصرت المسافات وخرجت الإبداعات السعودية        محمد بن ناصر وجازان.. قصة التحدي            «الإنسان أولاً» ومقاصد الحج        للمرة الأولى .. السعودية ترأس لجنة الرقابة والتفتيش على السفن    أمسية قصصية في أدبي أبها من ( الثقافة إلي بيتك )    #أمير_نجران يفتتح ويدشّن مشروعات بلدية في محافظة #حبونا    حالة الطقس: هطول أمطار رعدية بجازان والباحة وعسير ومكة المكرمة    جارٍ اتخاذ اللازم.. الأسري يتفاعل مع شكاوى معنفة الرياض    ( بلسم الروح )    الأمير #تركي_بن_طلال يشهد توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة الملك خالد والجامعة السعودية الإلكترونية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشقيقتان
نشر في عاجل يوم 22 - 07 - 2013

عندما تحركت الحافلة المقلة لذلك الحشد الكبير من أعيان ووجهاء ورجال الأعمال بمدينة بريدة متجهة صوب محافظة عنيزة رجعت بي الذاكرة إلى أحاديث سمعتها وقيدتها من بعض علماء ومثقفي بريدة مما كان لهم تواصل علمي أو ثقافي مع شقيقتهم عنيزة ومنها على سبيل المثال الرحلة التي قام بها شيخنا العلاَّمة محمد العبودي \"حفظه الله\" سنة 1364ه برفقه الشيخ عبدالله البقيشي \"رحمه الله\" سيراً على الأقدام ، وذلك للإطلاع على بعض الكتب الفقهية لدى طلبة العلم هناك .
كما الرحلة اللاحقة التي كانت بصحبه الشيخ المربي صالح بن سليمان العُمري \"رحمه الله\" سنة 1367ه حيث ركبا على حمارين يقودهما شخص يدعى الجوهري استأجراه منه ، وكان قصد الزيارة تلبية الدعوة التي تلقياها من صديقهم الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز بن عقيل \"حفظه الله\" للإطلاع على نسخة من كتاب كشاف القناع كانت موجودة ووحيدة لديه آنذاك .
كما تلك الرحلة التي قام بها المؤرخ الشيخ إبراهيم بن عبيد \"رحمه الله\" لزيارة العلاَّمة الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي \"رحمه الله\" وطلب منه بعض مؤلفاته إضافة إلى طلبه الشفاعة لدى الشيخ مقبل الذكير لتزويده ببعض الكتب وكانت الرحلة سنة 1367ه وغيرها من رحلات كثيرة.
إنه امتداد علمي قديم يقود إلى صفحة سابقة حين قدم الشيخ محمد بن عبدالله بن سليم \"رحمه الله\" من بريدة إلى عنيزة إثر الخلاف الشهير الذي وقع مع الأمير حسن المهنا سنة 1301ه فأقام فيها خمس سنوات جلس فيها للتدريس وولد له فيها ثم استرضاه الأمير حسن فرجع إلى بريدة وتتلمذ عليه عدد كبير من طلبة العلم هناك ومنهم الشيخ محمد بن عبدالله بن مانع \"رحمه الله\" .
لم تكن العلاقة العلمية بين المثقفين ببريدة وعنيزة علاقة عادية بل كانت تعيش في وهجها على مدى مئات السنين بل إن العلاقة بين علماءهما ظلت مثمرة وكانت شواهد ذلك في زمن الأزمات والحروب والغارات التي كانت تعصف بالقصيم ونجد وعموماً قبل توحيدهما على يد الموحد الملك عبدالعزيز \"طيب الله ثراه\"
والوقائع التاريخية المشهورة في المليدا والطرفية وغيرها شاهد على ذلك .
وحين التم شمل الجزيرة على يد الموحد الملك عبدالعزيز \"رحمه الله\" ظل التواصل العلمي يبنهما مثمراً في قضاتهما وفقهاءهما فكانت طلبة العلم يتوافدون على حلق آل سليم وعلماءهم بدءاً بالشيخ محمد بن سليم \"رحمه الله\" وأبنائه عبدالله وعمر وذكر أسمائهم تفصيلاً الشيخ صالح بن سليمان العُمري في كتابه \"علماء آل سليم وتلامذتهم وعلماء القصيم \" وكذلك الشيخ عبدالرحمن بن سعدي \"رحمه الله\" وفيه أيضاً قدوم الشيخ الزاهد إبراهيم بن جاسر \"رحمه الله\" وإقامته فيها وتتلمذ العديد من الطلبة عليه هناك وعلى رأسهم الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي \"رحمه الله\" وكذلك من ولي القضاء فيها من بريدة كما الشيخ محمد بن حسين أبا الخيل وغيرهم . وأخيراً العلامة والفقيه شيخنا محمد العثيمين \"رحمه الله\" الذي لم يتردد حين توفى الشيخ عبدالله بن عبدالعزيز بن عبدان \"رحمه الله\" قاضي عنيزة سابقاً في القدوم والصلاة عليه في مقبرة الموطأ ببريدة سنة 1406 ه في تعبير صادق عن الوفاء للعلماء وتقديرهم .
ولقد أدركت بنفسي عشرات السيارات التي تنطلق من بريدة صباح كل خميس إبان دراستي في كلية الشريعة وكنت منهم حيث يتوافدون على حلق الشيخ محمد بن عثيمين \"رحمه الله\" من بريدة وباقي محافظات المنطقة .
أما في السبعينات والثمانينات الهجرية فكانت هناك لقاءات منتظمة بين عدد من طلبة العلم والمثقفين بل كانت أسبوعية يتزاورون فيها واطلعت على مراسلات وإخوانيات أدبية رائعة متبادلة بين الشيخ محمد العبودي والشيخ محمد العرفج والأستاذ عبدالرحمن العليان والشيخ عبدالعزيز القويفلي والشيخ عبدالرحمن بن حمد القاضي والأستاذ حمد إبراهيم القاضي والشيخ عبدالرحمن البطحي والأستاذ عبدالعزيز بن علي الشبل والشاعر محمد بن سليمان الشبل وغيرهم من المثقفين.
لقد عشنا يوماً حافلاً شهد فيه أهالي بريدة أفراح شقيقتهم عنيزة وعرسها الذي لا ينقضي في الانجاز والإبداع والعمل الخيري والإسهام الثقافي والتفاعل الاجتماعي وذكرني بتللك الكلمة التي قالها لي أحد المسئولين الكبار الذين عملوا في إمارة منطقة القصيم أكثر من أحد عشر عاماً وما بقى في ذاكرته عن القصيم حين قال أنه ذلك التنافس الرائع والذي لا ينقطع طوال العام بين عرائس القصيم يقصد مدنها ومحافظاتها .
الجميع يعمل ويلهث من أجل خدمتهما ونهضتهما والذي قطعاً سوف ينعكس على المنطقة بأسرها والذي يطلع يومياً على وسائل الإعلام والصحف يلحظ ذلك الجدول المزدحم والمناسبات الثقافية والمشاريع المنتشرة التي يرعاها ويلاحق انجازها أمير منطقة القصيم الأمير فيصل بن بندر وسمو نائبه الأمير د/ فيصل بن مشعل بن سعود \"حفظهما الله\"
لقد تحدث الضيوف والمضيفون فكانت كلمات تقطر فرحاً وبهجة وغبطة بهذا اللقاء وضرورة استدامته وتكراره في المدينتين والتعاون البناء للتنمية الشاملة فيهما .
وشاهد ذلك مركز الجفالي الشامخ والذي يعتبر أبرز شواهد العمل الاجتماعي في عنيزة والذي سوف يخدم منطقة القصيم عموماً بل ويكفيها مطلقاً .
أما الدور الرائع الذي نهض به الشيخ الوطني المخلص إبراهيم بن عبدالعزيز الربدي فهو تعبير عن شعور الكبار العقلاء في حسن إدارته لتلك الرحلة وكلمته البليغة التي ألقاها .
أما ذلك الدليل السياحي الراقي أعني به المحافظ الشاب النشط مساعد السليم فقد كان بلا مبالغة حديث الركب ومحل إعجاب الجميع وانبهار الرفقاء على حسن خلقه ودماثته وجميل استقباله .
إنها صورة جميلة للتلاحم والوحدة الأخوية والمحبة التي تعيشها ديناً ووطناً حفظ الله بلادنا وأدام الود بيننا
د/ محمد بن عبدالله المشوح


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.