سمو أمير منطقة تبوك يرأس الجلسة الافتتاحية للدورة الأولى لمجلس المنطقة    أمير القصيم يستقبل سفير قطر    وكيل إمارة جازان يرأس اجتماعًا لبحث خطة تفعيل مجلس التنمية السياحية بالمنطقة    "العربية للتنمية الإدارية" تدعو لإقامة تكتل اقتصادي عربي فعال لمواجهة مشكلات التجارة العالمية    اللجنة الدائمة للتوعية والتحذير من نشاط "الفوركس" تحذر من الإعلانات المضللة ذات الربح السريع    سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا عند 12235.91 نقطة    يمنيون يصفون مقتل القيادي الإيراني ب«الصيد الثمين»    وزير الخارجية الأمريكي يلتقي بنظيره الياباني    وزير الخارجية المصري يلتقي برئيس المنتدى الاقتصادي العالمي    سمو ولي العهد يتلقى اتصالاً هاتفياً من قائد الجيش الباكستاني    أمانة عسير تزيل 32 مظلة مخالفة خلال أسبوع    سمو أمير الرياض يرعى الأربعاء المقبل حفل مركز الملك سلمان الاجتماعي بمناسبة مرور 25 عامًا على تأسيسه    "تقويم التعليم" تنفّذ اختبارات "نافس" الوطنية قبل نهاية الفصل الدراسي الثالث    إمارة جازان تنظم حلقة تدريبية في "إدارة الأداء الوظيفي"    "الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع" تخالف مواطنتين أساءتا لإحدى الدول    الوفود المشاركة في بطولة اتحاد غرب آسيا يزورون قرية جازان التراثية ..    أمير الجوف يفتتح الملتقى العلمي لكرسي الأمير نواف بن عبدالعزيز    أمير القصيم يفتتح ورشة عمل المتحدثين الرسميين للجهات الحكومية    تعليم تبوك يعتمد مواعيد الدوام الصيفي    "سدايا": المركبات ذاتية القيادة ستكون متاحة تجارياً بالعالم في 2030م    وزير شؤون القدس: لا صلاحية لمحاكم الاحتلال على المسجد الأقصى    آل الشيخ يستقبل مبعوث السويد لدى منظمة المؤتمر الإسلامي    التدريب التقني بمنطقة الرياض يبدأ التسجيل للتدريب التعاوني للفصل الصيفي 1443ه    محافظ تيماء يجتمع بأعضاء المجلس المحلي    "الحبوب": صرف مستحقات الدفعة الأولى لمزارعي القمح بقيمة تجاوزت 40 مليون ريال    بدء إنشاء المجمع الملكي للفنون بحديقة الملك سلمان    "الأرصاد" تحذر: سرعة العاصفة الغبارية تصل 60 كم/س على هذه المناطق    "الشورى" يناقش آليات الحد من الاحتيال عبر وسائل الاتصالات ويؤكد أهمية التوسع في شبكات الجيل الخامس    قيادة القوات المشتركة تنضم البرنامج الأول لوحدة حماية الأطفال    مركز الملك سلمان للإغاثة يختتم البرنامج التطوعي الثامن والتاسع في الأردن    رسميا..ليفربول يحسم أولى ضرباته الصيفية    أكثر من 16 ألف مستفيد من خدمات مدينة الملك سلمان الطبية في المدينة المنورة    تنفيذ 9301 زيارة منزلية للمرضى في نجران    التشكيل المتوقع للكلاسيكو بين الاتحاد والهلال    بايرن ميونخ يمدد تعاقده مع مانويل نوير حتى عام 2024    رئيس الوزراء الأسترالي يؤدي اليمين الدستورية    الصين تدعو بايدن إلى عدم "إساءة تقدير" تصميمها بشأن تايوان    إجراء أكثر من مليون فحص مخبري بمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف    تأجيل المباراة النهائية على كأس أمير الكويت بسبب الأحوال الجوية    "سعود الطبية" تحذر من مخاطر التهاب القولون التقرحي    فعالية "يوم الشاي العالمي" بالجامعة الإسلامية تبرز التنوّع بين تقاليد الشعوب وموروثها الثقافي    تنظيم النسخة الثانية من "كرياثون" وادي الدواسر    خالد الفيصل يرعى اليوم حفل تخرج الدُّفعة 70 لجامعة أمِّ القرى    "الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة حائل ومحافظاتها    بالفيديو.. "سيبولدي": سعيد بأداء لاعبي الأهلي    بالصور.. أمير الرياض يرعى حفل تخريج 2140 طالباً بالجامعة السعودية الإلكترونية    "الحياة الفطرية" ينفي صدور أي إعلان بخصوص علاقة قرود البابون بالجدري    «الشورى» يطلع على برامج تدريب وابتعاث السعوديين في بريطانيا    «بطل الكأس» يواجه ضمك للفرار من الهبوط    بدايات «جدري القرود» لا تشبه أيام «كوفيد» الأولى                        «الأوقاف» والمركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي يوقعان مذكرة تفاهم    «الشورى» يتفقد أعمال وخدمات «شؤون الحرمين»    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يطلق حملة (حق الله) التوعوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصحف السعودية


أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم :
أمير القصيم: مهرجان الغضا وجهة سياحية تتطور عاماً بعد آخر
أمير جازان يدشن حملة التطعيم ضد شلل الأطفال
أمير الشرقية: يشيد بتطور الرياضة النسائية بالمملكة
أمير القصيم يستقبل مدير فرع إدارة المجاهدين
أمير نجران يُدشِّن سبعة مشروعات مائية وبيئية بكلفة 306 ملايين ريال
"الشورى" يبحث العلاقات البرلمانية مع اليابان وألمانيا
الفضلي يتفقد منظومة البيئة والمياه والزراعة في نجران
«الصحة» تطلق المرحلة الثانية من تطعيم الأطفال ضد «كورونا»
مناورات (تبوك-5) تشهد عمليات اقتحام جوي وتدريبات الإنزال المظلي
مركز الملك سلمان للإغاثة ينتزع 4,739 لغماً في اليمن
فساد الأمم المتحدة في اليمن.. تقارير بالجملة
الجيش اليمني يُعلن تحرير مواقع جديدة في مأرب
اشتية يؤكد أهمية إعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس
الكاظمي: اعتماد العراق على الحوار لحل النزاعات
وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي, حيث قالت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها بعنوان ( مستقبل السياحة ) : بطموح ممتد وإنجازات كبيرة ، تحدد المملكة مكانها المتميز على خارطة السياحة العالمية، بل سجلت ريادة نوعية في تقديم مفهوم جديد لمستقبل السياحة عبر مشروعات كبرى بفضاء رحب من الابتكار ومواصفات المدن الذكية. وقد حققت مكتسبات عالمية بارزة ، باحتضان أول مكتب إقليمي لمنظمة السياحة العالمية، التي بدورها وصفت السعودية بأنها أحد أكثر الأعضاء نشاطاً في المنظمة خلال السنوات القليلة الماضية واهتمامها كثيرا بمستقبل السياحة.
وتابعت : فبدعم كبير من القيادة الرشيدة، حفظها الله، نجحت المملكة في تحقيق مكانةٍ بارزة كأسرع الوجهات العالمية نموًا خلال سنوات معدودة، وسعيها الطموح للمستقبل الذي ستتغير فيه مفاهيم التطور ومفردات واستثمارات وبرامج السياحة واحتياجات السائحين لخدمات وبرامج أكثر إبهارا في جودة الحياة، وفي هذا تتميز المملكة بالكثير من مشروعات وابتكارات الإبهار.
وقالت صحيفة "الاقتصادية" في افتتاحيتها بعنوان ( معادن حيوية وسجال جديد ) : لا تخلو العلاقة بين الولايات المتحدة والصين التي ينظر إليها كثيرون على أنها الديناميكية التي تحدد مواقع القوة العالمية في القرن ال21، من المواجهات والخلاف، لكن نادرا ما تم التنافس على جبهات كثيرة حرجة مثلما هو الحال اليوم. فمن لعبة توجيه اللوم المرير على خط جائحة كورونا إلى تجدد الخلافات حول التجارة وتايوان وهونج كونج وفرض الرسوم الجمركية والتضييق على أنشطة الشركات بين الدولتين، كما تتصاعد التوترات بين واشنطن وبكين بشكل كبير للغاية حول مجموعة واسعة من القضايا الرئيسة، مع تزايد القلق الدولي بشأن تداعياتها المحتملة.
وواصلت : ويتعمق التوتر على الساحة التجارية بين الولايات المتحدة والصين. وعلى عكس كل التوقعات لم يحدث أي انفراج في هذه العلاقات في أعقاب وصول الرئيس جو بايدن إلى البيت الأبيض، على اعتبار أن سلفه دونالد ترمب، كان أشد الرؤساء الأمريكيين تصلبا تجاه العلاقة مع الصين واتهامها بنشر فيروس كورونا في العالم. وهذا التوتر لا يختص بالجانب الاقتصادي بالطبع، فالخلافات السياسية والعسكرية تتصدر المشهد أيضا، بما في ذلك توسع نطاق النفوذ الصيني في منطقة آسيا. أي أن العلاقة الثنائية بين واشنطن وبكين مليئة بالملفات الخلافية، كما أنها تشهد تشددا من الطرفين، بصرف النظر عن آمال المسؤولين الصينيين التي تبخرت حيال إمكانية حل الخلافات ووقف الحرب التجارية، مع الإدارة الأمريكية الديمقراطية في الولايات المتحدة.
وأضافت : اليوم تضاف أزمة جديدة عبر ضغوط يمارسها أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي على إدارة بايدن، من أجل التقليل من اعتماد البلاد على وارداتها من المعادن النادرة، بهدف التخارج نهائيا من السوق الصينية في أسرع وقت ممكن. و"الشيوخ الأمريكي"، لا يطرح الأمر من زاوية اقتصادية فقط، بل سياسية أيضا، لأنه يربط كل حاجة أمريكية إلى سلعة صينية، بالحزب الصيني الحاكم، في إشارة واضحة إلى أن الخلاف ليس بين حكومتين، بل بين الولايات المتحدة وحزب عقائدي لا يمكن أن يتناغم مع السياسة الأمريكية عموما. وبعيدا عن هذه التوصيفات التي تطرح عادة لإعطاء هالة للخلافات، فالاعتماد الأمريكي على المعادن النادرة الصينية بات يقلق حتى الساحة الاقتصادية الأمريكية. أي أن القلق ليس حكرا على سياسيين في مجلس الشيوخ فقط. وهذا التوتر ينبع من أن الولايات المتحدة تستورد النسبة الكبرى من احتياجاتها من هذه المواد من الصين. فالمعادن النادرة التي استوردتها من الصين 2019 "أو عام ما قبل أزمة كورونا" شكلت نحو 80 في المائة من إجمالي وارداتها، ويمكن لأي نقص فيها أن يؤثر بصورة خطيرة في نشاط الصناعة الأمريكية، لماذا؟ لأن هذا النوع من المعادن يستخدم أساسا في صناعة الأجهزة المعقدة والهواتف الذكية والسيارات الكهربائية والأسلحة. إنها معادن حساسة لصناعات مهمة وحيوية. ومن هنا يروج السياسيون الأمريكيون الذين يؤيدون التشدد الدائم مع الصين، لمسألة ارتباط هذا الأمر بالأمن الوطني الأمريكي، وهذا الرابط، بصرف النظر عن مدى قوته، يستقطب مؤيدين على الساحتين السياسية والشعبية.
وأكدت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها بعنوان ( الثقافة نمط حياة ) : عبقرية الرؤية "2030" أنها عابرة للزمن، لا يقف امتدادها وأهميتها على الوقت الراهن؛ بل إنها من الشمولية والاتساع والرحابة ما يجعل أثرها ممتدّاً متراحباً وقابلاً للاستثمار لأجيال عديدة، ولا يقتصر هذا الأثر على منحى معين ووحيد؛ بل إنه تماهى مع كلّ المناشط والأفكار والحقول، جاعلاً من هذه الرؤية مساحة لا متناهية من الإبداع، وفضاء ممتداً للابتكار، وأرضية صلبة تستوعب كل الأفكار الخلاقة، وتشجيع واحتضان النزعة الابتكارية لدى جميع أطياف المجتمع.
وواصلت : الثقافة ببعديها المادي والرمزي، وكرأس مال اجتماعي مهم ورافد حضاري؛ تشكّل ملمحاً لافتاً خليقاً بالتقدير والإعجاب؛ ذلك أنها تبدّت بجلاء في مفاصل الحياة الاجتماعية والثقافية، وتجسّدت واقعاً مبهجاً جعل من الثقافة نمط حياة، وساهم في جودتها تماهياً مع مرتكزات الرؤية الخلّاقة التي رسمها سمو ولي العهد، وجارٍ تفعيلها بمتابعة دؤوبة من القيادة الفذة التي وضعت أبناءها في قلب اهتمامها وفي صدارة أولوياتها. ولذا فلا غرو أن نجد بلادنا تحوّلت إلى ورشة عمل ثقافي مبهج، وباعث على السعادة والتفاؤل بمستقبل مشرق وناصع، ليس على مستوى منطقة واحدة، بل امتدّ هذا العمل المؤسسي البصير إلى مناطق المملكة كافة، مستثمراً التنوع المذهل لتراثنا وثقافتنا وموروثنا الغزير بفنونه وفلكلوره السخيّ الضارب في الحضارة والبهاء.
واسترسلت : وما يضاعف البهجة أن الرؤية الواعية - كما يتبدى من تجليّاتها - أنها تنطلق من رؤية إنسانية جعلت الثقافة حقاً مشاعاً وإنسانياً يستفيد منه الجميع؛ لا أن تكون الثقافة فعلاً نخبوياً متعالياً ومقتصراً على اشتغالات معرفية وحقول ذات طابع فرداني منعزل. فاليوم أماكننا التراثية وفنوننا الأدائية وغيرها من المناشط باتت مناطق جذب لأبناء المجتمع في الداخل، وكذلك لزائري المملكة من الخارج الذين وجدوا في المهرجانات والمناشط الثقافية والفنية حدثاً جديراً بالحضور والتفاعل.
وأوضحت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها بعنوان ( نبادر.. لتكن # مناعتنا_ حياة ) : متحدث الصحة يؤكد أنه وعلى الرغم من ارتفاع الإصابات، العالم يشهد انخفاضًا في الحالات الحرجة.. وأننا في المملكة العربية السعودية نعيش مرحلة مهمة عنوانها # مناعتنا_ حياة، أمر يستدعي وقفة جادة المعاني الشاملة، التي يستنير بها العاقل حين يحسن استقراء مدلولات الأسباب، التي أدت إلى بلوغنا هذه المراحل المطمئنة من الأساس، التي كانت نتاج تضحيات وجهود ورعاية الدولة، التي وصلت الليل بالنهار منذ إعلان انطلاق جائحة كورونا، وذلك في سبيل تحقيق غاية أسمى وهي حفظ الأرواح وسلامة الإنسان، التي كانت فوق كل اعتبار.
وواصلت : ما تم إعلانه عن إتاحة الجرعات المنشطة لأعمار 16 عامًا فأكثر، مع التأكيد أنه لن تُتاح أي جرعات، ويُحثّ على الحصول عليها إلا بوجود المأمونية ووجود الفعالية والسلامة، كذلك إعلان إتاحة الجرعة الأولى من لقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19 ) للأطفال، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 5 سنوات إلى 11 عاما بعد أن تم الانتهاء من المرحلة الأولى من الجرعة الأولى للقاح فيروس كورونا المستجد لهذه الفئة، التي خصصت للفئات الأعلى خطورة منهم.. هذه تفاصيل يسهل من خلال الإمعان في محفزاتها ذلك الحرص المنقطع النظير في سبيل تحصين كل الفئات العمرية إجمالا بما يضمن سلامتهم التامة، ومن كل الاحتمالات، وذلك بالحرص على توفير اللقاح بالجودة الفاعلة وما يثبت من سلامة تحددها الدراسات العلمية وليست اجتهادات تخرج غالبا من غير أهل الاختصاص.
وأكدت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها بعنوان ( اليمن والمشروع الإيراني ) : تؤكد الانتصارات التي يحققها الجيش اليمني وقوات اليمن السعيد وألوية العمالقة في محافظتي مأرب وشبوة وما صاحبها من احتفالات، أن الشعب اليمني بمختلف مكوناته يرفض المشروع الإيراني، الذي يُكرس له من خلال المليشيات الحوثية الإرهابية، التي أصبحت أداة يحركها نظام الملالي لتنفيذ مخططاته ومؤامراته في اليمن والمنطقة، وتكون الفاتورة قتل اليمنيين وتدمير البنية التحتية ومقدرات شعب ينشد الأمن والسلام. وتعكس الهبّة الشعبية اليمنية، وحالة التفاعل مع التحالف، ووحدة الصف، وتوحيد الجهود؛ أن اليمن لا يمكن له أن ينفصل عن عروبته، ولا يمكن له قبول أي مشاريع تذهب به إلى المجهول، واستثماره ككبش فداء مقابل تحقيق إيران أطماعها وأهدافها الخبيثة، التي لا تريد الخير لليمن واليمنيين خاصة، والمنطقة على وجه العموم.
وبينت : وأصبح الشعب اليمني يدرك أن إيران تسعى اليوم إلى تحسين وضع شعبها الاقتصادي للعيش بكرامة من خلال المفاوضات الجارية في فيينا، فيما تسعى إلى تدمير اليمن والتنكيل بشعبه خدمة لمخططاتها التي تستهدف أمن واستقرار الأمة العربية عبر أذرعها في العراق واليمن ولبنان وسورية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.