"دراية سمارت" .. أول منصة للاستشارات الاستثمارية الالكترونية في المملكة    سمو محافط الطائف يفتتح معرض البهيتة الأمني    11% زيادة الحوالات المالية للخارج    التعاون يعسكر في هولندا ويخوض ست مباريات ودية    الاتحاد السعودي لألعاب القوى يحدد موعد جمعيته العمومية    الفرس "نوتيشن " تتوج بطلة لكأس جامعة أم القرى    معرض عمارة المسجد النبوي يثري تجربة ضيوف الرحمن ويُعرفهم بتاريخ عمارة المسجد النبوي    نائب وزير الحج والعمرة يدشن معرض (مكة .. والحج )    وزير الحج والعمرة يفتتح فعاليات ندوة الحج الكبرى في نسختها السادسة والأربعين    منتخب مصر يفوز على كينيا في تصفيات كأس العالم لكرة السلة    الصحة : 1383 ممرضا وممرضة لخدمة الحجاج في المشاعر المقدسة    رئيس ديوان المظالم يصدر قراراً باعتماد ضوابط العمل القضائي عن بُعد    الصواريخ.. رسائل روسية تطلب تراجع الغرب    في إنجاز جديد لطلبة "تعليم الرياض".. طالبان يحققان ميداليتين ذهبية وفضية بأولمبياد البلقان للرياضيات    إسرائيل المتهم الأول في انفجارات الحرس الثوري الإيراني    حراك "موسم جدة" وضع المملكة على خارطة السياحة العالمية    قرعة مونديال اليد.. الأخضر إلى جوار فرنسا وبولندا    توقيع عقد لإنشاء 12 منصة لشحن السيارات الكهربائية في الحدائق والطرق والمواقع الحيوية بالمدينة    بالفيديو.. القبض على 10 أشخاص لدخولهم إحدى الفعاليات العامة بجدة دون الالتزام بإجراءات التنظيم    بتصاميم مستوحاة من الإرث الطبيعي والتاريخي.. "الهيئة الملكية للعلا" توقع عقد تصميم "قطار العلا"    تحذيرات فلسطينية من نية متطرفين يهود اقتحام الأقصى    في وداع العبودي.. الذاكرة التي لا تصدأ    مالك إلا خشمك ولو هو أعوج    خطة عربية موحدة لدعم لبنان وفلسطين    هلال الدار.. بالدوري طار    لاصحة لإنتشار فيروس جديد بالمملكة    البرامجُ الهندسيةُ في المملكة تحصلُ على عضوية اتفاقية واشنطن    إعادة انتخاب المملكة في لجنة السياسات الجمركية واللجنة المالية بمنظمة الجمارك العالمية    العيادة الطبية المتنقلة لمركز الملك سلمان للإغاثة في عزلة الدير بحجة تقدم خدماتها ل 780 مستفيدًا خلال أسبوع    "بلعوص" : تقنيات ذكية وخدمات ذات جودة عالية للحجاج    «سلمان للإغاثة» يدشن مشروع التدخلات الطارئة لإنقاذ حياة المتضررين من الجفاف في صوماليلاند    "هيئة الأمن الصناعي" تشرف على فرضية إخلاء في قطار المشاعر    وصول أكثر من 358 ألف حاج إلى المدينة المنورة    القيادة تهنئ بيلاروس بذكرى الاستقلال    الصحة: تسجيل 457 حالة إصابة بكورونا وتعافي 754    مكة: إنقاذ حاج إيراني من ذبحة صدرية    الأهلي المصري يحدد موقفه من ضم عمر السومة    «إيجار»: لا يحق للمؤجر أخذ نسخة من مفتاح الشقة بعد تأجيرها    رياح نشطة وأتربة مثارة على جازان    الهلال الأحمر ينفذ فرضية حدوث تدافع في مسجد نمرة بعرفات    الحملات الميدانية المشتركة: ضبط (13511) مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود خلال أسبوع    "الصحة" تشارك في سلسلة فرضيات ضمن استعداداتها لموسم الحج    «أبشر»: النظام لا يسمح بحجز موعد جديد إلا بعد 30 يوما من الموعد السابق    وزير الخارجية التونسي يلتقي بنظيره اللبناني    رئيس الوزراء الباكستاني يؤكد حرص بلاده على تعزيز العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة    مكتبة الملك عبدالعزيز تقيم جلسة "الترجمة مابين القيمة والمتعة"    "الأرصاد" : رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة نجران    إنشاء مجلس لعلماء جنوب شرق آسيا في كوالالمبور تحت مظلة رابطة العالم الإسلامي    علاج تجمع البروتين تحت الجلد    نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين.. نائب وزير الخارجية يشارك في مراسم احتفال بوروندي بالذكرى الستين لاستقلال الجمهورية    الإيسيسكو تعقد ملتقى ثقافيًا للتعريف بمظاهر حضارية وتاريخية مغربية    إجراء أول عملية نوعية لمريض باستخدام «الروبوت» بمستشفى عسير المركزي    وزارةُ الداخليةِ تستعرضُ مبادرةَ طريق مكة وخِدْمَاتِ المركز الوطني للعمليات الأمنية بمعرض في العاصمة المقدسة بمركز مكة مول    أمير الرياض يعزي أسرة آل جوفان في والدهم    الأميرة ريما بنت بندر تدشّن كتاب "النمر العربي"    سمو محافظ الأحساء يستقبل رئيس النيابة العامة بالمحافظة    التعاون الإسلامي تشيد بإعلان المملكة عن حزمة من المشاريع التنموية باليمن    أمير تبوك يوجّه باستمرار العمل خلال إجازة عيد الأضحى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لوحات مسروقة من الذاكرة
نشر في شمس يوم 24 - 05 - 2011

جاءت أعمال التشكيلية السعودية صفية بنت زقر أشبه بوثائق فنية تحاكي عبر ملامح اللوحة معالم التراث السعودي وتاريخه الحديث. فتجربة الفنانة صفية بنت زقر امتدت إلى ستينيات القرن الماضي عندما بدأت بتجسيد مظاهر الحياة التراثية وما تحتضنها من جملة أعمال سلوكية وأحاسيس وتعاليم وممارسات وتقاليد وأعراف وشعائر، كما عبرت من خلال مسيرتها الفنية عن الهوية والذات، استنادا إلى وعيها التشكيلي وتمسكها بالتاريخ والحضارة والتراث وصياغتهم فنيا بأنفاس انطباعية واقعية.
وترجمت التشكيلية الرائدة واقعها المحلي بأعمال من فيض ذاكرتها المختزنة والمستعارة من الصور الحياتية مستخدمة مفردات فنية بسيطة تحمل في آن واحد لغة تشكيلية مكثفة، متجنبة التعقيد في تكوين عناصر اللوحة، وخلال عرض أعمال صفية بنت زقر الفنية نجد دوما تلك القراءات التشكيلة الملتزمة بمعطيات الإرث التاريخي ذات رؤى فنية متطورة تنهل من عناصر التاريخ المعاصر الزاخر بأشكال متنوعة للحياة.
وفي مزج واضح بين الاقتباسات الروحية والارتكازات الأكاديمية، صقلت صفية موهبتها التشكيلية بالدراسة في منتصف القرن الماضي في القاهرة ثم التحقت بعد ذلك بمعهد سان مارتن للفنون في بريطانيا، ثم جاء معرضها الأول في عام 1968 وتوالت بعد ذلك معارضها التي احتضنتها مختلف بلدان العالم العربية منها والعالمية.
ومن الممكن القول إن صفية بنت زقر من الفنانات اللاتي تمسكن بفنهن الأصيل عبر التركيز في مجمل أعمالها على المدارس الفنية الكلاسيكية دون الالتفات إلى تعقيدات الأساليب الحديثة البعيدة عن التجسيد الإنساني بشقيه الحسي والملموس، فكان خلق صفية التشكيلي ذا دلالات تراثية تحاور ما يعيشه المجتمع المحيط بالفنانة لنجد لوحاتها وهي تبدو كلحظات مسروقة من الذاكرة لكنها موجهة بأسلوب تشكيلي يربط تلك الصورة الذهنية بما فيها من موروث زمني وإنساني باستلهامات معاصرة لتنسج مخزونا بصريا يسجل التاريخ عبر بوابة الفن.
مغترفة في سردها التشكيلي اقتباسات لونية واقعية، نجد في أعمالها شخوصا بأزياء تقليدية وسلوكيات حقيقية وهي تحمل درجة من الخصوصية الإبداعية لتكون ذات بصمة فنية تستمد جذورها من عوالم الموروث المحاطة بأطر جمالية تبرز الإبهار الشرقي المحلي.
ولابد من التطرق خلال الحديث عن الفنانة صفية وأسلوبها الفني إلى إنشائها «دارة صفية بنت زقر» التي تبرز نماذج من الفن التشكيلي السعودي وهي أشبه ببادرة ثقافية حية تدعو إلى استلهام الفن ونشر الثقافة البصرية الجمالية في المجتمع السعودي، وتستخدم الدارة ورشة عمل أيضا للمهتمات بالفن التشكيلي، أو لمتابعة المحاضرات والندوات الفنية، وتبدو تلك الدارة مرجعا لأعمال الفنانة على وجه الخصوص ومنبرا فنيا وثقافيا ينهل منه الجمال الإبداعي التشكيلي.
ومن أبرز أعمالها: لوحة «بدوية من قبائل الحروب»، «لحظة انسجام - 1968م»، «بائع السمك - 1968م»، «الزبون - 1969»، «زفة الحلاقة - 1975م»، «سوق الحريم بالرياض - 1983م»، «الدلالة - 1984م»، «اللب - 1985م»، «ذكريات - 1987م»، والكثير من الأعمال الأخرى التي صاغت خصوصية المجتمع السعودي في مناطق مختلفة من المملكة بلمسات تشكيلية أرست لصاحبتها مكانة مرموقة في الساحة التشكيلية المحلية.
زمن العقيلي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.