لا وساطة في «الفرنشايز» إلا برخصة.. وسجل لقيد الوسطاء    مناورات رباعية للمظلات والقوات الخاصة السعودية    «نزيف جماعي» يضرب «إخوان تونس»    السياسة الخارجية السعودية في أبهى صورها    خادم الحرمين يهنئ رئيس اليمن بذكرى 26 سبتمبر    وزير الخارجية يستعرض القضايا الإقليمية مع قطر وكولومبيا    التحقيق مع 9995 امرأة خالفن أنظمة الإقامة والعمل والحدود    لجنة شورية تدرس القيمة المضافة الناتجة عن سلسلة إمدادات الطاقة    4 محطات كهربائية لخدمة المسجد الحرام    انخفاض في حالات كورونا.. المصابون:39    الرائد يرفض الخسارة ويقتنص نقطة ثمينة أمام الفيصلي        آل الشيخ يعلن تفاصيل موسم الرياض في مؤتمر صحافي    دخول 205 آلاف سعودية لسوق العمل في 5 سنوات    بلادنا والسدود المائية!    عودة بعض الأدوار لأصحابها    الوطن.. مشهد الجمال    وطن يسكننا ونسكنه..    اليوم الوطني.. تطور المعنى    باكستان والهند تتبادلان اتهامات بالتطرف أمام الأمم المتحدة    الحكومة العراقية: التطبيع مرفوض دستوريا وسياسيا وقانونيا            راية بلون أخضر    صورة نادرة للملك سلمان مع نجله الأمير عبد العزيز في طفولته            مبارك    خسارة حامل اللقب أتلتيكو مدريد أمام متذيل الترتيب ألافيس    بيليه قطع «خطوات عدة» في مرحلة التعافي        كلمة مدير عام البيئة والمياه والزراعة بمنطقة نجران بمناسبة اليوم الوطني    "شرطة مكة": الجهات الأمنية بمحافظة الطائف تضبط مواطنًا تحرش بفتاة في مكان عام    السجن سنتين وغرامة 100 ألف ريال ل «المتحرشين»    غرامات مالية لتوقيف الشاحنات والصهاريج داخل الأحياء    المنهالي يمزج «العيّالة» الإماراتية بالعرضة السعودية    سمو أمير منطقة عسير يرعى حفل قطاعات التعليم باليوم الوطني 91    «الإيسيسكو» تدعو لحماية التراث الثقافي في العالم الإسلامي                تأملات مختارة لعبدالله باجبير    نشر الضياء في يوميات الخجل والحياء                بروفيسور: إنتاج مركبات دوائية عالية الكفاءة من زمزم    الحوامل الحاصلات على لقاح كورونا ينقلن المناعة للجنين    آل ذهبان.. طريقة مبتكرة لإنتاج حمض اللاكتيك    «التعليم» تنشر جداول الحصص الدراسية من الأسبوع الخامس لجميع المراحل    أدبي الطائف يدشن كتابا عن الرؤية للباحث ابن معمر    عازفة جازان تحاكي أمواج الحد بأنغام الوطن    بالفيديو..سيدة تقدم الورود لرجال الأمن خلال اليوم الوطني    فلكية جدة: «القمر» يقترن بالثريا في سماء السعودية.. الليلة    وكيل إمارة عسير يرعي مساء اليوم الحفل الثقافي بمركز الثبيت    مستشار الأمن القومي الأمريكي في السعودية الاثنين المقبل    هطول أمطار رعدية في جازان والباحة ومكة المكرمة    ( تكفون لايهبط النادي ؟؟)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يأكل من جثَّةِ أخيه المَيْت
نشر في شبرقة يوم 07 - 12 - 2011

يا للهول ، كيف حدث هذا ؟ إنسان بكامل قواه العقلية جالس أمام جثّة أخيه المَيْت ، ينهش من لحمه ، ويأكله غير آبهٍ بما يفعل ، يمضغه مستمتعاً بمضغه ، متلذِّذاً بطعمه ، وكأنه جالس أمام مائدةٍ من الموائد اللذيذة التي يتفنّن في صُنعها الطبّاخون ، ماذا دها الناس في هذا العصر ، وكيف تجرَّؤا على المحرّمات البشعة ، واستمتعوا بها ، كما تستمتع الوحوش التي تأكل الجيف ؟ وإنّ مما يزيد هذا المنظر بشاعةً أنّ ذلك الإنسان المتوحِّش ينهش جثة أخيه بتلك الصورة البشعة عياناً بياناً أمام من يجلسون معه من البشر ، وهم لا يستنكرون هذا العمل الشنيع ، ولا يردعون هذا الإنسان المتوحِّش ، ولا يستبشعون جريمته النكراء ، بل ربما شاركوه أو شاركه بعضهم في هذه الوجبة المستبشعة ، آكلين مما يأكل ، ناهشين مما ينهش ، وهنا تصبح الصورة أكثر بشاعة وقتامة وسوءاً.
إنّ أهواء البشر وشهواتهم لتشطح بهم في هذا العصر شطحات لا حدود لها ، حتى قتل الابنُ أباه وأُمّه ، واعتدى الإنسان على محارمه من بناته وأخواته ، وقتل أطفاله ، وهشَّم رأس أخيه ، وزوجته أو صديقه ، ويا لها من صور مؤلمة تنقلها وسائل الإعلام صباح مساء ، متفنِّنة في نقلها وعرضها ، وكأنّ نشر صور الجريمة ، والسلوك المنحرف الشنيع فنٌّ من فنون الإعلام ، تتنافس فيه وسائله ، وتتسابق في عرضه شاشاته ، وصفحاته ، وموجات أثيره.
إنسان يأكل من جثة أخيه وهو يبتسم ، ويمضغ لحمه المر وكأنه يأكل أشهى المأكولات وألذّها وأحلاها ، وأناس يجالسون هذا الوحش البشري مجالسة الساكت عمّا يصنع ، أو المشارك فيما يفعل ، وربما تسامروا على ذلك كما يتسامر الأصدقاء على مائدة منوّعة شهيّة المذاق.
يأكل من جثة أخيه (المَيْت) أكْلاً ذريعاً ، يمزِّقها بأظافره ، وينهسُها بأنيابه نهْساً ، ولا يستنكر عليه أحد ، إلاّ القليل من أصحاب الضمائر الحيّة ، لماذا يحدث هذا في مجتمع مسلم ؟ أين الخوف من الله تعالى ؟ أين مراعاة حرمة الإنسان ؟ أين المودّة والرحمة والإحسان؟.
كلنا - أيها الأحبة - نرى هذا المنظر القبيح ، وربما كنا نحن أصحابه وصانعيه ، بل نحن كذلك في كثير من المجالس ، وحسبنا أنْ نكون مشاركين في هذا الفعل القبيح إثماً وعدواناً.
يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ} .. آية (12) سورة الحجرات ، هكذا رسم لنا القرآن الكريم صورة الإنسان الواقع في الغيبة بهذه الصورة التي لا يمكن لأحد - مهما كان حاقداً - أن يستحسنها أو يرضى بها ، أو يسكت على صاحبها ، وهكذا نحن في مجالسنا نرى هذا الإنسان الآكل لحم أخيه بالغيبة والشَّتم والنَّيل من عرضه دون أن ننكر عليه ذلك ، بل ربما ابتسمنا لبعض ما يتندّر به على من يغتابه من العبارات المضحكة ، فنحن بذلك كمن يرى إنساناً جالساً أمام جسد أخيه المسجَّى وقد أصبح جثة هامدة ، وهو يقطع من لحمه ويأكله ، وإذا كنا على يقين أننا لن نحتمل هذا المنظر لو رأيناه ، بل إننا سنواجه صاحبه بقوّةٍ لنحول بينه وبين هذا الفعل الشنيع ، فإننا نحتمل ما يشبهه تماماً بنصِّ القرآن الكريم ألا وهو منظر المُغتاب الذي يتغذّى في مجالسنا بأعراض الناس وعيوبهم ونحن نُصغي إليه ولا ننكر عليه ، وربما شاركناه فيما قال ، فوقعنا في إطار تلك الصورة القبيحة لآكل لحم أخيه الميت.
إنّ مجالسنا تمتلئ بالغيبة هذه الأيام بصورة لافتةٍ للنّظر ، وفي ذلك ما فيه من الإثم العظيم ، وانتشار الأحقاد والبغضاء في المجتمع ، فهل من مدَّكر ؟؟.
إشارة:
أيُّها الشاتم وجه الليل أوْقِدْ=شمعةً في الدَّرب واستصحبْ دليلا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.