المملكة تختتم مشاركتها بمعرض DSEI في لندن بلقاءات كبار المستثمرين الدوليين    وظائف صحية شاغرة لدى مركز أرامكو الطبي في عدة تخصصات    القوات البرية تستعرض مهاراتها القتالية في مناورات "النجم الساطع"    الإمارات تدين محاولة الحوثيين استهداف جازان بطائرات مفخخة    الأهلي يبحث عن الانتصار الأول    التايب: حظوظ الفرق متساوية في ربع النهائي الآسيوي    وزير الرياضة: نسعد باستضافة أكبر بطولات اليد    «وكيل الصحة»: مناعة المصابين سابقا بفيروس «ميرس» لا تحميهم من «كورونا»    الفيصلي يهزم الفيحاء بهدفين    وكيل جامعة أم القرى يتفقد فرع الكلية الجامعية للطالبات بالقنفذة    خطباء الجمعة يستبقون اليوم الوطني 91 بالتذكير بنعمة توحيد المملكة    «التجارة» تُشهِّر بمواطن ومقيم أدينا بجريمة التستر التجاري بالرياض.. غرامة 70 ألف ريال    "العنف الأسري" يتفاعل مع حالة فتاة تعرضت للتعنيف من قِبل أسرتها    أمانة عسير تنفّذ 11 ألف جولة رقابية وتسجّل 77 مخالفة    أوين ينتقد تواجد ميسي في باريس سان جيرمان    خطيب المسجد النبوي: طوبى لمن عمر الدار الباقية بالصالحات وويل لمن رضي بدنياه ونسي آخرته    النفط يتجه لتحقيق مكاسب أسبوعية 4%    توقعات الطقس.. سحب رعدية ممطرة مصحوبة برياح نشطة على عدة مناطق    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس تشيلي بذكرى استقلال بلاده    الأمير محمد بن ناصر : تسجيل "جزر فرسان" في اليونسكو تأكيد لاهتمام القيادة بإبراز حضارة المملكة وتراثها وثقافتها    شرطة الشمالية : القبض على (4) مواطنين ظهروا في مقاطع فيديو في مشهد احتجاز لأحدهم وسكب مادة سريعة الاشتعال عليه    #الضمان_الاجتماعي ب #رفحاء ينظم فعاليات اليوم العالمي للإسعافات الاولية    النيابة": أي قول أو فعل أو إشارة ذات مدلول جنسي في وسائل التقنية الحديثة يعد جريمة تحرش .. وهذه عقوباتها    "الصحة": 7 أسباب تجعل تلقي الجرعة الثانية من اللقاح أمراً مهماً    "الأمن السيبراني" تفتح التقديم في برنامج التدريب للتأهيل للتوظيف    كلينت إيستوود التسعيني على حصان الويسترن مجددا    التقمص.. نسخة مزيّفة وأُبوّة غير شرعية    السوابق عوائق والأنماط الذهنية    اعتراض وتدمير 4 طائرات مسيرة وصاروخ باليستي أطلقها الحوثيون تجاه جازان    «الرباعية»: ملتزمون بحل شامل في اليمن    وزارة الصحة توقّع مذكرة تفاهم مع الخطوط السعودية للتموين    «التايم» تفجر المفاجأة.. «برادار» ضمن قائمة أبرز 100 شخصية في العالم    تشكيل نهائي لمجلس الأعمال السعودي السويدي.. «العليان» رئيسة    التويجري: الدعم السعودي لمكافحة كورونا يجسّد العطاء الإنساني للمملكة    مستشار أمير مكة يستقبل القرشي            نظارتان من «القرن17» بملايين الدولارات    «درب الهوى» يكتفي ب 15 حلقة لحل المشكلات الأسرية    استشراف مستقبل جودة التعليم    أمير حائل يستقبل وكيل وزارة السياحة للتفعيل السياحي بالمناطق                «الصولتية» تسلم رواتب المعلمين المتأخرة عن السنة الماضية    بين الصراحة والوقاحة    «ببغاء» الشاهد الرئيس في قضية اغتصاب وقتل    6 السراني ل المدينة : سمات أمنية لمنع تزوير شهادات الجامعة    التعادل السلبي يحسم المواجهة بين الطائي والباطن    24 مرضا يعالجها خليط القرنفل بالحليب    محمد بن ناصر: تسجيل «جزر فرسان» في اليونسكو تأكيد لاهتمام القيادة بإبراز حضارة المملكة وتراثها وثقافتها    أمير مكة يستقبل مدير فرع وزارة التجارة بالمنطقة    أمانة جدة تعلن عن خمسة مشروعات لتصريف الأمطار بنحو مليار ريال    كوريا الشمالية تختبر صواريخ محمولة على عربات سكك حديدية    فلكية جدة: كويكب صغير سيمر قرب الأرض.. اليوم    "سبيس إكس" تصنع التاريخ وتطلق أول رحلة فضائية بطاقم كامل من المدنيينmeta itemprop="headtitle" content=""سبيس إكس" تصنع التاريخ وتطلق أول رحلة فضائية بطاقم كامل من المدنيين"/    القحطاني : يطلق حملة " دعونا نبتسم" لتكون عنوان لمختلف المناسبات والفعاليات    تعليم النماص يستعد للحدث الأكبر اليوم الوطني 91 تحت شعار " هي لنا دار"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خادم الحرمين يرعى غداً افتتاح المدينة الجامعية لجامعة الأميرة نورة
نشر في سعودي عاجل يوم 05 - 01 - 2012

بتكلفة تزيد على 20 مليار ريال وبمقرِّها الجديد على طريق المطار بالرياض
صحيفة العيص الإلكترونية - ( واس )
يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود- حفظه الله- غداً الأحد حفل افتتاح المدينة الجامعية لجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن المقامة على أرض مساحتها ثمانية ملايين متر مربع، تبلغ مسطحات مبانيها قرابة ثلاثة ملايين متر مربع، إذ تُعدّ أكبر مدينة جامعية للبنات بتكلفة تزيد على 20 مليار ريال، وذلك بمقرّها الجديد على طريق المطار بمدينة الرياض.
وبهذه المناسبة عبَّرت مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، الدكتورة هدى العميل، نيابة عن منسوبات الجامعة عن عظيم شكرهن وفخرهن واعتزازهن بهذه الهدية الأبويّة الرائعة التي توَّجها - حفظه الله- بمتابعته المستمرة؛ لتنفيذ هذا المدينة المتكاملة التي تُضاف إلى لبنات البناء في هذا الوطن العزيز.
وقالت: "إن حرص خادم الحرمين الشريفين- حفظه الله- على سرعة إنجاز هذا المشروع أعطى حافزاً أكبر على أن نكون عند حسن ظنه، ونحثّ جميع منسوبات الجامعة من كادر تدريسي وطالبات على استغلال هذه البنية التعليمية؛ لتزويد الوطن بالعقول المتسلّحة بالمعرفة".
وأوضحت الدكتورة العميل أن مشروع الجامعة يضمّ المنطقة الإدارية التي تشمل مباني وتجهيزات إدارة الجامعة والمكتبة المركزية ومركز المؤتمرات والمنطقة الأكاديمية، وتشمل مباني وتجهيزات خمس عشرة كلية في مختلف التخصّصات النظرية والعلمية والطبية، إضافة إلى المستشفى التعليمي بطاقة تصلّ إلى 700 سرير في جميع التخصّصات الطبية مع المختبرات الجامعية، كما تمّ تخصيص جزء من الأرض لمنطقة الأبحاث في الجامعة لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وتضمّ ثلاثة مراكز أبحاث علمية متخصّصة، أحدها لتقنية الناتو، والثاني لتقنية المعلومات، والثالث للعلوم الحيوية.
وأبانت أن المنطقة السكنية تشمل وحدات سكنية لأسر منسوبي الجامعة وهيئة التدريس وسكناً خاصّاً بالطالبات، كما تضمّ المنطقة مسجداً وجامعاً ومدارس للتعليم العام بمراحله الثلاث ورياضاً للأطفال للبنات والبنين ومرافق ترفيهية متكاملة ومغلَقة خاصة بالأسر، ومرافق ترفيهية متكاملة ومغلقة خاصة بالطالبات.
أوضحت وكيلة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، الدكتورة فردوس بنت سعود الصالح، أن جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن صُمِّمت بحيث تستوعب نحو 40.000 طالبة، لتصبح بذلك أول جامعة مخصّصة للبنات في المنطقة، وأكبر مدينة جامعية بالعالم تشتمل على أحدث المرافق العلمية والتعليمية والبحثية.
وبيَّنت أن الحرم الإداري يضمّ مكاتب إدارة الجامعة والمكتبة المركزية بسعة ستة ملايين عنوان وقاعة للمناسبات والحفلات ومركز المؤتمرات ومسرح وقاعات متعدّدة الاستعمال والمتحف، فيما يضم الحرم الأكاديمي كليات الطب وطب الأسنان والعلوم الطبية التطبيقية والتمريض والعلاج الطبيعي والصيدلة والتربية وعلوم الحاسب الآلي والمعلومات والخدمة الاجتماعية والإدارة والأعمال والاقتصاد المنزلي والتصاميم والفنون واللغات والترجمة ورياض الأطفال والعلوم والآداب.
وأشارت الدكتورة فردوس الصالح إلى أن مراكز الأبحاث الطبية والعلمية اشتملت على تطوير مهارات الطب السريرية والأبحاث العلمية والطبية وتقنية النانو والتقنية الحيوية وتقنية المعلومات.
وأفادت أن المنطقة السكنية تضمّ 1026 وحدة سكنية لأعضاء هيئة التدريس ومدارس لمراحل التعليم العام للبنين والبنات ومركزاً ترفيهياً ورياضياً مغلقاً خاصّاً بمنسوبي ومنسوبات الجامعة وجامعاً وأربعة مساجد وسكناً للطالبات يستوعب 12.000 طالبة ومركزاً ترفيهيّاً ورياضيّاً مغلقاً خاصّاً بالطالبات.
وقالت: "تضمّ منطقة الخدمات المركزية المخازن وورش الصيانة ومعدّات التجهيزات الكهربائية والميكانيكية وخزانات ومحطات معالجة المياه والصرف الصحي، موضحة أنه لم يغب أثناء تصميم المدينة الجامعية للجامعة ضمان وجود نظام نقل فعّال، فقد تم تصميم نظام النقل الداخلي بمركبات آلية مكيّفة ومبرمجة، كما رُوعِي في تخطيط المشروع وفي جميع مراحله أن يكون مشروعاً صديقاً للبيئة، كما رُوعِي في التصميم وجود مساحات كافية من المسطّحات الخضراء والمناظر الطبيعية التي ستنعكس إيجاباً على الموجودين في هذه المدينة الجامعية".
من جانب آخر قالت وكيلة الجامعة للدراسات والتطوير والمتابعة، الدكتورة منيرة بنت عبدالعزيز العبدان: "لقد اتخذت الجامعة بفضل الله سبحانه وتعالى خطوات ثابتة ومتلاحقة؛ للتركيز على نوعية خرّيجاتها ومستوياتهن العلمية والمهارية؛ لتحقيق الريادة في مدخلاتها البشرية والتعليمية والعلاقات البينية.
التي تتفق مع الاحتياجات المستقبلية مع الأخذ في الاعتبار تضمين المهارات التي يحتاجها سوق العمل في المناهج والخطط الدراسية للكليات والعمل على تحقيق جودة مخرجات الجامعة من خلال إجراء دراسات متعلِّقة بالطالبة وعضو هيئة التدريس والخرّيجات؛ للتأكّد من مدى توافق تأهيلهن لمتطلّبات سوق العمل".
وأضافت: "بلغ إجمالي عدد موظّفي وموظّفات الجامعة في الوظائف الإدارية والفنية والصحية 1973 موظّفاً وموظّفة، كما تضمّ الجامعة اليوم ما يفوق 28 ألف طالبة و1074 عضو هيئة تدريس".
وأكَّدت أن الجامعة سعت إلى تفعيل البرامج التطويرية مع ضمان الجودة، حيث عملت على إمداد الطالبات بخدمات تعليمية وتدريبية ذات جودة عالية؛ لزيادة قدرتهن التنافسية مستقبلاً في سوق العمل، كما عملت على التحسين المستمر في جودة العملية التعليمية والانفتاح على مصادر متنوِّعة للمعرفة، وإنشاء وحدات في جميع كليات الجامعة تعنى بتحقيق الجودة والحصول على الاعتماد الأكاديمي ونشر الوعي والإلمام بثقافة الجودة المستمرة لتحسين الأداء الداخلي والخارجي للجامعة، وتطوير قيادة أكاديمية فاعلة مع التقييم المستمر لضمان جودة المخرجات التعليمية المقدمة للطالبات ومنسوبي الجامعة.
وقالت: "تسعى الجامعة للتحوّل إلى جامعة لا ورقية، بحيث يتم تنفيذ جميع الأعمال الداخلية إلكترونياً، ويتم تنفيذ جميع الخدمات بشكل إلكتروني أيضاً، وفي سبيل ذلك ساهمت الجامعة مع المكتب الاستشاري لمشروع المدينة الجامعية الجديدة في إعداد مواصفات مركز المعلومات الجديد والتطبيقات الحاسوبية؛ لتتناسب مع توجّه الجامعة لتطبيق التعاملات الإلكترونية.
وأضافت العبدان: "تضمّ الجامعة مركزاً واعداً للبحوث الاجتماعية ودراسات المرأة، كما تضمّ عدداً من الجمعيات العلمية منها الجمعية العلمية السعودية لرعاية الطفل والفرع النسائي للجمعية السعودية للغة العربية كما أنشأت الجامعة كرسي بحث بالتعاون مع جريدة الجزيرة أُطلِق عليه كرسي بحث جريدة الجزيرة للدراسات الحديثة، وقد تفاعل مع أنشطة الكرسي واحد وخمسون أكاديمياً وباحثاً.
بالإضافة إلى أن الكرسي قد حقّق الشراكة العلمية في بناء فرق العمل التي شُكِّلت لإنجاز المشاريع البحثية المشتركة، كما أن إقبال الأكاديميين والباحثين على المشاركة في مجالات الكرسي ومشاريعه البحثية عزّز سمعة الجامعة ومكانتها العلمية.
وأبانت وكيلة الجامعة أنه في مجال تشجيع البحث العلمي والأنشطة العلمية التقنية عملت الجامعة على تشجيع أعضاء هيئة التدريس للقيام بمهمات علمية في الجامعات العالمية لإجراء أبحاث علمية والعمل باحثات في مختبرات تلك الجامعات والتدريب على التقنيات الحيوية والجزيئية للفيروسات وتقنية النانو، وقد بلغ عدد أعضاء هيئة التدريس اللاتي تم إيفادهن في مهمات علمية تسع أعضاء هيئة تدريس .
وأوضحت الدكتورة العبدان أن الجامعة تتصدى بفاعلية للقضايا المجتمعية كافة، تدرسها وتقدِّم الحلول والتصوّرات الملائمة لها من خلال تقديم الاستشارات الفنية للوزارات والهيئات والمؤسسات العامة والخاصة، وتصميم المشروعات والبرامج والإشراف على تنفيذها لبعض القطاعات وإجراء البحوث التطبيقية التي تجرى لحساب جهات أخرى وفقًا لاحتياجاتها ووضع خطط برامج التدريب المهني والفني للمواطنات وبرامج تنمية المهارات وتنظيم اللقاءات والندوات الثقافية والفنية بالتعاون مع بعض المؤسسات الأخرى مما يساهم في تنمية الوعي لدى الأفراد.
وأشارت إلى أن الجامعة تقيم يوم المهنة "ملتقى التوظيف السنوي" بهدف إيجاد فرص عمل للخرّيجات، وإتاحة الفرصة للهيئات والمؤسسات والشركات العامة والخاصة بالتعرّف على تخصّصات الخرّيجات وإقامة العديد من الدورات التدريبية وورش العمل في مواضيع تهم الشرائح المختلفة من المجتمع وتعدّ من مواضيع الساعة حضرها شريحة متنوعة من أفراد المجتمع.
كما قامت وحدات الجامعة وكلياتها بتنفيذ أنشطة تدريبية مختلفة حضرها العديد من منسوبات الجامعة وأسرهن وأطفال المجتمع كما قامت الجامعة بتفعيل العلاقات البينية مع مؤسسات التعليم العالي الدولي، حيث قامت فرق عمل من الجامعة بزيارات لبعض الجامعات العالمية؛ للتعرّف على تجارب هذه الجامعات التعليمية والبحثية وخدمة المجتمع وللوقوف عن مدى إمكانية إبرام عقود خدمية في المجالات التي تحتاج لها الجامعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.