.. ويرعى حفل تخريج 2140 طالباً في الجامعة الإلكترونية    4.6 مليارات ريال تكلفة النقل البحري للركاب بالمنطقة الشرقية    رؤية سعودية أميركية مشتركة لمواجهة التداعيات الإيرانية    الأمين العام لمجلس التعاون يلتقي وزير الاقتصاد بسلطنة عُمان في منتدى دافوس    سيتي ينتفض أمام أستون فيلا وينتزع اللقب    الشهراني يعود.. وجانغ انتظار            سمو محافظ الأحساء يستقبلُ رئيس المؤسسة العامة للرَّي    عشاق المغامرات إلى قرية الأنيمي العالمية    قوارب للنزهة العائمة                        الحكومة الأردنية تدين قرار المحتل الغاشم بالسماح للمتطرفين بأداء طقوسٍ في باحات المسجد الأقصى    إيران تحمل "ضمنياً" إسرائيل مسؤولية اغتيال ضابط بالحرس الثوري                        فيوتشر يفوز على المصري وبيراميدز يخسر أمام الاتحاد في الدوري المصري    الأهلي يسقط في فخ التعادل أمام أبها    «تنمية الحياة الفطرية»: لم نصدر أي إعلان حول علاقة قرود البابون ب «الجدري»                100 ألف متطوع بمنصة عسير    33 ألفا بمركز التدريب العدلي                اختتام الأنشطة الطلابية في جامعة الملك سعود                    سعوديون ينافسون ويتفوقون    مجموعة stc و"علي بابا" تؤسسان شركة للحوسبة السحابية في المملكة    «الأوقاف» والمركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي يوقعان مذكرة تفاهم    إطلالة الأبطال من قلب العالم    نائب أمير الرياض يستقبل مدير فرع الموارد البشرية    السديري يرأس وفد المملكة في اجتماعات "الألكسو"    سمو وزير الخارجية يستقبل مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان للشؤون الأمنية    النمسا تعلن عن تسجيل أول إصابة بجدري القردة    أمير تبوك يرأس اجتماع مجلس المنطقة غداً    وصولُ التوأم السيامي اليمني "مودة ورحمة" إلى الرياض    «الشورى» يتفقد أعمال وخدمات «شؤون الحرمين»    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يطلق حملة (حق الله) التوعوية    أمير تبوك يستقبل رئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين    القوات الخاصة لأمن الطرق بمكة المكرمة تقبض على مواطن لنقله مخالفاً لنظام أمن الحدود وضبط بحوزته مواد مخدرة    سمو أمير الحدود الشمالية يتسلم تقريراً عن أعمال الشركة السعودية للكهرباء    مكة والمدينة الأعلى حرارة والسودة تسجل أقل درجة    "الثقافة" و"التعليم" تطلقان نشاطاً لا صفياً في الفن السعودي والعالمي لطلاب المتوسط والثانوي    سمو أمير منطقة الجوف يبحث سير العمل في 155 مشروعاً تنموياً وخدمياً بالمنطقة    سمو نائب وزير الدفاع يلتقي بوزير الخارجية الأمريكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"فلكيّة جدة": نوفمبر شهر "عنقود الثريا" في السعودية
يسطع في السماء من بعد غروب الشمس حتى فجر اليوم التالي
نشر في سبق يوم 31 - 10 - 2014

قالت الجمعية الفلكيّة بجدة، إن نوفمبر يعد شهر عنقود نجوم الثريا، حيث يسطع العنقود في سماء السعودية والمنطقة العربية والنصف الشمالي من الكرة الأرضية من بعد غروب الشمس وحلول ظلمة الليل حتى ضوء فجر اليوم التالي.

وأشارت إلى أن الثريا اشتهرت منذ القدم بمنظرها وبهائها وأحد أكثر الأشكال جمالاً في سماء الليل وذكرها العرب في أشعارهم كثيرا، وهي نجوم برّاقة تشبه مغرفة صغيرة جزء من مجموعه نجوم "الثور" ويطلق عليها أيضاً تسمية "الشقيقات السبع"، ولكن عند النظر إليها بالعين المجردة وحدها فقط يمكن بسهولة تمييز ألمع ستة نجوم فيها، وكان قدماء العرب يعتبرون أن مَن يرى سبعة منها يكون قوي البصر بشرط أن يكون ذلك بعيداً عن أضواء المدن.

وقالت عند رصد الثريا من خلال المنظار ثنائي العينية سيظهر العديد من النجوم أكثر من الشقيقات السبع، ومن خلال تلسكوب كبير أو عند التقاط صور فوتوغرافية يمكن رؤية بعض المواد السديمية حول النجوم، وعنقود الثريا يضم نحو 500 نجم حديث، ويعتقد أن عمر الثريا صغير جداً لا يتجاوز 100 مليون سنة، ويقع هذه العنقود على مسافة 380 سنة ضوئية من الأرض.

وتابعت الجمعية: حالياً تظهر الثريا منخفضة في الأفق الشرقي بعد حلول ظلمة الليل ببعض الوقت وتصل عالياً في السماء عند منتصف الليل وتنخفض في الغرب قبل الفجر تماماً، مثل الشمس خلال النهار وهذه حركة ظاهرية بسبب دوران الأرض حول محورها، وبشكل عام في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، يكون "عنقود الثريا" ظاهراً طوال الليل بالتزامن مع أواخر فصل الخريف والانتقال نحو فصل الشتاء، ويمكن بسهولة تخيل الثريا كلطخة متجمدة على قبة سماء الليل، ولكن في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية حاليا فصل الربيع؛ حيث تتفتح الأزهار وفي جنوب إفريقيا يطلق على هذا العنقود "نجوم المجرفة".

وسنوياً في 20 نوفمبر، عنقود الثريا يصل أعلى نقطة في السماء عند منتصف الليل، و"المقصود بمنتصف الليل منتصف المسافة بين غروب الشمس وشروق شمس اليوم التالي". وتاريخياً، وصول الثريا أعلى نقطة في السماء كان يمثل أهمية للعديد من الثقافات القديمة والتي لا يزال بعضها حتى عصرنا الحالي.. على الرغم من أن تاريخ الوصول إلى منتصف الليل للثريا يتقدم خلال رحلة زمنية طويلة من الزمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.