سعود بن نايف: «رضا المستفيد» يتطلب نمذجة التجربة    أمير الرياض: الوطن لا يقبل الفساد.. وشفافيتنا واضحة    2.5 مليون جنيه إسترليني ل«عالمية السنوكر»    تركي بن طلال: لجنة عاجلة للوقوف على حالات التسمم ب«أبوسكينة»    «الشورى»: العمل التطوعي غير ربحي.. لا لتحويله إلى عمل بمقابل مادي    «عكاظ» تنشر التفاصيل.. مكابس لتصنيع الكبتاغون محلياً    جروح خطيرة في الرأس.. أطباء يتهمون «الهاتف»    هل تعاني من البدانة؟.. 7 فواكه تقضي على «الكرش»    العدالة ينهي تدريباته في الأحساء ويغادر إلى جدة    تحت زخات المطر الاتفاق يواصل استعداداته للفتح    مدرب الشباب يتحدث للإعلام غدًا، والفريق يواصل تحضيراته ل الرائد    تعرف على صلاحيات وزيري المالية والخدمة المدنية في «تخفيض المراتب وتحويرها»    واشنطن: خواطر حول مسألة عزل الرئيس    مدير جامعة الملك خالد : الميزانية تؤكد قوة الاقتصاد الوطني    واقعة صادمة ب «الليث».. وفاة طفل غرقا داخل نافورة في غفلة من أسرته    وفاة مخرج «شمس الزناتي»    أقدم الجامعات الروسية تبحث فرص التعاون مع مجمع اللغة العربية بالشارقة    صالح علماني الذي قطفته من ظله    «أبغى أغلس»    فازت البحرين وفرحت قطر    استبعاد اصطدام مذنب «تشوري شوريموف» بالأرض    مدينة للأشخاص ذوي الإعاقة.. وأخرى للأيتام!    وزير الشؤون الإسلامية: الميزانية جاءت محققة للتطلعات    قمة تعزيز اللحمة الخليجية    تويتر يغلق حساب نظام الأسد    كلما انفرجت أسارير السماحة.. اتَّسعت نواصي المساحة    أبو مدين.. صفحة العطاء التي انطوت    القارئ النظيف..!    مطلوب كيان فدرالي لحماية العرب    قمة نأمل أن تزيل «الغمة»..    سفير المملكة يستعرض تعزيز الاستثمارات مع رئيس وزراء مصر    ولي العهد يعزي ترامب في ضحايا «حادث فلوريدا»    المملكة تستضيف البطولة العالمية للسنوكر للمرة الأولى في تاريخها    القيادة تعزي الرئيس الهندي في ضحايا حريق أحد المصانع بنيودلهي    سمو أمير القصيم يستقبل ورثة نورة العبري - رحمها الله - بعد تنازلهم عن حقهم الشرعي    وكيل إمارة الرياض يستقبل مدير فرع هيئة الأمر بالمعروف    هيئة الأمر بالمعروف بالطائف تنشر لوحات توعوية في عدد من المواقع بالمحافظة    وزير الصحة الربيعة يفتتح المؤتمر الدولي الثاني للمركز السعودي لسلامة المرضى - إعلان جدة ( المضي قدماً )    الرياض تستضيف اجتماعات المجلس الأعلى لقادة دول الخليج للمرة التاسعة    47 إدارة تعليمية تبحث رفع التحصيل في الصفوف الأولية بعسير    سمو الأمير فيصل بن مشعل يرأس الاجتماع الرابع لمجلس إدارة جائزة القصيم للتميز والإبداع    تعرف على فوائد النعناع في 11 مرض    برنامج "وصول" يؤمن للعاملات في القطاع الخاص خدمة المواصلات إلى مقر العمل عن طريق التطبيقات الذكية المرخصة    وظائف أكاديمية شاغرة بجامعة الأمير سطام والتقديم إلكتروني    التقاعد دشنت 130 مكتبا ومسارا خاصا لخدمة العملاء مع المطارات والجهات الحكومية حتى نوفمبر الماضي    عام / سمو نائب أمير الشرقية يلتقي رئيس وأعضاء لجنة مشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين    رويترز : 4 صواريخ سقطت على قاعدة عسكرية قرب مطار بغداد    محمد بن سلمان يعزي الرئيس دونالد ترامب في ضحايا حادث فلوريدا من خلال اتصال هاتفي    أمانة عسير تعقد ورشة تعريفية لخطط معالجة التشوه البصري بمشاركة 33 بلدية    أمسية شعرية ثانية للدرورة في تونس    أمانة عسير تستحدث إدارتين للتطوع البلدي وحماية الشعب المرجانية    هل يشمل الدعم ضريبة السلع الانتقائية على المحلاة.. حساب المواطن يجيب            أيام بين المنتدى والبوليفار والدرعية    «بنتن» يبحث ترتيبات الموسم مع رئيس»الحج الإيراني»    جريمة فلوريدا «فردية»    السبر عن حكم وضع صورة الميت على برامج التواصل الاجتماعي : لا بنبغي .. والدعاء يكون للميت لا للصورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس موريتانيا: جهود كبيرة للمملكة في خدمة الإسلام ومكافحة الإرهاب
نشر في عكاظ يوم 24 - 03 - 2016

أثنى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز على دور المملكة في خدمة الإسلام وتوحيد كلمة المسلمين ومكافحة الإرهاب والتطرف من خلال العديد من الأعمال الجليلة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز. مثمنا جهود رابطة العالم الإسلامي في عقد المؤتمرات والبرامج العلمية لمكافحة التطرف والغلو والإرهاب.
وأوضح الرئيس الموريتاني لدى افتتاحه أمس (الأربعاء) في نواكشوط مؤتمر «علماء السنة ودورهم في مكافحة الإرهاب والتطرف» أن الأمة الإسلامية تواجه الفكر الإرهابي المتطرف الذي تسبب في إشعال نار الفتنة وزعزعة الأمن والاستقرار في دول عدة. مؤكدا مسؤولية العلماء لبيان مفاهيم الدين الإسلامي الحنيف وتحصين الأجيال ضد مخاطر الانحراف الفكري والإرهاب وإعادة المغرر بهم إلى جادة الصواب.
من جانبه، حذر الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي من تنامي التطرف في العالم الإسلامي. موضحا أن «معالجة الغلو والتطرف تنطلق من الفحص العميق للأسباب التي أدت إلى نشأته». لافتا إلى أن من أهم الأسباب النشاط الطائفي الذي بدأ يظهر في العديد من الدول الإسلامية، ويروج له عبر مجموعة من القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية، مستهدفا تمزيق الأمة الواحدة، وصرفها عن إصلاح أحوالها، إلى الاشتغال بجدل لا ينتهي في قضايا تاريخية، والطعن السافر في الصحابة الكرام وأمهات المؤمنين الطاهرات، والسلف الصالح الذين على أكتافهم رفع عمود الإسلام، وانتشر الدين في المشارق والمغارب، ووصلت دعوة الإسلام إلى مختلف الشعوب، ولا تزال تضحياتهم مخلدة في سجلات التاريخ.
وطالب العلماء بتوعية الناس حول المشروع الطائفي الذي يهدد وحدة الأمة واستقرارها الفكري والسياسي. مبينا ضرورة أن يتضامن علماء السنة في توجيه رسالة بيان ونصح للمرجعيات الطائفية المعتدلة، تذكرها بحق الإسلام الذي يوجب على الجميع المحافظة على وحدة المسلمين، وصون دمائهم وأموالهم وسائر حرماتهم، وتوجيه رسالة أخرى إلى الجهة التي تنطلق منها الطائفية، تدعوها إلى الكف عن النشاط الطائفي، وتحذرها من خطورة الاضطهاد لأهل السنة، وأن ذلك لن يجلب لها إلا المزيد من الاستنزاف والمشكلات، ويبعدها عن تقديم أي نفع للأمة التي تنتمي إليها.
وأكد العلامة الدكتور عبدالله بن بيه في كلمته أن العالم تحرك ضد الإرهاب بإنشاء الأحلاف، ومن ضمنها الحلف الإسلامي العالمي الذي قادته المملكة بجدارة، وشاركت فيه موريتانيا. مبينا أن الجانب الفكري من قبل العلماء مهم جدا بجانب العمل العسكري، وهو ما يؤكد مسؤولية العلماء الكبرى بمواجهة التطرف والغلو بفكر مستنير.
وأضاف: «إذا تحدثنا عن السلام فإننا نتحدث عن مكافحة التطرف». مبينا أن السلام المنطلق من الكتاب والسنة مقصد شرعي مطلوب، وهو سلوك ورحمة ومحبة، وطريق لإطفاء حرائق الحروب والإرهاب. مؤكدا أهمية منهجية العلماء العلمية والفكرية في ترسيخ السلام ومكافحة التطرف والإرهاب.
أما وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي الموريتاني أحمد ولد أهل داوود فأوضح في كلمته أن محاربة الإرهاب تحتاج لأساليب فكرية وحوارية وأمنية مع من تلوثت أفكارهم بالتطرف والغلو. مؤكدا أن العلماء انبروا للتصدي لأصحاب الأفكار المضللة. مبينا أن الأمة الإسلامية التي اكتوت بنار التطرف والإرهاب في حاجة إلى استحضار المعاني الإسلامية والقيم السامية. مشيدا بجهود رابطة العالم الإسلامي العلمية لمكافحة الإرهاب. مشيرا إلى أن الأمة تنتظر أن يخرج المؤتمر بالكثير من الأساليب العلمية لمكافحة التطرف والغلو والإرهاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.