الفيحاء يواصل تحضيراته لإنطلاقة الموسم    تعليم رجال ألمع يدشن برنامج تهيئة المعلمين والمعلمات الجدد    تعرف على التنظيم الخاص بتسجيل الأطفال في الروضات    هجن الرئاسة تتصدر أشواط الجذاع المسائية.. و"الشايبه" تخطف الأضواء بأفضل توقيت    الولايات المتحدة تؤكد تصميمها على محاسبة نظام الأسد بسبب جرائم الأسلحة الكيماوية في سوريا    زائرات “موسم الطائف” يتفوقن على الرجال في ألعاب المغامرة والتحدي    الرئيس الفلبيني يشكر خادم الحرمين ويرحب بالمستثمر السعودي    «الزكاة والدخل» تُعلن موعد التقديم في «بناء الكفاءات»    أمير القصيم يرعى "اليوم الذهبي" لمهرجان تمور رياض الخبراء    أمير عسير يطلع على برامج الأولمبياد الثاني للأيتام    "تعليم تبوك" يدعو للمشاركة في "جائزة بن راشد للأداء المتميز"    أسعار الذهب تستقر فوق 1500 دولار    أمير الشرقية يواسي أسرة العطيشان    رابطة المحترفين تعتمد تعديلات قانونية للموسم الجديد    مجلس السيادة السوداني    منظمة التعاون الإسلامي تؤكد مكانة القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية    قوات النظام السوري تسيطر على خان شيخون    الأجهزة الأمنية تباشر بلاغاتٍ متوالية عن اقتحام شخصين لغرف السائقين بالمنازل وسلب ما بحوزتهم من نقود وممتلكات تحت تهديد السلاح    إعلاميون وإعلاميات ل"المدينة": تعديل وثائق السفر والأحوال والعمل قرار تاريخي    "هدف": تطوير برامج ومبادرات الدعم لتوفير الوظائف    "شاعر عكاظ " ل "المدينة": شاركت وطموحي الفوز وحققته    خالد الفيصل: سوق عكاظ سيصبح ملتقى العرب الأول    القائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين في الصين يفتتح جناح جامعة الإمام    ضيوف برنامج خادم الحرمين للحج في مالي يثمنون الجهود    5 عوامل تنذر بالإصابة ب "أمراض القلب والسكري"    كيف غيرت تغريدة العصيمي حساب متحدثة التعليم العام؟    استحداث «وحدة مناظير الرئة» بمدينة الملك عبدالله الطبية    أمطار متفرقة على منطقة الباحة    بورصة بيروت تغلق على تحسن بنسبة 0.22 %    حساب المواطن: 3.7 مليون مستفيد رئيسي في دفعة أغسطس    مطاعم "حي العرب" في سوق عكاظ تتنافس في تقديم ألذ وأشهر المأكولات الشعبية    مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا عند مستوى 8508.93 نقطة    لا تعديل بصكوك الحضانة القديمة وإمكانية سفر " المحضون " دون مراجعة المحاكم    ضيوف الرحمن المغادرون عبر مطار المدينة المنورة يثمنون الخدمات والأعمال الجليلة التي تقدمها المملكة    خالد الفيصل يستقبل رئيس اللجنة التنفيذية لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة    بن جلوي: تصحيح الاخطاء مستمر..وتطوير الهجن على مراحل    سمو أمير تبوك يستقبل مدير ومنسوبي الأحوال المدنية بالمنطقة    الاتحاد السعودي للهجن يوفر مستشفى ميدانياً بمهرجان ولي العهد    السودان: البرهان يؤدى اليمين الدستورية رئيسًا للمجلس السيادي    اهتمامات الصحف البريطانية    «الاتحاد السعودي لكرة القدم» يعتمد لجنة الحكام للدورة (2019 – 2023)    الكويت تؤكد أهمية الحفاظ على وحدة وسيادة اليمن    طلاب وخبراء سعوديون يستعرضون مهاراتهم الإبداعية غداً الخميس في مسابقة المهارات العالمية في روسيا    تعليم مكة يدرب 5105 من منسوبي المدارس السعودية بالخارج في 14دولة    وصول 257,401 حاج إلى المدينة المنورة    اعتماد مجمع الأمل بتبوك مركزاً تدريبياً لبرنامج الطب النفسي    نوه بالجهود التي تبذلها الدولة لخدمة ضيوف الرحمن.. أمير المنطقة الشرقية:            بدلاء المستضيف يسار المنصة.. والجماهير 70% من المدرجات    استقبل وزير الصحة.. أمير منطقة الجوف:    محافظ صبيا يطمئن على صحة مدير الأحوال    الخطيب ل عكاظ : خطة خمسية لتطوير سوق عكاظ    فيصل بن مشعل ل«غرفة الرس»: عززوا التقنية لخدمة المستفيدين    الحرمان الشريفان.. بوصلة العالم    الوصل الإماراتي يفوز على الهلال السوداني بثنائية دون رد في ذهاب دور ال32    مواطنون يصطادون تمساحاً ويأكلوه.. والشيخ «الخثلان» يوضح الحكم (فيديو)    عبدالعزيز بن سعد: حائل عاصمة صحية.. قريبا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فشلنا في رعايتهم والسبب التثقيف
مختصون ل«عكاظ»: انعدام البرامج أبرز الأسباب.. زوجات مصابي السرطان:
نشر في عكاظ يوم 08 - 08 - 2011

تظل المرأة هي الحضن الدافئ لمواساة المصابين من ذويهم والوقوف إلى جانبهم عند الشدائد، فهي تؤدي رسالة إنسانية تعكس رقة القلب والعطف على الآخرين.. سيدات تحملن مسؤولية كبيرة على عاتقهن تختلف في مضامينها إلا أن طابعها إنساني من خلال دورهم في التخفيف من إعياء مصابي مرضى السرطان وتأثيراته على الجوانب الحياتية المختلفة، خصوصا عقب الانتهاء من تلقي المعالجات المختلفة وبجرعات عالية فتتأثر حالتهم النفسية تأثرا شديدا فتعاني أسر المرضى جراء ذلك.
عدد من النساء شرحن معاناة أزواجهن من مرض السرطان وسوء حالتهم النفسية وانعكاس ذلك على نفسية الزوجة، وطالبن ببرامج تثقيف لكيفية معاملة المريض وبرامج دعم نفسي للمريض وأسرته. وفي هذا الصدد تقول أم فارس زوجي مصاب بالسرطان منذ ثلاث سنوات، وكل سنة تسوء حالته النفسية أكثر، إذ أن العلاج الكيميائي له تأثير على جسد المريض ابتداء من تساقط الشعر، وتغيير لون الجلد، وغيرها من التغيرات، إضافة إلى هاجس الموت الذي يلازم كل مريض بالسرطان، مشيرة إلى أن زوجها يعيش في حالة عالية من اليأس والعجز بالرغم من نصيحة الأطباء والتشديد على الحالة النفسية لمريض السرطان وماله من دور كبير في علاج مرضى السرطان، ولكن كل محاولاتي في رفع معنوياته تبوء بالفشل مع كل جلسة علاج.
من جانبها، تقول أم لينا زوجي مريض بالسرطان منذ سنة ونصف السنة، وتحول بعد المرض من إنسان هادئ ومتفهم إلى شخص كئيب ومتنرفز لأبعد درجة، ومع كل جلسة علاج ومراجعة مع زوجي في المستشفيات وغرف التنويم وتعاسة الأقسام وسماع أنين المرضى بين كل فترة تلو الأخرى وردود الأطباء التي قد تكون مطمئنة ومشجعة في فترات أو محبطة لدرجة اليأس أصبت أنا مع زوجي بنوبات من الاكتئاب وسوء حالتي النفسية، ومن هنا فإنني أطالب بأن يكون لكل مريض بالسرطان جلسات تأهيل نفسي تعرفه وأسرته بطرق التعامل الصحيحة لمواجهة المرض، والوسائل الهادفة التي تساعد في الحد من التأثيرات النفسية بسبب الإصابة بأمراض السرطان.
وتؤكد سلمى الغامدي أن زوجة شقيقها تجد صعوبة في التعامل مع زوجها المريض بالسرطان، فتارة إذا ما ابتسم وكان متفائلا تذرف الدموع أمامه لشعورها?بأنها ستفتقده، وتارة تعامله كالإنسان العاجز غير القادر على ممارسة أدنى المهمات فتشعره بعدم قوته،?وقد يصل بها الحال التحدث أمامه عن وضعها بعد موته وكم تتمنى أن يعيش معها فقط حتى يكبر ابنها ليساعدها على تربية إخوته، وترى سلمى أنه من الضروري تثقيف الأسر التي يوجد لديها مصاب بالسرطان وأساليب التعامل مع المريض وعلاجه لرفع معنوياته.
سارة الحسن ذكرت أن التعامل مع مريض السرطان فيه نوع من الصعوبة لحساسية الموقف، فإذا حاولت أن تنسيه مرضه وتفادي الحوار والنقاش مع المصاب فإنه يشعر بعدم الاهتمام والحزن، وإذا حاولت مواساته في مرضه يشعر بالضعف واليأس، مضيفة أن مرض السرطان ليس مرضا قاتلا فقط بل مرض مؤلم جدا سواء من الناحية النفسية أو الجسدية، فبعد الجلسات الكيميائية يتعرض المريض بنوبات من الاستفراغ وحرقة في المعدة ولا أملك أدنى فكرة في كيفية التصرف في هذا الوضع.
من جهته، أكد مدير إدارة الخدمات الاجتماعية في الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان إبراهيم الخراشي أنه لابد من تهيئة الزوجة وتثقيفها بوضع زوجها الصحي مثل إعطاؤه الدواء في الوقت المناسب وتوفير بيئة معقمة مناسبة لوضعه الصحي، إضافة إلى تهيئتها نفسيا بأن تتحمل تقلبات مزاجه وتراعي التشوهات الخلقية التي تنتج عن مرضه وتحاول أن تخفف من وطأة المرض. وأشار الخراشي إلى وجود جلسات دعم نفسي لمرضى السرطان كجلوس المتعافين مع المرضى ليزرعوا الأمل لدى مريض السرطان ومساعدتهم على تقبل العلاج ورغبة الشفاء.
من جانبها، أوضحت مديرة القسم النسائي في الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان هيفاء القصير، أن مشكلة المجتمع بأكلمه أنه لا يهاب مرض السكري كما يهاب السرطان رغم أن الهبوط الشديد لسكر الدم أو ارتفاعه الشديد يهدد حياة المريض، فضلا عن معاناته لتغير نمط حياته وأسلوب غذائه، كونه سببا لفقدان البصر ومشاكل الكلى والغرغرينة، ففي النهاية كلها أمراض ولكن مجتمعنا ينظر لمريض السرطان بأنه ميت لا محالة، ومن الطبيعي أن تنتقل هذه النظرة البائسة إلى الزوجة، فلا بد من تثقيف المجتمع بالمرض وإمكانية علاجه بشكل مكثف، وتضيف القصير أن التأثيرات والأعراض الجانبية للعلاج الكيميائي والإشعاعي العنيف يمكن تفاديها بواسطة تدخلات العلاج النفسي وآليات الاسترخاء والعلاج التخيلي الموجه، إضافة إلى أن الألم واستقبال المريض له يمكن السيطرة عليهما بالعلاج المناسب، كما أن الاكتئاب والمخاوف واضطرابات النوم من الممكن أن تستجيب بشكل طيب للعلاج النفسي، ولا شك أن مساعدة المريض للتغلب على المرض تمثل الأولوية المهمة لاختصاصي العلاج النفسي لمرضى السرطان، فاحتياجات المريض ومشكلاته يتم التعرف عليها من خلال المقابلات الشخصية التي تتم على انفراد، ويبدأ العلاج بناء على تحليل دقيق للمشكلات واضعين في الاعتبار إمكانيات المريض وقدراته، وإذا دعت الضرورة لذلك فإن البرامج العلاجية تمتد لتشمل عائلة المريض أيضا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.