مجالات الشراكة في مباحثات ولي العهد ومستشار المانيا    "الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة نجران    صورة تاريخية للملك سلمان مع أخيه الملك فهد في ألمانيا قبل 43 عاماً    الصحف السعودية    وزير التعليم يبحث مع مجموعة الأمريكية(MM) زيادة التعاون في توفير مناهج اللغة الإنجليزية    "التعليم" توجه المدارس بالاحتفال باليوم الوطني لمدة أسبوع دراسي كامل    بالفيديو.. كواليس إطلاق الألعاب النارية باحتفالات اليوم الوطني.. وهذه معايير اختيار مواقعها    "الأمر بالمعروف" بمكة يشارك في فعاليات اليوم الوطني    "التعليم" تعلن جداول الحصص اليومية لجميع المراحل للأسبوع الخامس    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 25 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا    سفارة المملكة في الولايات المتحدة تقيم احتفالًا بمناسبة اليوم الوطني ال 92    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    السعودية: السياسات غير الواقعية تقصي مصادر الطاقة الرئيسية دون اعتبار للآثار السلبية    %41 تفوق الروايات النسائية    تعليم مكة يكرم الزبيدي    365 يوماً مهلة لموردي «الزينة» والاكسسوارات قبل تطبيق اللائحة الجديدة    الفالح: انخفاض تكلفة الاستثمار مميز لدينا    الهلال يواجه القادسية الكويتي في اعتزال الخالدي.. اليوم    العباد يعتزل دولياً    5 ملايين ريال عقوبة مخالفة نظام مكافحة الإرهاب    مختصان: %18 من متدربي «دورات تطوير الذات» زاروا الطبيب النفسي !    61 % من ضحايا السرطان كان بإمكانهم النجاة لو تركوا هذا الأمر    المستشار الألماني يغادر جدة    ثلاثة أيام من الفخر والاعتزاز    في يوم الوطن.. أجمل 24 دقيقة    رياضتنا بعيدة عن رؤية السعودية 2030    الداخلية تختتم فعاليات ومعرض (عِزّ الوطن) المقامة احتفالًا باليوم الوطني ال (92) للمملكة    شكوك التأثير.. ويقين الوطن    مواطن يرتقي بالقيم    كلهم أحبوا «الست»..!    هيئة تطوير جدة وعرّاب الرؤية    المشاركون في جلسات اليوم الأول لمؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية يناقشون أهمية الاجتهاد في الواقع المعاصر    سفارة المملكة لدى جمهورية كوت ديفوار تقيم احتفالاً بمناسبة اليوم الوطني ال 92    وزير الخارجية المصري يلتقي نظيره العراقي    حالة فرح عامة!    150% زيادة نطاق تصنيف المنشآت الصغيرة والمتوسطة    مبادرة الكلية التقنية بسراة عبيدة بمناسبة اليوم الوطني92    الجيل يحتفل باليوم الوطني السعودي 92 تحت عنوان "جيل ورا جيل"    منتخب البرتغال يكتسح مضيفه التشيك برباعية    الفحوص تظهر إصابة الرئيس التنفيذي لفايزر بكورونا «مجدداً»                سفارة المملكة لدى مصر تقيم حفل استقبال خاص للمواطنين بمناسبة اليوم الوطني ال 92                                    زيلينسكي للروس: بوتين «يرسل مواطنيه إلى الموت»    البكيرية تحتفل بيوم الوطن    وزير الشؤون الإسلامية يلتقي بوزير الأوقاف المصري    وزير الشؤون الإسلامية: محاربة الإرهاب والتطرف واجب شرعي    مستجدات "كورونا".. انخفاض الإصابات الجديدة والوفيات ونسب "التعافي"    وزير الشؤون الإسلامية يلتقي بمفتي مقدونيا الشمالية بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نحن العوام والرويبضة قررنا أن نتمرد
نشر في عكاظ يوم 19 - 08 - 2022

الإسلام هو القرآن الكريم وما صح من الحديث الشريف. فتاوى وآراء شيوخ الدين و ما جاد به الفقهاء الكبار من قواعد، وما سمي إجماعاً أو غيره كلها منتج بشري. غير هذا خلط للأوراق أوردنا التردي الذي نعيشه.
الفقيه في أمور الدين لا يختلف عن العلماء في التخصصات الأخرى. لا يطاله أي شيء من قدسية العلم الذي يعمل عليه. هذه القدسية غيبت عن بعض المسلمين أن عصرنا عصر العقل العلمي والجامعات والتخصصات. مشكلتنا في كلمة العوام التي تم استيرادها من الماضي أن كثيراً منا لا يدرك معناها وخطورتها. العامي في نظر أهل الماضي هو كل من لا يحفظ مقداراً من الكتب القديمة. وكما هو معروف فالعوام في الأزمنة القديمة حشد من المهنيين الأميين كالخبازين والجزارين والجمالين والحلاقين والنخاسين إلخ. ولأن أصحاب الكتب القديمة لا يقرأون إلا كتبهم استمروا على التصنيف القديم مضيفين أصحاب المهن الجديدة الذين يمثلون أعمدة الدولة الحديثة إلى تصنيف العوام، كالأطباء والمهندسين ورجال الأعمال والكتّاب والإعلاميين والسياسيين والاقتصاديين وخبراء البنوك والطيارين والمبرمجين والمديرين والصحفيين والمفكرين وأساتذة الجامعات إلخ. وعلى هؤلاء العوام الصمت في حضرة الشيخ كما صمت أسلافهم وإذا أبدوا رأيهم صاروا رويبضة. هذا شيء طبيعي في زمن ابن تيمية وبقية الأزمنة التي ازدهر فيها نجم رجال الدين. فكل من حاول أن يخرج بعلم جديد اضطهد ونكل به ووجهت له اتهامات بالزندقة وتم تشويهه كما حدث لابن سينا وغيره. فتوقف نمو كل العلوم وضم فتاتها للعلم الديني. فاجتمعت كل التخصصات في رجل واحد. شاهدنا في السنوات الأربعين الماضية عالم الدين يفتي في كل العلوم. أشبه بمطوع القرية الذي يلجأ إليه القرويون في كل ما يلم بهم: في أمراضهم، في زواجاتهم، في زراعتهم، في بيعهم وشرائهم في أحلامهم وفيما شجر بينهم، هذا ما درجنا عليه في السنوات الأربعين الماضية، فرجل الدين يفتي في البنوك وفي الأسهم وفي السفر وفي الابتعاث وفي الدراما وفي التعليم وفي الهندسة وفي السياحة وفي الملابس وفي الطب وفي التبرع بالأعضاء، بل يقرر من نحارب ومن نسالم ويعلن الجهاد بنفسه.
شيخ الدين الذي كان عليه زمن ابن تيمية يجب أن يموت.
اليوم لن يسمح العلم لرجل الدين التحدث عن الحيض هل هو أحمر أو أصفر أو أزرق، فثمة أطباء متخصصون هذا شأنهم ولا يحق له التحدث في الحرب فهذا شأن الجيش وقرار الحرب في يد الملك حصرياً حتى وأن دس تحت كلمة جهاد. ولا يحق له التحدث عن تشكّلات السحب والاستمطار فهذا علم قائم بذاته له علماؤه، ولا يحق له التحدث في ما يتعلق بالاقتصاد والتعليم والبنوك والاتفاقات السياسية وأنظمة المنظمات الدولية التي تقرها القيادة السياسية. وفي المقابل لا يحق للآخرين أياً كان تخصصهم الفتوى في مناسك الحج وشعائر الصلاة والصوم وغيرها من أمور الدين. أزال عصر العلم ذلك الرجل الذي يتصدر المجالس ويجيب عن كل الأسئلة وكأنه قوقل أو الموسوعة البريطانية. حملت الكتب القديمة فوائد يمكن الاستفادة منها، ولكن من حق العوام الجدد والرويبضة مناقشتها وتفنيدها ورفضها إذا لزم الأمر فلا عبرة لاسم قائلها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.