اكتشاف بقايا 17 فهدا في دحل شمال المملكة    نائب وزير الخارجية يستقبل زعيم تيار الحكمة بجمهورية العراق    11 ألف مساحة مفتوحة للأنشطة الثقافية في المملكة    مصر تعرب عن تعازيها للجزائر فى ضحايا حرائق الغابات    ولي العهد يهنئ الحسين بن عبدالله بمناسبة خطوبته    نائب جماعة ال ورد آل معمر في ذمة الله    الجزائر.. وفاة 26 شخصاً وإصابة العشرات بسبب الحرائق    خمسة آلاف فاتورة على الأراضي البيضاء في المرحلة الثانية    امتداداً لجهود السعودية الإنسانية.. «إعمار اليمن» يوقع عقداً لتشغيل وإدارة مستشفى عدن العام    الشباب يحصل على الكفاءة المالية    الخريجي يستعرض التعاون مع الأمم المتحدة    اكرابوفيتش يحدد حاجات «الفرسان» للموسم الجديد    طقوس مرعبة.. ينبشون قبور أقاربهم ويحتفلون مع جثثهم    إحباط تهريب 2.2 مليون قرص إمفيتامين مخدر وضبط مستقبلها    آل سنان يحتفون بقران عبدالعزيز    أوكرانيا تهدد بعزل جزيرة القرم    4 فنانات لسن خليجيات يغنين في «مونديال قطر»    «إثنينية الأمير جلوي».. هل تعيد المثقف للساحة؟    مجمع الملك سلمان العالمي يطلق مسار المجلات العلمية المحكمة    الحكم بحضانة أمٍّ لابنتيها لسوء معاملة    المرأة والتمكين    70.2 % نسبة الالتزام بأدوية «الرعاية التلطيفية»    «البند» يوقف إصلاح أجهزة المسالك في «تخصصي الطائف» !    صحة بروح إنسانية    عاملة منزلية بمهر عروس !    وزير الطاقة بالإنابة يُشيد بعمق ومتانة العلاقات التي تربط المملكة بجمهورية أوزبكستان    الجيش الجزائري يوقف عناصر إرهابية ومهربين في عدد من المحافظات    ولي العهد ورئيس أوزبكستان يعقدان جلسة مباحثات ويشهدان توقيع 14 اتفاقية    اقتصادنا قوي                    مصر: مصرع وإصابة 20 من أسرة واحدة في حادث مروع                                        القوات العراقية تلقي القبض على عنصرين من تنظيم داعش الإرهابي        أمير تبوك يطلع على تقرير عن برامج جامعة فهد بن سلطان    زوارق الاحتلال تستهدف الصيادين جنوبي قطاع غزة    أمير الشرقية يستقبل المدير التنفيذي لنادي الإبل    ورشة تدريبية عن انماط الحياة الصحية في تأهيل الملز بالرياض    مخرج عالمي يزور مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني    أمير الرياض بالنيابة يطلع على مشروعات النقل    رئيس جمهورية أوزبكستان يصل جدة    مدير تعليم الباحة يرأس الإجتماع الدوري للجنة استعداداً للعام الدراسي الجديد    جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز تحقق تميزاً جديداً وتدخل للمرة الأولى تصنيف شنغهاي العالمي للجامعات 2022م    وكالة الشؤون النسائية بالمسجد الحرام توزع المظلات على قاصدات المسجد الحرام    ولي العهد يتشرف بغسل الكعبة المشرفة        أوقاف الراجحي تنهي برنامج توزيع التمور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأولويات الأربع وأثرها على حياة المواطن !
نشر في عكاظ يوم 03 - 07 - 2022

أربع أولويات حددها إعلان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان عن التطلُّعات والأولويات الوطنية لقطاع البحث والتطوير والابتكار، لتكون الأساس لجعل المملكة رائدةً عالمية في الابتكار، بعد إعادة هيكلة وحوكمة قطاع البحث والابتكار، وبناء الشراكات واستقطاب أفضل المواهب المحلية والعالمية.
«صحة الإنسان، واستدامة البيئة والاحتياجات الأساسية، والريادة في الطاقة والصناعة، واقتصاديات المستقبل»، هي أربع أولويات وطنية تُمهد الطريق للتطور والريادة في البحث والتطوير والابتكار محلياً وعالمياً.
«صحة الإنسان» تأتي على رأس الأولويات؛ فالتغلب على التحديات التي تواجه المملكة والعالم، سيكون له أثر كبير على الاقتصاد والتنمية وجودة الحياة، خاصة أن بلادنا تمتلك مقومات النجاح لتطوير الأبحاث الطبية والابتكار من أجل صحة الإنسان، فضلاً عن بنيتها التحتية المتقدمة في البحث الطبي العلمي، ويمكن الإشارة هنا إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي، والمستشفيات الجامعية، وما يشجع على الاستثمار أيضاً أن المملكة تعد أكبر سوق طبية في المنطقة بواقع 10 مليارات دولار.
أما «استدامة البيئة والاحتياجات الأساسية» فتأتي للقضاء على التحدّيات التي تواجه الإنسان في الحصول على احتياجاته الأساسية من مياه، وغذاء، وطاقة بشكلٍ مستدام، وكذلك للحفاظ على كوكب الأرض.
وبلا شك لدى المملكة مزايا تنافسية طبيعية واستثمارات ضخمة في تقنيات إنتاج المياه المحلاة، ومبادرات ريادية للحفاظ على البيئة، كما تستهدف بالبحث والابتكار توفير احتياجات الإنسان الأساسية «المياه والغذاء والطاقة»، وبناء نموذج يحتذى به عالمياً في الحفاظ على البيئة.
ومما يعزز أهمية البحث والتطوير والابتكار في «استدامة البيئة والاحتياجات الأساسية»، أن المملكة الدولة الأولى في العالم بتحلية المياه، ورائدة عالمياً في مجال الاقتصاد الكربوني الدائري، وتمتلك مراكز بحثية متخصصة فيها.
وانطلاقاً مما تتمتع به المملكة من ثروات طبيعية ومميزات تنافسية في قطاعي «الطاقة والصناعة»، وقيادتها لقطاع الطاقة في العالم، جاءت أهمية «الريادة في الطاقة والصناعة»، وذلك من خلال مساهمة الابتكار في ريادة المملكة بمجال إمدادات الطاقة، والطاقة البديلة، واستدامة الطلب على النفط، وتطوير تقنيات الهيدروجين الأخضر، وتطوير قطاع التعدين بشكل تنافسي ومستدام.
ولم يكن البحث والتطوير والابتكار في مجال «اقتصاديات المستقبل»، إلا لتأمين حياة ومستقبل الأجيال القادمة، خاصة أن للمملكة تحقيق السبق والريادة في اقتصاديات المستقبل التي تُعنى ب«مدن المستقبل الذكية، واستكشاف الفضاء وأعماق البحار، والاقتصاد الرقمي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.