أمير تبوك يترأس اجتماع المحافظين    سفير خادم الحرمين الشريفين يستقبل المنسّقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان    سمو أمير حائل يدشن مشروع الطريق النموذجي بالمنطقة الواقع بطريق حائل القصيم    وزير الداخلية المصري يبحث مع نظيره الفلسطيني التعاون المشترك    الأخضر الأولمبي يفوز بهدف أمام أذربيجان    اسباب اصرار الاتحاد على ضم هيلدر كوستا    الاتفاق ينهي تحضيراته لمباراته التجريبية الرابعة    أمطار على منطقة الباحة    إطلاق برنامج "سايبرك" لتنمية قطاع الأمن السيبراني    "سكني" يصدر 15 ألف عقد إلكتروني للأراضي منذ بداية العام وحتى يوليو    هل تفجر«زابوروجيا» كارثة نووية في أوروبا؟    تركي آل الشيخ يعلن عن لاعب تمنى ضمه لألميريا    الحياة تعود تدريجياً إلى غزة    الدفاع المدني يدعو إلى توخي الحيطة والحذر    نزح 3 آلاف متر مكعب من تجمعات مياه الأمطار بأبها    نايف العربية والحرس الجمهوري الروماني يستعرضان طرق حماية المنشآت الهامة    مقتل وإصابة ثمانية أشخاص في ثاني هجوم مسلح تشهده جمهورية مالي خلال يومين    وزارة الصناعة والثروة المعدنية تنفذ 429 زيارة ميدانية على المنشآت الصناعية    "سلمان للإغاثة" يختتم الحملة الطبية التطوعية الثانية في حضرموت بإجراء 50 عملية    وزير الخارجية يتلقى اتصالاً هاتفيًا من مستشار رئيس جمهورية أوزبكستان    أمانة الشرقية تنفذ أكثر من 6 آلاف جولة رقابية ضمن جولاتها المكثفة لتفعيل الحملة الوطنية    أمير الشمالية بالنيابة يستقبل رئيس النيابة بالمنطقة    البرهان: نستشرف مرحلة جديدة لتشكيل حكومة مدنية    عروض الضوء والفرق الشعبية تستقبل الزوار في صيف أبها 2022    جامعة الملك خالد تُتيح خدمتي «تغيير القبول» و«القبول الفوري»    العربات الذكية تسهل معاينة التمور بموسم عنيزة للتمور    أكثر من 10 آلاف مستفيد في المرحلة الأولى من مشروع "مبادرون3" بجامعة الملك خالد    مستجدات كورونا.. صفر وفيات وارتفاع طفيف في الإصابات والحالات الحرجة    أمير مكة يستقبل القنصل العام المغربي    أمير القصيم يتسلّم التقرير السنوي لجمعية "مبصرون"    استعدادات نوعية لتنظيم الخدمات الميدانية بالحرم خلال يوم عاشوراء    أمانة جدة ترصد 1496 مخالفة مباني خلال يوليو    8 ملايين اتصال لمركز 937 خلال النصف الأول من 2022    أكثر من 2000 مستفيد من خدمات مركز طب الأسنان التخصصي بحفر الباطن    القيادة تهنئ رئيسة سنغافورة بذكرى اليوم الوطني لبلادها    في ثاني أيام سباقات فئة الثنايا للأشواط الصباحية .. "متعبة" الأسرع توقيتاً    زلزال بقوة 6 درجات يضرب بالقرب من جزر الكوريل الروسية    كوريا الشمالية تعقد اجتماعاً لمراجعة قيود كورونا    4 أضرار للموجات الحارة على الصحة النفسية.. وهذه طرق تخفيف الأعراض    بأيّ ذنب قُتِلت؟!    عرض مرئي ومعرض ل «مدينة المستقبل» في جدة    «الثقافة» تنفّذ المرحلة الأولى من برنامج «اتفاقية حماية التراث المغمور بالمياه»    معرض الرياض الدولي للكتاب ينطلق نهاية الشهر المقبل    أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير فرع المركز البيئي    نصر خالد    «الصندوق العقاري»: تعثر مستفيدي «القرض المدعُوم» لا يتجاوز 0.23 %    التحقيق مع 10 احتالوا على مستخدمي الصرافات    4 أكتوبر 2024 موعداً ل«الجوكر».. على ذمة ليدي غاغا    أمير تبوك يطلع على أعمال «التجارة» وتقارير حماية المستهلك    "شؤون الحرمين" تدين الانتهاكات والاعتداءات على المسجد الأقصى وباحاته    تراجع أعداد الحجاج القادمين للمدينة                        متدين وغير متدين    43 مليون ريال إجمالي التبرعات ل«مساجدنا» من خلال منصة إحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أزمة الخريف والشتاء.. لقاح جديد أم مُحَدَّث؟
نشر في عكاظ يوم 29 - 06 - 2022

حسمت لجنة من الخبراء المستقلين، بتكليف من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، قضية الساعة في الأوساط العلمية والطبية، المتعلقة بمكافحة وباء فايروس كورونا الجديد (كوفيد-19). فقد ظل الوسط العلمي والصحي الأمريكي في جدال طويل عريض منذ أشهر، في شأن ما إذا كان يتعين «تحديث» أو «تخليط» اللقاحات المضادة لكوفيد-19، بحيث تصبح هذه اللقاحات قادرة على استهداف السلالات المتحورة من فايروس كورونا الجديد، حتى يمكن إعطاء الأمريكيين جرعة تنشيطية من اللقاح المعدّل بحلول الخريف القادم. وتأمل الحكومة الاتحادية أن يتم تحديث اللقاحات، حتى يمكن تعزيز حصانة الأمريكيين قبل اندلاع موجة فايروسية محتملة خلال الشتاء القادم. غير أن إنجاز ذلك خلال فترة وجيزة يعني أنه لن يكون هناك هناك وقت كافٍ لإجراء تجارب بشرية. وسيتم الاكتفاء في هذه الحال بتسريع ابتكار اللقاح المحدّث اعتماداً على الاختبارات المعملية، والتجارب على الحيوانات المخبرية. وكانت التجارب السريرية البشرية العامل الرئيسي وراء الموافقة على اللقاحات الحالية المضادة للفايروس. وقد استغرق آخرها خمسة أشهر، على رغم صغر مجموعة المتطوعين. بيد أن الفايروس يتحور وراثياً بسرعة أكبر مما يقتضيه ابتكار لقاحات تناسب التحورات الجديدة. ويعني ذلك أن سلالة جديدة قد تتحور قبل اكتمال التجربة السريرية على لقاح معدل يستهدف السلالة التي سبقتها. وكانت شركتا فايزر-بيونتك وموديرنا الدوائيتان الأمريكيتان تدرسان في وقت واحد لقاحاً معدلاً يستهدف على وجه الخصوص سلالة أوميكرون، التي أضحت مهيمنة على المشهد الصحي الأمريكي خلال الشتاء الماضي. وغامرت الشركتان بأموالهما، إلى درجة البدء في تصنيع اللقاح المعدل، مراهنتين على أن الحكومة الأمريكية ستختاره ليكون الجرعة التنشيطية التي سيحصل عليها الأمريكيون في الخريف القادم. المشكلة أن أوميكرون نفسها أضحت من الماضي؛ إذ أقصتها من الصورة سلالات متفرعة منها قبل نحو ثلاثة أشهر. ولذلك يرى قطاع كبير من العلماء أن التهديد المتمثل في أوميكرون لم يعد موجوداً. ولذلك جمعت هيئة الغذاء والدواء الخبراء المستقلين أمس (الثلاثاء) وطرحت عليهم سؤالاً واحداً: هل يجب تعديل اللقاح المعدّل أصلاً ليكبح أوميكرون، ليستهدف إحدى السلالات المتفرعة عنها؟ وكان العلماء يعلقون أملاً كبيراً على التوصل إلى «اللقاح الثنائي التكافؤ» (Bivalent)، تبقى خصائص تركيبته التي تستهدف السلالة الأصلية للفايروس، وسلالة أوميكرون، وتضاف إليه مادة تستهدف السلالات الفرعية الطارئة. وتمسكت موديرنا وفايزر بأن لقاحيهما المعدّليْن أسفرا عن توليد قدر كبير من الأجسام المضادة القادرة على دحر سلالة أوميكرون.
لكن علماء عدة اعتبروا إعلان فايزر وموديرنا بهذا الشأن غير كاف ليترك انطباعاً حسناً في نفوسهم؛ إذ إن عدد الأجسام المضادة للفايروس زاد في النسخة المحدّثة أقل من الضعفين فحسب. واعتبروا أن هذا اللقاح لم يعد ملائماً، لأن أوميكرون نفسها لم يعد لها وجود! ويدفع بعض العلماء التابعون للحكومة الاتحادية الأمريكية باتجاه تصنيع لقاح ثنائي التكافؤ، يستطيع بوجه الخصوص استهداف سلالتي BA.4 وBA.5 المتفرعتين من أوميكرون، اللتين تتسببان حالياً في أكثر من ثلث عدد الإصابات الجديدة في الولايات المتحدة. ويعتقد هؤلاء العلماء أنه حتى إذا ظهرت سلالات جديدة بحلول الخريف فستكون قريبة جداً من تَيْنِك السلالتين الفرعيتين. غير أن ابتكار لقاح ثنائي التكافؤ تعتوره صعوبات عدة. أولها أن الشركتين المذكورتين لم تكرّسا أي قدر من طاقتهما لصنعه. كما أنه لا أحد يعرف على سبيل اليقين كيف يمكن أن يؤدي هذا اللقاح إلى النتيجة المرجوة منه. ويضاف إلى ذلك أن ابتكاره وتجربته على متطوعين سيستغرق أشهراً، وتضاف إلى ذلك فترة شهرين هي التي يستغرقها تصنيعه. ويعني ذلك ببساطة أن مثل هذا اللقاح سيكون جاهزاً بعد اندلاع الموجة الفايروسية القادمة. ويقود ذلك بدوره إلى أن على المسؤولين الاتحاديين إذا أرادوا تحقيق ذلك الهدف فسيتعين عليهم إقرار اللقاح المحدّث اعتماداً على بيانات التجارب المخبرية على الحيوانات المعملية فحسب. وحتى لو وافقت الحكومة الأمريكية على ضرورة إيجاد لقاح معدل قادر على استهداف سلالتي BA.4 وBA.5، فإن تصنيع جرعاته بحلول الخريف سيكون تحدياً كبيراً، حتى لو تمت الموافقة على بيانات التجارب الحيوانية. وفيما تعهدت شركة فايزر بتصنيع ذلك اللقاح بحلول أكتوبر القادم؛ قال المدير الطبي لشركة موديرنا الدكتور بول بيرتون الأسبوع الماضي إن الشركة لن تكون قادرة على إتاحة لقاحها المعدل إلا بحلول وقت متأخر من نهاية 2022 أو بداية 2023. ويخشى علماء أمريكيون أن يولد اللقاح المعدل ميتاً؛ إذ إن سلالتي BA.4 وBA.5 قد تبلغان ذروة هجمتهما خلال الشهر القادم، أو الذي يليه. ويتوقع في هذا السيناريو أن تظهر سلالة جديدة تقصي السلالتين الفرعيتين المذكورتين من المشهد تماماً. ويرجح علماء أن السيناريو الأفضل يتمثل في التمسك باللقاحات الراهنة، التي توفر حماية كبيرة من تفاقم المرض الناجم عن الإصابة، وبالتاللي تقلص احتمالات الوفاة؛ وإن كانت لا تستطيع منع حدوث الإصابة نفسها. وتوقع مدير قسم اللقاحات في هيئة الغذاء والدواء الدكتور بيتر ماركس- في حديث إلى أسوشيتدبرس- أن يُصار إلى اتخاذ قرار حاسم بهذا الشأن خلال أيام من اجتماع الخبراء المستقلين أمس (الثلاثاء).
موسم العودة
ل «الكمامة» في فرنسا وباكستان
فيما أعلنت وزيرة الصحة الفرنسية بريجيت بورغوينون أمس الأول أن على الشعب الفرنسي الحرص على ارتداء الكمامات في الأماكن المزدحمة، خصوصاً وسائل النقل العمومي؛ لاتقاء شر موجة فايروسية جديدة تدهم فرنسا حالياً؛ أبلغت هيئة الطيران المدني الباكستانية الشعب الباكستاني بأنه بات إلزامياً ارتداء الكمامات على متن الرحلات الجوية الداخلية، بسبب ارتفاع متزايد في عدد الإصابات الجديدة بفايروس كوفيد-19. وأوضحت وزيرة الصحة الفرنسية أنه يتعين ارتداء قناع الوجه في أماكن العمل، والمتاجر. وأعلنت فرنسا الإثنين أنها سجلت 17601 إصابة جديدة خلال الساعات ال 24 الماضية، وهو أكبر عدد من الحالات منذ 18 أبريل الماضي. وفي باكستان، أعلنت السلطات أن نسبة النتائج الموجبة للفحوص في مدينة كراتشي- كبرى مدن البلاد- ارتفعت الإثنين إلى 21%، في حين لا تتجاوز النسبة في بقية أرجاء باكستان 2.8%.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.