سجلت 1.9 تريليون ريال: ودائع مصارف المملكة عند مستوى تاريخي للمرة الأولى    المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني تعلن وظائف نسائية ورجالية    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس جمهورية فنلندا بذكرى يوم الاستقلال لبلاده    «كورونا» و«محتال» أغرب أسماء الصقور المشاركة في مهرجان الملك عبدالعزيز    اهتمامات الصحف المصرية    دخول لائحة الفوترة الإلكترونية حيز التنفيذ    جمعية "إيفاء" تنظم فعالية بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة    المعلمي يشارك في الاجتماع الافتراضي للمجموعة العربية لدى الأمم المتحدة    الرئاسة العامة لشؤون الحرمين تستقبل متطوعي تعليم مكة    استمرار الأمطار على معظم مناطق المملكة    ضمك يواجه الأهلي.. والباطن ينتظر التعاون.. والفيصلي يخشى العين    عودة محطة توزيع مشتقات البترول بجازان للعمل بشكل كامل    فريق الاتفاق بطلًا لكأس الاتحاد السعودي لكرة قدم الصالات    اختبار صعب لريال مدريد و3 مواجهات بالدوري السعودي    تفاصيل جهود المصالحة الخليجية    شاهد بالصور: استهداف مركز النيابة العامة المتخصص بأحكام التعذيب في طهران    شروط جديدة ل«واتساب».. والرفض يعني توديع التطبيق    "الفيفا" يوافق على إجازة أمومة للاعبات كرة القدم    ارتفاع الإصابات بكورونا في المكسيك إلى مليون و156770    «أوبك+» تخفض الإنتاج ب0.5 مليون برميل    الفريق العمرو: قيادة المملكة حريصة على ترسيخ مفهوم العمل التطوعي    طالب ينتحر خلال حصة مدرسية عن بعد    اعتراض «مفخخة» أطلقها الحوثيون باتجاه المملكة    أشرار العمل    الدور السلبي للتداول الشعبي    «شؤون الحرمين» تطيِّب الكعبة المشرفة 10 مرات يوميًا    الجماهير: النصر يملك مال بلا فكر.. ومدرب دون طموح    محافظ شرورة يفتتح برنامج ذوي الإعاقة    ما هي المخالفات ال 7 على خط سكة الحديد؟    لوشيسكو يعتمد التدوير لتفادي الإرهاق    256 ألف دولار لمسدس جيمس بوند    «الحج إلى مكة».. فيلم وثائقي بمهرجان البحر الأحمر    محافظ القريات يستقبل أعضاء اللجنة الثقافية    الأهلي يستعيد فتوحي.. ويجهز لصفقة المدافع    وزارة الإسكان تكرم «عطاءات طيبة»    اختتام ورشة زراعة المدينة    شركة تستعد لإطلاق التاكسي الجوي    والد حمدان الغامدي    استئصال ورم يزن أكثر من 7 كجم من بطن مريضة    الصحة العالمية توصي بعدم استخدام كمامة «الصمام»    أول دولة عربية تجيز استخدام لقاح «فايزر» المضاد ل«كورونا»    "الصحة العالمية": التقدم في اللقاحات لا يعني انتهاء جائحة "كورونا"    30 نقطة تضمن البقاء في شوط المحترفين بمسابقات الملواح في مهرجان الملك عبد العزيز للصقور    التعليم: نقل من حصل على مؤهل الماجستير أو الدكتوراه ل "معلم متقدم"    مدى إمكانية التسجيل في "توكلنا" برقم جوال غير سعودي    30 ألف ريال غرامة وتعويض على شخص استخدم مصنف أدبي لورثة دون إذنهم    خطيب المسجد النبوي: الاستهانة بالمعاصي سلوك مذموم وتهويل حالة المذنب تيئيس وقنوط    "التأمينات" تحذر مستفيدي "ساند" من السفر خارج المملكة أكثر من 60 يوم    محافظ #حبونا يشهد توقيع عقود شراكة بين جمعية ليث وعدد من الجهات    الصحف السعودية    ولي العهد يشكر ابن هزاع    الديوان الملكي ينعى الأميرة حصة بنت فيصل    القيادة تعزي رئيس «السيادة الانتقالي» بالسودان في الصادق المهدي    الديوان الملكي يعلن وفاة الأميرة حصة بنت فيصل بن عبدالعزيز    مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني يسلط الضوء على دور الشباب في تعزيز النسيج المجتمعي    مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني يطلق مبادرة "الحج تنوع وتعايش للمتطوعين"    رجل الأعمال زين الدين عبد المجيد في ذمة الله نتيجة اصابته في فيروس covid 19    تخريج 8952 طالبًا وطالبة من جامعة تبوك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد مفاجأة ترمب.. أزمة سد النهضة.. حلحلة أم تعقيد ؟
نشر في عكاظ يوم 26 - 10 - 2020

اعتبر وزير الري والموارد المائية المصري السابق الدكتور نصر علام، تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الأخيرة حول سد النهضة، بمثابة إعلان وفاة الاتحاد الأفريقي «إكلينيكيا»، بعد فشله تماماً في إدارة ملف الأزمة، وتوقف المفاوضات على مدار الأشهر الماضية.
ولفت علام في تصريحات ل«عكاظ»، إلى أن الاتحاد الأفريقي برئاسة جنوب أفريقيا لم يحرك ساكنًا عندما أعلنت أديس أبابا اكتمال الملء الأول للسد، رغم التزامها أمام مجلس الأمن بعدم الإقدام على أي خطوات أحادية قد تضر بمسار المفاوضات.
وأضاف أن اشتعال حرب المياه بين إثيوبيا ومصر أمر وارد، خاصة أن مصر مهددة بالفناء، نتيجة قلة المياه العذبة الواردة إليها من نهر النيل، كاشف أن أديس أبابا تخطط لإقامة 3 سدود أخرى، لكن القاهرة ما تزال تتمسك بالحل السلمي للقضية من خلال المفاوضات، خاصة أنها تملك خبرة طويلة في التفاوض.
وأكد أن تصريحات ترمب تحذيرات شديد اللهجة وغير مسبوقة في وضوحها، ورسالة خرجت من الغرف المغلقة إلى العلن أمام العالم، لكي يوضح لجميع القوى الدولية خطورة الموقف وأثر السد وقلة المياه على حياة المصريين، كما كشفت التصريحات الموقف الإثيوبي المتعنت ورفضه من قبل التوقيع على وثيقة واشنطن في فبراير الماضي.
وتوقع المسؤول المصري السابق، أنه بعد هذه التصريحات، فإما أن تتجه الأزمة إلى الحلحلة خلال الأيام القادمة بالعودة لطاولة المفاوضات للوصول إلى اتفاق ملزم من خلال القوى المشاركة في هذا الملف بما فيها واشنطن والاتحاد الأوروبي، أو الدخول في خلافات يمكن أن تصل إلى حد الخيار العسكري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.