الفيصل يناقش "الاهتمام المشترك" مع السفير الإيطالي    المملكة تتصدر مجموعة العشرين في الأمن السيبراني    نقل المرأة .. 3 آلاف طلب تسجيل خلال 19 يوما    القيادة تهنئ رئيس جمهورية سورينام بذكرى الاستقلال    أمير المدينة: تعزيز العمل المشترك في مجال البحوث التاريخية    "مطوفو الدول العربية" تدرس التحول إلى شركة مساهمة    «الاستئناف» تلزم أمانة مكة بتسليم منحة لورثة مواطن    شاهد.. شرطة عسير تُلقي القبض على تشكيل عصابي لسرقة الكيابل النحاسية    دول ومنظمات العالم تدين اعتداء جدة الإرهابي ويصفوه ب«الجبان»    أمير الشرقية يرعى اتفاقية مركز أورام القطيف ويثمن الشراكة المجتمعية    القصبي: التشكيك في وجود «كورونا»أبرز التحديات الإعلامية    عقارات الدولة تنتزع ملكية عقاريين بقيمة 2.2 مليار ريال    الحافظ يهدي نقاط الوحدة للتعاون    كاريلي يطالب النمور بنقاط القادسية    السعودية تستضيف أول سباق ليلي في فورمولا ئي    النصر يعلن الاستنفار لمواجهة الهلال    وزير الإعلام البحريني ل عكاظ: نجاح G20 يؤكد الدور الريادي لخادم الحرمين    المعلمي لمجلس الأمن: تحملوا مسؤوليتكم وأوقفوا تهديدات الحوثي الإرهابية    مجلس الوزراء: الموافقة على نظام البنك المركزي السعودي وإحلاله محل «مؤسسة النقد»    قلق الاختبارات خلال أزمة كورونا.. إليك 5 نصائح للتعامل معه دون التأثير عليك    أسرة أبوداود تتلقى التعازي في فقيدها    2.717.300 ريال مكافآت طلاب وطالبات سراة عبيدة    إثيوبيا: تيغراي بدأت الاستسلام.. ورئيس الإقليم: مستعدون للموت    «آخر زيارة».. علاقة مضطربة لأب وابنه وغياب «نسائي»    الحمادي.. موهوب في الرياضيات حصد برونزية {كانجارو 2020»    نجحنا في إيصال رسالة القمة.. لماذا انبهر العالم ؟    «وزراء الداخلية العرب»: الاعتداء على «خزان جدة» دليل على تقويض الحوثي للاستقرار    فرنسا.. الشرطة تطلق الغاز لتفكيك مخيّم للمهاجرين    كورونا: شفاء 495 مريضاً وتسجيل 252 حالة مؤكدة    الرياض قادت «سفينة العشرين» باقتدار    رئيس جامعة الإمام: «المعاهد العلمية» ستبقى متخصصة في علوم الشريعة واللغة العربية (فيديو)    الجيش الوطني اليمني يسقط "مسيرة" أطلقتها ميليشيات الحوثي بمديرية باقم    اقتصاديان ل عكاظ: تغيير مسمى «النقد» إلى «بنك مركزي» يواكب المعايير العالمية    أبدع الهلال ورسب فلادان    صد المشروعين الإيراني التركي    حان الوقت لنصب مجسمات أبطال التوحيد في الساحات العامة    عندما تكون القامات أعلى من الأسوار !    وطن الأمل والطمأنينة    محافظ جدة يكرم «موبايلي» لرعايتها التقنية لجائزة جدة للإبداع    المنشآت الصغيرة والمتوسطة.. تنمية اقتصاد المستقبل المتنوع    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين    تأسيس كيانات وتنويع لمصادر الدخل بمطوفي الدول العربية    بحث احتياجات مواطني الباحة    التعاون يكسب الوحدة بهدف نظيف    "ديوان المظالم" يتيح التدريب للطلاب والطالبات عبر منصة "خبير"    الأهلاويون يحفزون العويس    "شؤون الحرمين" تناقش إجراءات تعزيز "الملكية الفكرية"    وظائف شاغرة بالسفارة الأمريكية في الرياض.. تعرف على التفاصيل والرواتب    البنوك السعودية توجه 3 نصائح من أجل شراء آمن عبر الإنترنت    ما المدة اللازمة للإبلاغ عن إصابة عمل؟ التأمينات الاجتماعية تجيب    غرفة الشرقية تنظم ملتقى الأوقاف الاثنين المقبل    "البيئة" تطلق برنامج إدارة الزراعة التعاقدية للمزارعين المرخصين بزراعة القمح    تعليم جازان يحقق المركز العاشر عالميًا في الأولمبياد العالمي للروبوت    الفيصل يستقبل السفير الإيطالي    "الشعلاني " يجتمع بمدير مكتب توزيع واصل    أمانة الشرقية تردم 22 تجمع مائي في محافظة الجبيل    الرئيس العام لشؤون الحرمين يدشن (6) منصات لتعزيز آليات التحول الرقمي بالرئاسة    خادم الحرمين يتلقى تهنئة قيادة الكويت بنجاح G20    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عون: أنا عاجز ولن أرحل
نشر في عكاظ يوم 22 - 10 - 2020

في رسالة مفاجئة للرئيس اللبناني ميشال عون ومن دون مناسبة وطنية أو سياسية، نكأ جراح اللبنانيين قبل 24 ساعة من الموعد الثاني للاستشارات النيابية الملزمة لتسمية رئيس جديد للحكومة دون أن يقدم لهم جوابا أو حلا. عون في رسالته أمس (الأربعاء) أقر بالفشل، ورغم ذلك لن يرحل، وأكد أن الفساد مؤسساتي ومتجذر بامتياز، ودافع عن القرارات التي اتخذها على كل الصعد وسيتخذها استنادا إلى صلاحياته الدستورية، محاولا إعطاء إشارات إيجابية حول دوره في إتمام واجباته، ومن ضمنها استشارات اليوم (الخميس)، مفاجئا الجميع برفضه مبدأ تقديم فكرة التأليف على التكليف، وكأنه بشكل غير مباشر يقول، إن ما يحصل لا علاقة له بصهره النائب جبران باسيل، وهو ما يخالف الواقع.
وفي الرسالة الإنشائية التي لا ترجمة فعلية لها على أرض الواقع، قال عون: «سأبقى أتحمل مسؤولياتي في التكليف والتأليف، وفي كل موقف وموقع دستوري، وبوجه كل من يمنع عن شعبنا الإصلاح وبناء الدولة». مضيفا: «لقد قلت كلمتي ولن أمشي، بل سأظل على العهد والوعد، وأملي أن تفكروا جيداً بآثار التكليف على التأليف وعلى مشاريع الإصلاح ومبادرات الإنقاذ الدولية، ذلك لأنّ الوضع المتردي الحالي لا يمكن أن يستمر بعد اليوم؛ أعباء متراكمة ومتصاعدة على كاهل المواطنين».
وتابع: «اليوم مطلوب مني أن أكلّف ثم أشارك في التأليف، عملاً بأحكام الدستور، فهل سيلتزم من يقع عليه وزر التكليف والتأليف بمعالجة مكامن الفساد وإطلاق ورشة الإصلاح؟ هذه مسؤوليتكم أيها النواب، فأنتم المسؤولون عن الرقابة والمحاسبة البرلمانية باسم الشعب الذي تمثّلون».
واستعار عون من الوجع اللبناني شعار «كلن يعني كلن»، لدعوة النواب باسم المصلحة العليا لتحكيم ضميرهم الوطني وحس المسؤولية لديهم تجاه شعبهم ووطنهم، خصوصا أنه مر عام على 17 تشرين وما يحمل من دلالات غضب المواطنين ومن رفعهم شعار «كلن يعني كلن»، «ما يشمل الصالح والطالح منا».
وجاء في الكلمة التي ستضاف إلى سجل الكلمات التي تلقى على أوجاع اللبنانيين: «هناك سؤال مصيري وحتمي: أين نحن وأين موقع لبنان وما هي السياسات التي علينا أن ننتهجها إزاء التغيّرات والتفاهمات المحوريّة الكبرى، كي لا يكون لبنان متلقياً وغير فاعل في ما نشهده، فيغدو فتات مائدة المصالح والتفاهمات الكبرى؟».
وأضاف: «رأيت من واجبي اليوم، انطلاقاً من قسمي ومن مسؤوليتي الدستورية ورمزيّة موقعي، أن أتوجه إلى الشعب اللبناني ونواب الأمة، من منطلق المصارحة الواجبة خصوصاً على مشارف الاستحقاقات الكبرى التي يتم فيها رسم خرائط وتوقيع اتفاقيات وتنفيذ سياسات توسعية أو تقسيمية قد تغيّر وجه المنطقة».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.