سمو أمير منطقة الرياض يستقبل الرحالين السعودي والمغربي    تكليف سعد الحريري بتشكيل حكومة لبنان رغم معارضة التكتل    بالتعاون مع الاتحاد العربي    الهلال عُقدة أبها في دوري محمد بن سلمان للمحترفين    وزير الداخلية يدشن الخدمات الإلكترونية الجديدة للمديرية العامة للجوازات    9244 أسرة مستفيدة من الاستشارات في المودة منذ بداية العام 2020 م    جراحة ناجحة لإعادة يد مبتورة في مستشفى الملك فهد في الهفوف    120 مهندساً وفنياً لضبط النظام الصوتي للحرم المكي    الإمارات تسجل 1578 إصابة جديدة بكورونا    قوات الاحتلال تعتقل خمسة فلسطينيين من محافظتي نابلس وجنين    أمانة العاصمة المقدسة تواصل حملاتها الرقابية على المنشآت التموينية    لجنة الحكام تستعرض أحداث الجولة الاولي للدوري    هيئة الهلال الأحمر تدشن كتاب المسعف الكفيف بلغة برايل    تعرف على حكام مباريات الدوري السعودي اليوم    3 اتفاقيات بين سدايا وIBM وعلي بابا وهواوي    الشؤون الإسلامية بالقصيم تنظم سلسلة كلمات دعوية في جوامع ومساجد الرس    جامعة تبوك تحتفي باختتام أنشطتها الطلابية لعام 1441ه    ورشة عمل تطويرية بلجنة القطاع المالي والتمويل بغرفة الرياض    الدفاع المدني يحاصر حريق تنومة لمنع وصوله للمناطق السكنية    14428 مستفيد من خدمات عيادات #تطمن ” في #القنفذة    اهتمامات الصحف المغربية    7 معلومات عن مجموعة Proud Boys الإيرانية المتورطة في الانتخابات الأمريكية    "التخصصات الصحية" تُعلن حصول أكاديمية القيادة على الاعتراف الأمريكي    تقنية البنات بالأحساء تختتم برنامج "الحوار المجتمعي"    أتربة على نجران والمدني يحذر قائدي المركبات    الدكتور السحيباني يشكر القيادة بمناسبة تعيينه المندوب الدائم للمملكة في منظمة التعاون الإسلامي    خلال الربع الثالث من 2020    انفوجرافيك.. «الصحة» توضح أهم فحوصات العيون المتوفرة في مرافقها    %0.5 نسبة التغير السنوي في مؤشر أسعار العقارات بالسعودية    «تعليم الرياض» : رصد حضور الطلاب والطالبات عبر نظام «نور»    الهلال في ضيافة أبها.. التعاون أمام النصر للتعويض ..والإثارة تجمع الأهلي والوحدة    أضرار بالغة ل«إيقاف الخدمات» على الشركات والأفراد    تنبيه مهم من «الأرصاد» لسكان مكة: توقعات بنشاط للرياح وتدني للرؤية حتى ال8 مساءً    اهتمامات الصحف المصرية    ألمانيا تسجل أعلى حصيلة يومية بأكثر من 11 ألف إصابة بكورونا    «أمين جدة» يكشف موعد الانتهاء من إنشاء أول مدينة متكاملة لسكن العمالة (فيديو)    #وظائف شاغرة لدى متاجر شركة بنده    الفيصل: مشروع «وصْل» نقلة نوعية في التعاملات وتسهيل للمراجعين    آل منصور يلحق بالجبرين وهوساوي في العميد    عون: أنا عاجز ولن أرحل    تفعيل مشروع القصيم منطقة ذكية ومناقشة مخطط الأراضي القديمة في بريدة    مجموعة العشرين تبحث تحديات الفساد والجرائم الاقتصادية    أمام خادم الحرمين.. السفراء المعينون لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة يؤدون القسم    أمير المدينة يوجه بخطط لمعالجة المشروعات المتعثرة    «الغضب السعودي» يقلق تركيا    مستشفيات الحبيب توفر تطعيمات الإنفلونزا الموسمية بشكل آمن وفعال    تشكيل «كبار العلماء» تميز بالتنوع في المذاهب الفقهية    ليفربول يُسقط أياكس في هولندا ب النيران الصديقة    أدبي #الباحة يجمع المحيط ب #الخليج في أمسية شعرية    مقتل 11 امرأة قرب القنصلية الباكستانية في أفغانستان    رئاسة شؤون الحرمين تدشن مبادرة "معتمرون"    تطوّر إعلام الحرمين... وهذا همِّي    تطور أحداث العالم والعقل    سيتي يضرب بورتو بثلاثية في دوري الأبطال    دور عبدالفتاح أبو مدين في إعادة حمزة شحاتة للحياة    وكيل إمارة منطقة المدينة المنورة يفتتح الاجتماع السنوي لمديري الشؤون الإدارية والمالية بإمارات المناطق    أمير المدينة يوجه بسرعة معالجة المشروعات المتأخرة والمتعثرة    برئاسة خادم الحرمين.. مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي ويصدر عددًا من القرارات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تخلع باريس قفازاتها الحريرية في لبنان ؟
نشر في عكاظ يوم 30 - 09 - 2020

أعلن السيد مصطفى أديب تخليه عن تشكيل الحكومة اللبنانية بعد عدة أسابيع من المحاولات المضنية، والتي حاول من خلالها تجاوز المحاصصة الطائفية والانتقال إلى حكومة كفاءات تحاول إنقاذ ما يمكن إنقاذه، ولكن تلك الجهود اصطدمت بتعنت شديد من قبل حزب الله وحركة أمل. هذا التعنت تبدى في مسألتين، الأولى رفض الثنائي الشيعي التخلي عن المحاصصة الطائفية، والإصرار أن تكون حقيبة المالية من نصيب الشيعة، أما المسألة الثانية فهي رفض حزب الله أن يخفف من سيطرته الأمنية والعسكرية والسياسية والاقتصادية على الساحة اللبنانية. الأهم من ذلك أن كلمة السر لم تأت من النظام الإيراني والذي يريد أن يحتفظ بالورقة اللبنانية بانتظار الإدارة الأمريكية القادمة سواء استمر الرئيس ترمب أو جاء بايدن. وهكذا فشلت المبادرة الفرنسية في نتيجة لم تكن مفاجئة لأحد، بل كانت متوقعة بالنظر إلى تعقيدات هذا الملف. ومرة أخرى تفشل السياسة الفرنسية في ملء الفراغ الذي تتركه الولايات المتحدة الأمريكية، وكذلك سياسة القفازات الحريرية التي يستخدمها الرئيس الفرنسي في التعاطي مع الشأن اللبناني، وقد تبدت هذه السياسة في عدة نقاط جوهرية ربما هي التي قادت إلى تلك النتيجة.
بعد انفجار مرفأ بيروت وزيارة الرئيس ماكرون ظهر وكأن الرئيس الفرنسي يعمل على نفس موجة ثورة تشرين ومطالب المتظاهرين بإصلاحات سياسية واقتصادية، ولكن في حقيقة الأمر فإن الرئيس الفرنسي أراد إعادة إنتاج النظام مرة أخرى وبنفس القوى السياسية التي أوكل إليها مهمة إيجاد الحل وهنا بنيت المبادرة الفرنسية على جرف هار. أما المسألة الثانية فهي الإقرار الفرنسي بالمعادلة المفروضة من قبل حزب الله والتواصل مع الميليشيات الإرهابية باعتبارها جزءا من الحل وليست جزءا من المشكلة كما يرى المحيط الإقليمي والدولي، ومع ذلك فالحزب الإرهابي لم يلاق باريس في منتصف الطريق، بل سخر من الرئيس الفرنسي ومبادرته. على عكس الولايات المتحدة الأمريكية التي أدركت منذ وصول الرئيس دونالد ترمب أن حزب الله ليس طرفا سياسيا لبنانيا، بل هو ذراع إيران الإرهابية والذي اتخذ من بلاد الأرز رهينة، وأن على المجتمع الدولي إذا أراد الاستقرار لهذا البلد الصغير الضغط على هذا الحزب ومشغليه، وهذا ما حدث خلال الشهور الماضية التي فرضت فيها الولايات المتحدة عقوبات على الحزب وعلى طهران كانت كفيلة بخلخلة استطالة ليس فقط حزب الله بل معظم أذرع إيران في المنطقة. باستثناء حدة النبرة التي تحدث فيها الرئيس الفرنسي وحفلة التقريع التي وجهها ضد الطبقة السياسية اللبنانية ومحاولته توزيع المسؤولية، فوجه سهام النقد إلى السيد سعد الحريري مع أن الأخير لا حول له ولا قوة فيما آلت إليه الأوضاع، فإن الرئيس الفرنسي لم يقدم جديدا ولا يبدو أنه مستعد لتغير السياسة الفرنسية تجاه لبنان، لا بل تبدو المهلة التي أعطاها للقوى السياسية اللبنانية لتشكيل الحكومة العتيدة هي مهلة للقيادة الفرنسية لترى نتائج الانتخابات الأمريكية وبالتالي تتلمس الخيط الأبيض من الأسود في المنطقة برمتها. أيا كانت نتائج الانتخابات الأمريكية، وأيا كانت مفاوضات تشكيل الحكومة اللبنانية فإن على باريس أن تخلع قفازاتها الحريرية لترى الواقع اللبناني بكل تجلياته لعلها تنجح في بناء سياسة أكثر نجاعة وتتخلى عن افتراضاتها المغلوطة.
باحث سياسي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.