"الأرصاد" : رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة المدينة المنورة    تجارة الحدود الشمالية تنفذ 1671 جولة رقابية وتضبط 75 مخالفة    في أول أيام ضريبة ال15 %.. متاجر تخفض الأسعار 15 %    1.3 تريليون ريال تضع «الاستثمارات السعودي» في المرتبة ال9 عالمياً    «الصناعات العسكرية»: تصنيع عربات «الدهناء» المدرعة محلياً    خامنئي خطر على البشرية.. تمديد حظر السلاح.. حتمي    جونسون: لن نعترف بأي تغيير في حدود 67    «FIFA» يوقف أمينه الفاسد 10 أعوام    ميسي على بعد 13 هدفاً من معادلة سجل بيليه    أمير تبوك يستقبل القنصل الإندونيسي    الرياض: القبض على لصوص ال 55 سرقة    «طلب تقرير» للوافدين عبر «مقيم»    ب 401 حالة.. الرياض تعود لصدارة «كورونا»    بروتوكولات سيارات الأجرة والنقل المشترك.. ضوابط وتعليمات مشددة    بوتين يفوز في استفتاء على تمديد حكمه حتى عام 2036    الداخلية تعلن عن احترازات وتدابير إضافية لمواجهة كورونا    رازفان يلغي معسكر الطائف ويصعد لاعبي الشباب    الأهلي ينتظر «الجوهرة» ويعسكر في جدة    مصرف الراجحي يطلق خدمة تأمين السيارات عن طريق "تطبيق الراجحي"    بخاري يستقبل دوروثي والسفير البريطاني    إغاثي الملك سلمان يكافح حمى الضنك في عدن ويقدم مساعدات في الزعتري    النفط بيد الحوثيين.. ورقة الحرب وصفقة الثراء    «الجبر» يشكر القيادة على ترقيته للرابعة عشرة    "الوليد الإنسانية" و"الإيسيسكو" تساعدان 10 دول أفريقية لمحاربة كورونا    ختام برنامج «الحوار المجتمعي»    توعية أكثر من 20 ألف سيدة بالأمن الفكري    هيئة المكتبات.. وتحديات المرحلة    سرقة العمر    «مساجد جدة» تعود ب «حذر» في مواجهة كورونا    "إسلامية الشرقية": دائرة إلكترونية لاستقبال المراجعين عن بعد    هيئة الأمر بالمعروف‬ بمحافظة الشماسية تشارك في مبادرة "‫ملتزمون"    بدر الجنوب.. واجهة صيفية لنجران    مجموعة (T20) تطرح إصلاحات شاملة ل«التجارة العالمية»    السويسري نافارو مديراً لدائرة الحكام    وزير خارجية تونس يبحث مع مسؤول أوروبي مختلف أوجه الشراكة بين الجانبين    عملية تحيد قدرات ميليشيا اليمن    الوقفات في الأزمة عطاء    الخلاف والاختلاف    في حبِّ والدي (1)    لكلية الملك فهد.. سؤال    وست هام يسقط تشيلسي بثلاثية في الدوري الإنجليزي    العودة إلى الرياضة ب«البروتوكول»    ” حدادي ” مديراً لإدارة التواصل ب #صحة_جازان    #بلدية_الطوال تغلق عددا من المحلات وتسجل 31 مخالفة    العميد بين طموحات البقاء.. ومخاوف الهبوط!!    في زمن ما بعد كورونا    الإمارات: 402 إصابة جديدة بكورونا والإجمالي 49069    أمير تبوك يستقبل القنصل الإندونيسي    «الصحة»: تسجيل 3402 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    طرح خدمة التقييم الذاتي لتجنب المخالفات لممارسي أنشطة النقل البري    أمير نجران يرأس جلسة مجلس المنطقة بمحافظة بدر الجنوب    سمو نائب أمير الشرقية يلتقي مدير فرع وزارة النقل بالمنطقة    الجوازات: لتجديد الإقامة يلزم سداد كامل الاستحقاق للتابعين والمرافقين    "المرور" توضح آلية إحالة مخالفات ال 20 ألف ريال للمحكمة المختصة    إسلامية المدينة تواصل برامج تعقيم المساجد    سمو أمير منطقة الجوف يزور إدارة التعليم ويشكرهم على جهودهم خلال جائحة كورونا    فيصل بن خالد بن سلطان يرعى حفل تخريج الدفعة ال 13 من طلاب وطالبات جامعة الحدود الشمالية    عضو «كبار العلماء» ل عكاظ: قصر الحج على أعداد محدودة موافق للشريعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمام «التجربة».. في حضرة «الخوجة»
نشر في عكاظ يوم 05 - 06 - 2020

قليلة هي الشخصيّات التي جمعت في سيرة حياتها بين الاشتغال بالسياسة وشؤونها المتشابكة، والأدب والفنون وأوديتهما المفضية إلى عالم الجمال والإبداع.. وحصيلة هذا الجمع الاستثنائي، غالبًا ما يجور فيها جانب على الآخر، إن لم يكن لدى صاحبها، فلا شك لدى من يتابعون سيرته، ويتقفّون أثر خطواته، فيأتي ميزان تقييمهم حينئذ مطففًّا في كثير من الآراء، فمناصرو السياسة يرون فيه أديبًا «هائمًا» لا يصلح للسياسة في اشتراطاتها الصارمة، والمتطلبة لسمت معين من سمات ومكونات الشخصيات في هذا المضمار، وأهل الأدب والفن يرونه جائرًا عليهم بصرف خاطره وزمنه لعالم ينبغي عليه أن يصرفه لمواهبه، ويُخلص فيه لفنه ومشروعه الأدبي، وربما ذهبوا بعيدًا في تتبّع مساريه؛ الأدبي والسياسي، وعقد المقارنة بينهما على ميزان الترجيح بين المنتج الأدبي، والمنجز السياسي، ولن ينجو حينها - الأديب السياسي - من أوصاب مثل هذه المحاكمات الجائرة..
ومعالي الصديق الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، أحد هذه الشخصيات التي جمعت بين عالمي السياسة والأدب، مقدمًا عطاءه لوطنه عبر تسنّم وزارة الثقافة والإعلام، والعمل في الحقل الدبلوماسي، سفيراً لوطنه في روسيا والمغرب ولبنان وعلى المستوى الأدبي ظلّ قلمه سيّالاً بالإبداع الشعري، الذي حفظته العديد من دواوينه الشعرية التي صدرت تباعًا، فضلاً عن كتاباته الأدبية المتفرقة، وهي تجربة آثر معالي الدكتور خوجة أن يقرّب المسافة لدارسيها بجمع أطياف منها في كتابه الصادر حديثًا عن دار جداول تحت عنوان «التجربة: تفاعلات الثقافة والسياسة والإعلام».. الماثل بين يدي الآن، وأذكر أني حين اقتنيت هذا الكتاب، قلّبته بين يدي طويلاً، وطافت بخاطري أسئلة عديدة، وخواطر متباينة، فما عسى كتاب في ما يقارب ال250 صفحة، أن يلخّص من تجارب شخصية مازجت بشكل استثنائي بين الأدب والسياسة، وأي سقف للاحتمالات الوضيئة، والحدوس المتألقة يمكن أن تصحب قارئ الكتاب ليفهم ماهية هذه الخلطة السحرية بين «تفاعلات الثقافة والسياسة والإعلام»، وكيف سينجو «الخوجة» من فخاخ وأحابيل كتابة السير الذاتية، وهي المتهمة سلفًا بمناقص: تلميع وتضخيم الذات، والمدح الزائف، وافتعال البطولات.. في حال أوردت منجزاتها، أو رميت ب«التواضع الزائف» إن هي أغفلت أو تناست بعض ما أنجزته، لغاية في نفسها.. وبين الحالتين ثمة من ينصف، ويقدّر، ويفهم..
طافت بذهني هذه الخواطر، وأحسست برغبة عارمة في أن أهمس في أذن كل من يقرأ هذا الكتاب أن يلّم بمفاتيح شخصية «الخوجة» قبل الدخول إلى عالمه في «التجربة»، وهي مفاتيح تنبيك عنها مواقف ومشاهد لمعاليه، تشكّل في مجموعها مكوّنات شخصيته، وتضع خارطة الطريق أمام قارئ هذا الكتاب ليفهم المواقف المسطورة، ويذهب أبعد في استجلاء أبعادها ومراميها وتقديراتها.. ولست هنا بصدد تلخيص ما خرجت به من سياحتي الماتعة في هذا السفر القيّم، والوثيقة التاريخية الثمينة، والسيرة الإنسانية في حسن ديباجتها، وثراء مسطورها، ومتعة إبداعها.. هذا مما سيغنم به قارئ هذا الكتاب، ولا شك.. ولكني في مقابل ذلك أرغب في أن أسرد ثلاثة مواقف عايشتها شخصيًّا مع الدكتور الخوجة، تنبئك عن ما تنطوي عليه هذه النفس من خصائص ومفاتيح، وأرى أن في إيرادها تمكينًا للقارئ من فهم الأحداث المحتشدة في الكتاب، ومن جانب آخر إضافة لمحتوى الكتاب من خارجه، وهو ما أحرّض عليه بقية أصدقاء ومعارف الدكتور الخوجة، بتدوين مواقفهم معه، بما يكمل الصورة الإجمالية عنه..
أول هذه المواقف، أني كنت – وما زلت – شديد المواجهة لتيار الصحوة ورموزه، كثير النقد لها في مقالي الأسبوعي بجريدة «عكاظ»، مما عرّضني للإيقاف عن الكتابة في كل وسائل الإعلام، وظللت على هذا الحال عامًا كاملاً أترقب ساعة الإفراج عن قلمي، وكان الدكتور الخوجة وقتها وزيرًا للثقافة والإعلام، الذي فاجأني مساء يوم سعيد باتصال هاتفي، كانت محصلته زيارتي له على وجه السرعة في داره، وهناك دار بيني وبينه حديث في ما أكتبه، والمواضيع التي أتناولها، فأضاء لي من واسع خبرته العتمات، وزوّدني في مساق نقاشه براجح النصائح، وزفّ لي مِن بعد ذلك خبر عودتي للكتابة، بعد تعهُّد بالتزام المتفق عليه.. فخرجت من عنده مستيقنًا بحكمة ولاة أمرنا في اختيار الشخصيات التي تتولى حقائب الوزارات.. فقد مثّل لي الخوجة وقتها صورة المسؤول المدرك والمحيط بما حوله، والباصر الذي يدير اختلاف الآراء على ميزان الاعتدال بين كافة الأطراف، والحريص على الحرية في أنقى صورها.. فكانت تلك مفاتيح احتفظت بها في خاطري عنه..
ثم جاء الموقف الآخر، وفيه اكتشفت طاقة «المحبة» التي يكتنزها في جوانحه، وذلك عندما كنت أعمل في مدينة الرياض بوزارة البترول والثروة المعدنية، وكنت عائدًا إلى جدة برفقة معالي وزير البترول والثروة المعدنية الشيخ أحمد زكي يماني، ووكيل وزارة البترول للثروة المعدنية آنذاك الأستاذ غازي سلطان، والأستاذ عبدالعزيز خوجة وكيل وزارة الإعلام حينها، وتوقفت بنا الرحلة في المدينة المنورة للصلاة وزيارة قبر المصطفى، صلّى الله عليه وسلّم، وبعد انتهاء الصلاة وقفنا للزيارة والسلام؛ فإذا بالدكتور الخوجة يخرج من جيبه قصيدة في مدح المصطفى، صلّى الله عليه وسلّم، وقف ينشدها وصوته يغالب الحنين والشوق والبكاء، بين دهشة الحاضرين وانزعاج بعضهم، لكنه كان يسبح في عالم آخر، ولم يلقِ بالاً لأحد، حتى أتم شوط محبته في ذلك المقام.. فعرفت لحظتها أي قلب يحمل، وبأي حب يجيش..
أما خصلة الوفاء فيه، فتلك راسخة، ويكفيني منها الإشارة إلى ما كنت أجده من تقدير منه، ولسابق صحبته ومعرفته لأسرتي، فما حجبني عن زيارتي له بداعي المشاغل، ولا اعتذر عنها بحجة واهية، وإنما هي مودة خالصة، ولحظة أجد فيها المتعة من انبساط نفسه، وغزير علمه، ووافر أدبه، وماتع ذكرياته وأنسه، وعظيم تجربته.، وكم من مرة زرته برفقة المرحوم الدكتور عاصم حمدان في منزله ولم أخرج من عنده إلا بوافر المعلومات وأمتع الذكريات إنه
حديث الروح للأرواح يسري | وتدركه القلوب بلا عناءِ
بوسعي أن أتراحب في الحديث عن هذه الشخصية الفريدة، معالي الدكتور الخوجة، ولكني أكتفى بذلك، وأقتعد مجلس متعتي في إعادة قراءة هذه «التجربة» مرات عديدة، راجيًا أن تكون هذه السطور إشارة توصيف باتجاه الكتاب لمن لم يطلع عليه، وإضافة توثيق عن هذه الشخصية لمن أكمل شوط قراءته الماتعة.
كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.