“البيئة” تعقد 42 اجتماعًا وتعالج 70 هكتارًا في الربع الأول للمزارعين برفحاء    القبض على مواطنين سجلا ادعاء غير صادق عن تعرض إحدى الأسر للاعتداء بالقصيم    "العلا" تحصد لقب غينيس للأرقام القياسية لأطول عرض للمناطيد المتوهجة في العالم بقيادة طيارين من 19 دولة    أستراليا وأوزبكستان يتنافسان على البطاقة الأخيرة المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو غدا في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع لبطولة آسيا    وزير الدولة للشؤون الخارجية يلتقي وزير الخارجية الهنغاري    البطولة السعودية الدولية لمحترفي الجولف تنطلق 30 يناير في جدة    تشييع جثمان الشهيد المنجحي في محايل عسير    "الأرصاد" : رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة تبوك    “شرطة الرياض” تضبط تشكيلاً عصابياً امتهن سرقة المركبات وتفكيكها    الجامعة الإسلامية بالمدينة تعلن أسماء المرشحين لبرامج الدراسات العليا    وصول مجموعات القوات البحرية السعودية المشاركة بتمرين ( مرجان - 16 ) مع القوات المصرية    "سلمان للإغاثة" يوزع سلالا غذائية على أهالي صعدة اليمنية    بالصور.. “المقهى السعودي” في قلب منتدى “دافوس” الاقتصادي    بر الأحساء تسلّم الدفعة الثانية من مستفيدي الإسكان    بريطانيا ترحب بقرار محكمة العدل الدولية بشأن حماية الروهينغا    بالفيديو.. السومة يؤكد إصابته بخلع في الكتف    جامعة القصيم تحقق المركز الأول في مسابقة المهارات الإكلينيكية    كاتب مصري شاب يفارق الحياة بعد ساعات من التنبؤ بوفاته.. وهذه قصته    خطيب المسجد الحرام: تربية القلب على محبّة الله أعظم ما يجب العناية به في الدنيا    الكويت تستدعي سفير إيران بعد اتهامها بالضلوع في مقتل سليماني    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 1,242 سلة غذائية في المناطق المحاذية لمحافظة صعدة    تبدأ من 375 ألف ريال.. “الترفيه” تطلق باقة لحجز منطقة “ونتر وندرلاند”    كورونا يواصل التوحش.. وإغلاق عدة مدن في الصين    مخالفات في حملة رقابية على المحال التجارية بالطائف    مغامرات أردوغان في ليبيا تحّول «المتوسط» إلى بحر من الاضطرابات    «سيميوني» متمسك بالبقاء مع أتلتيكو مدريد برغم المطبات    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    النفط يرتفع بعد انخفاض مخزونات الخام الأمريكية    الصين توقف النقل العام وتغلق معابد مع ارتفاع وفيات الفيروس    وزير الدفاع اليمني: معركة تحرير العاصمة صنعاء خيار لا رجعة عنه    الهلال يواصل الإعداد لمواجهة الشباب        خلال مشاركته في جلسة حوارية بمنتدى «دافوس» بعنوان «أولويات السعودية في مجموعة العشرين»            أسهم البرنامج في إعداد الدراسات والمخططات التنفيذية..    جانب من اللقاء    للقوات البحرية الملكية السعودية    عبدالمجيد السواط مع رئيس الاتحاد        الصين: عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا بلغ 830 والوفيات 25    سياحة وخصوبة تربة وسلة غذاء    تفاؤل    فيصل بن نواف: القيادة حريصة على تطوير القطاع الصحي    بنتن وشمس الدين يبحثان خدمات حجاج إندونيسيا    إجراءات احترازية ضد «كورونا»    خِرنثا    اقطعوا دابره!    الرقية الشرعية في منشآت الصحة النفسية    الحركة النسوية.. الجوهر والقوة    وزير التعليم: مهمتنا إعداد جيل محب لوطنه وقيادته ومتسلح بالمعرفة والمهارة    وزير الداخلية الإماراتي يصل إلى الرياض    الخثلان عن حكم تصوير الميت عند تغسيله : إساءة للميت والمطلوب الإحسان إليه وتكفينه    فيصل بن مشعل يزور محافظ عنيزة معزياً    أدبي الباحة يحتفي بالأديب خالد اليوسف    فيصل بن نواف يستقبل مديري صحة الجوف والقريات    أمير الرياض يدشن مشروعات في القويعية بأكثر من 180 مليوناً    محافظ بيشة يلتقي أعضاء "بلدي بيشة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأهلي مزاج!
ملامح!
نشر في عكاظ يوم 07 - 03 - 2019

نعم هو متذبذبٌ بين جيد وجيد جداً، وأحيانا يحبطك، ثم يجعلك تتراقص فرحاً وتفيق معه من نوبة حزنٍ وحُبَل يأسٍ خانقة، فتتلقفك السعادة، حين «تنام الأرض مبسوطة» ويكون «العشب سر ابتسامتنا والفرح».. هكذا قالت نسائم الليل والأهلي.
وفي الصباح أصحو وكأن خيوط الشمس تداعب عنقي وترخي رأسي شطر «التحلية».. حيث حديقة ملوك السعادة، ومقر الحياة ولونها والروح.
هكذا يجعلك هذا ال(الأهلي) حين يضرب ويفرض كبرياءه بين ليلة تعادل فيها قوي مع ضعيف، وضُحى عاد فيه بهاء القوي على قوي حين لم يره سداً ولا حتى جداراً.
عندما قلت هذا ال(الأهلي) تذكرت حشرجة صوت تيسير الجاسم في لقاءٍ تلفزيوني قرر قبله رغماً عن قلبه أن يغادر الأهلي عدة أشهر ثم يعود، وقتها سألته مستغرباً لماذا قلت (هذا الأهلي) بهذه الطريقة.. قال كنت أود أن أقول (هذا الحب)، (هذا العشق)، فردني حيائي للصواب واختصرتهما ب(هذا الأهلي).
اختصر تيسير ما في القلب، فحين شاهدته يركض مساء الثلاثاء بلياقة وأناقة تفاءلت وتحققت ثلاث نقاط بلباقة والمعيار (2 سومة)، وإذا ما ذُكر هذا المعيار فسأتذكر جمعة فائتة خالف فيها عمر السومة قواعد الفيزياء -كعادته- وسجل هدفاً هز به جدران المرمى والتاريخ معاً.. نحر به آمال الاتحاد بامتداد سبع سنوات عجاف حتى صارت ثماني.
وكعادته عمر، يسجل على العشب وخارجه، فبعد خروج أصوات تدّعي أن بينه وبين تيسير خلافا! خرج عمر بكلمات قطع بها دابر آمالهم وقال: «فخر عظيم أن ألعب بين أساطير الأهلي، تيسير وعبدالغني».. هنا مقصية أخرى هدمت جدران الشائعات وأهلها.
أخيراً.. كان ياما كان في قديم الزمان، وتحديداً في 29/‏3/‏2019 تغيرت أمور كثيرة في سالف العصر والأوان، إذ أغلِق ملعب عبدالله الفيصل، ولعب الأهلي والاتحاد موسمين في الشرائع، وافتتح الجوهرة، وتحولت الرئاسة العامة للشباب إلى هيئة للرياضة، وتغير رئيسان لرعاية الشباب وأربعة رؤساء هيئة رياضة وخمسة رؤساء اتحاد قدم والسادس قادم، وعاد منتخبنا لكأس العالم، وتغير تسعة رؤساء لنادي الاتحاد، واعتزل صاحب الهدف الوحيد في ذاك اليوم، وتزوجتُ ورزقتُ ب(أسيل) التي تدرس الآن وتردد جدة كذا أهلي وبحر، وبعد كل هذا، لم يحقق الاتحاد أي فوز منذ ذلك الزمن القديم!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.