رئيس جمهورية غينيا بيساو يزور المسجد النبوي    الحميد رئيساً لمجلس إدارة غرفة القصيم والوسوس والفلاج نائبين للرئيس    #وظائف هندسية شاغرة في شركة تحكم    «التعاون الإسلامي» يدين بشدة استهداف ميليشيا الحوثي للمدنيين بالمملكة    محمد بن سلمان في مقدمة مستقبلي رئيس وزراء ماليزيا في الرياض    الفيصلي يواصل تدريباته وأمالفيتانو يخضع لفحص    مدير #تعليم_صبيا : أزمة #كورونا كانت منحة لتغيير حقيقي إلى تعليم الكتروني داعم ومعزز للتعليم في المدارس مستقبلا    المرأة السعودية تثبت حضورها المتميز في المنظمات الدولية والمؤسسات الأمريكية    شاهد.. الصورة الوحيدة للإمام عبد الرحمن الفيصل والد الملك عبد العزيز    "رتال للتطوير العمراني" تطلق مشروع "أيالا النخيل" في مدينة الخبر    منتخب جامعة حائل يحقق كأس دوري الجامعات السعودية    تمكين لأجل التمكين    امين #عسير يدشن أعمال ادارة الرقابة الالكترونية ببلدية #محايل    إصدار 38 ألف تقرير طبي خلال عام    دوقة ساسكس عانت أفكاراً انتحارية!    فعاليات وورش عمل نظمتها جامعة الملك فيصل احتفاء بأسبوع الموهبة الخليجي 2021    إنقاذ شاب تعرض لإصابة مباشرة في البطن    الأمن الباكستاني يقضي على خمسة إرهابيين في بلوشستان    لابورتا.. الحلول القديمة لتحرير برشلونة من ربقة الديون!    أمين #عسير يشيد بدور المرأة ومساهمتها في دعم العمل البلدي    الكاظمي يدعو المعارضة والأحزاب إلى الحوار وتغليب مصلحة العراق    إعلان نتائج القبول النهائي لطالبي الالتحاق ب"الأمن البيئي"    تعليم الطائف : المرأة دعامة من دعائم المجتمع، وركيزة أساسية في الحياة    لجنة الانضباط : تحسم قرار شكوي الشباب ضد الفتح وعدد منعقوبات على الاندية    "التجارة": يمكن لكل المنشآت منح خصومات خاصة لمن تلقوا "لقاح كورونا"    هيئة الموسيقى تعقد اللقاء الرابع لملتقى «موسيقانا»    شؤون الحرمين تناقش استعدادات موسم رمضان المبارك    شؤون الحرمين تنظم ندوة (تمكين المرأة في الحرمين الشريفين) ضمن مناسبة اليوم العالمي للمرأة    القوات الجوية تشارك بكامل أطقمها في مناورات علم الصحراء بقاعدة الظفرة الجوية    المغرب تسجل 102 إصابة جديدة بفيروس كورونا    بورصة بيروت تغلق على ارتفاع    الجيش الوطني اليمني يسيطر على مناطق جديدة في جبهة مقبنة غرب محافظة تعز    انطلاقة مركز لقاحات كورونا عبر العيادات المتنقلة بتبوك    إحباط تهريب 15 مليون حبة كبتاجون قادمة من لبنان ومخبأة بإرسالية «عنب»    عرض خليجي على طاولة فلادان.. «عكاظ» تكشف التفاصيل    القبض على 4 باكستانيين سرقوا معدات ومواد بناء بالرياض    تجمع مكة المكرمة الصحي.. تمكين للقيادات النسائية    سعوديات بوفد المملكة لدى الأمم المتحدة.. حضور مشرف لخدمة الوطن خارجياً    "الشؤون الإسلامية" تغلق 8 مساجد مؤقتاً في ثلاث مناطق بسبب كرورنا    حالة الطقس المتوقعة غدًا في السعودية    أمانة جدة تنجز 76% من أعمال نفق تقاطع التحلية مع المدينة    قيادات نسائية بتبوك : رؤية المملكة 2030 عززت مكانة المرأة وجعلتها إحدى الركائز الأساسية في عملية البناء والتنمية    الحج تحذر من استغلال المستفيد لتصاريح العمرة ومنحها للغير    جامعة الملك خالد تطلق مشروع ELD Report    «الحوار الوطني» يطلق المرحلة الأولى من «نسيج» بنجران    مكتبة الملك عبد العزيز العامة تطلق معرضًا عالميًا للخط العربي وتوزع جوائز مسابقتها    إغلاق 4 مواقع غير مرخصة لتخزين المنتجات التجميلية بالمنطقة الشرقية    أمير قطر يستقبل وزير الخارجية ويستعرضان تعزيز العلاقات الثنائية    وزير العدل يوجه بتفعيل توثيق الوكالات عن بُعد لنزلاء السجون    مدير #تعليم_عنيزة يدشن فعاليات البرنامج الوزاري للرعاية النفسية والاجتماعية للموهوبين    جلسات الإرشاد المهني تهدف إلى استكشاف المهارات والمهن المستقبلية في سوق العمل    وزير التعليم يثمّن دعم خادم الحرمين وولي العهد في نجاح العملية التعليمية «عن بُعد»    إعلام الأزمات.. الحلقات السبع المفقودة    بالفيديو.. غوغل يحتفي بيوم المرأة العالمي    السديس: الهجمات الإرهابية التخريبية ضد الأعيان المدنية والمنشآت الحيوية مخالفة للمقاصد الشرعية والأعراف الدولية    وزير الداخلية: 500 مليون دولار قدمتها المملكة لمكافحة كورونا        حمدالله ينفي مساومة النصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أضف تعليقاً إلغاء الرد
فلسفة
نشر في مكة الآن يوم 12 - 08 - 2020


بقلم أ. خليل الصعّاق
تعرف الفلسفة بأنها (حب الحكمة), ولكن ماهي الفلسفة وكيف بدأت ؟ وما مجالاتها ؟ ومراحل تطورها ؟, دعنا نذهب عزيزي القارئ في رحلة قصيرة وموجزة , لنتعرف أكثر على الخط الزمني لهذا المفهوم الغامض لدى الكثيرين, نستطيع القول ان الفلسفة ولدت على يد الاغريق او اليونانيين ولكنها لم تحدث فجأة , فقد كانت هناك بواكير لظهور الفلسفة , حيث سبقها الشعر الملحمي في بلاد بابل الذي استطاع الانسان من خلاله أن يعطي معنا للوجود , مثل ملحمة جلجامش والتي يحاول من خلالها جلجامش أن ينتصر على الموت كما لو كان الموت وحشاً كاسراً , والملحمة هي فن أدبي يستخدم الشعر كوسيلة لإخبار قصة عن بطل اسطوري يحاول من خلالها الشاعر أن يبرز خصال شعبه وبطولاته .
حاول الادباء من خلال الشعر والمسرح , فهم الانسان ودوافعه والطبيعة والكون من خلال السرد القصصي من غير برهان واستدلال وهذا ما كان يميز الفلاسفة عن الادباء , حيث حاول الفلاسفة إعطاء الحجج والبراهين على مواقفهم من فهم الحياة .
بدأت الفلسفة اليونانية قبل الميلاد بستة قرون , مع طاليس الذي اعتبر ان الماء أصل كل شيء , وديموقراطيس الذي قال أن اصل كل شيء هو ذرات متناهية في الصغر ولكنها تتجمع لتشكل أجسامنا , اما فيثاغورس فاهتم بالموسيقى والرياضيات والسياسة , واهتم السفسطائيون باللغة وقواعد البلاغة والخطابة .
وتتحدد بداية الفلسفة الحقيقية مع (سقراط) 399 ق.م الذي حوّل انظاره نحو النفس وضرورة معرفتها لأنها نقطة الانطلاق الفلسفي , وركز على الاخلاق والسعي لمعرفة الذات وكيف يجب ان يتصرف الانسان في المجتمع , يُعرف عن سقراط استخدامه أسلوب الديالكتيك الجدلي الذي يدور بطريقة السؤال والجواب حول قضية ما , كان سقراط يهتم بتعريف المفاهيم مثل العدالة أو الحب أو الشجاعة وغيرها , وقد وضع نظريته للمعرفة من خلال التفريق بين عالم المثُل الثابت الذي لا يتغير , وعالم الحِس الذي هو في تغير مستمر , معتمدا على طرح هيراقليطوس الذي يقول ان الانسان لا يستطيع ان يعبر النهر مرتين , كناية عن تغير مياه النهر باستمرار , وسقراط صاحب المقولة الشهيرة (اعرف نفسك) , وهو مؤسس مدرستين في الاخلاق وهي الرواقية والكلبية .
(أفلاطون) تلميذ سقراط الذي أعاد البحث في القضايا التي أثارها الفلاسفة من قبله وأضاف اليها وأعاد صياغتها , واشتهرت نظريته السياسية من خلال المدينة الفاضلة التي قسمت المجتمع الى طبقات يكمل بعضها البعض .
(أرسطو) أو ارسطوطاليس خريج اكاديمية افلاطون وطبيب ومعلم الاسكندر الأكبر , ارسطو الذي لقبه الفلاسفة العرب بالمعلم الأول لما ترك من كتابات تشهد على سعة اطلاعه ومعرفته , وأسلوبه الذي عرف فيما بعد بالأسلوب العلمي او المنهجي , وهو منشئ أول مكتبة من نوعها في العصر القديم حيث جمع فيها الكتب والوثائق والنباتات وأعضاء الحيوانات لأغراض البحث , الّف ارسطو في العديد من العلوم مثل المنطق الذي هو علم قوانين التفكير , والطبيعة والميكانيكا والنفس والفلك والميتافيزيقيا أو ما وراء الطبيعة ,
غزت الحضارة الرومانية العالم وحكمته بالحديد والنار , ولم تضيف شيئا يذكر للعلوم والمعارف بل وقعت اسيرة الحضارة اليونانية العريقة , وبرز في تلك الحقبة (ابيقور) 270 ق.م وهو فيلسوف يوناني كانت الفلسفة في نظره " الحكمة العملية التي توفر السعادة للناس بالأدلة والابصار" الف كتاب في الطبيعة وآخر في المنطق وكانت الاخلاق محور فلسفته , ثم تأثرت الفلسفة الرومانية بالدين المسيحي منذ القديس أغوسطين 430م والمدراس الفلسفية الدينية مثل الغنوصية والمانوية , وناقشت هذه المدراس وجود الله والإيمان والشك والإرادة والحرية ,
ثم يقودنا خطنا الزمني للفلسفة الى الفلسفة الإسلامية ونشأة علم الكلام والحركة الفكرية التي سبقت امتداد الفلسفة في العالم الإسلامي , ومن اوائل المسائل التي أثيرت في تلك المرحلة القضاء والقدر وحرية الإرادة عند المعتزلة والجبرية عند الأشعرية , ثم أدت فتوحات المسلمين الكبيرة الى الاحتكاك بالحضارات الأخرى وأصبحت تحت سيطرتهم , ازدهرت حركة النقل والترجمة في عصر المأمون الذي أنشأ بيت الحكمة وترجمت فيه الكتب من اليونانية والسريانية والهندية الى العربية في مواضيع الفلسفة والطب والكيمياء والرياضيات .
وعرفت الفلسفة الإسلامية الكثير من الرموز مثل ابن سيناء والفارابي , و(الغزالي) الذي بحث في مؤلفاته مسألة الشك واليقين وقِدم العالم وبحث في كتابه تهافت الفلاسفة العلاقة بين الدين والعقل أو الفلسفة والدين , وكان أكثرهم شهرة (ابن رشد) وهو قمة من قمم الفلسفة عبر التاريخ والذي أخذ منه الغرب شروحاته لأرسطو , ناقش ابن رشد العديد من القضايا مثل علاقة الفلسفة بالدين وقدم العالم والقضاء والقدر وألف كتاب تهافت التهافت رداً على تهافت الفلاسفة للغزالي .
استمرت الفلسفة في العصور الوسطى بدراسة المنطق والكليّات , ثم نشأة الجامعات في انحاء أوروبا وتأسست مراكز للترجمة لنقل الكتب من الحضارة العربية الإسلامية الغنية آن ذاك بالعلوم المختلفة . وساهمت النهضة الأوروبية وحركة الإصلاح الديني والتقدم العلمي الى التوجه الى فلسفة العلوم .
الفلسفة الحديثة (رينيه ديكارت) يتبع ....
*أخصائي وباحث اجتماعي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.