خطوة لحمايته من الانقراض.. "العلا" تعلن ولادة أنثى جديدة للنمر العربي (فيديو وصور)    شرطة الشرقية تحدد هوية شخص خالف «الذوق العام»    الحياء كله خير    فريق من جامعة «الملك عبد العزيز» يكتشف مفاجأة في «تثبيط فيروس كورونا»    بقيق ضمن قائمة «المنارات الصناعية» العالمية    ماكرون يتنمر: على الأوروبيين التخلي عن السذاجة حيال واشنطن و"فرض احترامهم"    ريشة الخطاط فتّني تنثر إبداعها في يوم الوطن    رينارد يستدعي 25 لاعباً لمباراتي اليابان والصين    الأهلي مستنكراً: لماذا لم تبلغونا بالنواقص؟!    غضب اتحادي عارم بسبب تكليف الهويش للديربي    النقل : حادث المدينة سببه عطل في مكابح الشاحنة    شرطة مكة المكرمة تقبض على 5 مواطنين تحرّشوا بفتيات    ختام ورشه الكتابة الإبداعية    زيارة للذين أذاقوني مودتهم.. حتى إذا أيقظوني في الهوى رحلوا    النفط يكسر حاجز 80 دولارا لأول مرة في 3 سنوات    شهادة دولية جديدة للمملكة بنجاح الإصلاحات الاقتصادية                        *سمو ولي العهد يطلق استراتيجية تطوير منطقة عسير بهدف تحويلها إلى وجهة سياحية عالمية طوال العام    مخاطر التجارة الإلكترونية    فيديو نادر لتدشين الملك سعود للتوسعة الجديدة بالمسجد الحرام    «عكاظ» تكشف بالأرقام تفاصيل ملعب «الفيصل» قبل «الديربي»    كونترا وهاسيك يطالبان بالانضباط        «التجارة» تمدد لمجلس إدارة «غرفة مكة» 6 أشهر        «الشورى» ل «هيئة الغذاء»: عرّبوا أسماء الأدوية ووظفوا النساء    رقمنة 50 مليون وثيقة عقارية.. أطولها 3 أمتار وعمرها 100 عام            صدى الإبداع التعليمية تحتفل باليوم الوطني 91    «حزب الله» يخطط ل«تفجير» لبنان    هيئة تقويم التعليم والتدريب توقع مذكرة تعاون مع رئاسة أمن الدولة    الأول من نوعه.. اختتام مشروع تأهيل القيادات في الجهات الخيرية بالطائف    «موهبة» تعايد أبناء الوطن ب 3 آلاف منحة تعليمية    الجريوي والعسيري وملهم            استبداد الحوثيين باليمن.. استبدال الرواتب ب "مكرمة عبد الملك الحوثي"    مفتي الديار المصرية: «الإخوان».. نموذج ل «التأسلم السياسي»            مقتل جندي باكستاني بنيران أطلقتها عناصر إرهابية من داخل إيران                محافظة سراة عبيدة تحتفي باليوم الوطني السعودي 91 بإدارة التعليم    طائرات مجهولة تقصف فصائل إيران في شرق سوريا    استشاري: هذان المشروبان غير مناسبين لمن لديه ضعف في عضلة القلب    بأمر المحكمة.. تعويض مواطنة بمبلغ 470 ألف ريال عن سيارة سحبت منها قبل 12 عاماً    هل يشرع الجمع والقصر في مطار الرياض؟.. الشيخ السليمان يجيب    حالة الطقس: هطول أمطار رعدية بجازان وعسير والباحة    من أخطأ هل يُسجن؟    حسين أبو راشد..الرحيل الأخير ما بين مسقط رأسه مكة وعشقه جدة    يحتفي تعليم النماص ويفخر في فرحة الوطن بالذكرى 91    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الحكومة العراقية تلاحق "الصرخي" المنشق عن المرجعية الشيعية‎
نشر في أنباؤكم يوم 03 - 07 - 2014

سادت مواجهات عنيفة مساء قبل البارحة - الثلاثاء - بين قوات أمنية عراقية، ومسلحين من أنصار المرجع الشيعي محمد الصرخي في مدينة كربلاء وسط العراق واستمرت حتى البارحة - الأربعاء -، استخدمت فيها أسلحة خفيفة ومتوسطة وقذائف هاون، كما قصفت مروحية تابعة للجيش العراقي مقر الصرخي.
ووفقا لتقرير اليوم الخميس من موقع "نون بوست"، فإن الاشتباكات اندعلت بعد محاولة قوات الأمن اعتقال المرجع محمود الصرخي من مقره الواقع في مرقد الإمام الحسين بن علي في كربلاء، أسفرت عن مقتل 30 شخصًا، واعتقال 100 آخرين حسب شهود عيان.
محاولة الاعتقال هذه جاءت بعد فتوى الصرخي بعدم الاستجابة لفتوى سابقة من المرجع الشيعي علي السيستاني بالتطوع لمواجهة المسلحين الذين سيطروا الشهر الماضي على الموصل ومدن عراقية أخرى.
وتضمنت فتوى الصرخي التي جاءت في خطبة الجمعة الماضية تحريم رفع السلاح "ضد السنة" في العراق وبطلان فتوى السيستاني، وهو ما أثار غضبًا حكوميًا وتهديدًا تضمن محاصرة مقره في كربلاء ثم مطالبته بغلق المكتب قبل أن يتحول التهديد إلى مواجهة مسلحة البارحة مع قصف المقر.
وقال مصدر أمني في الشرطة العراقية لوكالة الأناضول إن "مواجهات عنيفة وقعت في ساعة متأخرة من الثلاثاء، واستمرت حتى ظهر الأربعاء بين أنصار المرجع الشيعي محمود الصرخي والقوات الحكومية من الجيش والشرطة في محافظة كربلاء؛ مما أدى إلى مقتل 30 شخصًا من أنصار الأخير على الأقل، و2 من عناصر الأمن".
وأضاف المصدر ذاته أن قوات الأمن العراقية اعتقلت أكثر من 100 شخص من أنصار الصرخي، فيما لم يصدر حصيلة رسمية نهائية بشأن عدد الضحايا من الجانبين.
شهود عيان قالوا إن المواجهات اندلعت عندما حاولت قوات الأمن اعتقال الصرخي، حيث تصدى لهم مسلحون من أنصار الأخير، وجرى تبادل لإطلاق النار بين الطرفين استخدمت فيه قذائف الهاون والأسلحة الرشاشة.
تدخلت بعد ذلك قوات سوات - وهي وقوات التدخل السريع الحكومية - لتغلق حي سيف سعد بمدينة كربلاء، إذ يعتبر مركز المحافظة، وعددًا من مداخل كربلاء والشوارع الرئيسية وسط المدينة، لكن الصرخي تمكن من الهرب دون أن تعتقله القوات العراقية.
والصرخي ليس مشكلة جديدة سواء للحكومة العراقية بزعامة رئيس وزرائها الشيعي نوري المالكي، أو المرجعية الشيعي في العراق، حيث انتقد الحكومة وسياساتها أكثر من مرة، كما رفض المرجعية التقليدية لشيعة العراق التي يقع مقرها في النجف بزعامة آية الله علي السيستاني.
وكذلك ليست هي المرة الأولى التي تحدث فيها اشتباكات مع أتباع الصرخي - الذين يقدرون ب 25 : 30 ألف شخص موزعين في وسط وجنوب العراق-، بل حدث أن قاتل هؤلاء الأتباع القوات الأمريكية، قادة وزعماء سياسيين إيرانيين حتى الحكومة المركزية في بغداد.
وتمثل جماعة الصرخي مزيجًا من مجموعة معتقدات شيعية إيرانية وعراقية، لكن الصرخي يرفض الوصاية سواء من النجف أو قم على باقي الجماعات الدينية الشيعية.
إضافة إلى ذلك، أبدى الصرخي دعمه للتظاهرات التي جرت في المحافظات والمناطق السنية بعد انطلاقها عام 2012، وبيّن أنها تنطلق "من الحيف والظلم" الذي يتعرض له الإنسان في العراق بمختلف طوائفه، كما عارض الصرخي فتوى السيستاني، أكبر المرجع الشيعية في العراق، بالقتال إلى جانب قوات الأمن في مواجهة المجموعات السنية المسلحة التي سيطرت الأسابيع الماضية على مناطق بشمال وغرب العراق، الأمر الذي دفع الحكومة إلى محاولة "إسكاته".
وكان السيستاني أصدر هذه الفتوى في محاولة لمواجهة المجموعات السنية المسلحة بكافة أشكالها، والتي اجتاحت أجزاء من شمال وغرب العراق.
ونقلت "الجزيرة نت" عن ناشطين بأن المواجهات المسلحة التي اندلعت بين أتابع الصرخي والقوات الحكومية ستمتد لمحافظات الجنوب المختلفة، فيما وصفوه ب "ثورة شعبية" ضد السلطة.
وقال الناشط السياسي ورئيس الحركة الشعبية لإنقاذ العراق "عدي الزيدي" إن "مواجهات الليلة الماضية في كربلاء ستمتد إلى محافظات جنوبية أخرى مثل واسط وذي قار وميسان"، مؤكدًا أن أتباع السيد الصرخي سيخرجون اليوم في الناصرية (مركز محافظة ذي قار بجنوبي العراق).
وقال الزيدي إن الحركة الشعبية لإنقاذ العراق التي تنشط خصوصًا في مناطق جنوبي العراق أعلنت تأييدها منذ البداية لما وصفه ب "حركة الصرخي"، واعتبرتها أساسًا لثورة شعبية ستمتد للكوت والناصرية والعمارة ومدن أخرى في الجنوب، وأوضح أن تأثير مواجهات أمس ظهر فورًا في مدن أخرى مثل الشامية وجزء من الصويرة ومناطق في الحي قرب الكوت.
وأكد أن عدة مراجع في النجف أيدوا "الصرخي" ومنهم آية الله بشير النجفي وآية الله فاضل البديري والشيخ قاسم الطائي - أحد مؤسسي التيار الصدري، مشيرًا إلى أن هذا التأييد سينسحب على انتشار دعوة الصرخي في عموم مناطق جنوبي العراق.
والصرخي من مواليد 1964 وبدأ دراسته الدينية في الحوزة العلمية في النجف عام 1993، ويعرف بعلاقاته المتوترة مع علماء الدين الشيعة، حتى أنه أعلن مرجعيته الدينية عام 2003 بمعزل عن المرجعية الدينية العليا بالنجف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.