سمو أمير منطقة مكة المكرمة يستقبل صاحب السمو الأمير سعود بن جلوي    سمو ولي العهد وسمو أمير دولة قطر يزوران استاد لوسيل في الدوحة    أمانة جدة تعزز قيم النزاهة تزامناً مع اليوم الدولي لمكافحة الفساد    مؤشرا البحرين يقفلان على ارتفاع    مؤشر بورصة مسقط يغلق منخفضًا    «التحالف» يفجع «حسن نصرالله» بقتل أبرز المقربين منه    الإعلان عن انتهاء المهام القتالية لقوات التحالف بالعراق وانتقالها إلى مهام التدريب والاستشارة والتمكين    صدور بيان مشترك في ختام زيارة سمو ولي العهد لدولة قطر    سمو أمير الباحة يدشن فعاليات يوم التطوع السعودي والعالمي بالمنطقة    لجنتا المياه والزراعة والبيئة والحج والإسكان والخدمات بمجلس الشورى تدرسان تقارير الأداء السنوية لعدد من الأجهزة الحكومية    أكثر من 600 جولة رقابية نفّذتها أمانة الشرقية على المنشآت التجارية بالنعيرية    اختتام الأشواط التأهيلية للسعوديين بمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور    ثقافة وفنون الدمام تنظم أنشطة وفعاليات متنوعة    سمو وزير الثقافة يُعلن 2022م "عاماً للقهوة السعودية"    الصحة : تسجيل (45) حالة وتعافي (72) حالة كورونا    صحة عسير تنفّذ 5269 زيارة منزلية للمستفيدين خلال شهر نوفمبر الماضي    ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يغادر قطر متوجهًا إلى البحرين    نائب وزير الصناعة يدشن قاعدة المعلومات الجيولوجية الوطنية    "أنسيلمو" و"بيتي" على رأس قائمة "النصر" لمواجهة "الطائي"    ضبط 93 كيلو جرامًا من نبات القات المخدر مخبأة داخل مركبة ببيشة    تنبيه هام من الأرصاد بناء على صورة "مقلقة " من القمر الصناعي    أمير تبوك يستقبل مدير فرع هيئة الهلال الأحمر السعودي بالمنطقة    وزير الشؤون الإسلامية يفتتح ملتقى الأئمة والخطباء بعسير    البحرين : الترابط الاقتصادي مع السعودية يسرع في وتيرة التعافي    وزير الشؤون الإسلامية يرعى ملتقى الأئمة والدعاة والخطباء والمراقبين بمنطقة عسير    في السعودية.. تحذير أمني عالٍ جداً.. ثغرات في «واتساب» لأجهزة «أندرويد»    الفتح يتدرب على فترتين.. وفيريرا يُركز على التكتيك    رسمياً.. الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيساً لاتحاد اللجان الأولمبية العربية حتى 2024    رئيس مجلس الشورى يستقبل سفير جمهورية العراق لدى المملكة    "حساب المواطن" يوضح تفاصيل الدعم لدفعة شهر ديسمبر    "الأرصاد": (11) راداراً بحرياً ومحطات رصد عائمة    مولر: برشلونة لم يتمكن من مقاومتنا    آل الشيخ يزور مسجد النصب التاريخي بعسير    مدينة طيبة التعليمية تنظم ملتقى "غدا أجمل"    #صحة_الباحة تُنفذ أكثر من 700 جولة رقابية على المنشآت الصحية    أمير تبوك يستقبل الرئيس التنفيذي لنيوم    "سعود الطبية" تقيم فعالية "قلبك يستاهل"    #وزير_الشؤون_الإسلامية يشيد بجهود #ولي_العهد في العناية بالمساجد التاريخية    مطالبات بتمديد مهلة الطلبات ب "إحكام".. وهاشتاق بعد مشاكل تقنية تُربك المتقدمين    اهتمامات الصحف التونسية    وزير الداخلية يشكر فيصل بن مشعل لتحقيق امارة القصيم النطاق الأخضر في "كفاءة الإنفاق "    267.8 مليون إصابة بكورونا حول العالم.. وإجمالي اللقاحات 8.28 مليار    الوضع ليس جيداً.. إصابة 8 لاعبين في توتنهام بفيروس كورونا    الأمين العام للتحالف الإسلامي العسكري يستقبل سفير جمهورية الكاميرون    اتفاقية تعاون مشترك بين هيئة الصحفيين السعودية وجمعية الصحفيين الإماراتية    انخفاض الحرارة في الشمالية و حائل والقصيم و غيوم جزئية على معظم المناطق    بالصورة.. ولي العهد يدون انطباعاته عن إكسبو بخط يده.. تعرّف على ما كتبه    بالفيديو.. "الصحة" توضح أبرز أعراض الإنفلونزا الموسمية وكيفية الوقاية منها    غداً .. انطلاق "قفز السعودية" .. بمشاركة فرسان عالميين    «الداخلية» تستعرض جهودها في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل    التحالف يدمر مخازن للطائرات المسيّرة والصواريخ بصنعاء.. ومنظومة اتصالات عسكرية    يمتلك 500 رأس من الغنم لكن ليست للتجارة.. هل عليه زكاة؟    طلاق المشاهير يرتفع.. وخبيرة نفسية تعزو السبب لمواقع التواصل        الياباني ساجاوارا.. على خطى والده    «فيلم العُلا» يشارك مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في دورته الافتتاحية        وزير الشؤون الإسلامية للدعاة: أدوا واجبكم في الدعوة للتوحيد والعقيدة الصافية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الضحك.. دواء ناجع
نشر في أنباؤكم يوم 09 - 11 - 2013


الوطن أون لاين 2013-11-08 11:37 PM
أثبتت الدراسات أن الضحك يخفض ضغط الدم ويساعد على زيادة الأكسجين الذي يصل إلى الرئتين، وينشط الدورة الدموية ويساعد على دفع الدم بالشرايين وتحسين صحة ووظائف القلب
تنفق الإنسانية حول العالم مئات المليارات على الدواء، لكننا كثيراً ما نهمل الآليات والوسائل التي أودعها الله الإنسان لتحقيق التوازن الداخلي، فجسم الإنسان يحتوي على مصنع دواء داخلي ذاتي يستطيع إنتاج أفضل الدواء إذا تم حثه وتحفيزه للقيام بذلك، به يتم علاج كثير من الأمراض والأسقام، بل وشفاء الأرواح والأبدان. ومن هذه الوسائل الضحك .. نعم الضحك، فقد تم الاعتراف بعلم نفس الضحك وفوائده منذ بداية القرن العشرين، لكن علوم وأبحاث اليوم تكشف لنا من الخصائص الفيزيولوجية للضحك وقدرته الاستشفائية العلاجية ما يذهل ويدهش بما يحققه من علاج وشفاء ما يعجز عن تحقيقه كثير من الدواء.
إن الضحك هو أحد وسائل التواصل البشري على مدى التاريخ، وهو رد فعل طبيعي للإنسان السليم على المواقف المضحكة، فهو شكل من أشكال التعبير الصريح عن التسلية والفرح والمرح والتعاطف والتفاهم المتبادل بين البشر.
ولكي نفهم فوائد الضحك الفيزيولوجية، لا بد أن نفهم كيف يعالج الضحك التوتر، التوتر الذي يصنف بأنه القاتل الأول للإنسان حول العالم. ولا بد أولاً من أن نعرف أن هناك نوعين من التوتر: التوتر أو الضغط السلبي (Distress) والتوتر أو الضغط الإيجابي (Eustress).
في حالة التوتر السلبي فإنه يزيد من إفراز هرمونات التوتر، ولهذه الهرمونات آثار سيئة على الصحة بشكل عام، وخاصة على الأوعية الدموية وضغط الدم والقلب والجهاز المناعي وقدرة الإنسان على تحمل الآلام.
أما في حالة التوتر الإيجابي مثل الضحك فإن هذه الهرمونات كلها تنخفض، وهذا ما أكدته دراسات عديدة حول العالم، ومن أشهر الباحثين في هذا المجال الدكتور لي بيرك، والدكتور ستانلي تان في المركز الطبي لجامعة لوماليندا في كاليفورنيا، فقد قاما بأبحاث عديدة على مدى ثلاثة عقود، ومفتاح فهم طريقة عمل الضحك هو تأثير الضحك على هرمونات التوتر السلبية، فعند حدوث التوتر يرسل الدماغ إشارات إلى الغدة الصنوبرية، التي بدورها ترسل إشارات للغدة فوق الكلوية لتزيد من إفراز هرمونات التوتر، والتي بدورها تسبب ضرراً لجسم الإنسان إذا زادت عن نسبتها الطبيعية، ولكن عندما نضحك ونكون سعداء فإن شيئا عجيباً يحدث لنا، حيث يتم اعتراض ومنع هذه الإشارات لتصل إلى الغدة المفرزة للهرمونات السلبية، ونحمي بذلك الجسم من تبعات الهرمونات الضارة على الصحة الجسدية والنفسية.
وأثبتت الدراسات أن الضحك يخفض من ضغط الدم ويساعد على زيادة الأكسجين الذي يصل إلى الرئتين، وينشط الدورة الدموية ويساعد على دفع الدم في الشرايين وتحسين صحة ووظائف القلب.
وقد نشرت مجلة التطورات للأكاديمية القومية للعلوم بالولايات المتحدة في شهر أبريل من عام 2005م دراسة تقول إن الشعور بالسعادة يقلل من نسبة المواد الكيميائية الناتجة عن التوتر، وكذلك تأثيرها على الجسم كمادة (فيبرينوجين) في بلازما الدم التي تزيد من نشوء مسببات أمراض القلب ونسبة الكورتيزول التي ترتفع عند التوتر، والمرتبطة بارتفاع ضغط الدم والسمنة والسكر واضطرابات المناعة الذاتية.
وأوضحت دراسة بجامعة ميريلاند الأميركية، أن مشاهدة الأفلام الكوميدية والضحك مفيدة للقلب لأنها تزيد من تدفق الدم.
أما بالنسبة للألم، فقد تمت دراسات عديدة كلها تشير إلى أن الدعابة والضحك يقلل من الإحساس بالألم، ويرفع مستوى الصحة خاصة لدى الأطفال. ومن هؤلاء الباحثين د. روبين دونبار من جامعة أوكسفورد، حيث توصل إلى أن قدرة المشاركين في الدراسة على تحمل الألم قد ارتفعت إلى أكثر من 10% بعد المشاهدة الجماعية لفيلم كوميدي ضاحك لمدة 15 دقيقة مقارنة بعدم الضحك أو المشاهدة الجماعية لفيلم غير مضحك، وقد عزت الدراسة هذه النتائج إلى زيادة إفراز مادة الإندورفين، وهي شبيهة بالمورفين الطبيعي في الجسم نتيجة للضحك.
وهناك كذلك دراسات خاصة بتأثير الضحك على الأطفال باستخدام المهرج، فوجد أنه يحد من الإحساس بالألم، ويحفز وظائف جهاز المناعة، ويقلل القلق عند الطفل، ويقوي روح التعاون للعلاج، ويقلل الحاجة لاستخدام المهدئات لدى البعض، ولذلك يلجأ عدد من المستشفيات في أوروبا وأميركا إلى استخدام المهرجين لتسلية الأطفال المرضى والترويح عنهم وجعل المهرجين جزءا من العلاج الطبي.
قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم "تبسمك في وجه أخيك صدقة"، ويقول "رأيت ليلة أُسري بي على باب الجنة مكتوباً.. الصدقة بعشر أمثالها". هنا نفهم بعداً آخر لكيفية مكافأة الله عبده في الدنيا قبل الآخرة، فقد خلقنا الله وفطرنا فيزيولوجيا بطريقة تجعلنا نجني ثمار هذه الابتسامة صحة وعافية فيزيولوجية وسعادةً وهناءً نفسياً كمكافأة فورية آنية تزيد بمقدار ما نتصدق به بتبسمنا ولنحيا بأعمالنا الصالحة حياة طيبة جسداً وعقلاً وقلباً ونفساً وروحاً.
بل العجيب في الأمر وما يحتاج إلى وقفة تأمل طويلة وعميقة، ما أثبته د. بيرك من أنه ليس كل أنواع الضحك لها فوائد فيزيولوجية، حيث إن الفكاهة التي فيها إهانة أو سخرية أو إذلال أو تحقير وكل أنواع الأذى للآخرين لا تؤدي إلى الفوائد الفيزيولوجية كغيرها من الفكاهة البريئة غير المؤذية للغير.
كان العرب يحبون الضحك بشكل تلقائي وعفوي ويعرفون عن تأثيراته الإيجابية النافعة، وقد ورد هذا في بعض نوادرهم وقصصهم الطريفة مثل نوادر جحا ونوادر البخلاء للجاحظ وكتاب الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني. يقول القاضي عياض "التحدث بمِلَحِ الأخبار وطُرَفِ الحكايات تسليةٌ للنفسِ وجلاءٌ للقلبِ." ويقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم "روحوا القلوب ساعة بعد ساعة فإن القلوب تكل، فإذا كلت ملت وإذا ملت عميت." ويقول علي رضي الله عنه "إن القلوب تمل كما تمل الأبدان فابتغوا لها طرائف الحكم".
إن الإسلام يدعو إلى التوازن بلا إفراط أو تفريط، بعيدا عن التنطع والعبوس الدائم النكد، وبعيداً أيضاً في المقابل عن قلب الحياة كلها هزلا وضحكا يميتان القلب، فكان الصحابة يروحون عن أنفسهم بالمرح والمزاح والتسلية ولا يقصرون في حق من حقوق الله، وإذا جد الجد كانوا هم الرجال. يقول أبو الدرداء رضي الله عنه "إني لأستجم قلبي باللهو المباح ليكون أقوى لي على الحق"، وبهذا وصفهم سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه بقوله "كان القوم يضحكون والإيمان في قلوبهم أرسى من الجبال".
بل وقد عُرف من صحابة رسول الله من يحب المزاح والضحك، بل والمقالب المضحكة، ومنهم الصحابي الجليل النعيمان بن عمرو الأنصاري الذي كثيراً ما أضحك النبي صلى الله عليه وسلم وأضحك صحابته رضي الله عنهم، وعنه قال النبي صلى الله عليه وسلم "يدخل النعيمان الجنة وهو يضحك".
والقصص التي تعكس هذه الروح المرحة بين الصحابة كثيرة، أروي واحدة منها وهي قصة نسبت لعمر بن الخطاب رضي الله عنه، وهو ما عرف عنه الجدية، فقد جلس الرسول يوما وعمر بجانبه وبينهما طبق تمر يأكلان منه، فكان عمر مداعباً النبي يأكل التمر ويضع النوى أمام الرسول، فلما انتهيا أشار عمر إلى النوى أمام الرسول قائلا له: "إنك لأكول يا رسول الله"، فرد عليه النبي مداعبا بفطنته: "من الأكول يا عمر، من يأكل التمر ويخرج النوى أمن يأكل التمر بالنوى؟".
صلى الله على سيدي محمد معلم الإنسانية وعلى آله وصحبه أجمعين.
ولدتك أمك باكياً مستصرخاً
والناس حولك يضحكون سرورا
فاحرص لنفسك أن تكون إذا بكوا
في يوم موتك ضاحكاً مسرورا
فسبحان الذي أضحك وأبكى
http://www.alwatan.com.sa/Articles/Detail.aspx?ArticleId=18886


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.