شاهد بالصور… سفينة جلالة الملك "جازان" تنضم لأسطول القوات البحرية السعودية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    الخميس المقبل.. بدء القبول الإلحاقي للطلاب والطالبات في جامعة الأمير سطام    أول ذهبية عربية.. الحفناوي يصنع التاريخ في طوكيو    الأرصاد : رياح نشطة وأتربة مثارة على محافظة ينبع    الباطن يحقق أولى انتصاراته ودياً بمصر    التحالف : اعتراض وتدمير 4 مسيرات مفخخة خلال ساعات    وصول أول المعتمرين إلى المسجد الحرام بعد انتهاء الحج    الحج.. من المسؤول ؟!    «توكلنا».. رسميًا لدخول الفعاليات الترفيهية    لجنة بنكية لتخفيف مخاطر التحول عن مؤشر "ليبور" لسعر الفائدة    ترقب لطرح "أكوا باور " و"اس تي سي حلول "    خادم الحرمين لرئيس الهند: نواسيكم في ضحايا الانهيارات الأرضية    مركز الملك سلمان يمدد عقد تطهير أرض اليمن من ألغام الحوثي    رغم آلاف التعزيزات الأمنية.. انتفاضة الإقليم الإيراني تتمدد    خيام بديلة في مشعري منى وعرفات العام القادم    محمد بن سلمان.. "السند" والعطاء    القيادة تهنئ رئيس تونس بذكرى إعلان الجمهورية    الاتحاد يصدر بيانا يوضح فيه أسباب رحيل فواز القرني    الهلال يبحث عن بديل جيوفينكو    30 كيلو غراماً لتطييب المسجد الحرام وقاصديه    أمير مكة يهنئ القيادة بنجاح الحج    موسم الحج.. نجاح سعودي متجدد    14648 مخالفاً ضبطوا في أسبوع.. منهم 270 متسللاً    الأرصاد ل «عكاظ»: درجات الحرارة ستعاود الارتفاع    في بيوتنا مخدرات..!!    انطلاق المسارات التطويرية للمعلمين اليوم    مواجهة العنف بمراجعةٍ شرعية للديات!    طلاب سعوديون يعايدون الوطن ب 14 جائزة عالمية في أولمبياد دولي    المملكة تُسجّل «حمى الثقافية» في قائمة اليونسكو للتراث العالمي    عيد ووعود..!!    «حي جاكس» يبدأ استقبال طلبات الفنانين والمبدعين لإقامة ستوديوهات ومعارض فنية    «إستراتيجية هيئة المسرح والفنون الأدائية»تحلق ب«أبو الفنون» لتأسيس صناعة مسرحية تخلد ثقافتنا    انتعاش أسبوعي للنفط بسبب توقعات شح الإمدادات    تأهيل.. تأهب.. احترافية.. وعزيمة..صحة وسلامة الحجاج.. أولوية القيادة    هديتك ياحاج    «إثراء» تدخل « بهجة العيد» على الأطفال بفعاليات متنوعة    الخزعبلات، وصناعة "وعي الرفات"..!!    «فحص الزواج» في القطاع الخاص الصحي    فضيحة «كلوب هاوس».. خبير أمني يكشف بيعه بيانات 3.8 مليار مستخدم.. وقد يكون أحدهم أنت!    العراق.. اعتقال منفذي التفجير الإرهابي ب"الصدر"        وفاة دلال عبد العزيز «شائعة».. من يقف وراء ترويجها ؟    امنيتي الكبيرة    الأخضر الأولمبي يواجه ألمانيا لتصحيح المسار    حسين علي رضا يتأهل لربع نهائي "فردي التجديف"    نجوم عالميون يغيبون عن العرس الأولمبي                    فسح علاج جديد للسكري.. مرة واحدة أسبوعياً        WHO: لقاحات كورونا «حلال» لا تحوي مشتقات «خنزير»    إعصار يهدد الأولمبياد بالتوقف    تراقب محتواهم.. مستخدمو إنستجرام منزعجون من السياسات الجديدة    الجيش الأمريكي يشن ثاني ضربة جوية على "الشباب" في الصومالmeta itemprop="headtitle" content="الجيش الأمريكي يشن ثاني ضربة جوية على "الشباب" في الصومال"/    الخطوط السعودية : انطلاق عمليات نقل الحجاج في مرحلة العودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النقل العام.. في السعودية

السعودية قررت أخيرا مواجهة أزمة المرور في مدنها الكبيرة بإطلاق مجموعة هائلة من مشاريع النقل العام متمثلة في شبكات كبيرة من السكك الحديدية والمترو والحافلات، وتحديدا سيكون الانطلاق في مدن الرياض ومكة وجدة والمدينة المنورة. وستقدم شبكة النقل العام المنتظرة حلولا لمشكلة عويصة جدا وطال انتظارها لأنها ستكون حلولا شمولية وتكاملية.
هذه ليست المرة الأولى التي تقدم فيها السعودية على تقديم حل لمشكلة النقل العام، فلقد عرفت السعودية شركة النقل العام الداخلي (سابتكو)، وكانت هذه الشركة، وهي شركة مساهمة عامة، تقدم الخدمة العامة داخل المدن ولها مواقف معينة داخل كل مدينة، ولكن هذا الحل لم يكن كاملا، إذ استمر السماح لحافلات قديمة ومهترئة غير خاضعة لأي من معايير السلامة والأمان المعتمدة بأن تسير داخل المدن وتحمل الركاب من كل شارع ورصيف وتتسبب في المئات من الحوادث، وهي تقدم أسعارا أرخص من الحافلات المرخص لها بكثير، وبالتالي كان هذا أحد الأسباب المهمة التي عجلت بفشل تجربة حافلات النقل العام بالسعودية، وكذلك التأخر في توسعة شبكة النقل العام عبر المدن، وعدم تمكين شركات الطائرات المنافسة للناقل الجوي الوحيد الوطني إلا مؤخرا، وأدى ذلك كله إلى ازدياد مهول في أعداد السيارات الخاصة على الطرق السعودية، وأدى إلى اختناقات مرورية مذهلة، بالإضافة إلى زيادة كبيرة في استهلاك الطرق والشوارع والإقلال من عمرها الافتراضي، وطبعا أسهم هذا في زيادة الازدحام المروري والتلوث الصوتي والبيئي الكبير.
ولكن لكي تكتمل معضلة حل مشكلة النقل لا بد من التطرق إلى العناصر الأخرى المهمة أيضا، فسعر البنزين في السعودية لا يزال متدنيا جدا وبشكل «غير طبيعي» و«غير اقتصادي»، وهو يسهم بشكل مباشر في زيادة استخدام السيارات الثقيلة المستهلكة بكميات هائلة للوقود، وأيضا بسبب وزنها تسهم في تلفيات الإسفلت على الطرقات والشوارع، وبالتالي رفع هذه السلعة الحيوية سيكون كفيلا إلى حد كبير بإعادة السوية إلى نمط الاستهلاك في السيارات وعدم الإضرار المتنامي في قدرات البلاد على التصدير، وذلك نظرا لتحول السوق المحلية إلى صاحب أكبر نسبة نمو متصاعدة من الاستهلاك في قدرات السعودية النفطية.
السكك الحديدية، سواء بأشكالها التقليدية بين المدن وبعضها (أو حتى مستقبلا بين البلدان كما هو مقترح أن يكون الربط بين دول مجلس التعاون الخليجي)، أو حتى بأشكالها التقليدية داخل المدن، سواء أكان مترو تحت الأنفاق أو على الطرقات أو المعلقة، هي كلها وسائل ناجحة وناجعة جدا بإدارتها وقبل ذلك بتصميمها وصيانتها المستمرة هي كفيلة بأن تساعد المدن في الخلاص من مشكلاتها في النقل وتنظيم حراك النقل بشكل مهم. استوت في ذلك الأمر الدول الصناعية والاشتراكية والشيوعية والغنية والفقيرة، فها هي نيويورك وبوسطن ومونتريال وباريس ولندن على سبيل الأمثلة ومدن مثل براغ وموسكو وسان بطرسبرغ وحتى بيونغ يانغ عاصمة كوريا الشمالية جميعها لديها شبكات مترو مبهرة تسهم في نقل الملايين من البشر بشكل دقيق ومنظم.
عربيا توجد مصر ودبي، وقريبا ستنضم لها الدوحة وأبوظبي، وآسيويا سنغافورة وماليزيا، والأمثلة طبعا لا تنتهي. يبقى التحدي الأهم الاختيار الجيد للمعدات وللمقاولين ولبيوت الخبرة، حيث إن المعرفة كلها تراكمية وما ينطبق كحلول في بلد ليس بالضرورة يليق ببلد آخر دون مراعاة للخصائص الدقيقة التي ستحتاجها الآليات والحلول لهذه البلد.
النقل العام بتصميمه وتسعيره وتقديمه هو أداة حيوية لعصرنة المجتمعات وتحقيق الكمالية والرفاهية لها مثلها مثل توفير المياه والكهرباء والخدمات الصحية. والسعودية على موعد مع نقلة نوعية «مبشرة» في قطاع أصابه الخلل لفترة طويلة وآن أوان تطويره وإصلاحه بشكل كامل وجذري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.