أبها يكرم العبيدي    السفارة في جنوب أفريقيا للسعوديين: الوضع مطمئن ولا يدعو للقلق.. التزموا بالإجراءات الصحية    المؤسسة العامة للصناعات العسكرية تعرض منتجاتها في "إيدكس 2021" بالقاهرة    إحباط تهريب (19233) قرص إمفيتامين مخدر بالحدود الشمالية وتبوك    هيفاء آل مقرن رئيسا للجنة البرامج والعلاقات الخارجية في اليونسكو    وفد وزاري يزور أول مصنع وطني لإنتاج وتصدير الألواح الشمسية    وزير الاقتصاد والتخطيط يزور دارة الملك عبدالعزيز    هيئة فنون العمارة والتصميم تختتم المسابقة الأكاديمية لتصميم المكتبات العامة لعام 2021    صحة نجران تنفذ مبادرة خطوة نحو المستقبل بدون إصابة    بلدية النعيرية: انطلاق فعاليات مهرجان (بين أهلنا) الترفيهي بحضور أكثر من 4 آلاف زائر    القيادة تعزي الرئيس الروسي في ضحايا "منجم الفحم" في سيبيريا    «صدمة» قوارب تخرج من تحت الأرض لتهريب المهاجرين.. شاهد كيف يحدث ذلك؟    ضبط 429 مخالفا حاولوا دخول المملكة معظمهم يمنيون    مركز الطوارئ لمكافحة الأمراض الوبائية في حجة يقدم خدماته ل 2.838 مستفيدًا خلال أسبوع    «الصحة»: تعافي 40 حالة وتسجيل 29 إصابة جديدة بكورونا    سمو وزير الخارجية يلتقي رئيس مجلس النواب الأرجنتيني    برشلونة يقترب من لاعب مانشستر سيتي    #المياه_الوطنية تدشن مركز أصدقاء المياه 931 لبلاغات تسربات المياه في الطرقات وتسريع معالجتها    شرطة جازان: القبض على مقيم زوّر إقامات ورخص سير لبيعها على العمالة    رئيس مجلس الشورى يشارك في اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد البرلماني الدولي في دورتها ال 143    "الرأي" في زيارة لقصر مالك التراثي برجال ألمع    100 باحث وباحثة في الحوار الوطني يجمعون البيانات من المواطنين    الأحساء تُنفذ دراسات مرورية تطويرية ل 3 تقاطعات حرجة    أمريكا ترحب باعتزام استراليا تصنيف "حزب الله" منظمة إرهابية    إمارة مكة تدعم تنمية القدرات الرقمية للناشئين    تبدأ غدًا الأحد.. تنبيه هام من السفارة في هولندا    "الموارد البشرية" تُطلق مبادرة قافلة التطوع بمحافظة جدة    هؤلاء ممنوعون من أداء العمرة من جملة القادمين من خارج المملكة    بطل العالم في رياضة الجوجيتسو السعودي آل مخلص يعود لأرض الوطن    هولندا تعلن عن 61 إصابة مؤكدة بكورونا بين مسافرين قدموا من جنوب إفريقيا    تأجيل المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية بسبب متحور أوميكرون    السودان: الإفراج عن سجناء بعد إضرابهم عن الطعام    «الجوازات»: المخالفات تمنع إصدار أو تجديد جوازات السعوديين.. ولا تمنع السفر    سماء صحو إلى غائمة جزئياً تتخللها سحب رعدية ممطرة على جازان وعسير    "البلديات": ضوابط لإصدار الرخص المهنية والحرفية    تعرف على أسعار الذهب اليوم في المملكة    خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيس جمهورية ألبانيا بذكرى استقلال بلاده    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس ألبانيا بذكرى استقلال بلاده    سلطنة عمان تُعلق دخول القادمين من 7 دول أفريقية    هولندا تعلن فرض إغلاق جزئي بسبب انتشار فيروس كورونا    تاليسكا: لا يوجد مشاكل في النصر.. وحققنا 3 نقاط مهمة    رسميًا.. الاتحاد يعلن تمديد عقد البرازيلي رومارينيو حتى 2024    "الزكاة والضريبة" توضح حقيقة فرض ضريبة القيمة المُضافة على تعويضات الحوادث    "الخثلان" يوضح حكم تحديد المنهج للطلاب من باب التسهيل عليهم    من خلال تسليم أجور متأخرة تجاوزت 700 الف ريال.. التسوية الودية بالرياض تنتهي دعوى جماعية بالصلح    «متحور جديد» يقلق العالم!    دفعوا 150 ألفا لتنظيف شاطئ ورموا المخلفات بالبحر    البنك الأهلي يفوز على المقاولون في الدوري المصري    الصالة المغلقة في عدن تستضيف المربع الذهبي لكرة السلة بين أندية عدن وصنعاء وحضرموت    وزارة الخارجية تعرب عن بالغ الألم جراء حريق كيميروفو بروسيا    بيان من الخارجية بشأن حريق منجم في روسيا ووفاة 52 شخصاً    شؤون الحرمين: جاهزون لاستقبال المصلين والمعتمرين خلال الإجازة    شؤون الحرمين تجهز التوسعة الثالثة بالمسجد الحرام لاستقبال المصلين    محافظ #البكيرية يزور مهرجان مدينة الاخشاب الترفيهي "وود بارك "    وزير الشؤون الإسلامية ووزير الشؤون الدينية الإندونيسي يؤكدان توافق الرؤى في نشر مبادئ التسامح والاعتدال        ابن رقوش يبحث الشأن العمالي مع القنصل النيبالي بجدة        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خطيب المسجد الحرام: عبادة الله لا تكتمل إلا بالإخلاص والتقوى في السر والعلن
نشر في الوئام يوم 22 - 10 - 2021

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور ماهر المعيقلي المسلمين بتقوى الله في السر والعلن.
وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم، بالمسجد الحرام : إن الله تعالى خلق الخلق، وبعث الرسل، وأنزل الكتب، لعبادته وحده لا شريك له: "وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"، ولا تقوم هذه العبادة إلا بالإخلاص، فلا يبتغي بها العبد إلا وجه الله تعالى، لا رياء فيها ولا سمعة، فالإخلاص هو حقيقة الدين، وأساس العبادة، وشرط قبولها، وهو بمنزلة الروح للجسد، فلا عبودية لمن لا إخلاص له، "من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون. أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار وحبط ما صنعوا فيها وباطل ما كانوا يعملون"، فبالإخلاص ترفع الدرجات، وتغفر الزلات، ويطمئن القلب، ويرتاح البال، والإخلاص يا عباد الله عزيز، يحتاج إلى مجاهدة، وإلى دوام محاسبة، والرياء أخفى من دبيب النمل، على صفاة سوداء، في ليلة ظلماء، وهو يفسد العبادة، ويحبط الأجر، والله جل جلاله، هو الغني الحميد، العزيز المجيد، لا يرضى أن يشرك معه غيره، فإن أبى العبد إلا الشرك، تركه الله وشركه، ورد عليه عمله، ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر"، قالوا: وما الشرك الأصغر يا رسول الله! قال: "الرياء، يقول الله -عز وجل- إذا جزى الناس بأعمالهم: اذهبوا إلى الذين كنتم تراؤون في الدنيا، فانظروا هل تجدون عندهم جزاء".
وأضاف : أن مما يعين على تربية النفس على الإخلاص، ودفع أسباب الرياء، أن يجعل المؤمن لنفسه خبيئة من عمل صالح، يرجو بها ما عند الله جل جلاله، والخبيئة الصالحة: هي كل طاعة في السر، لا يطلع عليها إلا الله، ركعات في ظلمة الليل تركعها، أو تلاوات وختمات للقرآن تختمها، أو صدقة تخفيها، أو كربة تفرجها، أو رعاية أرملة وأيتام، أو بر أب وأم، أو استغفار بالأسحار، أو دمعة في خلوة من خشية القهار، أو إصلاح في السر بين الناس، أو صيام لا يعلم به أحد من الناس، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل".
وبين الشيخ المعيقلي أن من الخبايا الصالحة: التأمل في اختلاف الليل والنهار ، والنظر في آياتها، والتفكر في خلق السموات والأرض، وتسبيح فاطرها، والنية الصادقة، من الخبايا الصالحة، فمن هم بحسنة فلم يعملها، كتبها الله عنده حسنة كاملة، ومن سأل الله الشهادة بصدق، بلغه الله منازل الشهداء، وإن مات على فراشه، ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إنما الدنيا لأربعة نفر، عبد رزقه الله مالا وعلما، فهو يتقي فيه ربه، ويصل فيه رحمه، ويعلم لله فيه حقا، فهذا بأفضل المنازل، وعبد رزقه الله علما ولم يرزقه مالا، فهو صادق النية، يقول: لو أن لي مالا لعملت بعمل فلان، فهو بنيته، فأجرهما سواء".
وعد فضيلته الخبيئة الصالحة: دليل على الصدق والإخلاص، وبها يتقرب العبد إلى ربه، ويدخرها لنفسه، ويرجو بها أن يكون ممن يظلهم الله في ظله، يوم لا ظل إلا ظله، الذين قال صلى الله عليه وسلم في شأنهم: "ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه".
ذلك أن الخبيئة الصالحة، لا تخرج إلا من قلب سليم، قد أحسن الظن بربه، ورغب فيما عنده، فأخفى عمله، وتجرد لخالقه، فأهل الخبيئة الصالحة، لهم نور في الوجه، وقبول ومحبة عند الخلق، وذلك لما خلو بالله جل جلاله، أحبهم وألبسهم من نوره، وجعل لهم المحبة والقبول عند خلقه، قال ابن المبارك رحمه الله: "ما رأيت أحدا ارتفع مثل مالك بن أنس_ أي: لما له من المحبة والهيبة في قلوب الناس_ ليس له كثير صلاة ولا صيام، إلا أن تكون السريرة"، "فإذا أحب الله عبدا نادى جبريل: إن الله قد أحب فلانا فأحبه، فيحبه جبريل، ثم ينادي جبريل في السماء: إن الله قد أحب فلانا فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ويوضع له القبول في أهل الأرض".
وأوضح الشيخ المعيقلي أن من ثمار عبادة الخلوة صلاح القلب واستقامته، وطهارته وتنقيته، وبعده عن الشهوات والشبهات، وثباته عند المحن والفتن، "إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيلا"، ولذا كانت الخبيئة الصالحة، أشد الأعمال على الشيطان، فالشيطان لا يزال بالعبد، حتى ينقل عمله من السر إلى العلانية، ومن الإخلاص إلى الشرك والرياء، والعجب والشهرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.