التجارة والنقد تعلنان تطبيق التنظيمات الجديدة للبيع بالتقسيط    وزير نفط الإمارات: المخزونات كبيرة.. مهمة أوبك لم تنجز بعد    الخطوط تؤهل 527 طياراً جديداً وتبتعث 1132 متدرب طيران    الأهلي يحشد أسلحته الهجومية أمام باختاكور للتأهل الآسيوي    سوزان نجم الدين: «ابن أصول» رسالة لكل أم    مسيره تثقيفيه تقيمها جمعيه ساعد للتصلب المتعدد    رئيس مجلس علماء باكستان: منهج المملكة وسطي معتدل يفتح أبواب السلام    إختتام ملتقى مستقبل الرؤية الأول للتدريب بالمدينة المنورة    وزارة الحج والعمرة تطلق المرحلة الأولى للمسار الإلكتروني لحجاج الداخل غدًا    "النور التخصصي" يطلق خدمة حديثة لعلاج الجلطات    واشنطن تكشف تفاصيل إطلاق صاروخ قرب السفارة الأمريكية بالعراق.. وتوجه تهديداً لإيران    كشافة تعليم الطائف تشارك في خدمة الزوار والمعتمرين في الحرم المكي    المجلس العسكري السوداني يستأنف المحادثات مع المعارضة    مدير الأمن العام يتفقد مركز القيادة والسيطرة التابع للأمن العام    نائب أمير منطقة مكة المكرمة يزور مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز لرعاية الأطفال المعوقين بجدة    بكل وضوح    الاتحاد.. والهلال.. القادم!    الفرحان..أول وزير ثقافة عربي على "ويبو"    مسؤولون يمنيون يهاجمون غريفثس ومطالبات بتغييره    ضبط اثنين ممن أقدموا على السطو على محل تموينات بالرياض    فواتير بالألوف.. ومياه التحلية في شوارعنا!!    جنرال ويندر..!!    البحرين: شبكة مواقع إلكترونية مسيئة للأمن الاجتماعي تدار من إيران وقطر والعراق ودول أوروبية    إلا حماة الوطن    الصحف الورقية و(عروق الماي )..!    اللهم إني صائم    الصحوة فكر لم يوافق العقيدة الإسلامية    جمعية لإفطار الصائمين في الحرمين الشريفين    داعية ماليزي ينوه بما تقدمه المملكة للمسلمين في العالم    زيادة السجلات التجارية للحلاقة الرجالية 64% وسجلات صالونات التجميل 8%    ادرؤوا الفتنة وحكِّموا العقل    «تأملات صايم»    مدير عام فرع وزارة البيئة بمنطقة الرياض يتفقد سير أعمال مكافحة الجراد بمركز ساجر    نشرة عن كميات الأمطار ومنسوب المياه في بعض السدود خلال 24 ساعة الماضية    محافظ حفر الباطن يزور المرضى المنومين بالمستشفى المركزي    موفودوا الشؤون الإسلامية يلتقون بدعاة جزر القمر    الزبير.. المستشار والتاجر وعاشق الكاميرا والتراث    وزير البلديات يطلق " 6 معامل إنجاز " لتسريع تحقيق مستهدفات برنامج التحول الوطني 2020    تخصيص 100 مليون ريال لترميم بعض المباني العتيقة والأربطة والمساجد القديمة في جدة التاريخية    بالصور.. أكثر من 26 ألف معتمر يمني عبروا منفذ الوديعة للمملكة منذ أول رمضان    خادم الحرمين يستقبل رئيس مجلس الإفتاء بدولة الإمارات    بالصور.. أمير الرياض يستقبل رئيس وأعضاء نادي النصر ويهنئهم بتحقيق لقب دوري المحترفين    قوة الحركة " تنظم فعالية رياضية تثقيفية لذوي الاحتياجات الخاصة    "التعليم" تعلن أكثر من 10 آلاف وظيفة شاغرة للرجال والنساء    الملك يستقبل رئيس مجلس الإفتاء وعدد من أعضاء المجلس بالإمارات    تعاوني أجياد يشارك في فعالية "قافلة شهداء الواجب"    «إفطار صائم» ل مليوني شخص ب28 دولة عبر «سلال الخير» من رابطة العالم الإسلامي    التعاون وحمدالله يكتسحون جوائز الأفضل في دوري المحترفين    هذا هو الوقت المحدد للتقديم على المساعدة المقطوعة من وزارة العمل    حماية المستهلك تحذر البقالات والسوبر ماركت من هذا الأمر .. مخالفة تستحق التبليغ    بالانفوجراف تعرف على العوامل التي تؤدي للإصابة بارتفاع ضغط الدم    القيادة تهنئ رئيس جمهورية الكاميرون بذكرى اليوم الوطني لبلاده    بن مسفر ورشدي بذكريات رمضانية    قوات الاحتلال تعتدي على المصلين وتخرج المعتكفين من المسجد الأقصى    النيابة العامة تستدعي أحد الممثلين أساء لرجال الحد الجنوبي    نائب أمير منطقة مكة المكرمة يقدم واجب العزاء    أمير تبوك يطمئن على أحوال أهالي أملج    "طيبة" تدفع ب 1696 خريجا إلى سوق العمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"أكاديمي": العرب يهملون لغتهم وإسرائيل أحيت لغة "ميتة"
المصاروة طالب بالنهوض بلغة الضاد.. وأكد صعوبة تدريس "النحو"
نشر في الوطن يوم 08 - 10 - 2013

انتقد أكاديمي عدم اهتمام الأمة العربية بلغتها، مذكرا بأن جميع الأمم تهتم بلغاتها، مستشهدا في ذلك بالفرنسيين والألمان، الذين يمنعون التحدث بغير لغتهم، وفي دولة الكيان الصهيوني "إسرائيل"، جاؤوا إلى لغة وصفها
ب"الميتة"، وأحيوها خلال 50 عاما، وأصبحت لغتهم الرسمية ولغة علومهم ومعارفهم، وصارت منافسة للغات العالم.
وأكد أستاذ النحو والصرف في كلية الآداب بجامعة الملك فيصل الدكتور جزاء المصاروة، خلال محاضرته بعنوان "تدريس النحو.. تجارب شخصية" في ندوة أحمدية آل الشيخ مبارك في مدينة الهفوف، التابعة لمحافظة الأحساء، وأدارها نايف آل الشيخ مبارك أخيرا، صعوبة تدريس مقررات "النحو" في مراحل التعليم العام والجامعي، وذلك بسبب أن "النحو" لا يوجد له أساس للبدء فيه والبناء من خلاله على تلك المعلومة الأولى، فكل المعلومات "النحوية" مترابطة بعضها ببعض، ومعظم معلوماتها الأساسية تتطلب معلومات أساسية أخرى، ولا يوجد موضوع "نحوي" سهل للبدء فيه، بيد أنه استدرك بالإشارة إلى أن "النحو" في ذاته "سهل" ولا يعد "صعبا" أسوة بتدريسه، وخير وسيلة لتعليم وتعلم "النحو" هو التطبيق، من خلال كثرة تلاوة القرآن الكريم والاستماع إليه،
وترديد الأحاديث الشريفة بعد الاستماع إليها من خلال المختصين، وهي وسيلة "فضلى" لاستقامة اللسان في اللغة العربية، مشددا على أن عدم استخدام اللغة العربية بشكلها الصحيح وراء صعوبتها. وأشار إلى أن صعوبة "النحو" ليست "وليدة" الوقت الحالي، بل يزيد ذلك عن 1400 عام، وشكوى دائمة بدأت قبل أن يؤلف فيه كتاب، من خلال تذمر الشعراء من النحويين، وأن العرب كانوا يتحدثون على سليقتهم دون وجود قواعد تضبط ألسنتهم، مبينا أن هناك 3 طرق مختلفة لتدريس "النحو"، وهي: الاستقرائية والقياسية والتكاملية، مؤكدا على ضرورة ربط "النحو" بالمعنى، وهو ما يؤكد على ضرورة فهم المعنى للوصول إلى الإعراب الصحيح.
وتطرق المحاضر إلى ضرورة اعتماد مادة "الخطابة" في أقسام اللغة العربية في الكليات والجامعات التابعة لوزارة التعليم العالي قبل تخرج الطالب أو الطالبة؛ وذلك بهدف النهوض باللغة العربية، واعتمادها كمادة أساسية للطالب للموافقة على تخرجه والحصول على الدرجة الجامعية، وهي الوسيلة لتقييم حصيلة العملية التعليمية في الجامعة خلال 4 سنوات، مقترحا اشتراط إتقان اللغة العربية للوظائف العليا، وسيكون في ذلك حماس لتعلم اللغة العربية، ومنع التحدث في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة إلا باللغة العربية الفصحى، واشتراط إتقان اللغة العربية على العمالة الوافدة، وبالتالي سيكون لها شأن في إنشاء مدارس متخصصة في تعليم "اللغة العربية" في جميع هذه الدول المصدرة للعمالة الوافدة، رفع الدرجة التحصيلية لمقرر اللغة العربية وعدم مساواتها بالدرجات التحصيلية للمقررات التعليمية الأخرى.
وبدوره، قال المحاضر في قسم اللغة العربية بكلية الآداب في جامعة الملك فيصل بالأحساء السيد لؤي الهاشم، إن أقسام اللغة العربية في الجامعات، لم تعد المكان المرغوب عند كثير من الطلاب والطالبات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.