قائد القوات المشتركة يستقبل رئيس أركان القوات المسلحة القطرية    مؤشرَا البحرين العام والإسلامي يقفلان على انخفاض    الهيئة العامة للنقل تمنح شهادة الاعتماد الأكاديمي لكلية الدراسات البحرية بجامعة الملك عبدالعزيز    قيادة القوات المشتركة تنظم ورشة عمل مشتركة بعنوان "المباديء والقواعد الأساسية للقانون الدولي الإنساني"    العاهل الأردني يلتقي بالرئيس الفلسطيني    مساعد المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة يلتقي بممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في اليمن    وزير الدولة للشؤون الخارجية يستقبل سفير روسيا الاتحادية لدى المملكة    الأخضر يبدأ رحلة دفاعه عن لقبه بموريتانيا    مدير حرس الحدود: المملكة دأبت على بذل الجهود المخلصة والحثيثة لمكافحة المخدرات والحد من أضرارها    غيث توقع اتفاقيات لخدمة مرضى 5 جمعيات بجازان    سمو الأمير فيصل بن سلمان يتفقد مجمع صالات الحج بمطار الأمير محمد بن عبدالعزيز بالمدينة المنورة    الصحة العالمية: جدري القردة لا يشكل تهديدا    هي الأولى.. «السيسي» يزور سلطنة عمان غداً    أمير الرياض يؤدي صلاة الميت على الأميرة موضي بنت مساعد بن عبدالرحمن بن فيصل    5 ملايين طالب وطالبة يؤدون اختبارات الفصل الدراسي الثالث    أمير جازان يدشن فعاليات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات بالمنطقة    وزير الخارجية يصل مملكة البحرين    وزير الصناعة والثروة المعدنية يكرم الفائزين ب "هاكاثون الصناعة"    لجنة "شورية" تناقش تقرير وزارة الرياضة مع عددٍ من مسؤوليها    تنفيذ أكثر من 11 ألف زيارة منزلية للمرضى في الطائف    جدة: استعادة أكثر من 500 ألف م2 من أراضي الحكومة    شرطة منطقة الرياض : تحديد هوية شخص ظهر في فيديو متداول مخل بالآداب العامة    مصر تحتضن حفل توزيع جائزة الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمية للترجمة أكتوبر المقبل    بدء الاجتماع الرابع لفريق الخبراء المعني بتحديث خطة التحرك الإعلامي العربي في الخارج برئاسة المملكة    المتطوعات بمنطقة تبوك يسجلن حضورهن في خدمة ضيوف الرحمن بمدينة الحجاج بمنفذ حالة عمار    رئيس الوزراء العراقي يصل طهران ويبحث استئناف المحادثات بين المملكة وإيران    سمو أمير منطقة الجوف يزور قيادة حرس الحدود بمحافظة القريات    أكثر من 110 آلاف طالب وطالبة بحفر الباطن يبدأون اختبارات نهاية العام الدراسي    "العقاري" يودع 842 مليون ريال لمستفيدي "سكني" عن شهر يونيو    أمانة العاصمة المقدسة تدعو المواطنين لاستكمال إجراءات منحهم    وصول أكثر من 266 ألف حاج إلى المدينة المنورة    مستجدات كورونا.. ارتفاع أعداد المصابين والمتعافين والحالات الحرجة    التشكيل المتوقع للهلال أمام الفيصلي    الشباب يحدد موقفه من سوموديكا    ( لا يوجد عنوان )    انعقاد منتدى الاستثمار السعودي الإيطالي غدًا    موعد التسجيل للفصل التدريبي الأول بالكلية التقنية للبنات بجازان    أمانة منطقة جازان تقدّم خدمة تصريح الذبح للمطاعم والمطابخ عبر منصة "بلدي"    نائب أمير حائل يستقبل رئيس فرع النيابة العامة بالمنطقة    اختتام النسخة الأولى من معرض المدينة للكتاب    رئيس وزراء جمهورية العراق يغادر جدة    "صحة الرياض" تُنفّذ 3545 جولة رقابية للتأكد من تطبيق الاحترازات    سعودية سلمان .. الرقم واحد في جدول الضرب    فرصة لهطول الأمطار على 4 مناطق بعد ظهر اليوم    الهلال يواصل تحضيراته لمواجهة الفيصلي في ختام الدوري    النصر يدخل في مفاوضات لضم البرازيلي مارلوس روميرو    د. العيسى يعقد لقاءاتٍ مع القيادة السياسية والبرلمانية والدينية الكمبودية    قوى عراقية تدعو إلى انتخابات جديدة    جرس إنذار قبل المونديال !    استقبال حجاج اليمن والفوج الأول لضيوف الرحمن من أوروبا وأمريكا وأستراليا    وصول أولى طلائع المستفيدين من مبادرة "طريق مكة" من المملكة المغربية إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة    خادم الحرمين الشريفين وولي العهد يعزيان آل العمودي في فقيدهم    إدارة تقنية المعلومات بجامعة الملك خالد تدرب أربعين طفلًا على أساسيات الروبوتات        محافظ الرس يجتمع مع الرئيس التنفيذي لهيئة التراث                







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل من جرأة

للنساء في الشريعة الإسلامية مكانة عالية، إذ لا تختلف عن الرجل في كثير من الحقوق والواجبات، ولو وجد اختلاف، فمقتضاه لا يرتبط بجوهر الأنثى كأنثى، ولكن بالملاءمة والظرف والحال، وهي قد تفرق عن الذكر بما يوافق فطرتها، بما يجعلها أكثر نصيبًا منه لا أقل، ومن أراد الاستزادة فالشواهد عديدة، ولولا خشية الإطالة لأسهبت بها، ولكن مما هو مؤكد أن مكانة المرأة تظل عالية تحت لواء الشرع وأحكامه، ولذلك وجدنا المرأة المسلمة قد أوجدت لها في تاريخ الأمة الإسلامية مكانًا برزت فيه ببطولاتها وإنجازاتها، مع محافظتها على صيانة مقومات شخصيتها الدينية الحكيمة، وركائز مبادئها الشرعية القويمة والتقاليد السليمة.
ولقد أظهرت المجتمعات الإسلامية ومراكز القيادة والتأثير فيها على مر العصور ما يفيد تقدير عبقرية المرأة المسلمة ونتاجها المثمر في المجتمعات، فكانت المشورة تسند إليها من قائد الأمة -صلوات الله وسلامه عليه- وليس ذاك فحسب، بل الأخذ برأيها وتطبيقه، وكان الخلفاء والصحب والأئمة يرجعون في الفتوى للنوابغ بالعلم من النساء، وكان وكان وكان..
وفي عصرنا الحاضر تأتي الأمور معها لاستعادة بعض ما اندرس من حقوقها تحت وطأة العادات وضعف التفقه في الدين، حتى رأيناها في مجتمعنا بخاصة تسير نحو الارتقاء بمشاركاتها الفعالة بالبناء، جنبًا إلى جنب مع البناة الذكور وكل بحسب ما قدر له، ولقد تعافى مجتمعنا -بفضل الله- من كثير من مظاهر هضم حقوق النساء على كثير من الأصعدة، بل تمكنت الجرأة المؤدبة من إظهار، بل إبراز اسم القدوات من النساء في المدارس والجامعات، وقليل من الأنشطة هنا وهناك، وقد يكون على استحياء. وهنا مكمن عنوان المقال، إذ قد راق لي تفاعل المجتمع مع ما تم لبعض بناتنا وأبنائنا من تفوق على المستوى العالمي مؤخرًا، فتساءلت بعد أن جالت تلكم المقدمة في ذهني، هل يا ترى سنستطيع أن نجعل من هذا الحدث مثالاً يحتذى به، وبشتى تفاصيله ونخلده ومن حققه؟ أم هو صعود فاحتفاء ثم خمود فاختفاء!
هل ستتولى جهات الإنتاج تبني هذه الطاقات الموهوبة من ذكر وأنثى؟ أم معايرنا ستختلف؟. وبشكل عام لأتجاوز الانغماس فيما يحتاج لضمان تفعيله واستدامته ليس لمجرد مقالات فحسب، فبشكل عام لماذا تهاون المجتمع في إبراز أسماء نساء فاضلات -غير ما ذكرنا آنفًا- ينطق بنبوغهن اسم معلم من المعالم العلمية أو الصحية أو البلدية أو غيرها؟
كما لو تم -على سبيل المثال- تسمية معلم منها باسم صاحبة السمو الملكي الأميرة جواهر بنت نايف بن عبدالعزيز آل سعود، والتي عرفت لها والمجتمع نبوغها في جهدها الفاعل في المنطقة الشرقية، ومثيلات سموها كثيرات، وقد يساوي عددهن عددًا من أبرزوا من الرجال!.
وها هي سجلات النابغات من النساء في تاريخ أمتنا ثرية بمن يستحققن الإشادة بهن ثم الإفادة من تجاربهن وسيرتهن، وأنا حينما أذكر ذلك قد أكون متوهمًا في رؤية فجوة لم تسد بعد، وإن كنت متيقنًا أن في تحقيقه مع تحقيق الإشادة والإفادة، فإنه سيسهم -بإذن الله- في تحقيق هدف سام ومؤثر في تربية الناشئة من الذكور بعدم النظر بازدراء إلى الأنثى، ومحو ذاك التعنت في الإجابة حينما يسأل الطفل عن اسم أمه أو أخته، فهل من جرأة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.