مؤشر بورصة كراتشي يغلق على ارتفاع بنسبة 0.37%    باكستان تسجل 1563 إصابة جديدة بفيروس كورونا    وكيل إمارة منطقة الرياض: مبادرة " تعلم من منزلك " جسدت روح التلاحم والمشاركة المجتمعية    «المرور» يكشف مدة استخدام رخصة القيادة الدولية الأجنبية    أنصفوا خالد المالك!    «التطوير العقاري» تقيم ورشة عمل «منتجات الدعم السكني» بالعلا    الصحة تعلن تسجيل (216) حالة مؤكدة وتعافي (205) حالات، وتهيب بالجميع التقيد بالإجراءات الاحترازية    أمين #الشرقية ولجنة السلامة المرورية بالمنطقة يناقشان أهم المشاريع المرورية    سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يستقبل رئيس المحكمة العامة برفحاء    محمية جزر فرسان.. سياحة البر والبحر والأعماق في "شتاء السعودية"    سمو أمير الحدود الشمالية يلتقي قائد قوة عرعر السابق    جامعة القصيم تقيم الحفل السنوي للأنشطة الطلابية وتكرم الأندية المتميزة    المركز الوطني لإدارة الدين يعلن إتمام تسعير الطرح الثامن من السندات الدولية بنجاح بإجمالي 5 مليارات دولار    استخدام تقنية الواقع الممتد خلال البث الحي لمؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار    رئيس البرلمان العربي يشيد بالمشاريع السعودية المقدمة للاجئين اليمنيين    تدشين العربات الكهربائية الجديدة بالمسجد الحرام    112 جهازا و400 شريحة لأبناء الشهداء ب #تعليم_عسير    المملكة تهدي أطفال مأرب 5 آلاف حقيبة مدرسية    أكثر من 47 ألف مستفيد من خِدْمات عيادات ” #تطمن ” #ومركز ” تأكد ” في #نجران    أول تعليق للراجحي على السماح بإصدار الإقامات ورخص العمل بشكل جزئي    ليبيا تسجل 765 إصابة جديدة بفيروس كورونا    إعلان نتائج قرعة أبطال آسيا 2021    فيصل بن نواف يطلع على سير الدراسة بجامعة الجوف ويتسلم تقريرها السنوي    «كفاءه»: هذه المؤشرات تقلل استهلاك الطاقة في الثلاجات    سمو أمير الجوف يستقبل رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة    أضف تعليقاً إلغاء الرد    المسماري : ملتزمون بوقف إطلاق النار لدعم مسارات حل الأزمة الليبية    المركز الوطني للأرصاد: رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة حائل    رسمياً.. عبدالله الحمدان ينضم إلى الهلال لمدة 5 أعوام    اهتمامات الصحف السودانية    تقنية البنات ب #الأحساء تختتم برنامج الحوار المجتمعي    «الصندوق العقاري» يودع 623 مليون ريال في حسابات مستفيدي «سكني» لشهر يناير 2021    اهتمامات الصحف اللبنانية    المعلمي يعلن عن مساهمة المملكة ب 100 الف دولار أمريكي لتجديد موارد صندوق الأمم المتحدة لبناء السلام    ندوة للاتحاد العربي للتأمين تناقش تحديات القطاع في ظل المشكلات الجيوسياسية    ايمان المنصور.. تكتب قصة نجاح للوطن في الوصول إلى أول لقاح سعودي ضد كورونا    أيهما جدير بالشراء.. آيفون 12 برو أم غالاكسي إس 21؟    «ديزني» تجدد لعبة لحذف «صور سلبية» عن بعض الثقافات    حالة الطقس: رياح سطحية نشطة على مكة والمدينة    إلزام اتحاد جدة بدفع 7.25 مليون ريال لصالح الفيصلي    "الفيفا" يأمل الإعلان عن ملاعب كأس العالم 2026 بنهاية 2021        أمير تبوك يشدد: تنشيط الخدمات التنموية للمواطن والمقيم    36 جمعية صحية حققت كفاءة الأداء    ولي العهد يبحث مع الرئيس العراقي آفاق التعاون الثنائي    نائب أميرالمدينة: تأهيل الشباب ليكونوا سفراء في نشر «الوسطية»    الشورى يطالب بزيادة الممارسين الصحيين السعوديين بالقطاع الخاص    إدارتان لتمكين المرأة في الخدمات والإرشاد بالحرمين    #الباطن يتغلب على #العين بهدفين    ما مثلك به الدنيا بلد !!!    الظلم وإجحافه..!    آه.. ما أجمل حب الناس !    أمير حائل يوجه بإنشاء برنامج للتنمية المجتمعية وتشكيل مجلس أمنائه            السديس يدشن الخطة الإستراتيجية والتنفيذية ل"لشؤون المسجد الحرام"    الرئيس العام لشؤون الحرمين يبحث مع مدير الأحوال المدنية بمكة المكرمة آفاق التعاون المشترك    الديوان الملكي: وفاة والدة الأمير عبدالعزيز بن خالد بن سعد بن عبدالعزيز آل سعود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بشاري: ابتكرنا منهجا خاصا في تصوير مسلسل ما وراء الطبيعة
نشر في الوطن يوم 03 - 12 - 2020

يقدم الموسم الأول من مسلسل «ما وراء الطبيعة» مستوى جديدا من معايير الإنتاج والتصوير والتصميم والموسيقى إلى المؤثرات الخاصة والبصرية، حيث كشف مدير التصوير، أحمد بشاري، عن أنه تم ابتكار وخلق منهج خاص بالمسلسل بعيدا عن الأنماط العالمية والهوليوودية.
التصوير
يقول «بشاري»، متحدثا عن تصميم أجواء الرعب في المسلسل: «تصوير مسلسلات الغموض والإثارة لا يشبه أي نوع آخر. كما أن هذا النوع الدرامي جديد نسبيا على المنطقة العربية، إلا أننا أيضا لم ننسخ أي أساليب أو أنماط تصوير عالمية أو هوليوودية، من حيث استخدام درجات ألوان معينة، ولكن بما أن ما وراء الطبيعة متغلغل في الأساطير والثقافة المصرية بقوة، لذلك كان يجب علينا أن نبتكر ونخلق منهجنا الخاص».
مواقع
يشرح علي حسام، مصمم الإنتاج للموسم الأول من «ما وراء الطبيعة»، رحلة تصميم وإبداع مواقع تصوير المسلسل، فيوضح: «يتمحور المسلسل حول الأحداث الخارقة للطبيعة التي تحدث في ستينيات القرن الماضي، وبالتالي فإن العثور على موقع جاهز مناسب لهذه الأجواء كان مستحيلا، وكان علينا إما تصميم المواقع من الصفر أو إعادة تصميم وتهيئة مواقع موجودة بالفعل، لتناسب أحداث المسلسل».
ويضيف مثلا: «بيت الخضراوي لديه شخصيته المستقلة، فهو ليس مجرد مسرح للأحداث، إذ يلعب البيت دورا بارزا في أحداث المسلسل، يتفاعل مع الشخصيات، ويظهر في 3 خطوط زمنية مختلفة، وقد كان أكثر مواقع التصوير احتياجا لمجهود، من حيث التغييرات الشاملة وإعادة هيكلة القصر، لكي يناسب الأحداث المختلفة في المسلسل».
بيت الخضراوي
يقول علي حسام: «بيت الخضراوي له مكانة خاصة بالنسبة لي، فعلى الرغم من أني قد عملت على عدة مشاريع سابقة، كان فيها موقع التصوير ذو أهمية خاصة، فإن هذه هي المرة الأولى التي أشارك في عمل يتفاعل الموقع فيه مع الشخصيات، ويتضح هذا التفاعل في تحول البيت إلى شخصية فعلية، تلاحق وتطارد «رفعت»، وتحاول أن تتواصل وتتحدث معه، وفي بعض الأحيان حتى تحاول قتله، ويقبل «رفعت» التحدي ويدخل في معركة مع البيت، لنكتشف أن هذا البيت تحركه طاقة شديدة التميز والغرابة».
الأزياء
توضح دينا نديم، مصممة الملابس: «عملت عن قرب مع عمرو سلامة وطاقم العمل، كي نضمن وجود رؤية متكاملة للألوان والموضات المستخدمة، وأنها مناسبة للشخصيات، وتعكس ثلاثة خطوط زمنية؛ العقد الأول من القرن العشرين، والأربعينيات، والستينيات، بالإضافة إلى أن التصاميم ينبغى أن تتناسب مع طبيعة كل شخصية».
المؤثرات الخاصة
يتضمن مسلسل «ما وراء الطبيعة» عدة كائنات أسطورية خلال الموسم الأول، ومنها شيراز والجاثوم.
ويقول فريق المكياج والمؤثرات الخاصة، المكون من إسلام أليكس ودنيا صدقي: «استمر التحضير لشكل شخصية «شيراز» عدة أشهر، والعديد من البروفات، حتى توصلنا للشكل النهائي. كما استلزم تحضير المؤثرات الخاصة بشخصية «شيراز» جلسات طويلة في كل تصوير، لصنع القالب، هذا بالإضافة إلى ما يقرب من 3 ساعات على الأقل لوضع المكياج قبل كل تصوير».
ويضيفا: «أما فيما يتعلق ب«الجاثوم»، فقد استغرق 5 أشهر من التحضير من كل أفراد طاقم العمل، كي نصل إلى صورته النهائية».
تصميم الحركات الخطرة
كون المسلسل إثارة تطلب أداء عدة مشاهد خطرة، التي عادة ما تكون أكثر جزء مقلق في صناعة الدراما، وذلك نظرا لمحاذير السلامة والوقت الهائل الذي تستغرقه عملية التحضير والتصوير. كانت الحيل والتقنيات المستخدمة خلال التصوير مستحيلة التخيل والتنفيذ في البداية.
ويعلق عمرو سلامة: «استخدمنا تقنيات وحيلا ذكية لأول مرة في مصر خلال التصوير، التي طبقها فريق الحركات الخطرة في مشاريع أخرى بعد نجاحها في ما وراء الطبيعة».
ويوضح: «من أهم هذه المشاهد الذي ترك أثرا كبيرا في نفوس في جميع المشاهدين هو مشهد الحريق. كان المشهد خطيرا للغاية، لأنه يتضمن ممثلة صغيرة وأخطار محتملة، وكان تصوير المشهد داخل القصر غير وارد بالمرة، ولذلك قام مصمم الإنتاج ببناء نموذج مطابق له تماما، ولكن يمكنه استيعاب الكاميرات ومتطلبات التصوير».
ويوضح أندرو ماكينزي، مصمم المعارك ومنسق دوبليرات في المسلسل: «هناك حريق يحول بين ريم وطريق هروبها، بينما تم وضع الكاميرات خارج الغرفة لتصويرها، واضطر الفريق إلى عمل باب سري خلفها تماما، ليتيح لها الخروج منه بسلام في أي وقت احتاجت إلى ذلك».
الموسيقى
تقوم الموسيقى في المسلسل على أربعة ألحان رئيسية تم تشكيلها في عدة قوالب، لتناسب عدة مواقف مختلفة، وتظل في الوقت نفسه معروفة.
ويقول خالد الكمار، المؤلف الموسيقى: «كان المقصود من الموسيقى أن تخلق عالما متكاملا وراء الصورة، وكأنه العالم الموسيقي لما وراء الطبيعة، كذلك أردنا أن نتعامل مع القصص بشكل درامي وشخصي وعاطفي بدلا من اعتبارها مجرد قصص رعب، ولذلك فإن الطابع العام للموسيقى يغلب عليه الجانب العاطفي أكثر منه المخيف».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.