الشورى يوافق على مشروع نظام صندوق التنمية السياحي    خبراء عرب ل «البلاد» :    مصر تكسر حاجز 26 ألف إصابة بفيروس كورونا    منح المعارض والوكالات صلاحية نقل ملكية المركبات    «ساما»: ضخ 50 مليار ريال لتعزيز سيولة القطاع المصرفي    شراكة بين «المرجان» و«ميديكلينيك» العالمية    الهيئة العامة للمنشآت توفر وظائف شاغرة للرجال والنساء    حماية المستهلك.. من الغلاء !    الجهات الأمنية بمحافظة رفحاء تتابع مهامها خلال ساعات منع التجول    فيصل بن مشعل: نعود بحذر في هذه الفترة    إسقاط «مسيّرتين» أطلقتهما المليشيا الحوثية الإيرانية تجاه خميس مشيط    الجيش الليبي يستعيد «الأصابعة».. وأنقرة ترسل طائرتين    أول تعليق رسمي من روسيا بشأن شغب واحتجاجات أمريكا    الشريد يدرس عروض الأندية    الكاتب المتحلطم !    تسول في زمن «الشتيمة»    بأمر ملكي.. تعيين 156 ملازم تحقيق «رجالاً ونساءً» بالنيابة    «لغة الإشارة».. تطبيق لتواصل الصم مع مركز 937    كورونا.. سطوة الدولة ونفوذ النظام الدولي    استيطان الذاكرة في قصائد الصلهبي    ترجمة عربية لمجموعة الأمريكية سونتاج    أمير تبوك يثمن جهود الأمانة والبلديات والتجارة    الالتزام السعودي !    توضيح مهم من «تقويم التعليم» بشأن إعادة الاختبار التحصيلي    بريدة: التحقيق في حريق «مصنع الخرسانة»    «لجنة الميثاق» تنوّه بدور المملكة في رفع المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني    رسمياً ميسي يستمر مع برشلونة الموسم المقبل    المواقف المشرّفة    تشريح مستقل يؤكد وفاة جورج فلويد بالاختناق ووفاته جريمة قتل    ذهبا للتنزه.. فغرقا في مستنقع «وادي القرحان» في الداير    «مصر للطيران»: إلغاء الحجر الصحي للعائدين من الخارج خلال ساعات    الملك وولي العهد يهنئان رئيس إيطاليا بذكرى يوم الجمهورية    فيصل بن مشعل: أعمال رجال الأمن مفخرة    أمير الرياض يستقبل مديرِي التعليم والشؤون الإسلامية والنقل    الفريق العمرو ينقل تهنئة القيادة لرجال الدفاع المدني    جامعة الملك خالد بأبها تختتم المعسكر الافتراضي الصيفي بعد غدٍ    شهادة شكر وتقدير ل"حسن القاضي" من مبادرة «نشامى عسير» لتبرعه بعمارة سكنية لوزارة الصحة    الغذاء والدواء تحذر من معقم لليدين لا يحتوي على النسب المطلوبة    فاسكو دا غاما يعلن إصابة 16 من لاعبيه بفيروس كورونا    رغم احتمالية تأجيل استئناف الدوري الإسباني .. الريال يعود للتدريبات    شرطة الشرائع تحقق في سقوط مواطن خمسيني من أعلى كوبري أدى إلى وفاته    أمانة عسير تطلق خدمة اصدار الشهادات الصحية الكترونيا    جامعة الملك خالد تنظم معسكرها الصيفي للطلاب والطالبات افتراضيًّا    جامعة الملك خالد تبدأ في استقبال طلبات القبول في برامج الدراسات العليا للمرحلة الثانية غدًا    المملكة تقدم 27 مشروعا لليمن بتكلفة بلغت أكثر من 193 مليون دولارا خلال 5 أعوام    المدير العام لإدارة المساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة الطائف يتفقد جامع العباس بالطائف    شرفي هلالي: سلمان الفرج الأفضل في السعودية    سمو أمير تبوك يطّلع على تقرير فرع وزارة التجارة بالمنطقة لعام 2019 وجهود الفرع خلال جائحة فيروس كورونا    حكم المسح على "لصقة الجروح أو الجبائر" أثناء الوضوء أو الاغتسال    سمو أمير القصيم يعزي ذوي الرقيب الأول الرشيدي ويطمئن على صحة الجندي أول الحربي بعد تعرضهما لحادث مروري    سيدة تقود سيارة تقتحم واجهة محل ملابس بالدمام وتصيب شخصا    الدفاع المدني يحذر من ترك الأشياء القابلة للانفجار في المركبة مع ارتفاع درجة الحرارة    جموع المصلين في المسجد النبوي يوم أمس    فنان العرب    بعد 77 يوماً من «الصلاة في بيوتكم».. المساجد تستقبل المصلين ب«حي على الفلاح»    أمير المدينة يؤكد على الإجراءات الاحترازية    فلسطين .. قلب «فِكْر»    الشابة "البدراني" بطلة ماراثون القادة الشبان للخطابة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوم ثقافي لا يُنسى
نشر في الوكاد يوم 29 - 03 - 2019

منذ عرف كل منا نفسه، والحديث عن الثقافة يتردد للوصول إلى تعريف مانع جامع للثقافة يقبل به الجميع، وهو ما لم يتحقق إلى اليوم، إذ مع اتفاقنا على أن مدلول الثقافة أن تأخذ من كل فن بطرف، فإن هناك إقصاءً متعمداً لبعض الثقافات والفنون، ومحاولة قصر الثقافة بحسب أجندة كل شخص، وعلى ما يتوافق مع توجهاته، ولهذا فقد غابت الكثير من عناصر الثقافة عن المسرح، وتم إبعاد الكثير مما يشكِّل نوعاً من أنواع الثقافة من الممارسة، وبالتالي تفريغ ثقافتنا من عناصر القوة والتأثير التي يفترض أن تتمتع بها.
* *
ومع إنشاء وزارة الثقافة بقيادة الأمير الشاب بدر بن عبدالله الفرحان، والإعلان عن مجموعة من المبادرات في زمن يتطلب أن نعزِّز من تأثير الثقافة، ونمكِّنها من أن تلعب دوراً نشطاً ومؤثِّراً بما ينسجم مع الرؤية 2030 في بناء دولة حضارية عصرية لا ترتهن للماضي إلا بالقدر الذي نوظّف فيه ثقافتنا في بناء دولتنا الجديدة، وبالتالي يحميها من التطرف والتزمت، ويضعها في مكانها الصحيح، دون أن نتوجس من المستقبل، أو نخاف من أي قوة لا تريد لنا الخير.
* *
في حفل الوزارة للإعلان عن رؤيتها، كأني بها تريد أن تقول لنا إن الثقافة بدءاً من الآن هي نمط حياة، وإنها مسخرة من أجل خدمة النمو الاقتصادي، وإن من ضمن تطلعاتها الثلاثة أنها تعزِّز مكانة المملكة بين دول العالم، وفي التفاصيل أو بعضها، ستكون الوزارة معنية بتعريف للثقافة، وتقديم رؤية ودور ومنهجية وآليات عمل لها، وسوف تقوم بتأسيس كيانات قطاعية مختصة، وتنظّم الفعاليات الثقافية، بشركات دولية، وتعاون مع الجهات المختصة، فالهدف لدى الوزارة خدمة الثقافة السعودية في الحاضر والمستقبل.
* *
لقد تم في الحفل الإعلان عن أن ثقافتنا هي هويتنا، وضمن هذا المفهوم، فإن الثقافة ستكون عاملاً لتكرِّس مفاهيم التعايش والحوار والسلام، وأن الوزارة هي المعنية بتطوير القطاع الثقافي، وهي الواجهة للثقافة السعودية داخل المملكة وخارجها، وقد حرصت قبل أن تضع رؤيتها موضع التنفيذ، أن تتشاور مع مختلف الأطياف من الناس في الداخل والخارج، أفراداً وهيئات ومؤسسات وشركات معنية بقطاع الثقافة، وذلك من أجل الاستفادة من خبراتها وقدراتها قبل الإعلان عنها.
* *
والوزارة بهذا التحضير الجيد، أمكنها أن تحيط بالمشهد الثقافي الحالي، وأن تتعرَّف على المنطلقات القادمة، ومن ثم صياغة تعريف للثقافة خاص بالوزارة، شمل ستة عشر قطاعاً فرعياً، تشكِّل المنظومة التي ستعمل وزارة الثقافة على تطويرها، فالرؤية الثقافية كما طرحتها الوزارة أن تزدهر المملكة بمختلف ألوان الثقافة، لتثري نمط الحياة لدى الفرد، وتسهم في تعزيز الهوية الوطنية، وتشجع الحوار الثقافي مع العالم، وبرسالتها تسعى الوزارة لتمكين وتشجيع المشهد الثقافي السعودي بما يعكس حقيقة ماضينا العريق، وبناء مستقبل يعتز بالتراث.
* *
إذاً فالثقافة مع إنشاء وزارة الثقافة، والإعلان عن رؤيتها وهويتها ورسالتها لم تعد كتاباً وممارسة كتابية فقط، وإنما هي أيضاً الأزياء، والعمارة والتصميم الداخلي، والفنون الأدائية، الطعام وفنون الطهي، الأفلام والعروض المرئية، والتراث، والمتاحف، والمكتبات، وضمن القطاعات الثقافية هناك: الشعر، واللغة، والكتب والنشر، والمواقع الثقافية والأثرية، والتراث الطبيعي، والمهرجانات والفعاليات، والموسيقى، والفنون البصرية وغيرها.
* *
أي أننا أمام ثورة ثقافية ومعرفية وعلمية، نشير إلى بعضها وفق ما تم الإعلان عنه في حفل الوزارة، وقد نقلت منه بعض ما تتسع له هذه الزاوية، فالبيئة الثقافية في المملكة - كما تقول الوزارة - أصبحت بيئة نموذجية لازدهار الأعمال الفنية والثقافية، وبات هناك تناغم وانسجام بين مختلف مكونات القطاع الثقافي والعاملين فيه، والمملكة -كما يقول سمو وزير الثقافة - لديها تراث غني، وتقاليد عريقة ومتنوِّعة تنتمي إلى 13 منطقة، ولدينا مبدعون في مجالات متنوِّعة، وأن عملية تطوير النظام الثقافي، هي عملية بناء مستمرة، وليس حدثاً يتم إنجازه مرةً واحدة.
* *
الوزير الفرحان، كشف عن تأسيس مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، وإنشاء صندوق (نمو) الثقافي، وعن برنامج للابتعاث الثقافي، وتطوير المكتبات العامة، وإقامة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، وهناك 27 مبادرة ثقافية من ضمنها: بينالي الدرعية، الفرقة الوطنية للمسرح، الفرقة الوطنية للموسيقى، بيوت الثقافة، أكاديميات الفنون، الجوائز الثقافية، مجلات الآداب والفنون، المتاحف المتخصصة، الأرشيف الوطني للأفلام، برنامج التفرغ الثقافي، برنامج ترجمة، المهرجانات الثقافية، برنامج ثقافة الطفل، معرض الفن المعاصر السنوي، تطوير المكتبات العامة، أسابيع الأزياء، مهرجان الطهي الوطني، الفن في الأماكن العامة، مدينة الثقافة السعودية، وطموح الوزارة ووزيرها أكبر من ذلك بكثير، وعلينا الانتظار فالآتي والقادم فيه ما يبهج.
نقلا عن الجزيرة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.