خطوة لحمايته من الانقراض.. "العلا" تعلن ولادة أنثى جديدة للنمر العربي (فيديو وصور)    شرطة الشرقية تحدد هوية شخص خالف «الذوق العام»    الحياء كله خير    فريق من جامعة «الملك عبد العزيز» يكتشف مفاجأة في «تثبيط فيروس كورونا»    بقيق ضمن قائمة «المنارات الصناعية» العالمية    ماكرون يتنمر: على الأوروبيين التخلي عن السذاجة حيال واشنطن و"فرض احترامهم"    ريشة الخطاط فتّني تنثر إبداعها في يوم الوطن    رينارد يستدعي 25 لاعباً لمباراتي اليابان والصين    الأهلي مستنكراً: لماذا لم تبلغونا بالنواقص؟!    غضب اتحادي عارم بسبب تكليف الهويش للديربي    النقل : حادث المدينة سببه عطل في مكابح الشاحنة    شرطة مكة المكرمة تقبض على 5 مواطنين تحرّشوا بفتيات    ختام ورشه الكتابة الإبداعية    زيارة للذين أذاقوني مودتهم.. حتى إذا أيقظوني في الهوى رحلوا    النفط يكسر حاجز 80 دولارا لأول مرة في 3 سنوات    شهادة دولية جديدة للمملكة بنجاح الإصلاحات الاقتصادية                        *سمو ولي العهد يطلق استراتيجية تطوير منطقة عسير بهدف تحويلها إلى وجهة سياحية عالمية طوال العام    مخاطر التجارة الإلكترونية    فيديو نادر لتدشين الملك سعود للتوسعة الجديدة بالمسجد الحرام    «عكاظ» تكشف بالأرقام تفاصيل ملعب «الفيصل» قبل «الديربي»    كونترا وهاسيك يطالبان بالانضباط        «التجارة» تمدد لمجلس إدارة «غرفة مكة» 6 أشهر        «الشورى» ل «هيئة الغذاء»: عرّبوا أسماء الأدوية ووظفوا النساء    رقمنة 50 مليون وثيقة عقارية.. أطولها 3 أمتار وعمرها 100 عام            صدى الإبداع التعليمية تحتفل باليوم الوطني 91    «حزب الله» يخطط ل«تفجير» لبنان    هيئة تقويم التعليم والتدريب توقع مذكرة تعاون مع رئاسة أمن الدولة    الأول من نوعه.. اختتام مشروع تأهيل القيادات في الجهات الخيرية بالطائف    «موهبة» تعايد أبناء الوطن ب 3 آلاف منحة تعليمية    الجريوي والعسيري وملهم            استبداد الحوثيين باليمن.. استبدال الرواتب ب "مكرمة عبد الملك الحوثي"    مفتي الديار المصرية: «الإخوان».. نموذج ل «التأسلم السياسي»            مقتل جندي باكستاني بنيران أطلقتها عناصر إرهابية من داخل إيران                محافظة سراة عبيدة تحتفي باليوم الوطني السعودي 91 بإدارة التعليم    طائرات مجهولة تقصف فصائل إيران في شرق سوريا    استشاري: هذان المشروبان غير مناسبين لمن لديه ضعف في عضلة القلب    بأمر المحكمة.. تعويض مواطنة بمبلغ 470 ألف ريال عن سيارة سحبت منها قبل 12 عاماً    هل يشرع الجمع والقصر في مطار الرياض؟.. الشيخ السليمان يجيب    حالة الطقس: هطول أمطار رعدية بجازان وعسير والباحة    من أخطأ هل يُسجن؟    حسين أبو راشد..الرحيل الأخير ما بين مسقط رأسه مكة وعشقه جدة    يحتفي تعليم النماص ويفخر في فرحة الوطن بالذكرى 91    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مؤتمر «مكة» يختتم أعماله بتحذير الدول الإسلامية من تأثير الإعلام السلبي على شباب الأمة
نشر في الشرق يوم 01 - 10 - 2014

حذر مؤتمر مكة المكرمة من الإعلام السلبي على شباب الأمة، وطالب الدول الإسلامية بالعمل على تحسين القدرات الإعلامية في الشكل والمضمون، والمشاركة الواعية على أسس إنسانية وأخلاقية، ليكون إعلاماً ملتزماً بالحق، عاملاً على تحقيق مصالح الأمة المسلمة، وتقويم أدائها الحضاري، من أجل تعزيز القيم الروحية والإنسانية والأخلاقية، وتعزيز ثقافة السلام والعيش المشترك.
جاء ذلك في اختتام المؤتمر الخامس عشر الذي عقدته رابطة العالم الإسلامي بعنوان «الثقافة الإسلامية.. الأصالة والمعاصرة» برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله -. حيث دعا المؤتمر الدول الإسلامية إلى دعم المؤسسات الثقافية في العالم لرصد الحملات الإعلامية على الإسلام، ومعرفة دوافعها، ووضع استراتيجيات مناسبة للتصدي لها، وتصحيح الصورة المغلوطة عن الإسلام والمسلمين، ليتعرف العالم على مبادئه العظيمة، ومواجهة حملات «الإسلاموفوبيا»، التي تشوه الإسلام والمسلمين، والتعاون في تحقيق النهضة الإسلامية الشاملة، التي تستهدف الخروج من التخلف والضعف إلى الشهود الحضاري من خلال الاعتناء بالتعليم، والتربية، والتثقيف، وزيادة الإنتاج، ورفع الكفايات، ومحاربة الجهل والأمية، والربط بين العلوم الشرعية والعلوم التطبيقية، في التنمية وتأهيل المجتمع، وتشجيع المسلمين على الاستثمار الجيد والمنهجي لتقنيات الاتصال بأنواعها المختلفة، وتعزيزها بالمحتوى الثقافي الهادف، الذي يساهم في تحقيق مصالح الأمة، ويتصدى لموجات الغزو الفكري، ويحصن الناشئة من غوائل الإفراط والتفريط.
كما أشاد المشاركون بجهود المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الحكيمة في جمع كلمة المسلمين، والحرص على تضامنهم، وإبعادهم عن الطائفية المقيتة، والتخفيف من الأزمات التي يمرون بها، وجهودها في محاربة الإرهاب والتطرف والغلو، داعين الدول الإسلامية إلى الاقتداء بالمملكة في الاهتمام بالإسلام عقيدة وشريعة، والعمل بأحكامه، والانفتاح على الأمم والشعوب الأخرى، بما لا يتعارض مع كتاب الله وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم -، حاثين الأمة الإسلامية قادة وشعوباً على التعاون العملي في مواجهة الإرهاب والتطرف والطائفية، والاستفادة من تجربة المملكة الرائدة في ذلك.
وأكد المؤتمر خلال أعماله أن الثقافة بمعناها الجامع تشمل المعتقدات والأحكام والأخلاق والمعارف والمُثل والتقاليد والمهارات والسلوك، التي تعد القوة الحافزة للبناء الحضاري والإبداعي في مناحي النشاط الإنساني، وفق البرامج التي تسعى لترقية وجدان الإنسان، وتهذيب روحه، وصقل مواهبه، وتوظيف طاقاته وملكاته في البناء والنهضة، سعياً لتحقيق الرقيّ والتقدّم والتنمية، منوهين باستمداد الثقافة الإسلامية من أصول الإسلام مثل ما جاء في القرآن الكريم والسنة المطهرة، التي تحرص على تنظيم شؤون المجتمع وفق ما يسعد المسلم في دنياه وأخراه، وتجمع بين مطالب الروح وحاجات الجسد، وتوازن بين حق الفرد ومصالح المجتمع.
وأوضحوا أن للثقافة الإسلامية أعظم الأثر في حياة الشعوب الإسلامية، وزيادة إيمانها، وتقوية صلتها بربها، وترسيخ الأخلاق والمثل الكريمة فيها؛ وفق تعاليم الدين الحنيف في تحقيق كرامة الإنسان والتسامح والعدالة، وأن الثقافة الإسلامية تتميز بالاجتهاد والإبداع في شؤون الحياة في إطار الضوابط الشرعية والقيم الخلقية لحضارةِ الإسلام، والمعبِّرة عن هوية الأمة وخصائصها التي حافظت عليها على الرغم من تغير الأحوال واختلاف الظروف. وأشاروا إلى أن الضعف والفتور، الذي يعتري الأمة المسلمة في الوقت الحاضر لا يعبر عن تاريخها الحضاري، فقد نجحت الأمة تاريخياً في الإنجازات الحضارية والانفتاح الإيجابي على الحضارات الأخرى، مستفيدة من تواصلها معها وأفادتها؛ بما أهّل الأمة المسلمة لريادة الحضارة الإنسانية، مما أسهم في بناء الإنسان، وفق منهج إصلاحي متكامل، مؤكدين على أنها قادرة اليوم على الاستفادة من الإنجازات المعرفية الإنسانية، وترجمتها إلى واقع تنموي ينهض بالمجتمعات والدول المسلمة ضمن ضوابط الإسلام.
كما أكدوا أن الحوار الثقافي ضرورة إنسانية للتواصل بين شعوب الأرض، والتعاون في حماية مبادئ الحق والعدل وتحقيق التسامح وترسيخ ثقافة العيش المشترك، ومعالجة المشكلات، التي تنشأ عنها النزاعات والحروب، كذلك شددوا على براءة الإسلام من ثقافة العنف والإرهاب والغلو، التي تنتشر بسبب الجهل بالإسلام والابتعاد عن أحكامه وقيمه الحكيمة الداعية إلى التّوازن والاعتدال، محذرين من تطاول أدعياء العلم وافتئاتهم على الإسلام، وتغريرهم بأبناء المسلمين، مبرزين أهمية العلم والعلماء الربانيين والرجوع إليهم في مختلف النوازل.
وأوصى المؤتمر خلال بيانه الختامي المؤسسات الإسلامية والثقافية إلى تعميق وعي المسلمين بضرورة تطبيق الإسلام الصحيح في حياتهم – طاعة لله – والمحافظة على الهوية الإسلامية، والاعتزاز بالانتماء إلى الإسلام، بمفهومه الشامل، والتأكيد على أثره في تعزيز القيم الروحية والأخلاقية، وصون كرامة الإنسان. موصين كذلك على تثقيف الناشئة بالثقافة الإسلامية الصحيحة بما سار عليه سلف الأمة الصالح، وتحصينهم من الآراء المتطرفة والثقافات الحزبية والطائفية المفرقة، وكل ما يدعو إلى الغلو والإرهاب والانحلال الأخلاقي، فالأمة الإسلامية أمة وسط.
ودعا المؤتمر إلى التعريف بحضارة الإسلام ومنجزاتها العلمية والتربوية والثقافية وتأثيرها الإيجابي في الحضارات الأخرى، وإبراز المفاهيم والقيم الإسلامية، التي تزداد الحاجة إليها في ظل طغيان الحياة المادية، وبيان أثرها في تصحيح السلوك وتحرير الإنسان من ربقة الوثنية والخرافة والجهل، وإنقاذ المجتمعات من التخلف الفكري، والانحراف الأخلاقي، والتفكك الاجتماعي، والقصور المعرفي، وتجلية موقف الإسلام من قضايا العصر وعلومه وما جد فيه، ودراسة الأنظمة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية المعاصرة، وتقويمها وفق المنهاج الإسلامي.
كما دعا بيان مؤتمر مكة المكرمة إلى صياغة العلوم الإنسانية والاجتماعية في الأمة الإسلامية وفق منهجية إسلامية واعية، وتنقيتها مما علق بها من تأثير الثقافة الوافدة والاتجاهات المادية المتعارضة مع الإسلام، ومراجعة البحوث والدراسات المتعلقة بالثقافة الإسلامية في الجامعات، والتجديد فيها بما يراعي حاضر العالم الإسلامي والتحديات التي تواجه الأمة.
وطالب بالاهتمام بنشر اللغة العربية باعتبارها الوعاء الجامع للثقافة الإسلامية، والتوسع في إنشاء معاهد ومؤسسات تُعتنى بتدريس علومها، وتشجيع الترجمة من العربية وإليها، والسعي إلى جعلها اللغة الأساسية في البلدان الإسلامية، وتعليم العلوم النظرية والتطبيقية بها، وتشجيع استخدامها في البرمجة الحاسوبية والتكنولوجيا الحديثة.
وأوصى بتوزيع ترجمات معاني القرآن الكريم باللغات المختلفة، على المسلمين وغيرهم، والتحذير من الترجمات غير الصحيحة، وتشجيع ترجمة المضامين الثقافية في الكتب والإنترنت والمعروض منها على الفضائيات، إلى اللغات المختلفة وإعداد منهج جامع لمادة الثقافة الإسلامية، ودعوة رابطة الجامعات الإسلامية إلى التعاون مع الجامعات على إنجازه، وتدريسه، وترجمته إلى اللغات الحية، إسهاماً في نشر ثقافة تتفق منطلقاتها ومخرجاتها مع أسس الإسلام.
ودعا البيان إلى تقديم المنح الدراسية لأبناء المسلمين، وإنشاء المعاهد والمدارس التي تحصنهم بالعقيدة الصحيحة والسلوك القويم، وترفع مستوى الثقافة الإسلامية، وتعزز الانتماء الإسلامي بين المسلمين، وتعالج الآثار السلبية للثقافات الوافدة التي تهدف إلى التأثير على الهوية الإسلامية.
واقترح وضع استراتيجية شاملة للثقافة الإسلامية، تجتمع عليها الأمة المسلمة، وإصدار موسوعة معرفية عن الثقافة الإسلامية ومقوماتها وأهدافها وتحدياتها، يشترك في إعدادها صفوة من العلماء والباحثين المتخصصين في مختلف المجالات، ودعوة رابطة العالم الإسلامي إلى تكوين فريق متخصص لذلك بالتعاون مع الجامعات والجهات المتخصصة وحشد الطاقات للتعريف بالثقافة الإسلامية، والذود عنها، وتشجيع المبادرات الفردية والجماعية لزيادة المحتوى الثقافي الإسلامي على شبكة الإنترنت.
ودعا المؤتمر في بيانه المنظمات والمؤسسات الإسلامية المعنية إلى الاهتمام بمواجهة تحديات الثقافة الإسلامية بمختلف الوسائل، واستشراف المستقبل الثقافي بدراسة واقع المسلمين، في مجال الفكر والسلوك والحركة الحضارية، وتشخيص عللهم وأدوائهم، وبيان مواطن الخلل فيها، وسبل تقويمه وفق النهج الإسلامي، لتكون الأمة المسلمة قوية قادرة على مواجهة التحديات ، والتأثير في الأحداث الراهنة والتعاون والتنسيق بين مختلف الجهات المهتمة بالثقافة الإسلامية، في تطويرها ونشرها، وزيادة اهتمام المختصين بها .
كما وجه البيان بدراسة الموضوعات الجوهرية المتعلقة بالعصر، والاستفادة من مخرجات العولمة المعاصرة فيما لا يتعارض مع أحكام الإسلام، ووضع الخطط التي تحقق الأمن الفكري للأمة، والتصدي للتحديات بوسائل متجدّدة ترتكز على أسس الثقافة الإسلامية، وتطوير الخطاب الإسلامي، ليكون قادراً على حماية هوية الأمة وذاتيتها الحضارية من آثار الانفتاح على عالم يعج بالأفكار والثقافات وإقامة شراكة مع مؤسسات الإعلام ومراكزه في العالم التي تدعم القضايا الإسلامية، ووضع الخطط للتعاون المشترك لمواجهة تيارات العولمة ذات الاتجاه التسلطي.
ووجه الدعوة للجامعات والمؤسسات الثقافية في العالم الإسلامي إلى تعزيز مفاهيم الوحدة بين المسلمين، وذلك بالتمسك بثوابت الإسلام الجامعة، والتعاون في إزالة أسباب الشقاق والفرقة بين المسلمين، التي تؤججها الحزبية والطائفية والقومية التي تضعف الوحدة الثقافية بين المسلمين، وتبعثر مفاهيمها، والاتفاق على مشروع ثقافي يعنى بنشر الثقافة الوسطية، وينأى بشباب الأمة عن منزلقات الثقافة المغلوطة، التي تنتهج الطائفية والإرهاب والغلو والتطرف، ويحذرهم من التحزب المقيت الذي فرَّق المسلمين، وأضعف جهودهم، وعمق الأنانية والأثرة في صفوفهم.
وأكد البيان الختامي للمؤتمر على أهمية ربط الأجيال بالثقافة الإسلامية في جانبها الشرعي، وبالعلماء الراسخين لضمان سلامتها من الانحراف، والإفراط أو التفريط، وتقوية الشراكة بين الجهات المعنية بالنهضة في الأمة المسلمة، وتعزيز التعاون في البرامج الثقافية، ورعاية المسابقات والجوائز الحافزة على الإنتاج الثقافي، ودعم المنظمات العاملة في نشر الثقافة الصحيحة.
وطالب بإنشاء كراسي علمية لنشر الثقافة الإسلامية، وتقديم صورة حقيقية عن الحضارة الإسلامية ومنجزاتها في شتّى المجالات، والتعريف بما يكتنزه الإسلام من أحكام تستنقذ البشرية من دائها، وتشجيع العقول المسلمة المهاجرة في نشر الثقافة الإسلامية، والإسهام في بناء التنمية المستدامة في البلدان الإسلامية، موصياً بإقامة مؤتمر عالمي متميز وفي أقرب وقت، يعنى بمكافحة الإرهاب، وإبراز واجب العلماء والمثقفين المؤهلين في بيان الإسلام الصحيح، والتحذير من خطر الانحراف عن وسطيته إلى الإفراط والغلو أو التفريط.
وفي الختام رفع المشاركون الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، ولولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود – حفظهم الله -، على جهودهم في دعم الثقافة الإسلامية، وما تقدمه المملكة من خدمات للحجاج والمعتمرين, وما تبذله من جهود في توسعة الحرمين الشريفين والمشاعر, وما تقدمه من دعم لرابطة العالم الإسلامي في تحقيق أهدافها ورعاية برامجها.
كما شكروا صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة على اهتمامه بالرابطة ومناسباتها وضيوفها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.