رئيس هيئة الأركان يرعى تخريج دورة تأهيل الضباط الجامعيين    أمير الباحة: إطلاق مجموعات من الفصائل المهددة بالانقراض    استمرار صراع وقود الطائرات وسط استمرار قيود السفر من الجائحة    إيقاف ثلاثة موظفين في «بنك» و11 مقيماً حولوا أكثر من نصف مليون للخارج    «المركزي» يمدد فترة برنامج تأجيل الدفعات ثلاثة أشهر للقطاع الخاص    الإرياني: استمرار الانقسامات بين اليمنيين خيانة لشعب ينتظر الخلاص من الانقلاب    وزير الخارجية: الحكم على رئيس إيران من خلال «الوقائع على الأرض»    مجلس الوزراء: تعديل نظام المرافعات الشرعية    46 مليون ريال لمزارعي القمح    «التقني» تطلق تسهيلات لدعم منشآت التدريب الأهلي.. الترخيص ل 1192 منشأة    الجدعان: الموافقة على الترخيص لبنكين رقميين يدعم وينمي الاقتصاد الوطني    أمير جازان يبحث تطوير المناطق الجبلية.. ويلتقي عضوات جمعية بنات الوطن    «نيوم» و«كاوست» تتشاركان لإنشاء أكبر حديقة مرجانية في العالم    المعلمي يرأس اجتماع المجموعة العربية بالامم المتحدة    المعلمي: الرؤية السعودية ديناميكية وثابة تمكن مواطنيها من تبوؤ مراكزهم    ولي العهد يبعث برقيتين مهنئاً الأمين العام للأمم المتحدة والأمير هنري    147 مباراة لميسي مع الأرجنتين    رونالدو وبنزيما مواجهة لا تقبل أنصاف الحلول    وزارة النقل تُزيل أكثر من مليوني م3 من الرمال خلال 10 أيام    «شرطة القصيم»: القبض على 4 مواطنين تحرشوا واعتدوا بالضرب على أحد الأشخاص    توقعات باستمرار شدة الحرارة اليوم ومكة تسجل 46 مئوية    المنظمة الدولية للإبل تحتفي بيومها العالمي    المملكة تستضيف اجتماع المجلس التنفيذي ل «الألكسو» بمشاركة 21 دولة    8 مسرحيات في "إثراء" للعروض السعودية القصيرة    مصر تسجل 498 إصابة جديدة بفيروس كورونا    "توكلنا" يُعزز إصداره الجديد بإضافة خدمات شراء تذاكر النقل في المشاعر ونداء "استغاثة" و"أسعفني"    عبدالجواد يبدأ مهامه في الأهلي    أميرتي النائمة    اتحاد اليد يقر بتواجد «لاعبين اثنين أجانب» في الملعب    عهود.. برنامج إثرائي لتعزيز التعلم المنظم ذاتياً لطلبة الموهبة    شهادة PRO شرط لتدريب الأندية    إصابة آلاف المحصنين بأمريكا.. ومخاوف من متحور مجهول    %10 الفصائل النادرة في التبرع بالدم    إنفوجراف | كل ما نعرفه عن متغير دلتا    تخريج 12 ألفا من جامعة القصيم    تركي بن طلال يستقبل المتنازل عن قاتل ابنه    تعليم ينبع تدعو الطلاب والطالبات للمشاركة في "نشاطي"        سمو الأمير محمد بن ناصر يعزي بوفاة رجل الأعمال حيان المالكي ..    الجنرال ماكينزي: إيران لا تزال تشكّل التهديد الأبرز لاستقرار الشرق الأوسط    واشنطن تؤكد أن مصلحتها تتمثل في التأكد من عدم امتلاك طهران سلاحًا نوويا بشكل دائم                    شراكة في مجال التعليم الإلكتروني بين الإيسيسكو و"الوطني السعودي"    الأمن الصحي        كرواتيا تفوز على اسكتلندا وتعبر لدور ال16 في يورو2020    الإرياني : استمرار الانقسامات بين اليمنيين خيانة لشعب ينتظر الخلاص                ( مازال لديك متسع )    (عجباً لأمر المؤمن.!!)    ( لمن أراد الجنة )    أمانة عسير تطلق حملتها الرقابية على المطاعم لرفع مستوى الجودة الغذائية    أمريكا تبحث خروج القوات الأجنبية من ليبيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موائد الإفطار الجماعي.. واقع ملموس لجهود جبارة للجمعيات الخيرية
نشر في الرياض يوم 18 - 07 - 2014

دخلت الجمعيات الخيرية في محافظة جدة مضمار التنافس في تقديم وجبات الإفطار الجماعي خلال شهر رمضان المبارك التي تستضيفها المساجد وبعض المرافق العامة في صورة روحانية ترسّخ مكانة الأعمال الانسانية في المملكة.
ورصدت وكالة الأنباء السعودية أجواء هذه المظاهر الخيرية التي بدأت منذ مطلع شهر رمضان المبارك، لتخدم الصائمين من أبناء الجاليات الإسلامية المقيمة في المملكة, بدعم كبير من الحكومة الرشيدة وبعض أبناء الوطن الميسورين.
وبرز من هذه الجهود ما تقوم به جمعية البر الخيرية ومكاتب توعية الجاليات في جدة، حيث تقدم 1000 وجبة إفطار صائم يومياً عبر سبعة مكاتب منتشرة في أحياء مدينة جدة وبعض ضواحيها بموجب بطاقات تعريف خاصة بتلك الأسر والمحتاجين ثم صرفها لهم بناء على دراسة ميدانية من قبل باحثات متخصصات بغرض إيصالها لمستحقيها.
وفي ذلك السياق قال رئيس مجلس إدارة جمعية البر بجدة مازن بن محمد بترجي، إن إجمالي تبرعات إفطار الصائم في العشرين الأولى من شهر رمضان المبارك بلغ 272,770 ألف ريال بما يوازي 27,277 ألف وجبة إفطار صائم, لافتا النظر إلى أن الجمعية تطمح لإيصال المبلغ إلى 400,000 ريال بنهاية الشهر ليصبح إجمالي الوجبات التي تقدمها هذه السنة 40,000 وجبة.
وأفاد رئيس مجلس إدارة جمعية البر بجدة أن عملية تقديم هذه الوجبات تتم عبر خطة تسويقية تعرف الجمهور بالمشروع من خلال اللوحات القماشية المعلقة وتوزيع البروشورات والمطويات الخاصة بالمشروع من خلال الجرائد والأركان التعريفية والمساجد والمدارس والأسواق التجارية بمحافظة جدة. وأشار إلى أن الجمعية وزعت العام الماضي بتوزيع 33500 وجبة إفطار صائم من خلال مكاتبها حيث تم تحويلها بواسطة صدقات وتبرعات أهل الخير التي تلقتها الجمعية إضافة إلى عدد 10,000 وجبة جاهزة تلقتها الجمعية من أحد المتبرعين تم توزيعها في العشر الأواخر من شهر رمضان الماضي ليصبح إجمالي ما تم توزيعه من وجبات العام الماضي 42500 وجبة.
مشهد رمضاني يتكرر كل عام
وقال البترجي إن الدعوات للمساهمة في إفطار المحتاجين والمساكين يتم توجيهها قبل دخول شهر رمضان من قبل الجهات المعنية ويحرص أهل الخير على إقامة هذه الموائد الرمضانية الخيرية وتقديم الأطعمة على نفقاتهم الخاصة مما يعطي طابع الإفطار الجماعي في مختلف المواقع بمدينة جدة لوحة رائعة بتوزيع عبوات المياه التي يتم الاحتفاظ بها في برادات مثلجة لتقديمها على مائدة الإفطار مع مختلف الوجبات التي تتزين وكعادات رمضانية بالتمر والسنبوسة والشوربة والفول والتميس والكنافة وبلح الشام واللبن وخلافة من العصائر والمشروبات.
من جهته أفاد أمين عام جمعية البر بجدة وليد أحمد باحمدان، أن الإقبال الكبير على تنظيم وجبات الإفطار الجماعي في رمضان يجسد روح التآلف والإخاء بين مختلف شرائح المجتمع حيث أنها أعمال بر وخير تقدم من أهل الفضل والخير للمحتاجين والفقراء بإشعارهم بأنهم يعيشون حياة طبيعية وهانئة وإزالة الحواجز النفسية لديهم أسوة بغيرهم في معايشة أيام وليالي هذا الشهر الكريم.
وأضاف أن الجمعية نظمت في إطار ذلك مائدة الإفطار بدار الفتيان بجدة تحت شعار "أسرة واحدة" بدعم ومؤازرة أهل الخير الذين يحرصون على هذا التنافس الخيري بتنويع الأطباق والمأكولات التي يشارك فيها الجميع من أبناء المجتمع وتعتبر هذه من أجمل اللحظات التي يحرص عليها أهل الخير في كسب الأجر والمثوبة في هذا الشهر الذي تتضاعف فيها الحسنات.
وذكر أن المستودع الخيري بجدة يستهدف تقديم 1000,000 وجبة إفطار صائم ضمن مشاريعه الرمضانية هذا العام من خلال 85 نقطة يجري عبرها توزيع الوجبات للصائمين والصائمات وفق آلية منظمة ومتكاملة أعدها قبل موسم رمضان وكوادر بشرية مؤهلين في مثل هذه الأعمال".
من جانبه أوضح مدير عام المستودع الخيري بجدة فيصل بن عبدالرحمن الحميد، أن مشروع إفطار صائم الذي ينفذه المستودع يعتبر مشروعاً تاريخياً, مبيناً أن المستودع حدّد مواصفات الوجبات بحيث يضمن تميزها واحتواءها على قيمة غذائية، مقدما شكره للجهات الحكومية والقطاع الخاص وأهل الخير لمساهمتهم في مشروع إفطار صائم.
الإفطار الجماعي في رمضان عادات وتقاليد
ولفت النظر إلى أن المشروع الذي انطلق مع دخول شهر رمضان المبارك يتسابق عليه الكثير ولعل هذا العمل الخيري المتواجد في كل مكان في المساجد والساحات المفتوحة المنتشرة في أحياء محافظة جدة القديمة يعد من خيرة المشروعات وأفضلها حيث يقبل عليه الكثير ويجلس على هذه الموائد الكبير والصغير والنساء والأطفال مما يسجل تسابق الجميع على فعل الخيرات بكافة الإشكال والألوان ومن ضمنها إقامة هذه الموائد الرمضانية.
وبين أنه يقوم على هذا المشروع الخيري العديد من الجهات الخيرية ضمن منظومة مرتبة ومدروسة ويعمل عليها شباب متطوعون أكفاء تدفعهم روح المحبة وعمل الخير لخدمة هذه الشريحة المعينة من المجتمع والجميع يجلس على هذه المائدة ويجمعهم حب التعارف والحكايات الرمضانية التي يكون لها طابع إنساني كبير في نفوسهم.
وأفاد مدير عام المستودع الخيري بجدة أنه انطلق ضمن مشاريع الإفطار الجماعي والموائد الرمضانية الخيرية ومنذ حلول شهر رمضان المبارك فعاليات الخيمة الرمضانية النموذجية التي أنشأتها مؤسسة حسن بن عباس شربتلي الخيرية لخدمة المجتمع ضمن جهودها لشهر رمضان المبارك لهذا العام 1435 ه في مجمع الشربتلي في حي الربوة.
وأشار إلى أن الخيمة الرمضانية تعد الأولى من نوعها في محافظة جدة وواحدة من أبرز الأعمال التي تقوم بها العديد من المؤسسات ذات الصلة بالمجتمع تنفيذاً لأمر الله في التكافل والتراحم بين المسلمين في هذا الشهر المبارك, مبينا أن عدد وجبات الإفطار فيها تقدر بنحو 9000 وجبة نموذجية محتوية على كافة العناصر الغذائية في الموائد الرمضانية وأكثر من 100 ألف وجبة إفطار صائم.
وقدمت جمعية الإحسان لرعاية الإنسان الخيرية بمنطقة مكة المكرمة مشروع إفطار جماعي للصائمين من خلال فريق التطوع الخاص في الجمعية والذي تم تدشينه مستهل شهر رمضان المبارك وتم توفير الوجبات المكونة من "علبة مياه معدنية وتمر وغيره" بمشاركة 50 فتاة متطوعة في خمس مراكز إنتاج للوجبات تنتج 500 وجبة يتم توزيعها من قبل 30 شاباً على 5 مراكز توزيع مختلفة طوال شهر رمضان المبارك.
ونفذت في هذا السياق الجمعية السعودية للإعاقة السمعية بجدة 480 وجبة إفطار للصائمين بالتعاون مع الندوة العالمية للشباب الإسلامي بمكة المكرمة في بادرة اجتماعية تعكس روح التكاتف والتكافل وتظهر مدى التكامل بين المؤسسات الخيرية العاملة لتحقيق أهدافها متعاونة ومستندة الجمعية في ذلك على دعم أصحاب الأعمال في تنفيذ مثل هذه البرامج والمشاريع التي تذلل الفوارق بين طبقات المجتمع بمعايشة روحانيات هذا الشهر الكريم.
ووصف أصحاب سفر الإفطار الجماعي الرمضاني إقامة هذا الموائد التي تنتشر في مختلف أرجاء محافظة جدة وضواحيها، بالخطوات الرائعة والسنن الحميدة التي يتسامى بها المجتمع السعودي وأبناؤه الذين جبلوا على حب الخير وبذل المعروف ومساعدة الضعفاء والمحتاجين بالتعايش مع هذا الشهر الكريم الذي يحض على التعاون على الخير والإحسان وتنفيذ أعمال البر.
وجبات الإفطار الجماعي تفترش أنحاء جدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.