وزير التعليم: مازلنا نحتاج إلى معرفة وظائف المستقبل ومهارات القرن ال 21 والثورة الصناعية الرابعة    السوق يغلق منخفضاً عند مستوى 8445 نقطة    الفيصل يفتتح «مدينة السيارات» ويطلع على مراكز المعارض والصيانة    رئيس حكومة لبنان الجديد: أولى زياراتي للخارج ستكون إلى الخليج والمنطقة العربية    نظام ولاية الفقيه دخل في الثقب الأسود    عبدالله بن زايد يلتقي وزير الخارجية البريطاني    الجبير للبرلمان الأوروبي: نحن دولة ذات سيادة لا نقبل أن تحاضروا علينا    الجبير يستعرض مع مسؤولين في البرلمان الأوروبي التعاون ومستجدات الأحداث الإقليمية والدولية    الهلال والنصر يفقدان فرصة المنافسة على "كأس القادة"    مدني الشمالية يدعو إلى أخذ الحيطة والحذر بسبب التقلبات الجوية    ضبط مزور 253 "هوية مقيم" بمكة    ملف متوفية "جهاز الدود" بجدة يتجه إلى الهيئة الشرعية    بالصور.. خادم الحرمين الشريفين يتقدم المصلين على الأمير بندر بن محمد بن عبد الرحمن    الحراك العراقي يواصل التصعيد «حتى تحقيق المطالب»    الموافقة على نظام العمل التطوعي.. ونقل نشاط توزيع الغاز من “تنظيم الكهرباء” إلى “الطاقة”    بدء طلبات نقل شاغلي الوظائف التعليمية والمدارس.. وإعلانها في تاسع شعبان    تعليم الرياض: اعتماد آلية وضوابط قبول المستجدين في الصف الأول الابتدائي للعام القادم    «العمل» تعلن مخرجات مشروعات «قادر» و«تمكين» و«رائد»    اختتام تصفيات الطالبات في مُسابقة الملك سلمان لحفظ القرآن    ولي العهد يتلقى اتصالا من رئيس «السيادي» في السودان    «كورونا الجديد».. اجتماع طارئ للصحة العالمية.. اليوم    “الصحة” توجه نصائح للمسافرين إلى الصين لتفادي الإصابة بالفيروس المنتشر هناك    التعاون يوقع مع كادش ويوافق على انتقال العليان    غروس يجهز الفريق لمواجهة الرائد.. و«جراحية» لعسيري    أداء الأوقاف وصندوق النفقة والترفيه والتخطيط تحت مجهر الشورى    فيصل بن بندر يطلع على استعدادات تنظيم «منشآت» لملتقى «بيبان الرياض»    أحلام.. تكريم لمسيرة «ربع قرن» في البوليفارد    فيصل بن مشعل: «فتبينوا».. منهج رباني فعال لعلاج إشاعات أعداء المملكة    خمسة آلاف سعودي وسعودية استفادوا من خدمات وبرامج بوابة «سبل»    مباراتا نصف نهائي كأس الملك في مارس المقبل    سمو أمير منطقة الرياض يفتتح منتدى الرياض الاقتصادي في دورته التاسعة    أمير الرياض يدعو رجال الأعمال لعدم رفع قيمة «الاستقدام»    "حقوق الإنسان" تدعو إلى تحقيق شامل وفوري في أحداث العنف بلبنان    خبراء أمميون: لا وجود لقوات سودانية تقاتل بجانب الجيش الليبي    المنتخب السعودي لكرة القدم تحت 23 عامًا يختتم استعداداته لمباراة منتخب أوزبكستان    "الغلو أسبابه وعلاجه" .. محاضرة في الشقيق غدًا    عبدالمهدي: العراق في حالة إقليمية ودولية معقدة.. والدولة محرجة مع الجميع    "سيفا 2020" تستعرض المستجدات الصيدلانية في لقائها السنوي الثالث    مدير جامعة الملك خالد يرعى لقاء أطباء وطبيبات الامتياز ال 13 بكلية طب الأسنان    صحيفة: محكمة تقضي لخمسينية بتزويج نفسها بعد أن تعرضت للعضل على يد ابنها    مدير جامعة الإمام يستقبل الرئيس الأعلى للشؤون الإسلامية في جمهورية تشاد    أمير جازان يرأس اجتماع عمومية "الإسكان الخيري"    خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء    أمير الشرقية يلتقى رئيس جامعة الملك فهد للبترول والمعادن المكلف    سمو أمير حائل يتسلّم التقرير الإحصائي للعام 1440- 2019م من مدير مكافحة المخدرات بالمنطقة    أمير تبوك يستقبل رئيس المحكمة الجزائية بالمنطقة    أمير القصيم: وعي أبناء الوطن أهم علاج للشائعات المغرضة    برامج الفيزياء والعلوم الرياضية بجامعة أم القرى تحصل على الاعتماد الأكاديمي الدولي    أمير تبوك يلتقي أهالي المنطقة    صحة جازان تتعامل بنجاح مع” 2420 ” حالة إنقاذ حياة العام الماضي    "حماية المستهلك" توضح شروط بيع المنتجات الغذائية بالمقاصف المدرسية    الشؤون الإسلامية تنظم ملتقى “الهدى النسائي” بمدينة الرياض    حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء    علامات القبور    العدل تدعو المتقدمين والمتقدمات على وظائف المرتبة الثامنة للمقابلات الشخصية    بالفيديو.. الفيصلي يتعادل مع الهلال في الوقت بدل الضائع        جامعة هارفارد: القرآن الكريم أفضل كتاب يحقق العدالة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكاديميون مؤدلجون.. حاسبوهم!
نقبل الرأي الآخر وإن اختلفنا معه.. بشرط ألا يتجاوز حدوده
نشر في الرياض يوم 03 - 02 - 2014

يحرص البعض على البقاء في إطار الجمود على الرغم من الانفتاح الفكري والثقافي على مختلف الآراء والثقافات، وحاول آخرون التقولب على مجموعة من الأفكار والمتعقدات التي يؤمن بها، والتي أخذها وعمل بها منذ زمن طويل، ويرفض أن يخرج من الإطار، أو حتى أن يتيح المجال لفكره أن ينفتح ويتطور ويتحرر من تلك المعتقدات، لا يسمح لأحد أن يخالفه، ولا يقبل أن يعيد النظر في أفكاره ولا تطوير رؤياه، وكأنّه مسير، موجه، لا يمكنه التفكير بعقل منفرد ومستقل، قد أتاح لغيره أن يستوطن تفكيره ويوجهه حسب ما يراه.
ولا شك أنّ هناك الكثير من المؤدلجين في المجتمع، فهي صفة ليست حكراً على فئة معينة، إلاّ أنّه من المستغرب أن نجد أنّ بعض الأكاديميين وأساتذة الجامعات يحملون فكراً يرفض كل من يخالفهم، ويتشددون له، وتظهر تلك الأدلجة في مستوى الطرح والفكر المقدم، حيث أسهمت قنوات التواصل الاجتماعي الحديثة في الكشف عن بعض النماذج الذين يتحملون مسؤولية كبيرة على عاتقهم؛ كونهم من الطبقة المتعلمة؛ مما يجعلنا نتساءل: من أين تنبع المشكلة في وجود أستاذة مؤدلجين؟، هل الخلل في التعليم؟ أم في الرتابة والبعد عن التطوير؟، أم أنّها مشكلة مجتمع بأكمله؟، وماذا يجب علينا أن نفعل حتى لا ندخل ضمن الأيدلوجيا التي تجعل منا أفراداً يتعصبون لرأيهم؟
عبدالرحمن العناد
حق طبيعي.. ولكن!
شدد "د.عبدالرحمن العناد" -أستاذ الإعلام وعضو مجلس الشورى الأسبق- أنّ الأكاديميين بشر في نهاية المطاف، ولا يوجد بشر يفكر إلاّ ويكون مؤدلجاً، فالأدلجة هي وجود اتجاه فكري لاتخاذ موقف واضح يحدد مواقفه، لدرجة أننا نستطيع أن نتوقع موقفه من مختلف القضايا، قبل أن يعلن عنها، مشيراً إلى أنّه من الطبيعي أن يكون بين الأساتذة الأكاديميين مؤدلجون، إلاّ إذا تم تجريدهم من إنسانيتهم، وحاولنا أن نجعلهم فقط داخل أسوار الجامعة وداخل قاعات الدرس، وذلك ليس هو أستاذ الجامعة المثالي، مستدركاً: "ربما نحن ننتقد مثل هؤلاء لأنّ آراءهم لا تعجبنا، ولكن يجب ألا نأخذ عليهم استخدامهم لقنوات التواصل الاجتماعي بذلك الفكر، فالآخرون الذين يستخدمون قنوات التواصل الاجتماعي بأيدلوجية نتفق معها فإننا نصفق لهم!".
قبول الاختلاف
وأوضح "د.العناد" أنّ من مسؤولية أستاذ الجامعة والأكاديمي أن ينزل في الميدان للناس لنشر مايؤمن به من أفكار، بعيداً عن فكرة: (أنا أتفق مع هذا الفكر أو لا)، كما أنّ من حق الآخرين طرح أفكارهم التي تختلف معه، مبيّناً أنّه لا ينبغي بأن يكون أستاذ الجامعة فقط في محيط تخصصه النظري وبداخل الدرس والبحث؛ لأنّ مسؤوليته الاجتماعية أكبر، مضيفاً: "لا ننسى بأننا في السابق كنا ننتقد الأستاذ الجامعي وبأنه منعزل عن المجتمع ومشكلاته، والآن حينما حاولوا أن ينزلوا من أبراجهم ويختلطوا مع الناس بدأت أصابع الاتهام توجه إليهم، ليس لأنّ أساليبهم تخالف أعراف اجتماعية وتقاليدية، وإنما لأنّ بعض المؤدلجين لا نتفق معهم"، مؤكّداً على أنّه يختلف مع نصف من يوجد عبر قنوات التواصل الاجتماعي، ولكن هناك نصفاً آخر يتفق معهم، ولذلك يجب أن يُترك الناس تتحاور، وأن نقبل اختلافهم مهما يكن مؤدلجاً.
إهمال الرأي الآخر
وذكر "د.العناد" أنّه لابد أن يكون هناك قبول للرأي الآخر، ولكن ذلك لا يعني أن نتفق مع الرأي الآخر، فوجود الاختلاف شيء مطلوب، حتى إن أصر على رأيه، ولكن لا نرفضه، بل نتفهمه، ويكون إيماننا بالآخر واعداً، بعد الاطلاع على جميع التوجهات لا يكون هناك فكر أحادي موجه، مشدداً على ضرورة أن لا ننسى بأنّ أستاذ الجامعة بشر، وأحياناً يصبح حديث الإيدلوجيا إذا كان متعصبا لآرائه، فهناك من لا يتقبل الرأي الآخر منهم، بل يوجد من يسفله بأسلوب لا يتناسب مع موقعه كأستاذ جامعي.
وأضاف أنّ كون المؤلدج مستفزاً للأفراد والمجتمع يعود لأنّه ربما يطرح شيئاً لم يعتادوا عليه، وربما لأنّ من يطرح أفكاره بشدة سواءً كان صاحب الأيدلوجيا مع أو ضد التيار العام فهو مهاجم، فعلى سبيل المثال من يميل إلى توجه معين فإنّه يقابل بالنقد، ومن ينتقده أيضا يقابل بالنقد، فالجميع يحظى بذات النقد، مؤكّداً على أنّه يجب أن نفهم أنّ هناك هجوماً مع أصحاب الآراء المختلفة للسائد، مشيراً إلى أنّ الانتقاد ظاهرة صحية، شريطة ألا ينزل لمستوى معين، من استخدام ألفاظ غير لائقة، أو شتائم، فيضطر الطرف الآخر أن يرد.
علي الخشيبان
ظاهرة الصحوة
وأكّد "د.علي الخشيبان" -كاتب صحفي- على أنّه لا يمكن إخفاء حقيقة وجود نسبة ليست بالقليلة من الأساتذة الجامعيين المؤدلجين في الجامعات، بل إنّ الكثير منهم يقود تيارات فكرية تتسم بالتشدد، بعيداً عن المنهجية الوسطية، متسائلاً: كيف أتى هؤلاء إلى هذه المواقع المهمة في التعليم الجامعي؟،موضحاً أن معظم من نراهم اليوم هم نتاج ظاهرة الصحوة التي انتشرت في المجتمع خلال الثلاثة عقود الماضية، فقد استطاع الفكر الصحوي أن يبني له الكثير من المناصرين في مواقع حساسة بالمجتمع، ولعل من أهم هذه المواقع سلك التعليم الجامعي".
وأضاف أنّ وجود هذه الفئات المؤدلجة يمنح المجتمع أدلة كبيرة على أنّ تيار الصحوة لم يكن سوى تيار فكري حزبي مؤدلج، له أهدف سلبية على المجتمع، حيث استطاع أن يكتسح الكثير من الفئات الاجتماعية، لذلك نلاحظ الكثير من الأساتذة في السلك التعليمي أصبحوا يمارسون دورهم المتشدد، من خلال زرع آرائهم المتطرفة فيما يكتبونه من خلال قنوات التواصل الاجتماعي أو من خلال مواقعهم التعليمية كمؤثرين في الطلاب من الجنسين.
غطاء تراثي
وشدد "د.الخشيبان" على أنّ المؤسسات الجامعية عليها تحصين الطلاب من وجود ممثلين للفكر المؤدلج، يمارسون التأثير المباشر في عقول الطلاب، كما أنّ المجتمع مطالب بأن يعمل على فرز كل من له صلة بهذا الواقع المؤدلج ومحاسبته؛ لأنّ ذلك سوف يقود المجتمع في النهاية إلى فرض ثقافة متطرفة، هدفها في النهاية القضاء على المجتمع، وتدمير مقوماته البشرية والفكرية، تحت غطاء تراثي، تم تزويره بظواهر اجتماعية، مثل: ظاهرة الصحوة التي جنت على هذا المجتمع كثيراً، وها هو يدفع ثمناً لهذه السيطرة التي مارستها الصحوة خلال العقود الماضية، وكان أقل إنتاجها أساتذة جامعيين ينقلون أفكاراً متشددة إلى عقول الطلاب.
وأضاف أنّ أخطر الأفراد على المجتمع هو من يحمل فكراً متشدداً غير قابل للحوار والتعاطي مع الآخرين، مبيّناً أنّ الفكر المؤدلج سواءً حمله أستاذ جامعي أو أي فرد في المجتمع سيشكل الكثير من الخطورة على المجتمع؛ كونه فكراً يرى أنّه هو الصحيح أما بقية المجتمع فهم على غير صواب، لذلك عندما اكتسح الفكر الصحوي المجتمع استطاع أن يصادر ويسيطر على المسار الفكري والثقافي في المجتمع. وأشار إلى أنّ المجتمع اليوم يعاني كثيراً من فرض التيارات المؤدلجة نفسها على المجتمع بقوة ضاربة، استخدمت الدين كغطاء لممارساتها السلبية، مضيفاً: "الصحوة التي أنتجت كل الفكر المؤدلج -من وجهة نظري في المجتمع- يجب نقضها من أسسها، من خلال بناء فكري يستند على نقض الأفكار الصحوية، والتشكيك بها ودحض أدلتها عبر الحقائق الدينية الوسطية"، معتبراً أنّ حماية المجتمع من الأدلجة هي مهمة أفراده ومؤسساته الحكومية والأهلية؛ لذلك يجب أن يعلن المجتمع حملة إعلامية صريحة ضد الصحوة، ورموزها، والمستفيدين منها، وأصحاب المصالح السياسية، والاقتصادية، الراغبين في تدمير كل شيء، في سبيل تحقيق أهدافهم الخاصة.
د. صالح العقيل
مشكلة كبيرة
ولفت "د.صالح العقيل" -المختص في علم الاجتماع- إلى أنّ بعض الأستاذة الجامعيين طرحهم أقل من المستوى المطلوب، ولكن ذلك له أسباب من أهمها: أصبحت مرحلة الدكتورة تجمع من يستحق ومن لا يستحق، كما أصبح هناك فرص كثيرة للحصول على الدكتوراه، فلم تعد شهادة الدكتوراه مقننة لمن يستحق، وللأسف هناك من يحصل على الدكتوراه بطريقة غير حقيقية، فهناك يتم تقديم شهادة الدكتوراه من خلال كتابين يطلع الطالب عليهما ويلخصهما، فتتم مناقشة ذلك، ثم تمنح له درجة الدكتوراه، معتبراً أنّ المشكلة الكبيرة حينما يصدق هذا الشخص نفسه بأنه حقاً حاصل على درجة الدكتوراه.
جامعات معروفة
وأوضح "د.العقيل" أنّ هناك من الشخصيات من تدخل ضمن قائمة الأكاديميين ولديهم وضع إعلامي معروف، ولكن للأسف يدخلون ضمن فئة المؤدلجين، وبعضهم شهاداتهم غير معتمدة، مبيّناً أنّ هناك بعضاً ممن حصل على درجة الدكتوراه من الجامعات المعروفة، ولكنه أيضاً مؤدلج، وهذا الخطأ لا يعود إلى الجامعة التي ينتمي إليها، بل خطأ الشخص نفسه الذي يحمل مؤهلاً ولا يطور من إمكانياته، مشيراً إلى أنّ الجامعات فتحت المجال أمام الجميع وتوسع القبول في الجماعات، وأصبح هناك بعض الأستاذة من هو مؤدلج؛ بسبب فكره، وربما كان البعض منهم من يدير دفة الرأي في بعض المحيطات الاجتماعية، وللأسف أصبح لمثل هؤلاء الرأي وينقلون آراءهم عبر "توتير"، ولكنهم لا يعكسون ما يجب أن يكون من فكر.
قبول مجتمعي
وأكّد "د.العقيل" على أنّ بعضاً من هؤلاء الأكاديميين المؤدلجين لهم قبول لدى بعض شرائح المجتمع، فهناك من يصفق لهم من أفراد المجتمع، ويتضح ذلك من التعليقات التي تقرأ لمثل هؤلاء الأستاذة الجامعيين، وذلك يعكس مستوى ضعف التعليم، والذي لا يعتمد على التأمل والابتكار، فهناك طلاب جامعيون للأسف لا يرتقون لمستوى الطالب الجامعي، وللأسف يتخرج وقد يلتحق في درجة الماجستير والدكتوراه وهو غير جدير بذلك، معتبراً أنّ الأستاذ السيء يلغي عقله وفكره ويردد آراء الآخرين ويدعو لها من دون تأمل وتفكير من أجل أن يحقق أهداف الآخرين، ولا يهمه حتى إن كانت أهداف الآخرين سيئة أو لها نتائج وخيمة على الجماعة والأفراد، وهو يدرك حقيقتها، ومع ذلك يدعو للأفكار ويروج لها بين طلابها.
وأضاف: "هناك أناس استغلوا ما يحملون من شهادات تعليمية لتحويلهم إلى جهات متحركة عبر وسائل الإعلام المختلفة أو قنوات التواصل الاجتماعي، واستغلوا تأجيج قضايا معينة في المجتمع، فإذا وجد مثل هذه النماذج بنسبة معينة فإنّهم لا يستحقون المؤهلات التي يحملونها حتى إن كانت تلك المؤهلات بنيت على منهجية علمية وجامعات معروفة؛ لأنّ الأكاديمي يجب أن يكون مؤهله العلمي يمثل مستواه الفكري"، مبيّناً أنّ التعليم العام أسهم في إيجاد مثل تلك النماذج؛ لأنّه ألغى فكرة الاعتماد على التفكير، والتأمل، والفهم، لدى الطالب، فوجدت نماذج لأساتذة جامعيين مؤدلجين.
د.سعود كاتب
طرح ضعيف
وقال "د.سعود كاتب" -مختص في مهارات الاتصال وتكنولوجيا الإعلام بجامعة الملك عبد العزيز بجدة-: "قنوات التواصل الاجتماعي كشفت الغطاء ليس فقط على الأساتذة الجامعيين المؤدلجين، بل عن مثقفين وإعلاميين وشخصيات كثيرة كنا نتوقع بأن مستوى تفكيرهم وطرحهم وأسلوب نقاشهم يكون أعلى وأرقى مما نراه عبر قنوات التواصل الاجتماعي"، لافتاً إلى أنّه مر عليه أكاديميين مؤدلجين بشكل كبير، يعبرون عن آرائهم بطريقة غير لائقة، ويستخدمون ألفاظاً غير مناسبة لا يجوز للأكاديمي أن يستخدمها ولذلك فهي حقيقة موجودة. وأضاف أنّ الأكاديميين لابد أن يكونوا مؤثرين ومهمتهم تعليم الطلاب، وليس نقل فكرهم المؤدلج إلى الطلاب، وهذه ليست الرسالة العلمية التي ينبغي أن يوصلوها، كما يجب أن يظهروا في وسائل التواصل الاجتماعي وهم على درجة عالية من التفكير والطرح، موضحاً أنّ عدد المؤدلجين قليل إذا ما قورن بالأساتذة غير المؤدلجين، إلاّ أنّ ذلك لا ينفي حقيقة أنّهم موجودون.
د. محمد القحطاني
التمركز حول الذات
وأكد «د. محمد بن مترك القحطاني» -أستاذ علم النفس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية- على أن بعض أساتذة الجامعات لديهم تمركز حول الذات، ولا يضعون أنفسهم مكان الآخر حينما يطرحون أفكارهم، بل يرى بعضهم أنهم الصح دائماً ويرددون عبارة «أنا أفهم»، مشيراً إلى أن بعضهم لا يستطيع استيعاب الآخر؛ بحكم أن شهادته ترفعه وتميّزه عن غيره. وقال إن معظم الآراء التي يطرحها المؤدلجون في الجامعات نابعة من المدرسة التقليدية التي تكرّس الانغلاق، وتقلل من الحوار، والتبادل المعرفي والثقافي مع الآخر، مؤكداً على أنهم تعودوا على ثقافة «أعطيك ما عندي ولا أخذ منك»، داعياً إلى تكثيف الدورات التدريبية لأساتذة الجامعات، وتشجيعهم على البحث العلمي، وتعزيز المبادرات الجماعية بين الأقسام العلمية وأعضاء هيئة التدريس؛ بما يخلق بيئة تعددية، ومنفتحة على الحوار والمشاركة.
يرفض المؤدلجون أي رأي مخالف من طلابهم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.