الرشيد: رفع مستوى شمولية الخدمات المالية الرقمية للنساء    أمير عسير يرعى اجتماعات لمناقشة عدد من مشروعات الطرق في المنطقة .. غداً    المملكة ترحب بتبادل السفراء بين أمريكا والسودان    مسؤول أمريكي: ترامب مستعد للتفاوض مع إيران دون شروط    الاتحاد يتأهل برباعية في الصفا    آل الشيخ للمعلمين: تستحقون الأفضل.. نحن معكم وندافع عن حقوقكم    «عناية» تطلق المرحلة الثانية من متجرها الإلكتروني    الفيصل.. حكاية المكان والإنسان..    الإرهاب لا يمثلنا    ثقافتنا في قمَّة العشرين    «فيسبوك» يغلق حساب المرشد الإيراني خامئني    أمين المدينة المنورة يكرم المشاركين في مبادرة التطوع البلدي    صقور المستقبل    ماذا نُريد من الترفيه؟    منتدى الإعلام السعودي.. المشهد الرائع    صحة عسير توعي 15 ألف شخص بأضرار التدخين    الفغم" يتوج الفائزين ببطولة الطائرات النفاثة اللاسلكية    «نوره» تدفع ب1315 متطوعة لخدمة المجتمع    الأخضر ناويها «رابعة»    طلائع الجيش يتأهل لدور ال16 بكأس مصر لكرة القدم    سعوديون بصوت واحد: جريمة فلوريدا عمل جبان    بيئة عسير تكافح الجراد الصحراوي في جوف آل معمّر    منها “غوميز” و”هتلر”.. هذه أغرب أسماء الصقور المشاركة بمهرجان الملك عبدالعزيز    وزير الطاقة: زيادة تخفيض إنتاج النفط تمتص فائض المخزون وتحافظ على استقرار الأسعار    "خطورة التلاعب في الفتيا" محاضرة بنجران غداً    الباطن يتقدم للمركز الثالث في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم بعد فوزه على الخليج    ممثلة الامم المتحدة في العراق تدين بشدة الهجمات على المتظاهرين السلميين    السديس يعلق على جريمة فلوريدا: الإسلام بريء من هذه التصرفات التي لا تتماشى مع تعاليمه وقيمه الإنسانية    طلعت حافظ: "ساما" تلزم البنوك بتطبيق نظام الفائدة المتناقصة.. و73% من الشكاوى غير دقيقة    "العدل" تتيح تحديث الصكوك العقارية إلكترونياً تيسيراً للمستفيدين    "المرور": ضبط أكثر من 3 آلاف مركبة متوقفة في أماكن ذوي الاحتياجات الخاصة    "التجارة" تطلق خدمة (رمزك التجاري    رينار: النهائي سيكون مختلفاً.. والفرج: لم تحسم مشاركتي بعد !    سمو الأمير خالد الفيصل يرعى الأمسية الثقافية على كتابه " إن لم .. فمن ..!؟ " بجدة الاثنين القادم    شاهد الشرطة الهندية تقتل 4 رجال اغتصبوا وقتلوا طبيبة في نفس مكان ارتكاب فعلتهم    الإطاحة ب3 آسيويين يعملون في إنتاج أوراق القمار ثم بيعها بمكة    بدء العمل باللوائح والقواعد المنظمة لإجراءات قضايا الإفلاس في المحاكم التجارية    الخارجية عن حادث فلوريدا : "مرتكب هذه الجريمة لا يمثل الشعب السعودي"    خادم الحرمين يعزي رئيس أمريكا في ضحايا ولاية فلوريدا من خلال اتصال هاتفي    مهمة سهلة للهلال و الاتحاد في كأس الملك    مجموعة وفاء أبها تكرم عدد كبير من العاملين في قطاع صحة عسير    شاهد .. حريق هائل بمجمع تجاري بجدة والدفاع المدني يسيطير بدون أضرار بشرية    “الأهلي” يعلن نجاح العملية التي أجراها “العويس” لتثبيت الكسر في عظمة الوجه    وزير الصحة يكرّم الفائزين بالجائزة الوطنية لسلامة المرضى    حملة تطوعي 3 تقيم معرضها التوعوي عن التدخين ومضارة بالراشد مول    "المملكة" لن تتخلى عن دورها القيادي في توجية المنطقة نحو الأمن والسلام والاستقرار    هيئة كبار العلماء في السعودية تدين حادث إطلاق النار في فلوريدا    خادم الحرمين ل «ترمب»: مرتكب جريمة فلوريدا الشنعاء لا يمثل الشعب السعودي    الملك سلمان يعزي في ضحايا هجوم فلوريدا ويؤكد غضب السعوديين من الجريمة    تعليق الأمير خالد بن سلمان والأميرة ريما بنت بندر على حادث إطلاق النار بفلوريدا    الحدث الرياضي الأبرز عالمياً.. إقامة نزال الدرعية التاريخي بين الملاكمَين “جونيور” و”جوشوا” غداً            وزير الصحة خلال تفقده المشروعات    السديس: ما يبث في «السوشيال ميديا» من مغالطات.. فساد في الأذواق    الذي أتقن كل شيء    يا قشطة الطائف لا تحزني!!    "البعيجان" في خطبة الجمعة من المسجد النبوي : الشتاء غنيمة العابدين وربيع المؤمنين .. والإدمان على السهر مضيعة للوقت ومعطل عن الكسب والعمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكاديميون مؤدلجون.. حاسبوهم!
نقبل الرأي الآخر وإن اختلفنا معه.. بشرط ألا يتجاوز حدوده
نشر في الرياض يوم 03 - 02 - 2014

يحرص البعض على البقاء في إطار الجمود على الرغم من الانفتاح الفكري والثقافي على مختلف الآراء والثقافات، وحاول آخرون التقولب على مجموعة من الأفكار والمتعقدات التي يؤمن بها، والتي أخذها وعمل بها منذ زمن طويل، ويرفض أن يخرج من الإطار، أو حتى أن يتيح المجال لفكره أن ينفتح ويتطور ويتحرر من تلك المعتقدات، لا يسمح لأحد أن يخالفه، ولا يقبل أن يعيد النظر في أفكاره ولا تطوير رؤياه، وكأنّه مسير، موجه، لا يمكنه التفكير بعقل منفرد ومستقل، قد أتاح لغيره أن يستوطن تفكيره ويوجهه حسب ما يراه.
ولا شك أنّ هناك الكثير من المؤدلجين في المجتمع، فهي صفة ليست حكراً على فئة معينة، إلاّ أنّه من المستغرب أن نجد أنّ بعض الأكاديميين وأساتذة الجامعات يحملون فكراً يرفض كل من يخالفهم، ويتشددون له، وتظهر تلك الأدلجة في مستوى الطرح والفكر المقدم، حيث أسهمت قنوات التواصل الاجتماعي الحديثة في الكشف عن بعض النماذج الذين يتحملون مسؤولية كبيرة على عاتقهم؛ كونهم من الطبقة المتعلمة؛ مما يجعلنا نتساءل: من أين تنبع المشكلة في وجود أستاذة مؤدلجين؟، هل الخلل في التعليم؟ أم في الرتابة والبعد عن التطوير؟، أم أنّها مشكلة مجتمع بأكمله؟، وماذا يجب علينا أن نفعل حتى لا ندخل ضمن الأيدلوجيا التي تجعل منا أفراداً يتعصبون لرأيهم؟
عبدالرحمن العناد
حق طبيعي.. ولكن!
شدد "د.عبدالرحمن العناد" -أستاذ الإعلام وعضو مجلس الشورى الأسبق- أنّ الأكاديميين بشر في نهاية المطاف، ولا يوجد بشر يفكر إلاّ ويكون مؤدلجاً، فالأدلجة هي وجود اتجاه فكري لاتخاذ موقف واضح يحدد مواقفه، لدرجة أننا نستطيع أن نتوقع موقفه من مختلف القضايا، قبل أن يعلن عنها، مشيراً إلى أنّه من الطبيعي أن يكون بين الأساتذة الأكاديميين مؤدلجون، إلاّ إذا تم تجريدهم من إنسانيتهم، وحاولنا أن نجعلهم فقط داخل أسوار الجامعة وداخل قاعات الدرس، وذلك ليس هو أستاذ الجامعة المثالي، مستدركاً: "ربما نحن ننتقد مثل هؤلاء لأنّ آراءهم لا تعجبنا، ولكن يجب ألا نأخذ عليهم استخدامهم لقنوات التواصل الاجتماعي بذلك الفكر، فالآخرون الذين يستخدمون قنوات التواصل الاجتماعي بأيدلوجية نتفق معها فإننا نصفق لهم!".
قبول الاختلاف
وأوضح "د.العناد" أنّ من مسؤولية أستاذ الجامعة والأكاديمي أن ينزل في الميدان للناس لنشر مايؤمن به من أفكار، بعيداً عن فكرة: (أنا أتفق مع هذا الفكر أو لا)، كما أنّ من حق الآخرين طرح أفكارهم التي تختلف معه، مبيّناً أنّه لا ينبغي بأن يكون أستاذ الجامعة فقط في محيط تخصصه النظري وبداخل الدرس والبحث؛ لأنّ مسؤوليته الاجتماعية أكبر، مضيفاً: "لا ننسى بأننا في السابق كنا ننتقد الأستاذ الجامعي وبأنه منعزل عن المجتمع ومشكلاته، والآن حينما حاولوا أن ينزلوا من أبراجهم ويختلطوا مع الناس بدأت أصابع الاتهام توجه إليهم، ليس لأنّ أساليبهم تخالف أعراف اجتماعية وتقاليدية، وإنما لأنّ بعض المؤدلجين لا نتفق معهم"، مؤكّداً على أنّه يختلف مع نصف من يوجد عبر قنوات التواصل الاجتماعي، ولكن هناك نصفاً آخر يتفق معهم، ولذلك يجب أن يُترك الناس تتحاور، وأن نقبل اختلافهم مهما يكن مؤدلجاً.
إهمال الرأي الآخر
وذكر "د.العناد" أنّه لابد أن يكون هناك قبول للرأي الآخر، ولكن ذلك لا يعني أن نتفق مع الرأي الآخر، فوجود الاختلاف شيء مطلوب، حتى إن أصر على رأيه، ولكن لا نرفضه، بل نتفهمه، ويكون إيماننا بالآخر واعداً، بعد الاطلاع على جميع التوجهات لا يكون هناك فكر أحادي موجه، مشدداً على ضرورة أن لا ننسى بأنّ أستاذ الجامعة بشر، وأحياناً يصبح حديث الإيدلوجيا إذا كان متعصبا لآرائه، فهناك من لا يتقبل الرأي الآخر منهم، بل يوجد من يسفله بأسلوب لا يتناسب مع موقعه كأستاذ جامعي.
وأضاف أنّ كون المؤلدج مستفزاً للأفراد والمجتمع يعود لأنّه ربما يطرح شيئاً لم يعتادوا عليه، وربما لأنّ من يطرح أفكاره بشدة سواءً كان صاحب الأيدلوجيا مع أو ضد التيار العام فهو مهاجم، فعلى سبيل المثال من يميل إلى توجه معين فإنّه يقابل بالنقد، ومن ينتقده أيضا يقابل بالنقد، فالجميع يحظى بذات النقد، مؤكّداً على أنّه يجب أن نفهم أنّ هناك هجوماً مع أصحاب الآراء المختلفة للسائد، مشيراً إلى أنّ الانتقاد ظاهرة صحية، شريطة ألا ينزل لمستوى معين، من استخدام ألفاظ غير لائقة، أو شتائم، فيضطر الطرف الآخر أن يرد.
علي الخشيبان
ظاهرة الصحوة
وأكّد "د.علي الخشيبان" -كاتب صحفي- على أنّه لا يمكن إخفاء حقيقة وجود نسبة ليست بالقليلة من الأساتذة الجامعيين المؤدلجين في الجامعات، بل إنّ الكثير منهم يقود تيارات فكرية تتسم بالتشدد، بعيداً عن المنهجية الوسطية، متسائلاً: كيف أتى هؤلاء إلى هذه المواقع المهمة في التعليم الجامعي؟،موضحاً أن معظم من نراهم اليوم هم نتاج ظاهرة الصحوة التي انتشرت في المجتمع خلال الثلاثة عقود الماضية، فقد استطاع الفكر الصحوي أن يبني له الكثير من المناصرين في مواقع حساسة بالمجتمع، ولعل من أهم هذه المواقع سلك التعليم الجامعي".
وأضاف أنّ وجود هذه الفئات المؤدلجة يمنح المجتمع أدلة كبيرة على أنّ تيار الصحوة لم يكن سوى تيار فكري حزبي مؤدلج، له أهدف سلبية على المجتمع، حيث استطاع أن يكتسح الكثير من الفئات الاجتماعية، لذلك نلاحظ الكثير من الأساتذة في السلك التعليمي أصبحوا يمارسون دورهم المتشدد، من خلال زرع آرائهم المتطرفة فيما يكتبونه من خلال قنوات التواصل الاجتماعي أو من خلال مواقعهم التعليمية كمؤثرين في الطلاب من الجنسين.
غطاء تراثي
وشدد "د.الخشيبان" على أنّ المؤسسات الجامعية عليها تحصين الطلاب من وجود ممثلين للفكر المؤدلج، يمارسون التأثير المباشر في عقول الطلاب، كما أنّ المجتمع مطالب بأن يعمل على فرز كل من له صلة بهذا الواقع المؤدلج ومحاسبته؛ لأنّ ذلك سوف يقود المجتمع في النهاية إلى فرض ثقافة متطرفة، هدفها في النهاية القضاء على المجتمع، وتدمير مقوماته البشرية والفكرية، تحت غطاء تراثي، تم تزويره بظواهر اجتماعية، مثل: ظاهرة الصحوة التي جنت على هذا المجتمع كثيراً، وها هو يدفع ثمناً لهذه السيطرة التي مارستها الصحوة خلال العقود الماضية، وكان أقل إنتاجها أساتذة جامعيين ينقلون أفكاراً متشددة إلى عقول الطلاب.
وأضاف أنّ أخطر الأفراد على المجتمع هو من يحمل فكراً متشدداً غير قابل للحوار والتعاطي مع الآخرين، مبيّناً أنّ الفكر المؤدلج سواءً حمله أستاذ جامعي أو أي فرد في المجتمع سيشكل الكثير من الخطورة على المجتمع؛ كونه فكراً يرى أنّه هو الصحيح أما بقية المجتمع فهم على غير صواب، لذلك عندما اكتسح الفكر الصحوي المجتمع استطاع أن يصادر ويسيطر على المسار الفكري والثقافي في المجتمع. وأشار إلى أنّ المجتمع اليوم يعاني كثيراً من فرض التيارات المؤدلجة نفسها على المجتمع بقوة ضاربة، استخدمت الدين كغطاء لممارساتها السلبية، مضيفاً: "الصحوة التي أنتجت كل الفكر المؤدلج -من وجهة نظري في المجتمع- يجب نقضها من أسسها، من خلال بناء فكري يستند على نقض الأفكار الصحوية، والتشكيك بها ودحض أدلتها عبر الحقائق الدينية الوسطية"، معتبراً أنّ حماية المجتمع من الأدلجة هي مهمة أفراده ومؤسساته الحكومية والأهلية؛ لذلك يجب أن يعلن المجتمع حملة إعلامية صريحة ضد الصحوة، ورموزها، والمستفيدين منها، وأصحاب المصالح السياسية، والاقتصادية، الراغبين في تدمير كل شيء، في سبيل تحقيق أهدافهم الخاصة.
د. صالح العقيل
مشكلة كبيرة
ولفت "د.صالح العقيل" -المختص في علم الاجتماع- إلى أنّ بعض الأستاذة الجامعيين طرحهم أقل من المستوى المطلوب، ولكن ذلك له أسباب من أهمها: أصبحت مرحلة الدكتورة تجمع من يستحق ومن لا يستحق، كما أصبح هناك فرص كثيرة للحصول على الدكتوراه، فلم تعد شهادة الدكتوراه مقننة لمن يستحق، وللأسف هناك من يحصل على الدكتوراه بطريقة غير حقيقية، فهناك يتم تقديم شهادة الدكتوراه من خلال كتابين يطلع الطالب عليهما ويلخصهما، فتتم مناقشة ذلك، ثم تمنح له درجة الدكتوراه، معتبراً أنّ المشكلة الكبيرة حينما يصدق هذا الشخص نفسه بأنه حقاً حاصل على درجة الدكتوراه.
جامعات معروفة
وأوضح "د.العقيل" أنّ هناك من الشخصيات من تدخل ضمن قائمة الأكاديميين ولديهم وضع إعلامي معروف، ولكن للأسف يدخلون ضمن فئة المؤدلجين، وبعضهم شهاداتهم غير معتمدة، مبيّناً أنّ هناك بعضاً ممن حصل على درجة الدكتوراه من الجامعات المعروفة، ولكنه أيضاً مؤدلج، وهذا الخطأ لا يعود إلى الجامعة التي ينتمي إليها، بل خطأ الشخص نفسه الذي يحمل مؤهلاً ولا يطور من إمكانياته، مشيراً إلى أنّ الجامعات فتحت المجال أمام الجميع وتوسع القبول في الجماعات، وأصبح هناك بعض الأستاذة من هو مؤدلج؛ بسبب فكره، وربما كان البعض منهم من يدير دفة الرأي في بعض المحيطات الاجتماعية، وللأسف أصبح لمثل هؤلاء الرأي وينقلون آراءهم عبر "توتير"، ولكنهم لا يعكسون ما يجب أن يكون من فكر.
قبول مجتمعي
وأكّد "د.العقيل" على أنّ بعضاً من هؤلاء الأكاديميين المؤدلجين لهم قبول لدى بعض شرائح المجتمع، فهناك من يصفق لهم من أفراد المجتمع، ويتضح ذلك من التعليقات التي تقرأ لمثل هؤلاء الأستاذة الجامعيين، وذلك يعكس مستوى ضعف التعليم، والذي لا يعتمد على التأمل والابتكار، فهناك طلاب جامعيون للأسف لا يرتقون لمستوى الطالب الجامعي، وللأسف يتخرج وقد يلتحق في درجة الماجستير والدكتوراه وهو غير جدير بذلك، معتبراً أنّ الأستاذ السيء يلغي عقله وفكره ويردد آراء الآخرين ويدعو لها من دون تأمل وتفكير من أجل أن يحقق أهداف الآخرين، ولا يهمه حتى إن كانت أهداف الآخرين سيئة أو لها نتائج وخيمة على الجماعة والأفراد، وهو يدرك حقيقتها، ومع ذلك يدعو للأفكار ويروج لها بين طلابها.
وأضاف: "هناك أناس استغلوا ما يحملون من شهادات تعليمية لتحويلهم إلى جهات متحركة عبر وسائل الإعلام المختلفة أو قنوات التواصل الاجتماعي، واستغلوا تأجيج قضايا معينة في المجتمع، فإذا وجد مثل هذه النماذج بنسبة معينة فإنّهم لا يستحقون المؤهلات التي يحملونها حتى إن كانت تلك المؤهلات بنيت على منهجية علمية وجامعات معروفة؛ لأنّ الأكاديمي يجب أن يكون مؤهله العلمي يمثل مستواه الفكري"، مبيّناً أنّ التعليم العام أسهم في إيجاد مثل تلك النماذج؛ لأنّه ألغى فكرة الاعتماد على التفكير، والتأمل، والفهم، لدى الطالب، فوجدت نماذج لأساتذة جامعيين مؤدلجين.
د.سعود كاتب
طرح ضعيف
وقال "د.سعود كاتب" -مختص في مهارات الاتصال وتكنولوجيا الإعلام بجامعة الملك عبد العزيز بجدة-: "قنوات التواصل الاجتماعي كشفت الغطاء ليس فقط على الأساتذة الجامعيين المؤدلجين، بل عن مثقفين وإعلاميين وشخصيات كثيرة كنا نتوقع بأن مستوى تفكيرهم وطرحهم وأسلوب نقاشهم يكون أعلى وأرقى مما نراه عبر قنوات التواصل الاجتماعي"، لافتاً إلى أنّه مر عليه أكاديميين مؤدلجين بشكل كبير، يعبرون عن آرائهم بطريقة غير لائقة، ويستخدمون ألفاظاً غير مناسبة لا يجوز للأكاديمي أن يستخدمها ولذلك فهي حقيقة موجودة. وأضاف أنّ الأكاديميين لابد أن يكونوا مؤثرين ومهمتهم تعليم الطلاب، وليس نقل فكرهم المؤدلج إلى الطلاب، وهذه ليست الرسالة العلمية التي ينبغي أن يوصلوها، كما يجب أن يظهروا في وسائل التواصل الاجتماعي وهم على درجة عالية من التفكير والطرح، موضحاً أنّ عدد المؤدلجين قليل إذا ما قورن بالأساتذة غير المؤدلجين، إلاّ أنّ ذلك لا ينفي حقيقة أنّهم موجودون.
د. محمد القحطاني
التمركز حول الذات
وأكد «د. محمد بن مترك القحطاني» -أستاذ علم النفس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية- على أن بعض أساتذة الجامعات لديهم تمركز حول الذات، ولا يضعون أنفسهم مكان الآخر حينما يطرحون أفكارهم، بل يرى بعضهم أنهم الصح دائماً ويرددون عبارة «أنا أفهم»، مشيراً إلى أن بعضهم لا يستطيع استيعاب الآخر؛ بحكم أن شهادته ترفعه وتميّزه عن غيره. وقال إن معظم الآراء التي يطرحها المؤدلجون في الجامعات نابعة من المدرسة التقليدية التي تكرّس الانغلاق، وتقلل من الحوار، والتبادل المعرفي والثقافي مع الآخر، مؤكداً على أنهم تعودوا على ثقافة «أعطيك ما عندي ولا أخذ منك»، داعياً إلى تكثيف الدورات التدريبية لأساتذة الجامعات، وتشجيعهم على البحث العلمي، وتعزيز المبادرات الجماعية بين الأقسام العلمية وأعضاء هيئة التدريس؛ بما يخلق بيئة تعددية، ومنفتحة على الحوار والمشاركة.
يرفض المؤدلجون أي رأي مخالف من طلابهم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.