أمانة جدة تزيل تعديات على أراضٍ حكومية بحي مريخ    اهتمامات الصحف الباكستانية    الصحف السعودية    زلزال بقوة 5.5 درجات يضرب جنوب المكسيك    بوابة «حصين».. خط الدفاع الأول في الأمن السيبراني    «الجواء» فرصة استثمارية نادرة في قلب مشروعات الرياض الصناعية    «جامعة نايف» تدرب محققي الحوادث المرورية على «المسح الضوئي»    «دافوس»: السيارات الكهربائية قريباً في السعودية.. و3 بيانات للمستثمرين    دبابات القتال تلهب أسعار الديزل    .. ويرعى احتفال مركز الملك سلمان الاجتماعي بمرور 25 عاماً على افتتاحه    «الفيصل» يستقبل مدير تعليم جدة.. ويهنئ نادي الصم    رئيس هيئة الأركان العامة يرأس وفد المملكة في اجتماع مجموعة دراغون السنوي في المملكة المتحدة    رئيس وفد الكونجرس: العلاقة الأمريكية السعودية تُمثل أهمية كبرى لواشنطن    مصير مفاوضات فيينا    سيف التصفيات على رقبة زعيم الانقلاب    مريم نواز: الأمن خط أحمر.. المعارضة: لن نستسلم    7 نقاط.. طريق العميد إلى «التاسعة»    القيادة تهنئ ملك الأردن ورؤساء زامبيا وغويانا وجورجيا    رئيس اتحاد الطائرة: سنقلل عدد «الأجانب» تدريجياً    وفاة والدة فهد بن ذعار بن تركي    أمير المدينة للجنة الحج: استعدوا مبكراً للموسم    النائب العام: تخصيص نيابات لقضايا الأسرة والأحداث    منع المقيمين غير المصرح لهم من الدخول إلى العاصمة المقدسة    «قوى» تلغي مهنة «العامل».. وتضع للمنشآت 67 خياراً بديلاً    8 طلاب سعوديين تدربوا في «كاوست» وحققوا المراكز المتقدمة في معرض «آيسف»    «حقوق الإنسان» تناقش العوامل المساهمة لخلق التنوع الثقافي    جلوي بن عبدالعزيز: الاعتدال والوسطية نهج السلف الصالح    فيصل بن سلمان: جاهزون لموسم الحج    الخوف من «جدري القرود» يستأثرُ ب«الاهتمام»    مستشفى د. سليمان الحبيب بالسويدي يُنقذ سبعينياً من انسداد حاد بشرايين القلب    هيئة التخصصات... تعاكس الرؤية وأهدافها    الإطاحة بمهرّبَي مخدرات مواطن وسوري    تتويج بطل الأولى الاثنين المقبل            سمو أمير الرياض يرعى احتفال مركز الملك سلمان الاجتماعي بمناسبة مرور 25 عاماً على تأسيسه    أمانة منطقة القصيم تعالج التشوهات البصرية وتحسن المشهد الحضري بالمنطقة    روما يتوج بدوري المؤتمر الأوروبي في نسخته الأولى        رسائل إلى أديب شاب (4)    معرض شخصي    التأهيل والإقرار شرطان للسياحة الخارجية                    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان يستقبل وجهاء وشيوخ العشائر العربية    وجود العذر لا يمنع الاعتذار            سمو أمير القصيم يرعى حفل تخريج الدفعة 19 من طلاب وطالبات جامعة القصيم ويكرّم المتفوقين        الجيش الأبيض السعودي        تركي الفيصل: "جامعة الفيصل" انعكاس حقيقي لمسيرة المملكة منذ عهد الملك عبد العزيز    الديوان الملكي: وفاة والدة الأمير فهد بن ذعار بن تركي بن عبدالعزيز    المجلس الاستشاري بالرئاسة العامة لشؤون الحرمين يناقش استعدادات الرئاسة لموسم الحج    فهد بن سلطان يشيد بجهود جامعة تبوك في الكراسي البحثية والعلمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزير "البيئة" يتفقد سير العمل في مركز الملك خالد لأبحاث الحياة الفطرية
نشر في الرياض يوم 29 - 01 - 2022

قام معالي وزير البيئة والمياه والزراعة رئيس مجلس إدارة المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية المهندس عبد الرحمن بن عبد المحسن الفضلي، بزيارة تفقدية لمركز الملك خالد لأبحاث الحياة الفطرية في الثمامة، للاطلاع على سير العمل في برامج إكثار وإعادة توطين الكائنات المحلية المهددة بالانقراض في بيئاتها الطبيعية في مناطق المملكة.
وافتتح المهندس الفضلي خلال الزيارة، العيادة البيطرية الجديدة ومختبر التحاليل والأبحاث، بعد أن استمع إلى عرض عن المركز وأقسامه وبرامجه، ثم قام بجولة ميدانية شملت وحدة إكثار ظباء "الريم" والإدمي" و"نيومان" ووحدات المها والوعل الجبلي، واطلع على منطقة تأهيل الكائنات المعدة لبرنامج إعادة التوطين. وفي نهاية الجولة أطلق المهندس الفضلي 20 من ظباء الريم في منطقة التأهيل.
ويعمل مركز الملك خالد لأبحاث الحياة الفطرية التابع للمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية منذ إنشائه في عام 1987م، على إدارة وإنماء مجموعة من الحيوانات الفطرية التي كانت النواة الأولى لبدء برنامج المحافظة على الحياة الفطرية في المملكة.
ويمتلك المركز خمسة برامج للإكثار والمحافظة على الأنواع الفطرية المهددة بالانقراض وهي، برنامج إكثار ظباء الريم، وبرنامج إكثار ظباء الإدمي، وبرنامج إكثار ظباء نيومان، وبرنامج إكثار الوعل النوبي، وبرنامج إكثار المها العربي.
ويعد المركز في طليعة المراكز العالمية المختصة في أبحاث الظلفيات البرية وإكثارها، باعتباره مستودعًا للظلفيات البرية المهددة بالانقراض، كما أن المركز رائد في رعاية وصحة الحيوان وما يتعلق بذلك من علوم الأمراض والتغذية والجينات.
ويعتمد المركز أدق المعايير العالمية الحديثة لتوفير حيوانات سليمة صحيًا وذات قيمة وراثية عالية، تدعم برامج إعادة التوطين في المحميات البرية، وينفذ أبحاثًا لتوفير فهم جيد وأداء أفضل للمحافظة وعمليات إعادة التوطين وإدارة القطعان المعاد إطلاقها، كما يقوم المركز بالمتابعة والرصد طويل الأجل للتنوع الحيوي في المناطق المحمية باستخدام التقنيات الحديثة.
ويحتفظ المركز حاليا بأكثر من 100 ألف عينة من مختلف مناطق المملكة، تعد ثروة مهمة يمكن الاستفادة منها في الأبحاث المتعلقة بالأمراض والدراسات الجينية وغيرها، ويمتلك قاعدة بيانات عالمية لجميع القطعان بالمركز منذ بداية إنشائه، ما يساعد في حفظ سجل الأنساب للأنواع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.