البرازيل تتجاوز 100 ألف وفاة بسبب كوفيد-19    الأمن البيئي: التحقيق في الصيد بأحد المتنزهات    صرف الدفعة الثانية لدعم العاملين في نقل الركاب    «طميّة» تكسر قاعدة العشّاق على مرّ التاريخ    بعد احتفالية ودعايات التدشين.. مدخل الطائف الغربي يدخل دائرة التعثّر    بخاري ل عكاظ: لهذه الأسباب كانت المملكة السبّاقة في إغاثة المتضررين    خادم الحرمين يهنئ رئيسة سنغافورة    هل يكسر العقيد رقم «المجنون»    بيرلو مديراً فنياً ليوفنتوس    الرياض: تسليم الكتب للمدارس الابتدائية    «أمانة المدينة»: 745 إشعاراً ومخالفة في أسبوع.. عبر 2050 جولة    المعمري ناسكة في محراب العلم    جازان: دعوات إلى فك الارتباط بين المجالس البلدية والأمانات    هايدروكسيكلوركين.. «التسييس» القاتل !    ممرضة سعودية تنقذ أسرة بعد حادث مروري بالمدينة    خدمات وتسهيلات للمرأة في القصيم    المدينة المنورة.. تراث روحي تحتضنه مشروعات عملاقة    العيد وصرف الرواتب يرفعان مبيعات نقاط البيع مطلع أغسطس    البايرن ضد تشيلسي .. البافاري يتأهل لدور ال8 برباعية    متحدث الصحة يستعرض التحليل الوبائي وأبرز الاستفسارات عن كورونا.. اليوم    «احفظ شعارك».. شعار الجولة المقبلة من دوري المحترفين ودوري الأولى    انفصال الكليات.. عودة للأمام    ماذا يفعل الوزير ماجد القصبي ؟!    أيامنا المدمرة    لبنان .. فرصة المواجهة الحتمية    السياسة الإيرانية وصراع المرجعيات !    وظائف لدى شركة التصنيع الوطنية في 3 مدن.. التفاصيل ورابط التقديم    استعراض التطورات الجديدة في تخصصات طب وجراحة العيون    مكة: حملة ميدانية موسعة لإزالة «التالفة» في نطاق بلدية العزيزية    النيابة توجه بالقبض على شخص ظهر في مقطع فيديو يدعو للتحريض المذهبي    بالصور … بلدية #خميس _مشيط تغلق مهرجان مركز الأمير سلطان الحضاري    تواصل مراحل إعداد الحكام بمشاركة 47 حكمًا وحكمًا مساعدًا    كاريلي يتنفس الصعداء بعودة الصحفي والشمراني    الشابي وجوستافو ومبولحي الأفضل في شهر مارس    انطلاق أعمال الدورة العلمية الأولى بجامع سيد الشهداء بالمدينة المنورة وسط التزام بالاحترازات الوقائية    السفارة في بيروت تشرف على توزيع المساعدات    تعقيم وتعطير المكبرية ومنبر الخطيب بالحرمين    الحكومة اليمنية: مركز الملك سلمان من أوائل المبادرين لإغاثة متضرري السيول    ترمب يوقع قرارات تمديد الإعانات الاقتصادية للأميركيين    محافظ عنيزة يدشن مركز "تأكد" لفحص كورونا    مستشفى الحبيب بالسويدي ينهي معاناة رضيع من عيب خَلقي في القلب دون جراحة    إصابة مصور "العربية" في احتجاجات #بيروت    " أكاديمية الفنون" في تعليم الطائف تنفذ برنامجها التدريبي "لغة العصر" عن بعد    خالد الفيصل يقدم تعازيه لأسرة الطفل أحمد مسلط السبيعي    بعد «قراءة متعمقة».. أمريكي يعلن إسلامه على يد الشيخ السديس    أمير مكة يعزي أسرة السبيعي    فرحة وطن عيد وشفاء ونجاح    «الأمن البيئي»: التحقيق في فيديو صيد الطيور من متنزه عام    بدء صرف مخصصات الدفعة الثانية لدعم العاملين بنقل الركاب    "الحياة الفطرية" تصدر بيانًا للتعقيب على مقطع نصب شباك لصيد الطيور بأحد المتنزهات    مصر.. بدء الصمت الانتخابي للمتنافسين في انتخابات مجلس الشيوخ...    المعتقل خالد الدوسري.. الكشف عن أدلة جديدة قد تُغير من سير القضية    "الغذاء والدواء" تتلقى أكثر من 3000 بلاغ حول الأجهزة والمنتجات الطبية خلال شهر    "شؤون الحرمين": تعقيمٌ وتعطير مستمر للمكبرية ومنبر الخطيب    "مفاهيم أساسية في القيادة" دورة تدريبية تنظمها مكتبة الملك فهد العامة بجدة    شؤون الحرمين تنظم محاضرة افتراضية عن بعد    أول مهرجاناته للمسرح والفنون الأدائية اعتماد مركز "انكي" للفنون الأدائية بالبحرين    مشروع «مبادرون» يستأنف برامجه.. غداً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إمام الحرم: كونوا له كما أمركم يَكُنْ لكم كما وعدكم أجيبوا اللهَ إذا دعاكم يُجبْكم إذا دعوتموه
نشر في الرياض يوم 03 - 07 - 2020

وسط منظومة متكاملة من الخدمات والإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فايروس كورونا، أم المصلين بالمسجد الحرام فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور بندر بليلة في صلاة الجمعة، وابتدأ فضيلته الخطبة بحمد الله والثناء عليه بما هو أهله، وصلى وسلم على النبي محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.
ثم قال: اتقوا اللهَ أيُّها المؤمنون وكونوا له كما أمركم، يَكُنْ لكم كما وعدكم، أجيبوا اللهَ إذا دعاكم، يُجبْكم إذا دعوتموه، من صَفَا مع الله صافاه، ومن أوى إلى الله آواه، ومن فوَّضَ أمرَه إلى الله كفاه! ومن باع نفسَه لله، اشتراه، وجعل ثمنَه جنَّتَه ورضاه!.
وقال مبيناً: إنَّ اللهَ تعالى خَلَقَ القُلوبَ لتكونَ عارفةً به، مُتَعَرِّفةً إليه، موصولةً به، لا يَصُدُّها عن ذِكره صَادٌّ، ولا يَشْغَلُها عن التَّفَكُّرِ في آياته رَادٌّ، غيرَ أنَّه قدْ تَعرِضُ لهذه القلوبِ أدواءٌ وحُجُبٌ تَحُولُ بينها وبين ما خُلِقَتْ له، وتُزِيلُها عن حالها التي أُرِيدَتْ لها، ومن أخطر ما يَعرِضُ لها وأَضَرِّه: داءُ الغَفْلة؛ فإنَّه رُقادُ القَلبِ، وانصرافُه عن الذِّكر، وإعراضُه عن التَّذكِرة، حتَّى يُتَابِعَ النَّفسَ فيما تشتهيه، ويَفْقِدَ الشُّعورَ بما حقُّه أن يُشعَرَ به ويُوقَفَ عنده!، ومن هذه الغَفَلاتِ: الغفلةُ عن التفكُّرِ في الآياتِ الكونيَّةِ والشَّرعيَّةِ، فتأتيْ واحدةً بعد واحدةٍ، والقلوبُ لاهيةٌ سَامِدَةٌ، لا تنبَعِثُ إلى تصديق وإيمانٍ، ولا تَنجَفِلُ إلى خوفٍ وخضوعٍ وتضرُّعٍ وإذعان.
وتحدث عن حال الغافلين بقوله: فحظُّ هؤلاءِ الغافلين: أنَّهم مُنْقَطِعون إلى الدُّنيا، لا يتجاوزُ علمُهم هذه الدَّارَ إلى غيرها، وهم مع ذلك إنَّما يعلمون ظاهرَها البرَّاقَ، دونَ حقيقتِها وسِرِّها، فيعرِفون مَلاذَّها ومَلاعِبَها وشهواتِها، ويجهَلُون مَضارَّها ومَتاعِبَها وآلامَها، يعلمونَ أنَّها خُلقتْ لهم، ولا يعلمونَ أنَّهم لم يُخلَقُوا لها، يشغلُهم حالُ الإخلادِ إليها، والاطمئنانِ بها، ويغفُلُون عن فَنائِها وزوالِها، فهي قصيرةٌ وإن طالتْ، دَميمةٌ وإن تزيَّنتْ، فإذا أتتِ الآخرةُ التي غَفِلوا عنها، هنالكَ حقَّتْ حَسْرتُهم، يومَ لا تَنْفَعُ الحَسْرةُ، والسبيلُ إلى علاجِ هذهِ الغَفلةِ: العلمُ والبَصِيرةُ بحالِ الدُّنيا، وإنزالُها مَنزِلتَها، وتركُ الاستغراقِ فيها؛ حتَّى لا يستوليَ حبُّها على القلوب، فتغفُلَ عن الآخرة، فإنَّ الدنيا والآخرةَ ضَرَّتَانِ: بقَدْرِ إرضاءِ إحداهما تَسْخَطُ الأخرى، وبقَدْرِ تعلُّقِ القَلبِ بإحداهما، ينصرفُ عن الأُخرى، ولا علاجَ لذلك إلا بأنْ تكونَ الآخرةُ هي الغايةَ، والدُّنيا هي الوسيلةُ إليها، فإذا كانت كذلك، فهي مَزْرَعةُ الآخِرَةِ، ونِعْمَتِ المَزْرَعةُ.
ونبه فضيلته إلى أن من الغفلة اللَّاهية: الغفلةُ عن الاعتبارِ والاتِّعاظِ بأحوالِ مَنْ مَضَى من الأمم، فما أكثرَ العِبرَ، وما أقلَّ الاعتبارَ!، وإنَّ مِنْ أَعظَمِ أنواعِ الغَفَلاتِ: الغَفْلةُ عن ذِكر اللهِ تعالى، فهي الجالبةُ لغيرها من الغَفَلاتِ، المحيطةُ بألوانٍ من التِّيهِ والضَّياعِ والشَّتَاتِ، وسبيلُ العلاجِ من هذه الغَفْلةِ: هو دوامُ الذِّكر، ومجاهدتُه، وإنَّ من أعظمِ أسبابِ الغفلةِ: تراكُمَ الذُّنوبِ على صَفَحَاتِ القُلُوبِ، وكلُّ ذنبٍ لم يَتُبْ منه صاحبُه؛ فلا بدَّ من أنْ يكون له تأثيرُه على صَفاءِ البَصِيرة، ونُورِها؛ وإنَّ العبدَ ليُذْنِب وإنَّها لتُظْلِمُ شيئًا فشيئًا، حتى تَصْدَأَ، كما يصْدَأُ الحديدُ.
مشيراً إلى أن صَدَأُ القلب يكون بأمرينِ: بالغفلةِ، والذَّنبِ، وجِلاؤه بشيئين: بالاستغفار والذِّكر، فمن كانت الغفلةُ أغلبَ أوقاتِه، كانَ الصَّدَأُ مُتَراكِبًا على قلبه، وصَدَأُه بحَسَب غَفْلَتِه، وإذا صَدِئَ القلبُ لم تنطبِعْ فيه صُوَرُ المعلوماتِ على ما هي عليه، فيرى الباطلَ في صورةِ الحقِّ، والحقَّ في صورةِ الباطلِ... فإذا تراكم عليه الصَّدَأُ، واسوَدَّ، ورَكِبَه الرَّانُ، فَسَد تصوُّرُه، وإدراكُه، فلا يَقبَلُ حقًّا، ولا يُنكِرُ باطلًا. وهذا من أعظم عقوبات القلب.
ثم اختتم فضيلته خطبته بالتضرع إلى الله بما هو خير والصلاة والسلام على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.