سقوط صاروخ بالستي داخل مأرب أطلقته الميليشيا الحوثية    خبر يقض مضجع الفاسدين    نظام «المُحاباة».. كن أو لا تكن    التجارة الإلكترونية حلال يعضدها الشرع !    جازان.. رواية كهربائية    أمير مكة: تنمية محافظات المنطقة سياحياً    8 ملايين ريال غرامات ضد مخالفي نظام الاتصالات    الخيمة المسمومة    الشيء الذي لا تدركه إيران الآن    السجاد والفستق في خدمة المشروع الإيراني !    بومبيو يجدد الدعوة لمجلس الأمن لتمديد حظر الأسلحة على إيران    الرابطة #السعودية للتزلج والرياضات المغامرة تطلق دورات تدريبية عن بعد    في الأهلي والاتحاد «غل» !    نادي الحقنة    حسابات أَنديتنا كنوز مدفونة!    الأهلي يواصل التحضيرات.. وسوزا يعود خلال أيام    أكد وجود مستحقات والإدارة تنفي في بيان    صلاح يقود ليفربول لتجاوز برايتون بثلاثية    وزير العدل يلتقي رؤساء محاكم الاستئناف    «مدني أبها» ينتشل ثلاثينياً سقط بمنطقة وعرة بعين الذيبة في السودة    صبيا: إغلاق 38 محلاً مخالفاً.. ومصادرة 990 كغم أغذية غير صالحة    هل تتغير عاداتنا وتقاليدنا بعد جائحة كورونا ؟    تسكين 520 ألف معلم على سلم الرواتب الجديد    تشكيل هيئة لدعم المواهب والترجمة والنشر    حتى تصبح جامعاتنا عالمية    كيف تقضي وقتاً نوعياً ممتلئاً مع طفلك ؟    «أحاديث الفتن» من جهيمان العتيبي إلى حاكم المطيري    طه حسين.. العقل العربي المؤجل    اللقاء الأول بوزير الإعلام    عظيم ثواب الابتلاء    صديقي البارُّ بأمه...    "الغذاء والدواء" تنذر من خلل في جهاز قياس حرارة صيني    الإكسوزومات أمل جديد للعلاج    «حساب المواطن» يبدأ إيداع دعم شهر يوليو في حسابات المستفيدين    الأرشيف الرقمي بهيئة الإذاعة والتلفزيون ينضم ل(ICA)    أمير الباحة يعزي أحد منسوبي "واس" بالمنطقة في وفاة والده    خادم الحرمين يوافق على تعيين المقبل في عضوية «الإلسكو»    مدير الأمن العام يترأس الاجتماع المشترك للجهات المشاركة في الحج    فريق تقييم الحوادث باليمن يفند الادعاءات الموجهة للتحالف    حقوق الإنسان: 2094 زيارة للسجون ودور التوقيف    إجراء عملية قيصرية لمصابة بكورونا في مستشفى بيش العام    رئيس الوزراء اليمني يتسلم رسالة خطية من نظيره المصري    وقف خيري ب12 مليونا    الشورى يناقش تعديل نظام مكافحة جريمة التحرش    مدير الأمن العام يترأس اجتماع الجهات الحكومية المدنية والعسكرية المشاركة في حج هذا العام    خدمات للغذاء والدواء بجازان    الجامعة العربية تجدد رفضها التدخلات العسكرية الأجنبية في الأزمة الليبية    الملك يوافق على ترشيح المقبل ممثلا للسعودية في الإلسكو    الشعلاني يدشن مبادرتين تطويرية وتوعوية بمستشفى عفيف    خمس مباريات تمنح الهلال لقب الدوري السعودي    "الأحوال المدنية" توضح خدمة طلب إصدار وإيصال سجل الاسرة للزوج    الجوازات توضح إمكانية سفر القاصر دون تصريح    رئيس جامعة الجوف يلتقي وكلاء الجامعة ومديري الإدارات    «الصحة» : تسجيل 3036 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    فيصل بن مشعل يكرم أبناء سليمان الرشيد ويلتقي الشيخ العميرة    خادم الحرمين يعزي أسرة عويقل السلمي في وفاة فقيدهم    نائب أمير جازان يلتقي القنصل الأميركي    رحيل شقيقي وسراجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصمت الأممي يفاقم معاناة اليمنيين.. ومطالبة بمحاسبة المسؤولين
نشر في الرياض يوم 24 - 02 - 2020

كشف برنامج الأغذية العالمي عن استمرار الخلاف مع ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا وسلطاتها الانقلابية غير المعترف بها، وسط تقارير دولية جديدة كشفت عن استمرار ذهاب النسبة الأكبر من أموال المساعدات الإنسانية إلى خزائن زعماء الحوثيين الذين يعرقلون وصول الإغاثة للمحتاجين والمتضررين من الحرب الانقلابية.
وقال برنامج الأغذية العالمي في بيان الأحد إنه لم يتوصل إلى اتفاق نهائي بشأن الشروط التي طرحها المجلس الحوثي الخاص بإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية"، وهي هيئة معنية بالاستيلاء على أموال المساعدات الإنسانية والتحكم بعمل المنظمات والوكالات التابعة للأمم المتحدة والمنظمات الدولية غير الحكومية، وإعاقة وصول المعونات الإنسانية إلى المتضررين والمحتاجين والفقراء.
وأكد برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة أنه "لا يمكن إطلاق المرحلة التجريبية إلا بعد حل القضايا العالقة مع الحوثيين" مشيرا إلى أن "تقديم المساعدات النقدية إلى الأسر المستحقة سيتم عند توفر آلية التحقق البيومتري (نظام البصمة) لضمان وصول المساعدات النقدية للأسر المستحقة" وكان البرنامج قد أكد في تحقيق نشره مطلع العام الماضي أن الحوثيين ينهبون المساعدات الغذائية، ويتاجرون بها علنا في السوق السوداء، ووصف المدير التنفيذي للبرنامج"ديفيد بيزلي" الممارسات الحوثية بمثابة سرقة الغذاء من أفواه الجوعى.
وجاءت التقارير والتحقيقات الدولية بعد نحو خمس سنوات من النهب الحوثي للمساعدات المعونات الإنسانية والسيطرة الحوثية الفعلية على كل الوكالات والمنظمات العاملة في المجال الإنساني والاغاثي في مناطق سيطرتهم، حيث أصبحت وكالات المعونة الدولية والأممية لا تعمل أو تنفذ مشاريع إنسانية، إلا بنظر الميليشيات الانقلابية وتحت إشرافها وبالشراكة معها، وإجبارها على اعتماد منظمات حوثية كشريك محلي، منحوها صلاحيات كاملة وواسعة في العمل الميداني.
في حين التزمت وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة، الصمت إلى حد كبير تجاه ممارسات ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، الأمر الذي ساهم بتفاقم معاناة السكان ومضاعفة الكارثة الإنسانية الناجمة عن الحرب الانقلابية.
وطيلة خمس سنوات مرت، بقت الوكالات الأممية تحذر من المجاعة ووصفت الوضع في اليمن ب"أسوأ كارثة إنسانية في العالم" واظهرت حرصا كبيرا للحصول على منح مالية دولية من الدول المانحة للمساعدات الإنسانية وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية التي تعد أكبر الدول المانحة التي واصلت تقديم المليارات من الدولارات عبر المنظمات والوكالات التابعة للأمم المتحدة.
ونشرت وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية تقريرا مطلع الأسبوع الجاري بشأن نهب المساعدات وذهاب الجزء الأكبر منها لخزائن قادة الحوثيين ولعناصرهم في جبهات القتال، واستمرار التخادم بين بعض الوكالات الأممية والميليشيا الانقلابي، أعاد طرح أسئلة طالما بحث اليمنيون عن إجابة لها وتتعلق بموقف الأمم المتحدة تجاه المسؤولين المتورطين في الوكالات التابعة لها، وهل ستجري تحقيق معهم ومحاسبتهم وتتخذ إجراءات لتحسين آليات توزيع المساعدات بما يسمح بوصولها إلى المحتاجين والمستحقين ويمنع ذهابها للميليشيات؟.
وسبق أن قدم المتحدث باسم التحالف العربي، العقيد تركي المالكي، الكثير من الأدلة على أن الحوثيين ينهبون المساعدات الإنسانية، ويتحكمون بتوزيعها لمقاتليهم وأنصارهم عبر جمعيات ومنظمات محلية حديثة، أنشأها لهذا الغرض، وعلى هذا نحو ساهم في تعزيز نفوذهم وقبضتهم الإرهابية على سكان المدن والمحافظات الواقعة تحت احتلالهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.