«أوبك» وحلفاؤها.. ووزراء طاقة «مجموعة 20» يبحثون استقرار أسواق النفط    أسواق عرعر.. وفرة في المخزون الغذائي وتنفيذ للإجراءات الوقائية    في يوم واحد.. “البيئة” تفسح 17.9 ألف طن من واردات الخضروات والفاكهة    ارتفاع نسبة استهلاك الفرد للبيانات إلى 800 ميجا بايت    الجيش اليمني يحرر مواقع شمالي "البيضاء"    أمين عام جامعة الدول العربية يُحذر من توظيف إسرائيل لوباء "كورونا" لضم أراضٍ فلسطينية    كورونا وجمعية قطر الخيرية!    طالبان توقف المحادثات مع الحكومة الأفغانية    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الشبكة الافتراضية ويصدر عددا من القرارات    البيئة: سنعلن آلية الحصول على التصريح بالتنقل إلكترونيا لملاك المزارع والنحالين وأصحاب المواشي ومشروعات الدواجن والأسماك    أكثر من 80 ألف وفاة في العالم بكورونا    مدينة سلطان بن عبدالعزيز تضع إمكاناتها تحت تصرف وزارة الصحة لمواجهة «كورونا»    47 مليارا لرفع جاهزية القطاع الصحي    “الوزراء” يقرر إعفاء المنشآت الصغيرة من دفع المقابل المالي عن بعض العاملين لمدة ثلاث سنوات    أهالي محايل يلتزمون منع التجوال    “شرطة حائل”: إحالة مواطنَين إلى النيابة العامة بعد تورطهما في دهس رجل أمن    إغلاق 7 محلات مخالفة ببارق    اعتماد لائحة الاشتراطات المؤقتة للتوصيل المنزلي    خبراء: الوزراة والجامعات السعودية نجحا في التحوَّل للتعليم عن بُعد    الشؤون الإسلامية بحائل تواصل تنفيذ سلسلة من المحاضرات التوعوية    عيال صالح طلبوا تصوير الآثار فحولوها إلى فيلم    “الإذاعة والتلفزيون” تطلق قناة فضائية لعرض أعمال الماضي الجميل    كبار العلماء لعموم المسلمين: اعتنوا بالإجراءات الاحترازية والوقائية    366 هدية للمعتمرين المغادرين    «سلمان للإغاثة».. مشروعات بأكثر من 4 مليارات دولار للشعوب المحتاجة    مباحثات أردنية فلسطينية حول تطورات القضية الفلسطينية    رسميا.. الإدعاء الأمريكي يتهم قطر بالرشوة    جونسون.. من «مناعة القطيع» إلى العناية المركزة!    وزير الموارد البشرية: اعتمدنا 2 مليار لتمويل منشآت القطاع الصحي    السديس: كلنا مسؤول في التقيد والالتزام بالإجراءات الاحترازية لأنها مقتضى الشريعة    رئيس الاتحاد الإنجليزي: كورونا قد يتسبب في اندثار أندية ودوريات    "الثقافة" تطلق "ماراثون القراءة" في فترة العزل الوقائي    موهبة تعلن نتائج 52 ألف طالب وطالبة في مقياس القدرات    سمعاً وطاعة نحو بر الأمان    بورصة بيروت تغلق على تراجع بنسبة 0.79%    رسائل الشكر للقيادة والعاملين في مكافحة كورونا تزين "الدرعية" في "يوم الصحة العالمي"    تسمية 10 قضاة أعضاء في المحكمة العليا    سبتمبر موعد جديد لعالمية الطاولة    «الخارجية» توضح الإجراءات المتبعة لمن فقد جواز سفره ويريد العودة إلى المملكة (فيديو)    اتصال هاتفي بين ملك البحرين وسلطان عمان    «الخارجية» تحدد 3 نقاط لعودة المواطنين في الخارج إلى المملكة.. والأولوية لهذه الفئات    "الصحة": 2795 إصابة مؤكدة ب "كورونا".. وإجمالي الوفيات 41    عام / وزير الصحة : ارتفاع أعداد الإصابات في المرحلة المقبلة بفيروس كورونا يعتمد بالدرجة الأولى على تعاون الجميع والتزامهم بالإرشادات والتوجيهات    شرطة الرياض: القبض على 53 مخالفاً إثيوبياً اتخذوا من الكهوف والتصدعات الجبلية بحي المهدية أوكاراً للاختباء    حارس مرمى #النصر يخضع لجراحة ويغيب نحو ثمانية أسابيع    حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء    سفير المملكة لدي البحرين: تسيير حافلات مجدولة لنقل المواطنين العالقين إلى المنطقة الشرقية    رابطة اللاعبين الإيطاليين ترد بمرارة على مخطط الأندية لتعليق الرواتب                مخالفات «مشاهير السناب» الموقوفين بسبب «منع التجول» والعقوبات المستحقة (فيديو)    مفتي عام المملكة: أوامر خادم الحرمين كان لها أكبر الأثر بعد توفيق الله للحد من انتشار فيروس كورونا    مجلس الأمن الدولي يعقد الخميس أول اجتماع له حول فيروس كورونا    ما مثلك بلد    «حضن المواطن» في السراء والضراء    قُبلة عبدالله بن بندر    المتحدث الرسمي للثقافة: تمديد عام الخط العربي سيُتيح فرصاً أكبر لإبرازه والاحتفاء به    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصمت الأممي يفاقم معاناة اليمنيين.. ومطالبة بمحاسبة المسؤولين
نشر في الرياض يوم 24 - 02 - 2020

كشف برنامج الأغذية العالمي عن استمرار الخلاف مع ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا وسلطاتها الانقلابية غير المعترف بها، وسط تقارير دولية جديدة كشفت عن استمرار ذهاب النسبة الأكبر من أموال المساعدات الإنسانية إلى خزائن زعماء الحوثيين الذين يعرقلون وصول الإغاثة للمحتاجين والمتضررين من الحرب الانقلابية.
وقال برنامج الأغذية العالمي في بيان الأحد إنه لم يتوصل إلى اتفاق نهائي بشأن الشروط التي طرحها المجلس الحوثي الخاص بإدارة وتنسيق الشؤون الإنسانية"، وهي هيئة معنية بالاستيلاء على أموال المساعدات الإنسانية والتحكم بعمل المنظمات والوكالات التابعة للأمم المتحدة والمنظمات الدولية غير الحكومية، وإعاقة وصول المعونات الإنسانية إلى المتضررين والمحتاجين والفقراء.
وأكد برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة أنه "لا يمكن إطلاق المرحلة التجريبية إلا بعد حل القضايا العالقة مع الحوثيين" مشيرا إلى أن "تقديم المساعدات النقدية إلى الأسر المستحقة سيتم عند توفر آلية التحقق البيومتري (نظام البصمة) لضمان وصول المساعدات النقدية للأسر المستحقة" وكان البرنامج قد أكد في تحقيق نشره مطلع العام الماضي أن الحوثيين ينهبون المساعدات الغذائية، ويتاجرون بها علنا في السوق السوداء، ووصف المدير التنفيذي للبرنامج"ديفيد بيزلي" الممارسات الحوثية بمثابة سرقة الغذاء من أفواه الجوعى.
وجاءت التقارير والتحقيقات الدولية بعد نحو خمس سنوات من النهب الحوثي للمساعدات المعونات الإنسانية والسيطرة الحوثية الفعلية على كل الوكالات والمنظمات العاملة في المجال الإنساني والاغاثي في مناطق سيطرتهم، حيث أصبحت وكالات المعونة الدولية والأممية لا تعمل أو تنفذ مشاريع إنسانية، إلا بنظر الميليشيات الانقلابية وتحت إشرافها وبالشراكة معها، وإجبارها على اعتماد منظمات حوثية كشريك محلي، منحوها صلاحيات كاملة وواسعة في العمل الميداني.
في حين التزمت وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة، الصمت إلى حد كبير تجاه ممارسات ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، الأمر الذي ساهم بتفاقم معاناة السكان ومضاعفة الكارثة الإنسانية الناجمة عن الحرب الانقلابية.
وطيلة خمس سنوات مرت، بقت الوكالات الأممية تحذر من المجاعة ووصفت الوضع في اليمن ب"أسوأ كارثة إنسانية في العالم" واظهرت حرصا كبيرا للحصول على منح مالية دولية من الدول المانحة للمساعدات الإنسانية وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية التي تعد أكبر الدول المانحة التي واصلت تقديم المليارات من الدولارات عبر المنظمات والوكالات التابعة للأمم المتحدة.
ونشرت وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية تقريرا مطلع الأسبوع الجاري بشأن نهب المساعدات وذهاب الجزء الأكبر منها لخزائن قادة الحوثيين ولعناصرهم في جبهات القتال، واستمرار التخادم بين بعض الوكالات الأممية والميليشيا الانقلابي، أعاد طرح أسئلة طالما بحث اليمنيون عن إجابة لها وتتعلق بموقف الأمم المتحدة تجاه المسؤولين المتورطين في الوكالات التابعة لها، وهل ستجري تحقيق معهم ومحاسبتهم وتتخذ إجراءات لتحسين آليات توزيع المساعدات بما يسمح بوصولها إلى المحتاجين والمستحقين ويمنع ذهابها للميليشيات؟.
وسبق أن قدم المتحدث باسم التحالف العربي، العقيد تركي المالكي، الكثير من الأدلة على أن الحوثيين ينهبون المساعدات الإنسانية، ويتحكمون بتوزيعها لمقاتليهم وأنصارهم عبر جمعيات ومنظمات محلية حديثة، أنشأها لهذا الغرض، وعلى هذا نحو ساهم في تعزيز نفوذهم وقبضتهم الإرهابية على سكان المدن والمحافظات الواقعة تحت احتلالهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.