بأمر الملك.. ولي العهد يقلد قائد جيش باكستان وسام الملك عبدالعزيز    أمير تبوك يدشّن فعاليات «الرعاية خلال الأزمات»    رئيس وزراء العراق يؤدي العمرة ويغادر جدة    أمير مكة المكرمة يتفقد مجمع صالات الحج ويرأس اجتماع لجنة الحج المركزية    «تداول» تطلق العقود المستقبلية للأسهم المفردة لتطوير السوق    الفائزون ب«هاكاثون الصناعة» يحصدون 1,450 مليون ريال    انطلاق أعمال الملتقى العقاري الثاني السعودي المصري في القاهرة    الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بينبع يلتقي بالأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني    ماذا يعني حظر استيراد الذهب الروسي؟!    معاناة أهالي تعز تتفاقم.. بمباركة أممية    بلاد الرافدين بلا طائفية    مبتعث سعودي ينقذ حياة مسنة في أستراليا    خادم الحرمين يبعث رسالة لملك البحرين    القيادة تهنّئ رئيس جيبوتي بذكرى الاستقلال    بحث تسهيل دخول السعوديين إلى دول الشنغن دون تأشيرة    اللواء القرني: الوعي بمخاطر المخدرات مسؤولية كبيرة على الأسرة    استقبال ضيوف الرحمن القادمين من الجمهورية اليمنية    الشورى يجدد قرار توطين وتحسين أوضاع الطيارين والملاحين    اتخاذ القرارات لحل القضايا في إمارة عسير    10 أفكار إبداعية تحصد جوائز سباق الإعلام"ميدياثون"    القط العسيري    السعوديات يتسابقن على شرف خدمة ضيوف الرحمن                                                        مقعد "الكرويتة" يعيد ذكريات المقاهي الشعبية في جدة التاريخية                    رئاسة شؤون الحرمين تطلق برنامج تصحيح تلاوة الفاتحة لحجاج بيت الله الحرام                            منتخبا المغرب والعراق يتأهلان لنهائي كأس العرب لكرة قدم الصالات    السعودية تصدرت جوائز مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون    أمير الرياض يؤدي صلاة الميت على الأميرة موضي بنت مساعد بن عبدالرحمن بن فيصل    "الجمارك": إحباط أكثر من 18 مليون حبة مخدرة و5 آلاف كجم من المخدرات خلال 5 أشهر    الملك سلمان يتلقى رسالة خطية من ولي عهد الكويت    الكوت ديفوار وبريطانيا تُعَزِّزَانِ تَعَاوُنَهُمَا في مجال محاربة الإرهاب    مجمعُ الدَّمامِ الطبي يُنهي معاناةَ مريضٍ من التفاف القولون السيني على الأمعاء الدقيقة    الرئيس السيسى يستقبل وزير خارجية الإمارات    الصحة العالمية: جدري القردة لا يشكل تهديدا    أمير منطقة تبوك يدشن فعاليات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات بالمنطقة    اختتام النسخة الأولى من معرض المدينة للكتاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الخيارات المرة تنتظر أردوغان في واشنطن
نشر في الرياض يوم 11 - 11 - 2019

نقلت وكالة الأناضول التركية الرسمية للأنباء عن المتحدث باسم وزارة الداخلية قوله أمس الاثنين إن بلاده رحلت متشددا أميركيا وسترحل قريبا سبعة ألمان بعد أن ذكرت وسائل إعلام رسمية أن أنقرة بدأت عمليات إعادة متشددين أجانب من تنظيم داعش لبلادهم.
وحذر وزير الداخلية سليمان صويلو الأسبوع الماضي من أن أنقرة ستبدأ في إعادة متشددي داعش لبلادهم يوم الاثنين حتى إن كانت تلك الدول قد أسقطت عنهم الجنسية.
ونقلت الأناضول عن المتحدث باسم الداخلية التركية إسماعيل تشاتقلي قوله "ترحيل مقاتل أجنبي أميركي إرهابي بعد استكمال إجراءاته... تم الانتهاء من خطط سفر سبعة مقاتلين إرهابيين أجانب من أصل ألماني وسيجري ترحيلهم في 14 نوفمبر".
ونقلت محطة إن.تي.في عن تشاتقلي قوله "ثلاثة آخرون من متشددي داعش في مراكز الترحيل سيرسلون عائدين لبلادهم اليوم". وقالت محطة تي.آر.تي خبر إن تركيا تسعى لترحيل ما يصل إلى 2500 متشدد أغلبهم سيرسلون لدول في الاتحاد الأوروبي مشيرة إلى أن 12 مركز ترحيل في البلاد تضم حاليا 813 متشددا.
من ناحية اخرى قال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض روبرت أوبراين يوم الأحد إن الولايات المتحدة غاضبة للغاية من شراء تركيا لأنظمة الدفاع الصاروخية الروسية وستعلم أنقرة بانها ستفرض عقوبات عليها إذا لم "تتخلص تماماً" من صفقة الصواريخ الروسية.
وجاءت تصريحات مستشار الأمن القومي الأميركي قبل أيام من زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى واشنطن المخطط لها في ال 13 من نوفمبر للقاء الرئيس الأميركي دونالد ترمب لإجراء محادثات حاسمة محتملة.
ورداً على شراء أنقرة المنظومة الروسية، كانت واشنطن قد أخرجت تركيا من برنامج شراء مقاتلات F-35، إلا أن الحديث الجدي عن عقوبات ستترتب على شراء صواريخ أس-400 جاء قبل زيارة الرئيس التركي الى البيت الأبيض وتزامناً مع الحملة التركية على شمال وشرق سورية التي تسببت بضغوطات على تركيا، ولوم أميركي واسع من الحزبين الجمهوري والديمقراطي للرئيس ترمب الذي اتهمه البعض بأنه من أعطى الضوء الأخضر لتركيا لشن الحملة بعد قيامه بسحب القوات الأميركية من بعض مواقعها في شمال سورية بشكل مفاجئ.
وكتبت عدد من الصحف منها التايم، وبوليتيكو بأن تهديد أنقرة بعقوبات قاسية بسبب شرائها المنظومة الروسية سيكون أقوى ورقة ضغط يستخدمها البيت الأبيض لثني أردوغان عن مساره العدائي للولايات المتحدة وحلفائها، وقال محللون، هذا التهديد لأنقرة سينعكس حتماً على تحركات تركيا في سورية وسيضع أردوغان أمام قرارات مصيرية، فتركيا استفادت من رضا روسي واسع على تحركاتها وتوسعها في سورية التي تملك فيها روسيا النفوذ الأكبر وجاء هذا التفاهم التركي - الروسي بعد ارضاء أنقرة لموسكو بالتقارب معها في عدة مسارات أبرزها شراء الصواريخ الروسية التي يقول الرئيس التركي أنها صفقة ناجزة، وبالتالي يضع البيت الأبيض أردوغان أمام خيارات صعبة وتقيده في سورية إما عبر العقوبات الأميركية التي ستتسبب لأردوغان وحملته العسكرية في سورية بمأزق اقتصادي وغضب تركي داخلي، أو بخلاف واسع مع روسيا التي تمسك بزمام الامور في الأرض السورية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.