الأمين العام يشيد بمؤتمر المانحين حول اليمن ويثمن دعم المملكة العربية السعودية لخطة الاستجابة الإنسانية    أمير تبوك يطلع على مشروعات النقل بالمنطقة    الأمير محمد بن ناصر يستقبل رئيس ووكلاء جامعة جازان    «الصناعة والثروة المعدينة» تعتمد 55 إجراء للوقاية من «كورونا»    مؤشرا البحرين يقفلان على تباين    سعود بن نايف : جهود رجال الأمن في الميدان وعملهم الدؤوب أسهم في نجاح الخطط الأمنية    المؤتمر الدولي الثالث للثقافة الرياضية يبحث سبل عودة النشاط الرياضي    احتراق خزاني وقود وإصابة مقيم برابغ    الهيئة الملكية لمحافظة العلا تطلق أستوديو تصميم بحلة من التصاميم المميزة كجزء من التزامها بتوفير الأدوات اللازمة للسكان    75 ممارسا صحيا لتوعية قاصدي المسجد النبوي    الاستهتار يرفع إصابات كورونا بالمملكة إلى 1869    أمير القصيم يرأس اجتماع اللجنة الإشرافية العليا للطوارئ    محافظ حفر الباطن يتفقد المشاريع بالمحافظة ‬    التفاصيل الكاملة لمؤتمر المانحين لليمن 2020.. المملكة تتبرع بنصف مليار دولار    هل قضى فلويد بفعل المخدر؟    «التحالف» يعترض طائرتين مسيرتين أطلقهما الحوثيون باتجاه خميس مشيط    «الشؤون البلدية»: سنتعامل بحزم مع مخالفي تعليمات كورونا.. وتدعو لاستخدام (940)    شرطة الرياض: القبض على 3 مواطنين تباهوا بحيازتهم للأسلحة النارية.. وإحالتهم ل«النيابة»    بالخطوات.. «الجوازات» توضح طريقة الاستفادة من خدمة «الرسائل والطلبات» عبر منصة أبشر    مجلس الشورى يناقش التقرير السنوي لتخصصي العيون    وكيل إمارة منطقة الرياض يستقبل مديري التعليم والشؤون الإسلامية والنقل بالمنطقة    “ديوان المحاسبة” يفتح باب التسجيل للتدريب “عن بعد”    ارتفاع ملحوظ.. سعر برميل النفط يقترب من 40 دولاراً    أمانة الطائف تزيل وترصد تعديات عشوائية بعطيف الطائف    “البيئة” تعزز إمكانياتها ب40 فرقة ميدانية لمكافحة الجراد الصحراوي في 4 مناطق    أكثر من 19 ألف طالب وطالبة ينتظمون في الدراسة "عن بُعد" في الفصل الصيفي بجامعة القصيم    الاتحاد الآسيوي يناقش الترتيبات النهائية لاستئناف دوري الأبطال    تحدد 242 جامعاً ومسجداً لصلاة الجمعة بالحدود الشمالية    «موانئ» تُطلق ثالث خط ملاحي خلال 2020    “الصندوق العقاري” يعلن جاهزية فروعه لاستقبال المواطنين ممن لديهم حجوزات مُسبقة    الكويت تسجل 887 إصابة جديدة بكورونا    الأردن تحبط مخططات إرهابية    كوريا الجنوبية تسجل 38 إصابة جديدة بكورونا.. والفلبين تسجل 359 حالة    شاهد.. لحظة القبض على لص أثناء اقتحامه متجر «مايكروسوفت» بنيويورك    جهود توعوية ووقائية تواكب توافد المصلين إلى مسجد قُبَاء بالمدينة المنورة    اهتمامات الصحف التونسية    وفيات كورونا تتخطى 375 ألف عالمياً    جمعية الطائف الخيرية تطلق مبادرة "وطهر بيتي"    إصابة 16 لاعباً في فريق «فاسكو دا غاما» البرازيلي ب«كورونا»    للشهر الثالث على التوالي.. نمو الودائع المصرفية في المملكة بإجمالي 1.83 تريليون ريال    ميسي يثبت ولاءه لبرشلونة    رسالة من فهد بن نافل إلى جماهير الهلال    رئيس بايرن ميونيخ يمدح ساني                    كيف شاهد الريحاني بيوت أهل الرياض عام 1922؟    أمر ملكي بتعيين 156 عضواً بمرتبة ملازم تحقيق    خبراء عرب ل «البلاد» :    الشريد يدرس عروض الأندية    أمير تبوك يثمن جهود الأمانة والبلديات والتجارة    كورونا.. سطوة الدولة ونفوذ النظام الدولي    استيطان الذاكرة في قصائد الصلهبي    ترجمة عربية لمجموعة الأمريكية سونتاج    الالتزام السعودي !    فيصل بن مشعل: نعود بحذر في هذه الفترة    حكم المسح على "لصقة الجروح أو الجبائر" أثناء الوضوء أو الاغتسال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طرائف شروح الباحث محمد الحمدان للشعر
نشر في الرياض يوم 19 - 07 - 2018

علاقة الباحث القدير الأستاذ محمد بن عبدالله الحمدان بالفكاهة علاقة وثيقة جداً، ولا شك أنَّ علاقته المتينة بها، كعلاقته بتراثنا الشعبي، علاقةٌ قديمة نجد ملامحها بوضوح في كتاباته الغزيرة والثرية التي تكرّم –كعادته- بإتاحتها للقراء في موقعه الشخصي، فقد كتب -على سبيل المثال- مقالاً قديماً يذكُر فيه عناوين كثيرة لكتب فكاهية يحتفظ بها في مكتبته، وفي نفس المقال يؤكّد على محبته للفكاهة «والتسلية والترويح عن النفس»، كما يُطالب وسائل الإعلام، لاسيما التلفزيون، بتخصيص جزء من وقته للفكاهة، فيقول: «ليت التلفزيون يجعل للفكاهة والدعابة نصيباً من برامجه؛ فإن الناس في حاجة لذلك أكثر من حاجتهم لتأوهات المغنين والمغنيات الهابطين منهم والصاعدين، الداخلين والخارجين، وإننا بعد يوم من التعب، والعمل، والضجيج، والبواري، والمناظر المؤذية، والمخالفات التي نشاهدها في كل مكان لفي حاجة إلى طرفة أو دعابة خفيفة تُسلينا، وتُنسينا متاعبنا وهمومنا ومشاكلنا».
ويُصرح الحمدان بعشقه للفكاهة أيضاً في تعريفه لنفسه، إذ يذكر على الغلاف الأخير لكتابه (معجم المطبوع من دواوين الشعر العامي القديمة) بأنه شخص: «يكره المديح والكبر، ويهوى الفكاهة والسباحة والسياحة». وتتجلى لنا روح المرح والسخرية في كثير من كتاباته المتفرقة في الصحف، كما تتجلى لنا أيضاً في شروحه للشعر الشعبي، وهي التي سأتحدث عنها في هذه السطور مُركّزاً اهتمامي على مؤلَّفيه: (ديوان السامري والهجيني)، و(ديوان حميدان الشويعر).
وقبل الإشارة إلى بعض النماذج الطريفة التي تقابل المطلع على شروح الحمدان لا بُد من التنبيه إلى أنه ينحو في شروحه للأشعار العامية منحى الانتقائية والإيجاز الشديد، وقد علّل اتباعه لهذا المنهج بالرغبة في خروج مؤلفاته بحجم معقول ومقبول من القراء، ورغم إيجاز شروحه وتعليقاته إلا أنها لا تخلو من الطرافة ومن نبرة السخرية التي لا أظنه يتعمدها في مقام جاد كمقام شرح الشعر، لكن امتلاكه لحس الفكاهة يفرض حضورها في تلك الشروح.
ومن أبرز الأمور التي تبدو لي طريفة في شروح الحمدان استعانته بألفاظ شعبية لشرح المفردات العامية التي تتضمنها القصائد، ومن ذلك -على سبيل المثال- قوله في شرح كلمة (يقنّه): «يحمله، وبكلمة عامية أخرى يزوطله أو يدروزه». وكذلك قوله في شرح بيت الشاعر حميدان الشويعر الذي يقول:
ومن لا يصير بقدر نفسه عارف
هذاك ثورٍ ما عليه قلاده
«ما عليه قلاده مبالغة في (الثوارة) وهذا مثل مشهور»!
ويشرح كلمة «اللطلطة» التي ترد في أحد أبيات الشويعر فيقول: «اللطلطة كثرة الكلام والخرطي». وتأتي الطرافة في كثير من الأحيان في سياق ممارسة الحمدان لدور الناقد الأدبي، وهو الدور الذي لا يُمكن الفصل بينه وبين دور الشارح، ففي الهامش الذي وضعه على بيت الشويعر القائل:
وأعرف الهوى والغوى من زمان
قطفنا زهرها لياليٍ قدايم
يكتفي الحمدان بالتساؤل: «هل هذا صحيح؟»، ومصدر الطرافة ما ينطوي عليه تساؤله من تعجب من زعم الشويعر معرفة الهوى والعشق، مع أنّ موقفه وأشعاره المناهضة للنساء لا تخفى على كل من يعرفه، كما أن نُدرة الغزل في قصائده تدل دلالة واضحة على ضعف علاقته بالجنس اللطيف وذبول زهور العشق بين يديه.
ويكتب الحمدان في شروحه بعض التعليقات التي لا تكون غايته منها الهزل وإضحاك القارئ وقت كتابتها، ورغم ذلك أجدها قادرة على رسم الابتسامة على شفاه من يقرأها بقدر إدراكه لما فيها من حس فكاهي، ففي تعليق موجز لا يخلو من الطرافة على مضمون بيت الشاعر ضويحي الهرشاني القائل:
وأنا حالفٍ ما انساه دِب الليالي دوم
يا كود العذارى طاري العرس ينسنّه
يُعلّق في الهامش: «وهذا مستحيل»!
وعندما يمرّ به بيت الشاعر عبدالرحمن بن عبدالعزيز الحميضي:
يوم أنا مولّع بك في هالأوطاني
ربي اللي عطاك الملح والزينِ
يقول: «القصب مليان ملح». في إشارة إلى ما اشتهرت به مدينة الشاعر «القصب» من إنتاج الملح. ومن الأمور الطريفة في شروح الحمدان ميله الواضح إلى الاستطراد والتعبير على آرائه الشخصية باتخاذ مضمون البيت المشروح مدخلاً لذلك، كما فعل في صفحة 125 من (ديوان السامري والهجيني) حين اتخذ من كلمة «الزقارة» مدخلاً للتعبير عن رأيه في موضوع التدخين وفي مواضيع أخرى ذات علاقة، وكما فعل في موضع آخر من نفس الكتاب حينما وجد في الخطأ المطبعي الذي وقع في كتابة أحد الأبيات فرصة مناسبة للحديث عن موضوع الأخطاء المطبعية وعن مواضيع أخرى متفرقة. وعندما يمر به بيت الشويعر الذي يقول فيه مُحذراً من ائتمان النساء على الأسرار:
مثل من ودع السد هوج النسا
من ردى راي بصير قد استبصره
يُعلق عليه قائلاً: «يتهمون النساء بإفشاء السر وأرى أن بعض الرجال ليسوا بأقل منهن، فإن السد عندهم في قفة ما لها طباقة وبطونهم مهيب جراب لأحد.. واسأل مجرب!!».
سمة الفكاهة والطرافة ليست هي السمة الوحيدة التي يجدها الناظر في شروح الأستاذ محمد الحمدان، فهو أحد أعلام أدبنا الشعبي الكبار الذين تحفل كتاباتهم ومؤلفاتهم بالعديد من السمات الأدبية التي تُغري بالوقوف عندها وتأملها والكتابة عنها، وأرجو أن يُتاح لي مُستقبلاً الرجوع للكتابة عن تجربة هذا الرجل المبدع الذي أدعو الله العلي القدير أن يمدّ في عمره وأن يمتّعه بوافر الصحة.
ديوان حميدان الشويعر
ديوان السامري والهجيني
Your browser does not support the video tag.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.