وظائف هندسية وإدارية شاغرة بشركة معادن    غوميز: "الهلال" سيكون بطل الدوري.. و"جارديم" لا يحتاج إثباتاً    طقس الخميس: ضباب وانخفاض درجات الحرارة في معظم مناطق المملكة    هل يؤثر غسل اليدين بالكحول الذي يوجد بالمعقمات على صحة الصلاة؟.. الشيخ "الخثلان" يوضح    وكالة شؤون المسجد النبوي تكشف سر البرودة الدائمة لرخام ساحات المسجد    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 14 ألف إصابة بكورونا    الصحف السعودية    بعد بيحان وحريب.. ألوية العمالقة تبدأ في تحرير العبدية    «مكة».. أول إمارة تطبق التقنية في جميع أعمالها    أمير القصيم يحذر من أمرين: يدخلان البيوت دون استئذان    الخناق يشتد.. والتصنيف يقترب    أزمة أوكرانيا.. غموض يسبق إطلاق الرصاص    الحجرف: موقف مجلس التعاون ثابت في دعم الشرعية والحل السياسي    خالد بن سلمان ومستشار وزير الدفاع الصيني يستعرضان العلاقات العسكرية    المواجهة «22».. بين الأخضر والأحمر «النصر لمين»؟    الأخضر.. «عالمي» للمرة العاشرة    نقاط «القمة الخليجية» طريق الأخضر للمونديال 6    مستويات ال 90 دولاراً تدفع أمريكا لثاني أعلى سحب من مخزونها النفطي    «الاستثمارات العامة» يطلق مجموعة ساڤي للألعاب الإلكترونية    الطائف: ضبط 1.016.000 قرص مخدر    اللحياني يزف حاتم والبراء لعش الزوجية    بعد السماح بالفحص الذاتي.. السجن والغرامة عقوبة إخفاء «كورونا»    المملكة وعُمان تبحثان التعاون في سباقات ومزايين الإبل    آل الشيخ: السعودية تسعى لتصحيح مفهوم الخطاب الديني المختطف    «مهمة مش مهمة» لمخرج سعودي في 13 دولة عربية    تايلور ترد وتتهكم على دامون ألبارن    القصبي: ننفذ إصلاحات تمكن البيئة التنافسية من الإنتاجية والاستدامة    "الأهلي السعودي" أول بنك سعودي ضمن البيئة التجريبية للمصرفية المفتوحة    برعاية خادم الحرمين..مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية للقرآن تنطلق في صفر    أداء متباين لمؤشرات سوق الأسهم الأمريكية عند الإغلاق    لا فحص للطلاب المخالطين إلا بظهور الأعراض    كورونا في 24 ساعة.. 3 وفيات و4526 إصابة    خالد بن سلمان يبحث مع وزير الدفاع الصيني المجال العسكري    أمير القصيم يتسلّم تقرير إنجازات إدارة متابعة الأحكام القضائية    اختتام ليالي الفوتوغرافيين الشتوية                ميدان الملك سعود للفروسية بمنطقة القصيم يقيم حفل سباقة السابع عشر    المركز الاعلامي يحتفل بالفوز و التأهل ونجاح البطولة    تكريم والدة الاعبين محمد و مهدي و مجتبي ال سالم                                        رسميًا.. أردوغان يعلن موعد زيارة رئيس دولة الاحتلال لبلاده                دولة خليجية تعلن عودة الصلاة للمساجد بكامل طاقتها وإلغاء التباعد    نشر ثقافة ومبادئ حقوق الإنسان    أمير الحدود الشمالية يتفقد مستشفى مركز جديدة عرعر    نائب أمير المنطقة الشرقية يؤدي صلاة الميت على طالب بن شريم المري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مرض السكر .. خطر يداهم حياة الكثيرين
استشاري الغدد .. د. خالد الغامدي:
نشر في الندوة يوم 08 - 05 - 2008

الامراض المزمنة خطر داهم يهدد حياة الكثيرين خاصة الذين يعانون من ضغط الدم السكري بسبب ارتفاع مستوى الدهون في الدم حيث يبلغ معدل انتشار السمنة بواقع أربعة اشخاص لكل عشرة مواطنين ، ايضاً التدخين الذي يمثل عاملاً آخر من عوامل الخطر المحدق بالحياة اذ ينتشر بمعدل شخصين لكل عشرة مواطنين ، وقد اجمع المتخصصون على ان العامل الوراثي يلعب أكبر دور في انتشار هذه الأمراض اضافة إلى العوامل الاخرى المتمثلة في العادات الغذائية وقلة الحركة والتدخين.
د. خالد الغامدي استشاري الغدد الصماء والسكري بمستشفى الملك فيصل التخصصي اوضح بأن مرض السكري من الأمراض الشائعة على مستوى العالم وهو مرض استقلابي ايضي مزمن ، يتميز بزيادة مستوى السكر في الدم ، نتيجة لنقص نسبي أو كامل في الانسولين في الدم أو الخلل في تأثير الانسولين في الانسجة مما ينتج عنه مضاعفات مزمنة في اعضاء مختلفة من الجسم ، وقال ان الانسولين هرمون يفرز من خلايا بيتا في جزر لانجرهانس في البنكرياس ويتكون من سلسلتين من الاحماض الامينية مرتبطتين بروابط كيمائية بعد ان تنفصل منه سلسلة (سي) حتى يصبح فعالا ويمر في الكبد حيث يدمر 50% من الانسولين المفروز ، مؤكداً أن الانسولين ضروري للجسم كي يتمكن من الاستفادة من السكر والطاقة في الطعام.
أما انواع مرض السكري اضاف د. الغامدي بانه نوعان سكري الاطفال (ويتميز بوجود تحطيم لخلايا بيتا في البنكرياس التي تفرز الانسولين أي فقدان الانسولين تماماً في الدم بواسطة اضداد ذاتية في دم المصاب ، ويحتاج الشخص منذ البداية إلى الانسولين لكي يعيش وهو معرض للاصابة بحماض الدم والمصاب يعيش على الانسولين مدى الحياة ولحسن الحظ ان نسبة انتشاره 10% فقط ، بينما مرض السكري النوع الثاني يتميز بوجود مقاومة للانسولين من قبل الانسجة حيث لا تستجيب له ، وهناك عوامل مساعدة على ظهور هذا النوع أهمها السمنة بنسبة 85% من الحالات ، والتاريخ العائلي للاصابة بمرض السكري في اقرباء من الدرجة الاولى 100% 74% من الحالات التي تشكل نسبة 90% ، ويصيب الاناث أكثر من الذكور وخاصة في سن البلوغ ، ويمكن علاجه بالحبوب ، والحمية ، واحياناً الانسولين في الحالات المتطورة.
النوع الثالث والنساء
وقال اما النوع الثالث من السكري فتصاب به النساء في فترة الحمل ، وهناك انواع أخرى من مرض السكري ولكنها ثانوية وقد تكون وراثية نتيجة خلل في الصبغة الوراثية التي تؤدي الى نقص في تكوين وافراز الانسولين ، أو لاصابة البنكرياس بمرض معين ، أو اصابة افراد بأمراض الغدد الصماء مثل متلازمة كوشينج ، فرط افراد الغدد الدرقية وضخامة التهاب الاطراف.
وفي نفس السياق أوضح د. الغامدي ان هناك من الانواع الثانوية لامراض السكري ويصاب به الفرد نتيجة تناول العقاقير مثل الكورتيزونات ، ونتيجة الالتهابات الفيروسية التي تؤثر في البنكرياس مثل التهاب فيروس سايتوميغالو والحصبة الخلقية ، أي اصابة الطفل بالحصبة من الام اثناء الحمل.
تشخيص السكري كيف؟
يقول د. الغامدي ان التشخيص بوجود احد المؤشرات التالية في يومين مختلفين واهمها وجود أعراض مرض السكري مثل فرط العطش ، وشرب الماء والتبول ، (معع فحص مستوى السكر في الدم في أي وقت) .. أكثر أو ما يعادل 200 مليجرام ، 100 ملي لتر دم أو 11 ملي مول - لتر دم ، أو من خلال فحص مستوى السكر في الدم بعد 8 ساعات صوم على الاقل من دون طعام (أعلى من أو ما يعادل 126 مليجراما أو 7 ملي مول) ، أو فحص مستوى السكر في الدم بعد ساعتين من فحص اختبار تحمل الجلوكوز ، أكثر من أو يعادل 200 مليجرام ملي لتر دم أو 11 و1 ملي مول/لتر دم.
ويؤكد ان الاشخاص الذين يجب فحصهم دوريا لتقصي (تشخيص) مرض السكري وان كانوا لا يشتكون من اعراض هم الاشخاص فوق سن 40 سنة واذا كان التحليل طبيعيا يعاد كل 3 سنوات ، والاشخاص الاصغر سناً اذا كانوا مصابين بالسمنة ، الذين لديهم اقرباء من الدرجة الاولى مصابون بمرض السكري ، والنساء اللواتي ولدن اطفالاً بوزن أكثر من 4 كيلو غرامات ، والمصابون بارتفاع ضغط الدم وارتفاع الدهون في الدم ، ويستخدم فحص السكر صائما في التقصي للتشخيص المبدئي وكذلك في متابعة المريض ، كما يجب تشخيص الأمراض للمدخنين ، والسيدات المصابات بتكيس المبايض.
ارتفاع الانتشار لماذا؟؟
أما عن أسباب ارتفاع نسبة انتشار أمراض السكري علق د. الغامدي: ان نسبة الزيادة مرتفعة في دول العالم وليس في الشرق الاوسط فقط وقد يرجع ذلك الى عدة أمور أهمها عوامل وراثية بالاضافة الى تغير نمط الحياة والعادات الغذائية مما يسبب زيادة الوزن ، وساعد على ظهور هذه الامراض بصورة كبيرة رغم أن الجينات الوراثية كانت موجودة منذ 20 عاماً ، ولكن المحفزات لم تكن موجودة ، والدليل ان أمراض السكري أصبحت منتشرة بين أطفال المدارس ، بسبب البدانة التي ارتفعت نسبتها إلى في الفترة الاخيرة ، وكلما زادت البدانة زادت أمراض السكري والضغط وارتفاع الكولسترول. الوقاية والعلاج وعن كيفية الوقاية من السكري.
الوقاية ممكنة
يضيف د. الغامدي ان السكري النوع الاول لا يمكن الوقاية منه لانه وراثي ، ولكن النوع الثاني يمكن الوقاية عن طريق تغير نمط الحياة ، والحمية ، وتناول الأكل الصحي والرياضة ، وهذه عوامل يمكنها أن تمنع السكر بنسبة 80%.
وعن العلاجات المتطورة في علاج السكري يقول هناك حقن الانسولين التي تعتمد على المدة الزمنية ، بالاضافة إلى علاج للسكري من النوع الثاني عن طريق (أنكرتين) وهو مجموعة هرمونات محفزة للبنكرياس تجعل هرمون (جي أل بي 1) يصنع داخل الجسم وبالتالي يجعل البنكرياس يفرز انسولين لمدة أطول ، من 130 إلى 80 فما فوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.