حضور لافت لصغار السن في مهرجان الملك عبدالعزيز للصقور 2021    بتداولات 10.5 مليار ريال.. مؤشر الأسهم يغلق منخفضاً عند مستوى 10761 نقطة    الحكومة الأردنية تدين تصريحات حكومة الاحتلال الاستفزازية بحق المسجد الأقصى    مئات المستوطنين يقتحمون «الأقصى» بحراسة مشددة من قوات الاحتلال    "الوزراء" يقر الترتيبات التنظيمية للهيئة السعودية للبحر الأحمر ويدخل تعديلات على نظام مكافحة الرشوة    "النيابة العامة" تأمر بالقبض على متهمين بالاعتداء في مكتب استقدام بحفر الباطن    «الأرصاد» تتوقع: انخفاض درجات الحرارة على هذه المناطق بدءاً من الجمعة    سمو أمير منطقة حائل يزور محافظة الغزالة    "صندوق البحر الأحمر" يعلن عن مشاريع مختارة لدورته الأولى    مركز التواصل الحكومي يُطلق الدليل الإرشادي لمترجمي لغة الإشارة في وسائل الإعلام    "رئاسة الحرمين" تكشف عن مهام لجنة دعم القرار.. تعرّف عليها    "الصحة": تسجيل حالتي وفاة و32 إصابة جديدة ب"كورونا" وشفاء 28 حالة    المجموعة المالية هيرميس والسعودي الفرنسي كابيتال يقودان بنجاح تنفيذ عملية بناء سجل الأوامر المتسارع لبيع حصة تمثل 21٪ من أسهم شركة ذيب لتأجير السيارات    محافظ #القطيف يطلع على فعالية حملة مكارم الأخلاق    أمير_تبوك يلتقي المواطنين في اللقاء الأسبوعي    «الأمن البيئي»: ضبط مواطنَين لاتجارهما ب7 أسود و3 ضباع وذئبين وثعلبين ونمر في جدة    وزير الخارجية التونسي يلتقي بنظيره الإثيوبي    موظفات العدل يقدمن 3 ملايين خدمة عدلية خلال عام    وزارة الشؤون الإسلامية تصدر قرارًا بإنشاء أمانة عامة للمعارض والمؤتمرات    سمو الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز يستقبل رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالرياض    القيادة تهنئ رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى بذكرى يوم الجمهورية لبلاده    أمير تبوك يستقبل مدير إدارة مكافحة المخدرات    الاتحاد الآسيوي: زيادة عدد الأجانب في دوري الأبطال    نيمار: ميسي اسطورة    الفيصل يستقبل قنصل جنوب إفريقيا ويتابع خطة سباقات Formula-1    "موهبة" تؤهل 207 طلاب سعوديين للالتحاق بأفضل 30 جامعة في أمريكا    سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير فرع الشؤون الإسلامية بالمنطقة    سمو أمير جازان يدشن حملة هيئة الأمر بالمعروف التوعوية تحت شعار "مكارم الأخلاق"    السياحة السعودية تطلق تقويم الفعاليات لأشهر الشتاء    أمانة منطقة حائل تُزيل أكثر من 263 م3 من مخلفات البناء والأنقاض    "سعود الطبية" توضح أسباب الارتجاع الحمضي المريئي    الكويت تؤكد أن الأمن والاستقرار في العالم لن يتحقق إلا بنزع السلاح النووي من الشرق الأوسط    "سلمان للإغاثة" يتكفل بالنفقات السنوية للطلبة الأيتام والأكثر احتياجاً في مدارس المشيخة الإسلامية الألبانية    ديوان المظالم يقرر دمج خدمات إيداع وتبادل المذكرات في خدمة واحدة    للمرة الأولى منذ 3 أشهر.. خام «برنت» يهبط ل71 دولاراً للبرميل    الغابون تعلق الرحلات الجوية مع جنوب أفريقيا    شركة أدوية تستبعد أن تكون اللقاحات الحالية فعالة ضد «أوميكرون»    أخضر السلة يكسب المنتخب الأردني في تصفيات كأس العالم    كلية المسجد النبوي تعلن عن بدء القبول الإلكتروني للطلاب    "الأرصاد" يوضح حالة الطقس المتوقعة اليوم.. وينبه من رياح نشطة وأتربة مثارة في عدة مناطق    النقابة العامة للسيارات تؤهل الكوادر النسائية في خدمة ضيوف الرحمن    ملك البحرين يشيد بالإنجازات التي حققها مجلس التعاون    بيوت خبرة لانقاذ الصحف الورقية من شبح الاغلاق    الصحف السعودية    الفيصل يستعرض تجهيزات "فورمولا1" السعودية    صلاح و«البالون دور».. سيلتقيان يوماً ما    تقرير شرطة جازان على طاولة أمير المنطقة    الاتحاد البرلماني يناقش مخاطر نقل الأسلحة وحملة اللقاحات العالمية    سمو أمير منطقة جازان وسمو نائبه يتسلمان التقرير السنوي لشرطة المنطقة ..    مدرب الأخضر يواجه الإعلام    130 مليارا تحويلات الأجانب في 10 شهور    انطلاقا من مبادئ الإسلام السمحة المملكة تؤكد ضرورة عقد اجتماع وزاري للوضع الإنساني في أفغانستان    لبنان.. صرخات الجوع تدوي في يوم الغضب    «حافلة سياحية» لنقل الزوار بين معالم مدينة المصطفى        د. عريف.. ناصح أمين جمع بين العلم والخلق وحب الخير            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المملكة تحتفل باليوم العربي لمحو الأمية . اليوم
دعم حكومة خادم الحرمين للتعليم خفض نسبة الأمية بشكل كبير حازت 5 جوائز دولية في محو الأمية تقديرا لجهودها الناجحة
نشر في الندوة يوم 08 - 01 - 2009

تشارك المملكة العربية السعودية الدول العربية اليوم في الاحتفاء باليوم العربى لمحو الأمية الذي أعلنته المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الالكسو) يوم الثامن من شهر يناير من كل عام .
وتأتى هذه المناسبة لهذا العام 2009 م فى الوقت الذى تمكنت فيه المملكة العربية السعودية بحمد الله من خفض نسبة الأمية بشكل كبير بفضل من الله ثم بالدعم الذى يجده قطاع التربية والتعليم من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله. فقد انخفضت نسبة الأمية بشكل كبير جدا فى المملكة فبعد أن كانت فى عام 1392ه تزيد عن 60 فى المائة انخفضت لتصل عام 1429ه إلى 13.4 فى المائة, وبلغت نسبة الأمية بين الذكور 7 في المائة وبين الإناث 19.8 في المائة ,ومع انخفاض نسبة الأمية فإن المملكة ما زالت تبذل قصارى جهدها فى خفض المتبقى لتعلن المملكة خالية من الأمية . ونتيجة لذلك الموقع البارز الذي يمثله محو الأمية وتفعيلاً للتشريعات التي اتخذتها الجهات المعنية فقد توسعت المملكة في إحداث مراكز محو الأمية وفي تصميم البرامج التي تلائم الأمي والأمية , كما وفرت لهم مقررات دراسية مناسبة ووفرت لهم حوافز تشجيعية ، وأنفقت بسخاء على هذا النوع من التعليم إذ يقدر مجموع ما تنفقه الوزارة على برامج محو الأمية ب 190 مليون ريال سنوياً. ولم تلك الجهود والنجاحات غائبة عن المنظمات الإقليمية والدولية فأصبحت المملكة أنموذجا يحتذى في هذا المجال وحازت على خمس جوائز دولية في مجال محو الأمية تقديرا لتلك النجاحات ودفعا لبقية الدول من أجل تكثيف الجهود وتسريع العمل في ميدان محو الأمية. ولفت تقرير صدر عن وزارة التربية والتعليم بهذه المناسبة النظر إلى صدور نصوص تشريعية دستورية تنص على التزام المملكة فى محو الأمية وورد فى النظام الأساسى للحكم فى مادته الثلاثين مانصه : (توفر الدولة التعليم العام وتلتزم بمكافحة الأمية) , كما صدر نظام خاص لمحو الأمية وتعليم الكبار من مجلس الوزراء أصل فيه محو الأمية والتزام الدولة والمجتمع فيه وشكلت لجنة عليا لمحو الأمية وتعليم الكبار من قطاعات الدولة المعنية للتخطيط ووضع السياسات والاستراتيجيات لمحو الأمية ومتابعة تنفيذها. وشاركت المملكة فى كثير من مؤتمرات العالم حول تعليم الكبار رغبة فى توظيف ما يتوصل اليه العالم من اتجاهات حديثة فى مجال محو الامية وتعليم‌ الكبار والاستفادة منه فكان أن اتجهت المملكة فى السنوات الاخيرة الى محو الامية الحضارى الذى يستهدف الامى والمجتمع الذى يعيش فيه ببرامج توعوية شاملة دينية وثقافية وصحية وتعليمية وبيئية وأمنية واتجهت الى الامى فى مكان عمله لتعليمه وتهيئته ليكون عضوا صالحا فاعلا متفاعلا مع مجتمعه‌.
مدن خالية من الأمية
كما اتجهت الوزارة إلى مدن بأكملها لإعلانها خالية من الأمية وبدأ تنفيذ هذا البرنامج فى المدينة المنورة التى أعلنت خالية من الأمية هذا العام 1426ه بعد أن تم محو أمية ما يصل الى (000ر14) أمى وأمية بفئات عمرية مختلفة. ويعد هذا المشروع أول مشروع يطبق على مستوى العالم العربى والاسلامى وتم تدشين مشروع مكة المكرمة بلا أمية لهذا العام . كما قامت وزارة التربية والتعليم بوضع خطة عشرية بدأت فى عام 1424ه /1425ه يستهدف فيها محو الأمية فى الفئات العمرية من 10الى 45 سنة ولاتلغى الفئات العمرية الأخرى انما تستقطبهم وترعاهم لكنهم ليسوا هدفا رئيسا وسوف تعلن المملكة بإذن الله خالية من الأمية فى الفئة العمرية من 10 إلى 45 سنه فى عام 1435ه‌0 ويعود اهتمام المملكة بمحو الأمية إلى العام 1392 ه/1972م حيث صدر نظام محو الأمية وتعليم الكبار بالمرسوم الملكي رقم 523وتاريخ 1/6/1392ه واحتوى على 24 مادة تعالج مشكلة الأمية وتضمنت الأهداف والسياسات وهياكل تعليم الكبار،ويهدف هذا النظام إلى محو الأمية بين جميع المواطنين بالمملكة بمختلف فئاتهم وإعداد المواطن الصالح المستنير ليتمكن من إفادة نفسه والإسهام في النهوض بمجتمعة. وقد وضع النظام الخطوط العريضة للسياسات ومنها إعداد خطة شاملة للقضاء على الأمية في مدة أقصاها (عشرون عاما) وإعداد برامج ملائمة واتباع الأساليب المناسبة بإعداد الفصول المنتظمة والحملات الانتقائية المركزة في المناطق النائية وبرامج الإذاعة والتلفزيون ووسائل الإعلام الأخرى.
كما تضمن تشكيل لجان لمحو الأمية ومنها اللجنة العليا لمحو الأمية وتعليم الكبار برئاسة وزير التربية والتعليم , واللجان الفرعية بالمناطق والمحافظات التعليمية برئاسة مديري التربية والتعليم.
وصدرت موافقة مجلس الوزراء الموقر رقم 139 وتاريخ 24/4/1425ه بأن يكون التعليم إلزاميا من سن السادسة إلى سن الخامسة عشرة .
وصدر قرار وزارة الداخلية بمنع استقدام العاملين الأميين وقصر الاستقدام على من لديه معرفة القراءة والكتابة للمستقدم بلغته الأصلية .
ولتحقيق تلك السياسات والإستراتيجيات التي تسعى الدولة إلى تنفيذها في مجال تعليم الكبار و محو الأمية فقد اتخذت وزارة التربية والتعليم تدابير عدة منها :
أ- توفير التعليم في المرحلة الأساسية :
حيث توسعت وزارة التربية والتعليم في افتتاح مدارس التعليم الأساسي وأصبح التعليم متاحا ومتوفرا لكل طفل وأنفقت الدولة على التعليم بكل سخاء ، ولم تقف عند فتح المدارس فقط إنما تجاوزته إلى تحفيز الطلاب للدراسة فوفرت النقل المجاني وصرفت المكافآت المجزية التي تشجع على الاستمرار في الدراسة.
ب - توفير تعليم الكبار ومحو الأمية في جميع أنحاء المملكة :-
تقوم الإدارتان العامتان لتعليم الكبار وتعليم الكبيرات سنويا بإجراء مسح ميداني من قبل إدارات التربية والتعليم لأماكن تجمع الأميين والأميات وتحديد الاحتياج من مراكز محو الأمية وتعليم الكبار وتفتح لهم المراكز وفق الضوابط المنظمة لذلك .
ج- صرف مكافآت تحفيزية للأميين والأميات للانخراط في التعليم :
حيث تعتمد وزارة المالية سنويا ما يصل إلى (190) مليون ريال لبرامج محو الأمية وتعليم الكبار، يصرف جزء منها مكافآت تحفيزية للأميين الذين أكملوا برنامج محو الأمية بواقع ألف ريال لغير الموظف وخمسمائة ريال للموظف.
د- إيجاد البرامج المتنوعة التي تتناسب واحتياجات الأميين :
تسعى وزارة التربية والتعليم إلى إيجاد برامج متنوعة تتناسب واحتياجات وقدرات وإمكانات الأميين وتحقيق طموحهم وإتاحة الفرصة لهم للالتحاق بهذه البرامج التي تتسم بالمرونة والقدرة على الوصول للاميين في أماكن تواجدهم .
ه- إقامة حملات توعوية لمحو الأمية :
وتستهدف فئة من المجتمع تعيش في البادية أو الأماكن النائية وتتميز حياتهم بعدم الاستقرار يقدم لهم فيها برامج تعليمية ودينية وثقافية واجتماعية وصحية للرفع من مستواهم في كافة المجالات .
و- رفع مستوى تأهيل المعلمين والمعلمات في مجال محو الأمية وتعليم الكبار من خلال التعاون مع الجامعات في فتح أقسام لتعليم الكبار أو إيجاد ساعات إجبارية يدرسها الطلاب في كليات التربية في مجال تعليم الكبار والتعليم المستمر .
ز- التدريب لجميع المعلمين والمعلمات في مجال محو الأمية وتعليم الكبار والرفع من كفاءتهم وقدراتهم وتزويدهم بالمهارات والمعارف والمستجدات اللازمة في مجال تعليم الكبار ومحو الأمية من خلال اللقاءات التنشيطية التي تعقد للمعلمين المستجدين في بداية كل فصل دراسي .
ح- الاستفادة من نتائج التقويم المستمر لبرامج محو الأمية وتعليم الكبار في معالجة السلبيات وتعزيز الإيجابيات وصولا إلى تحقيق تلك البرامج لأهدافها وأهداف الملتحقين بها .
وشملت برامج محو الأمية و تعليم الكبار نمطين من التعليم هما التعليم النظامي ويقصد به برامج محو الأمية وتعليم الكبار التي تتم داخل السلم التعليمي من خلال مراكز محو الأمية وهي مراكز مسائية بنظام السنوات الثلاث لإتاحة فرصة التعليم لمن لم تتح له فرصة التعليم وتجاوز سن الالتحاق بالمدرسة، وتهدف إلى محو أمية الأميين وتزويدهم بالمعارف والمهارات اللازمة التي يحتاجونها في حياتهم وهي تعادل المرحلة الابتدائية .
مرونة وجاذبية
وتقوم فكرة المشروع على الذهاب إلى الأمي في مكان وجوده وتصميم برنامج يتسم بالمرونة والجاذبية مع توفير الحوافز اللازمة لزيادة دافعية الأمي نحو الالتحاق بالبرنامج فتم تصميم برامج في مقر عمل الأمي وفي مكان تواجده تلبي حاجته وتساعده على أداء دوره في المجتمع على الوجه المطلوب . وهدف المشروع إلى مساعدة الأميين على تحقيق حاجاتهم وحاجات وطنهم والرفع من مستواهم التعليمي والوظيفي. وزيادة كفاءتهم الإنتاجية بشكل يضمن تحقيق الاستفادة القصوى من قدراتهم في مجال العمل. والإسهام في خفض نسبة الأمية في المملكة تمهيدا للاحتفال بتعليم آخر أمي فيها . وتقديم نموذج لمجتمع متعلم. وطبق المشروع مقررات خاصة تناسب المشروع وتلبي احتياجات الملتحقين به . وجاء مشروع وزارة بلا أمية في إطار منظومة متكاملة تستهدف القضاء على الأمية في المملكة , وهو مشروع يستهدف الأميين والأميات العاملين في القطاعات الحكومية ، وقد بدأ تطبيق المشروع في وزارة التربية والتعليم في تعليم البنين في عام 1421ه وفي تعليم البنات عام1423ه كتجربة يمكن تعميمها على قطاعات الدولة مستقبلا ، وبعد متابعة التجربة وتقويمها تم التنفيذ في إدارات التربية والتعليم. وبعد النجاحات التي تحققت لتلك المشاريع واستثمارا لها فقد تم التحول إلى محو أمية مدينة بأكملها وإعلانها خالية من الأمية ، وبدأت وزارة التربية والتعليم بمدينة المصطفى عليه الصلاة والسلام، واتجه تعليم الكبار ومحو الأمية فيها اتجاها أوسع في مفهوم محو الأمية ليشمل محو الأمية الحضاري بدلا من محو الأمية الأبجدي من خلال استهداف كامل مجتمع المدينة المنورة دينيا وتعليميا وثقافيا وصحيا وبيئيا وأمنيا . وتم تدشين العمل بعد حصر الأميين والأميات واختيار المعلمين والمعلمات وتدريبهم وبدأ تنفيذ المشروع و أعلنت المدينة المنورة خالية من الأمية في عام 2005م، وانتقل المشروع إلى المحافظات التابعة لمنطقة المدينة المنورة في قطاع البنين واستفاد منه إلى نهاية العام الدراسي 1427/1428ه أكثر من 434 أمياً، بينما لا يزال تنفيذ المشروع مستمراً في قطاع تعليم البنات. ثم انتفل المشروع إلى مكة المكرمة حيث تم تشكيل اللجان والفرق العاملة في المشروع وحصر الأميين في مدينة مكة المكرمة بحدودها العمرانية وفق آلية منظمة ، كما تم اختيار المعلمين الذين سوف يقومون بالتعليم، و إعداد حقيبة تدريبية خاصة بهذا المشروع لتدريب المعلمين على أسلوب التنفيذ وطرائق التعليم الخاصة بالكبار والكبيرات.
القضاء على الأمية
ويهدف مشروع الحي المتعلم الذي تبنته وزارة التربية والتعليم إلى الحد من الأمية والقضاء عليها في المناطق البعيدة عن المدن والأحياء التي يكثر فيها الأميون وينفذ المشروع حاليا في محافظات منطقة مكة المكرمة ( جدة الطائف القنفذة الليث ). وتندرج حملات التوعية ومحو الأمية التي تنفذها الوزارة في فترة الصيف ضمن جهودها في محو الأمية وهو نوع من محو الأمية الحضاري الذي يستهدف نوعية من السكان غير المستقرين، ولا يمكن تقديم خدمات تعليمية ثابتة لهم، فيقدم لهم خلال فترة الصيف برامج متعددة تعليمية وتوعوية صحية ودينية واجتماعية وثقافية وبيئية يشارك في تقديم هذا البرامج قطاعات متعددة حكومية وخاصة كما يقدم للمستهدفين حوافز مادية وعينية تسهم في رفع مستوى معيشتهم وتدفعهم للاستمرار في البرامج . ويشارك وزارة التربية والتعليم قطاعات أخرى تقوم بتنفيذ برامج مساندة وهي وزارة الشؤون الإسلامية ووزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة الزراعة ووزارة الصحة إضافة إلى مساهمة الجمعيات الخيرية . وقد بدىء في تنفيذ الحملات الصيفية في قطاع البنين اعتباراً من صيف 1387ه وفي قطاع البنات اعتباراً من عام 1424/1425ه، وتمشيا مع الأهداف المرسومة لتلك الحملات تقدم للمستهدفين خدمات متنوعة بحيث تشمل جميع النواحي المهمة في حياتهم التعليمية من خلال تقديم دروس في الدين والقراءة والكتابة والحساب لزيادة معلوماتهم وتنمية مهاراتهم وفقاً لمهارات التقويم المستمر. والخدمات التوعوية التي تتضمن عددا من المحاضرات والندوات التوعوية في مواضيع متنوعة مثل: الحجر على البنات ، غلاء المهور، أخطاء في الصلاة ، كيفية التيمم والمسح على الخفين ، أضرار التدخين والمخدرات ، حقوق الجار،الحقوق والواجبات وغير ذلك .
كما تقدم للمستهدفين الخدمات الصحية والوقائية حيث تضم كل حملة ضمن طاقمها الفني طبيباً وممرضاً تم تزويدهم بجميع المستلزمات الطبية والأدوية، ويعملون على فترتين صباحية ومسائية وفق خطة مسبقة يعدها مدير الحملة التنفيذي بحيث تشمل الخدمات الطبية جميع مراكز الحملة الرئيسة والفرعية ويستفيد منها مجتمع الحملة بأكمله.
وفي الجانب الوقائي يتم التركيز على إرشاد الدارسين إلى أسباب السلامة الصحية سواء في المأكل أو المشرب أو الملبس وذلك من خلال المحاضرات والندوات وعرض الأفلام السينمائية والدروس التطبيقية في الإسعافات الأولية لبعض الحالات التي تكثر في مناطق الحملات مثل الكسور ولدغات العقارب والثعابين وضربات الشمس .
ولم تقتصر جهود الوزارة عند هذا الحد بل بدأت تنفيذ برنامج مكثف لمحو الأمية يهدف إلى تكثيف العمل في مكان محدود داخل كل إدارة تعليمية وإعلانه خاليا من الأمية ثم الانتقال إلى موقع آخر داخل الإدارة .
وقد تم تنفيذ المرحلة الأولى خلال العام الدراسي 1427/1428ه في جميع إدارات التربية والتعليم للبنين.
كما بدأت تنفيذ برنامج مجتمع بلا أمية تجريبياً في جميع إدارات التربية والتعليم مطلع الفصل الدراسي 1428/1429ه بهدف تسريع العمل في محو الأمية إلى أقصى درجة ممكنة. وقد أثبتت التجربة نجاحها حيث بلغ عدد الملتحقين (46156 ) دارساً من مجموع الأميين بنسبة التحاق (10.37%) وبلغ عدد المعلمين الذين تم التعاقد معهم في البرنامج (3407 ) معلمين.
وبناء على ماحققه البرنامج في مرحلة التجربة فقد تم البدء في مرحلة التوسع مع بداية الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 1429/1430ه وقد بلغ عدد الملتحقين بالبرامج (15688) دارساً وعدد المعلمين (1568) معلماً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.