رئيس المجلس الرئاسي الليبي يبحث مع رئيس الوزراء الروسي التعاون الثنائي بين البلدين    آل الشيخ: تأجيل مباراة الأهلي والاتحاد لوقت غامض غير مقبول    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأربعاء    أمير نجران يطلع على تطوير “هيئة الزكاة” ويبحث دعم مهامها بالمنطقة    سمو ولي العهد يستقبل رئيس وأعضاء الاتحاد السعودي لكرة القدم ولاعبي المنتخب السعودي للشباب    سمو ولي العهد يلتقي عددًا من أسر شهداء الواجب    الأرصاد : شهر أكتوبر لم يشهد أمطاراً غير مسبوقة وتفسيرات معدلات الأمطار في مواقع التواصل مُضلِلة    صحة نجران تطلق فعاليات الأسبوع العالمي للمضادات الحيوية    «الأرصاد»: أمطار رعدية على منطقة جازان    رئيس الاتحاد: تعاقدنا مع لاعب محلي كبير    اليوم في ختام الجولة 12 من دوري الأمير محمد بن سلمان    جانب من الاجتماع    أمير منطقة القصيم يكرِّم رئيس لجنة أهالي بريدة محمد الفوزان السابق    الأمير سلطان بن سلمان                الذييب مكرما الشيخ ناصر القطامي    في دوري الأمير محمد بن سلمان        أمير جازان يفتتح ملتقى القيادات النسائية    أمير تبوك يناقش شؤون المنطقة في لقائه الأسبوعي    صندوق النقد: الاقتصاد السعودي يواصل نموه في 2019 مدعوما بالإصلاحات والإيرادات    الإصابة تبعد الثلاثي عن الأخضر    منتخب قوى الأمن الداخلي يشارك في دولية جوانزو للرماية    بيليتش يمنح المستبعدين فرصة أخيرة    خادم الحرمين يزور مناطق شمال المملكة الأسبوع المقبل    تطبيق لائحة تأجير السيارات.. ومهلة عاما للعمل ب«السائق والساعة»    ولي العهد ووزير الخارجية البريطاني يبحثان مستجدات المنطقة    ملتقى القيادة يوصي بصرف حوافز لقادة المدارس    القتل حدًا ل«داعشي» بحائل تخلص من ابن عمه في الصحراء    بولتون يتوعد إيران ب«تعزيز العقوبات» وأقصى درجات الضغط    الجامعة تطالب بالتدخل الفوري    العيسى: محاضن التربية والتعليم في طليعة معززات «روح المواطنة»    20 مليون مشاهد للتغطية زيارة خادم الحرمين الإعلامية لمنطقتي القصيم وحائل    توجيه ولي العهد إضافة مهمة لبرنامج «إعمار المساجد التاريخية»    غزة.. «الوضع في الغلاف لايحتمل»!    5 جلسات فكرية لتحصين شباب حائل من الفتن والأعداء    آل الشيخ يشكر ولي العهد لدعمه تطوير 130 مسجدا تاريخيا    إمارة الرياض تستضيف اجتماع أمناء مجالس المناطق    الملك سلمان يلقي الخطاب السنوي ب{الشورى» الاثنين المقبل    «كورونا»: إصابة مكتَسبة في الأسياح    عقاقير زيت السمك تمنع نوبات القلب    هل فضحت السر يا دكتور؟    كلام فاضي !    أملج الحوراء.. من الألف إلى الياء    الحالة المطرية عامة.. لسنا وحدنا!    الصحة وحديث الربيعة    أميركا: لا علاقة لولي العهد بقضية خاشقجي    رسمياً.. إطلاق مبادرة القروض السكنية للعسكريين غداً    رسائل SMS عن حالة التأمين لمستفيدي الضمان الصحي    وزير الداخلية يثني على دور الهيئة في الأمن الفكري    52 % من المتسوقين لا يراجعون بيانات المنتجات    لجنة وطنية للتغذية وتعديل نظام مراقبة شركات التمويل    500 ألف رسالة تبليغ من المحاكم إلى جوالات المدعى عليهم    9 إصابات في انقلاب حافلة طالبات بمحايل عسير (فيديو)    فريق تقييم الحوادث في اليمن ينفي تقارير أممية ويصفها بالادعاءات    أمريكا تفرض عقوبات على نجل أمين «حزب الله» الإرهابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أول من حلى المقام الخليفة المهدي العباسي
خشية عليه من التفتت لأنه حجر رخو

تعددت الروايات التاريخية حول نشأة مقام سيدنا ابراهيم عليه السلام والذي يعتبر من المعالم الأثرية الخالدة، في المسجد الحرام في حين عزت احدى الروايات تشكل المقام الى زمان بناء الكعبة المشرفة حين اتخذ سيدنا ابراهيم حجراً كسقالة يقف عليها في بناء البيت العتيق حين ارتفع بناء البيت، وشق عليه تناول الحجارة، فكان يقوم عليه ويبني، واسماعيل، عليهما السلام، يناوله الحجارة فطبعت قدماه على حجر المقام في حين ذكرت رواية اخرى انه عند قدوم ابراهيم عليه السلام الى أرض الحجاز لرؤية ابنه اسماعيل عليه السلام غسلت له زوجة ابنه قميصا وهو واقف على حجر وقد انطبعت آثار قدميه المباركتين على الحجر.
وهناك رواية ثالثة تصف الحجر بانه هو الموضع الذي وقف علية الخليل حينما دعا الناس من خلال ذلك النداء التاريخي الخالد ليؤذن للناس بحج بيت الله الحرام وهناك الكثير من الروايات التي لا تعد ولا تحصى عن مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام وأياً كانت صحة الروايات فقد اجمع كافة المفكرين والباحثين أن هذه الوقائع كلها صحيحة لأنها كلها وقعت فوق حجر واحد حيث لم تثبت رواية مؤكدة كي يستطيع المرء أن يبني عليها الحقيقة مع كثرة الروايات في هذا الجانب .وحول موضع المقام روى الأزرقي في أخبار مكة بأسانيد صحيحة أن المقام كان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر في الموضع الذي هو فيه الآن حتى جاء سيل في خلافة عمر رضي الله عنه في شهر رمضان سنة 17ه فحمله حتى وجد أسفل مكة فأتى به فربط إلى أستار الكعبة حتى قدم عمر فاستثبت في أمره حتى تحقق موضعه الأول فأعاده إليه وبنى حوله.
وما نستطيع ان نقوله هو إن المقام الشريف لسيدنا إبراهيم وابنه إسماعيل موجوداً في داخل المسجد الحرام وبجوار الكعبة المشرفة الى اليوم .
كما جاء ذكر مقام ابراهيم في القرآن الكريم فى آيتين حيث قال الله تعالى في سورة البقرة بقوله جل شأنه: (وإذا جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا، واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى)
وقال تعالى (إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين، فيه آيات بينات مقام إبراهيم) سورة آل عمران: 96-97.
وفي حديث عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: (الركن والمقام ياقوتتان من يواقيت الجنة، ولولا ان الله طمس على نورهما لأضاءتا ما بين المشرق والمغرب) رواه الترمذي.
وعن انس رضي الله عنه قال: قال عمر رضي الله عنه: (وافقت ربي في ثلاث، فقلت: يا رسول الله لو اتخذنا من مقام ابراهيم مصلى فنزلت: (واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى).
وروى البخاري في صحيحه عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: (قدم النبي صلى الله عليه وسلم فطاف بالبيت سبعا، وصلى خلف المقام ركعتين، ثم خرج الى الصفا) وقد قال الله تعالى: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة ) الاحزاب: آية21 .
وروى مسلم في صحيحه عن جابر رضي الله عنه في صفة حجة النبي صلى الله عليه وسلم: (حتى اذا اتينا البيت معه صلى الله عليه وسلم استلم الركن فرمل ثلاثا، ومشى اربعا ثم نفذ الى مقام ابراهيم عليه السلام فقرأ: (واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى) البقرة: آية 125 فجعل المقام بينه وبين البيت، وكان يقرأ في الركعتين ( قل هو الله أحد ) و(قل يا أيها الكافرون)، لذلك يشرع بعد الطواف صلاة ركعتين خلف المقام ولا يشرع مسح المقام فضلا عن تقبيله، وكان ابن الزبير رضي الله عنهما ينهي عن ذلك ويقول: (إنكم لم تؤمروا بالمسح وإنما أمرتم بالصلاة) وكان ابن عمر رضي الله عنهما اذا أراد ان يصلي خلف المقام جعل بينه وبين المقام صفا او صفين او رجلا او رجلين.
ومما قيل عنه : المسجد كله مقام إبراهيم , وقيل : الحرم كله , وقيل : جميع مشاهد الحج كمنى وعرفة ومزدلفة , وقيل : هو الحجر الذي قام عليه إبراهيم عليه السلام عند بناء الكعبة وكان يرتفع به كلما ارتفع البناء. وهذا القول الأخير هو الصحيح وهو الذي يتبادر إلى الاذهان إذا ذكر المقام وهو الذي أراد الله أن تغوص فيه قدما إبراهيم عليه السلام تخليداً لذكراه وما يحوطها من إيمان كامل وتعلق بالله شامل.
ومع عظيم احترام العرب في الجاهلية للحجر الأسود والمقام إلا أن الله حماهما من عبادتهما فلم يتحولا إلى أصنام وكذا الكعبة لأن الله ببالغ علمه الواسع أراد أن تكون هذه المقدسات لأمة محمد صلى الله عليه وسلم صافية نقية من شائبة الشرك من تاريخ وجودها.
لقد تغير أثر القدمين عن هيئتهما الأصلية وذلك لأن المقام كان مكشوفا , ومن كثرة مس الأيدي له ذهبت معالم تفصيل الأصابع.
والظاهر من أثر القدمين في مقام إبراهيم عليه السلام أنه كان يرتقي الحجر بدون نعلين.
المقام عبر التاريخ
وأول من طوق مقام إبراهيم بالذهب أمير المؤمنين محمد المهدي سنة 161ه , ثم تتابع بعد ذلك الخلفاء والسدنة وغيرهم في صيانة المقام وترميم فضته وذهبه وتثبيته بالرصاص وغيره.
كان المقام مكشوفا بدون أي حاجز يحميه. وفي فتنة القرامطة الذين سرقوا الحجر الأسود أرادوا سرقة المقام أيضا , إلا أن بعض السدنة غيبوه عنهم , فبدأ التفكير بعد ذلك في حمايته , فجعلت له قبتان متحركة إحداهما خشبية والأخرى حديدية , ثم بعد ذلك عمل للمقام تابوت يوضع فيه , وتطور الوضع إلى بناء مقصورة له تنتهي مؤخرتها بمظلة متصلة بالمقصورة ليصلي الناس تحتها ركعتي الطواف , ويقال : إن أول عمل المقصورة كان عام 810ه , وكان يتم بعد ذلك ترميمها من قبل السلاطين وغيرهم إلى أن أزيلت هذه المقصورة واستعيض عنها بالصرح البلوري في عهد دولة آل سعود وفقها الله , وذلك تجنباً لتعويق الطائفين عن الطواف وفي نفس موضعه.
ولقد كان مقام إبراهيم عليه السلام حتى عام 1385ه داخل مقصورة وعليه ستار لا يخلص إليه وقد قام بذرعه في جمادى الأولى لعام 1377ه الشيخ محمد طاهر كردي فوجد أن ما بين شاذروان الكعبة المشرفة وبين أول شباك مقام إبراهيم عليه السلام المقابل للكعبة المشرفة أحد عشر مترا.
لقد كان قرار إلغاء مقصورة المقام واستبدال ذلك بالصرح البلوري المشاهد اليوم مبنيا على قرار توصية المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي الذي اتخذه في جلسته الحادية عشرة المنعقدة بتاريخ25/12/1384ه والذي جاء في مقدمة نصه: (تفاديا لخطر الزحام أيام موسم الحج وحرصا على الأرواح البريئة التي تذهب في كل سنة تحت أقدام الطائفين الأمر الذي ينافي سماحة الشريعة الإسلامية ويسرها وعدم تكليفها النفس البشرية أكثر مما في وسعها يقرر المجلس الموافقة على المشروع الآتي ورفعه إلى الجهات السعودية المختصة ).
ثم عرضت مواصفات المشروع , وكانت الاستجابة من الدولة سريعة جدا فكان هذا الإنجاز البلوري المشاهد اليوم.
وتبعاً للترميم الكامل للكعبة المشرفة فقد جاء الأمر السامي الكريم من خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله بترميم مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام في مكانه مع عدم تغيير في موقعه ولا بمقدار مليمتر واحد.
وقد تم في هذا الترميم التغيير فقط للهيكل والقبة والهلال والكسوة الخرسانية للقاعدة على الشكل التالي:
تم تغيير الهيكل المعدني المركب على مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام بهيكل نحاسي جديد ذي جودة عالية , بالإضافة أن شبكه الداخلي مطلي بالذهب ومن الخارج زجاج مقاس 10 مليمترات ليعطي رؤية واضحة ومن النوع المقاوم للحرارة والكسر.
كما تم تغيير كسوة القاعدة الخرسانية من الجرانيت الأسود ورخام وادي فاطمة إلى رخام كرار أبيض نقي ومحلى بجرانيت أخضر ليماثل حجر سيدنا إسماعيل عليه السلام. وليصبح بشكل انسيابي بعد أن كان ذا شكل مضلع.
وقد تم الانتهاء من هذا الترميم في مساء الأربعاء في 21/10/1418ه
حلية المقام بين الماضي والحاضر
أول من حلَّى المقام الخليفة المهدي العباسي؛ لما خشي عليه أن يتفتت فهو من حجر رخو، فبعث بألف دينار، فضببوا بها المقام من أسفله إلى أعلاه، وفي خلافة المتوكل زيد في تحليته بالذهب، وجعل ذلك فوق الحلية الأولى، وذلك في مصدر سنة236ه.
ولم تزل حلية المهدي على المقام حتى قلعت عنه في سنة256ه لأجل إصلاحه فجدد وصب عليه حتى يشتد، وزيد في الذهب والفضة على حليته الأولى، فعمل له طوقان من ذهب فيهما 992 مثقالاً وطوق من فضة، وأحضر المقام إلى دار الإمارة وأذيبت له العقاقير بالزئبق وشد بها شداًجيدًا حتى التصق، وكان قبل ذلك سبع قطع قد زال عنها الالتصاق لما قلعت الحلية عنه في سنة 255ه لأجل إصلاحه. وكان الذي شده بيده في هذه السنة بشر الخادم مولى أمير المؤمنين المعتمد العباسي، وحمل المقام بعد اشتداده، وتركيب الحلية إلى موضعه وذلك 256ه.
ومن المعلوم أن هذا الحجر كان داخل مقصورة نحاسية مربعة الشكل وعليها قبة قائمة على أربعة أعمدة تحتل مساحة كبيرة بجوار الكعبة، إلا أن كثرة الحجاج في السنوات الأخيرة أوجبت توسعة المطاف بعد أن ضاق بالطائفين فكان وجود القبة عائقا لهذه التوسعة. ودارت مناقشات بين علماء المسلمين حول جواز نقل المقام من موضعه واختلفت الآراء بين القول بالجواز أو عدمه.
وانتهى الأمر إلى قرار من رابطة العالم الإسلامي في جلسة الرابطة المنعقدة بتاريخ 25 من ذي الحجة 1384ه بإزالة جميع الزوائد الموجودة حول المقام، وإبقاء المقام في مكانه على أن يُجعل عليه صندوق من البلوري السميك القوي على قدر الحاجة وبارتفاع مناسب يمنع تعثر الطائفين ويتسنى معه رؤية المقام، ووافق الملك فيصل بن عبد العزيز -رحمه الله- وأصدر أمره بتنفيذ ذلك، فعمل له غطاء من البلور الممتاز، وأحيط هذا الغطاء بحاجز حديدي، وعملت له قاعدة من الرخام نصبت حول المقام لا تزيد مساحتها عن 180 في 130 سنتمترا بارتفاع 75 سنتمترا، وتم ذلك في رجب 1387ه؛ حيث جرى رفع الستار عن الغطاء البلوري في حفل إسلامي، واتسعت رقعة المطاف وتسنى للطائفين أن يؤدوا مناسك الطواف في راحة ويسر، وخفت وطأة الزحام كثيرا.
أما عام 1998م وفي عهد الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله، فقد تم تجديد غطاء مقام إبراهيم عليه السلام من النحاس المغطى بشرائح الذهب والكريستال والزجاج المزخرف، وتم وضع غطاء من الزجاج البلوري القوي الجميل المقاوم للحرارة والكسر على مقام إبراهيم (عليه السلام)، وشكله مثل القبة نصف الكرة، ووزنه 1.750 كجم، وارتفاعه 1.30 م، وقطره من الأسفل 40 سم، وسمكه 20 سم من كل الجهات، وقطره من الخارج من أسفله 80 سم، ومحيط دائرته من أسفله 2.51 م.
للتواصل
يسرنا أن نتلقى أي معلومة أو فكرة
أو صورة تاريخية قديمة، تثري هذه الصفحة، من قبل المهتمين بتراث مكة المكرمة
على هاتف 025201733
فاكس 025203055


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.