رسالة مهمة من «الصحة» قبيل أداء أول صلاة جمعة بعد فتح المساجد    المال العام والإصلاح التشريعي    حوكمة وسائل التواصل الاجتماعي    فيصل بن سلمان يتفقد أعمال المرحلة الأولى للمستشفى التخصصي في المدينة    التيار اليميني.. وتفضيل النبي للقطبية المؤنثة    جوجل: متسللون إلكترونيون من الصين وإيران استهدفوا حملتي بايدن وترمب    بين البناء والعبث    سقوط الهواة    إلغاء الدوري القرار الأصعب والأمثل    أرقام الأهلي لا تكذب    «السجون»: عقد أكثر من 11 ألف جلسة محاكمة عن بعد للنزلاء والنزيلات    أمام «التجربة».. في حضرة «الخوجة»    مجموعة العشرين تناقش رؤية الاقتصاد الرقمي طويلة المدى    أسعدوا من تحبون..!    محاكمة الإرهابي كورونا    خدمة عربية تتيح صناعة مقاطع الفيديو دون الحاجة لأي تطبيق (فيديو)    مساعدة النازحين بمأرب ودعم سخي لوزارة المعارف الأفغانية    “التعليم” تؤيد قرار منح الطلاب خيارات أفضل لأداء #الاختبار_التحصيلي    تركيا ترفع الحصانة عن 3 نواب معارضين لأردوغان    «الخط المدني» من النقوش الأثرية إلى لوحات الطرق    سكاكا: إنهاء أعمال تطوير مرافق منتزه «النخيل»    وزير الخارجية يؤكد التزام المملكة المستمر بدعم جهود التحالف الدولي ضد داعش    أمريكا: بدء مراسم تأبين جورج فلويد    تخصيص خطبة الجمعة للإجراءات الاحترازية    3869 مسجدا تساند جوامع المملكة لصلاة الجمعة    1975 إصابة جديدة بفيروس كورونا    150 مليون دولار من المملكة للتحالف العالمي للقاحات    وصول 4 رحلات تقل مواطنين قادمة من واشنطن وهيوستن ونيويورك وبيروت    أمير القصيم يدشن مختبر الأمراض التنفسية وبنك الدم    فنون أبها تنظم أمسية عن الابداع في العزلة    الصندوق الزراعي يتصدى لتداعيات فيروس كورونا بحزم دعم بقيمة 2مليار و450 مليون ريال لتعزيز منظومة الأمن الغذائي    الخميس المقبل.. إعلان تفاصيل “رالي داكار السعودية 2021”    15 توصية في ختام المؤتمر الدولي الثالث للثقافة الرياضية    وفاة الأمير سعود بن عبدالله ابن فيصل بن عبدالعزيز    إنسانية المملكة تخفف جراح الشعب اليمني    النيابة العامة تأمر بالقبض على شخص ادعى تسجيل حالات كورونا لغير المصابين بالفيروس    القبض على مواطن تباهى بعرض أموال ودعا لممارسة الرذيلة في مقطع متداول    رئيس بلدية خميس مشيط يدشن تطبيق " إدارة خدمة العملاء " لحجز المواعيد للمراجعين    الهيئة الملكية لمحافظة العلا تشرف على عملية تطوير بيئي واسعة النطاق لإعادة التوازن الطبيعي في محمية شرعان    بطل عالمية "ساتاگ20" في حوار خاص مع "الرؤية الدولية"    أمانة عسير تكثف حملاتها الرقابية للتأكد من سلامة منتجات التعقيم    بلدية مدينة سلطان تستعيد 500 ألف م2 من الأرضي الحكومية    بتوجيه أمير عسير :محافظ أحد رفيدة يُعايد عمال النظافة    الخطوط الجوية تعلن استئناف الرحلات بين الرياض والجوف وهذا موعد الرحلات بين الرياض وحائل وعرعر    الديوان الملكي يعلن وفاة الأمير سعود بن عبدالله والصلاة عليه غدا الجمعة    «البيئة» تحتفي بيومها العالمي.. وتؤكد أهمية «التنوع الأحيائي»    طريقة الحصول على إذن خروج لمن لا يمتلك حساب في "أبشر"    تعليم الطائف ينظم منتدى جلوب البيئي الثامن افتراضياً    محافظ عفيف الاستاذ : سعد بن معمر يشيد بالجهود الصحية للحد من انتشار فيروس كورونا بالمحافظة    استئناف الدوري الروماني لكرة القدم 12 يونيو    صناعة الدراما السعودية تقتحم نيتفلكس بمخرجة سعودية    أدبي نجران ينظم محاضرة عن بُعد    صعوبات كبيرة تدفع الدوري الإماراتي إلى مصير الإلغاء        مؤتمر المانحين.. غوث المملكة الذي لا تحده الأزمات    أمير تبوك يدشن مشروعين لأمانة المنطقة بقيمة تتجاوز ال174 مليون ريال    خالد الفيصل يثمن جهود القطاعات الأمنية والصحية في التعامل مع كورونا    الأميرة حصة بنت سلمان.. رئيسا فخريا للجمعية السعودية للمسؤولية المجتمعية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“سوق عكاظ 6" ودّع زواره ب 11 أمسية وندوة ومسرحيات وعروض فنية وتاريخية
“الخيمة" كانت الحدث المميز.. و“الجادة" استقبلت يوميًا 25 ألف زائر وزائرة
نشر في المدينة يوم 22 - 09 - 2012

ودّع الشعراء والأدباء والمثقفون والمفكرون والإعلاميون والضيوف والزوار سوق عكاظ «ملتقى الحياة» في نسخته السادسة، بعد موسم ثقافي وفكري وشعري وتراثي شهدوا فيه خلال عشرة أيام تقريبًا، 11 أمسية وندوة وأعمالا مسرحية وعروضا فنية وتاريخية، آملين ومتطلعين في الوقت نفسه أن تعود «عنقاء جزيرة العرب» في العام المقبل لتبعث من جديد تظاهرة ثقافية وشعرية وأدبية واقتصادية ومعرفية للعرب جميعًا، وتمد جسرًا من المعارف والعلوم، يستعيدون به الأمجاد ويواكبون به الحاضر ويستشرفون به المستقبل.
وقال المتحدث الإعلامي لسوق عكاظ محمد سمان: سيعود سوق عكاظ في العام المقبل ليؤكد من جديد أنه ثروة تاريخية أعادت المملكة اكتشافه وإخراجه للعالم العربي، بفضل الله أولاً، ثم بدعم ورعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي تفضّل برعاية السوق منذ انطلاقه فكرة ومشروعًا على أرض الواقع في عامه الأول وتطور أنشطته وبرامجه عامًا بعد عام، امتدادًا لرعايته للمحافل العلمية والفكرية والأدبية والتراثية، وانطلاقًا من إيمانه العميق بأهمية بناء الإنسان المؤمن القوي القادر على الرقي بوطنه بين الدول، وتحقيق مجده وعظمته بين الأمم والشعوب. مشيرًا إلى العناية والمتابعة الدقيقة التي يحظى به سوق عكاظ من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، بوصفه رئيس اللجنة الإشرافية، حيث يطلع بشكل مباشر على جميع البرامج والأنشطة وتفاصيلها الدقيقة. واعتبر المتحدث الإعلامي أن سوق عكاظ في عامه السادس عزّز نجاح فكرة إحيائه واستعادة دوره التاريخي كحاضنة للإبداع الثقافي والأدبي والشعري والفني والموروث ودعمه وتشجيعه والمحافظة عليه، واستمراره في مد جسوره للغد عبر برنامج «عكاظ المستقبل» الذي يسعى إلى نقل المعارف الحديثة والعلوم التقنية إلى المتلقي العادي، والتعريف بإسهامات المملكة. وخلص سمان إلى التأكيد على أن سوق عكاظ حظي بتفاعل من جمهور المثقفين والمفكرين والأدباء والشعراء والإعلاميين السعوديين والعرب حضورًا ومشاركة في اللجان الثقافية وإبداي الرأي، مشيرًا إلى أن قاعدة المشاركة والتفاعل تتزايد عاماً بعد عام.
حوار الشباب
حملت ندوة «ماذا يريد الشباب وماذا نريد منه» التي دشن بها سوق عكاظ برنامجه الثقافي في النسخة السادسة، مفاجأة سارة ليس للشباب فحسب، وتمثلت بإعلان أمير منطقة مكة ورئيس اللجنة الإشرافية أن الندوة وحلقة النقاش ستكون حدثًا سنويًا يشهده السوق، مطالبًا في الوقت نفسه الشباب بالمشاركة حضورًا وفكرًا ونشاطًا وانتسابًا للسوق، وخاطب أكثر من ألفي شاب في جامعة الطائف قائلا: نحتاج أفكارًا شبابية لنهضة شاملة للمملكة وأن يكون لهم أنشطة تقدم جهدًا يسهم في نهضة الوطن.
وأعتبر مثقفون ومفكرون وإعلاميون أن هذه الندوة تُعتبر واحدة من أهم المخرجات التي حققها سوق عكاظ في دورته السادسة إذ أنها أسّست لحوار دائم بين أهم شريحة في المجتمع وبين صنّاع القرار في البلاد، لتكريس مبدأ الحوار والشفافية في طرح الأفكار والمشروعات وإبداء الرؤى والتعرّف على وجهات النظر حيال جميع ما يخص شؤون المواطن وهمومه وطموحه. ولم تكن الندوة بعيدة عما استنتجه الحاضرون لها، حيث شهدوا ربما لأول مرة نقاشًا حضاريًا بين مسؤول ومواطن، جمع نخبة من صنّاع القرار وشباب من طلاب الجامعات، حيث ضم فريق صنّاع القرار كلا من: أمير منطقة مكة، ورئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار الأمير سلطان بن سلمان، والرئيس العام لرعاية الشباب الأمير نواف بن فيصل، ووزير التعليم العالي الدكتور خالد العنقري، ووزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز خوجة، ونائب وزير التربية والتعليم الدكتور خالد السبتي، فيما مثّل شباب جامعات المملكة: فيصل الشمراني، ونايف العصيمي، ومشاري سليمان، وعصام الحميضي، وعبدالرحمن إدريس، ومصعب المالكي. وسجلت الندوة قرارات سريعة أتخذها المسؤولون ردًا على مطالب الشباب، حيث أعلن أمير منطقة مكة تشكيل مجالس شبابية في محافظات المنطقة، كما وعد رئيس هيئة السياحة بمشاركة أكبر للشباب في جميع أنشطة الهيئة، فيما قرر وزير التعليم العالي التوسّع في أندية الطلاب المبتعثين، وبدوره كشف وزير الثقافة والإعلام عن تطورات جديدة في وزارته تتسق مع القفزات الهائلة في الإعلام الإلكتروني، في حين أفصح نائب وزير التربية والتعليم عن خطة في هيكلة المؤسسات التي تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة.
كما شهد سوق عكاظ هذا العام حدثًا هامًا تمثل في تدشين خيمة سوق عكاظ والتي أهدتها شركة بن لادن إلى جمهور الثقافة والمثقفين بتكلفة تقدر بنحو 40 مليون ريال، واحتضنت جميع الندوات والأمسيات، فضلا عن حفل الافتتاح الرسمي، ولتكون أخيرًا وجه للحضارة ونافذة على المستقبل ومسرح للفكر والإبداع.
العكاظيون الجدد
ربما كان المشهد الأخير في العمل الدرامي «العكاظيون الجدد» الذي عُرض في حفل الافتتاح، يعبّر عن آمال وطموحات سوق عكاظ بأن يكون جسرًا للمستقبل وليس محاكاة للماضي فقط. المشهد الأخير يسلم فيه الممثل رياض الصالحاني الذي جسّد شخصية الشاعر الراحل الدكتور غازي القصيبي «راية سوق عكاظ» التي تسلمها من النابغة الذبياني إلى أمير منطقة مكة، يمثل أحد أهم الأهداف الرئيسية لفكرة إحياء سوق عكاظ والمتمثل في استشراف المستقبل وضرورة الإعداد له.
تجدر الإشارة إلى أن «العكاظيون الجدد» تتلخص فكرته في حوار بين الشعر العربي الفصيح بين الماضي والحاضر، من خلال جمع شعراء سوق عكاظ قديمًا ويمثلهم النابغة الذبياني والأعشى، مع شعراء السوق حديثًا ممثلين في الراحل غازي القصيبي .. كتبه الدكتور صالح المحمود وأداه كل من رياض الصالحاني في شخصية غازي القصيبي وأسامة القس بشخصية النابغة الذبياني ومن سيناريو مسفر الموسى وموسيقى خالد العليان وإخراج فطيس بقنة.
تتويج الفائزين
توّج الأمير خالد الفيصل في حفل الافتتاح الفائزين بجوائز سوق عكاظ لهذا العام، وهم: روضة الحاج عثمان بلقب «شاعر سوق عكاظ» لتصبح أول امرأة ترتدي البردة، وإياد أبو شملة حكمي بلقب «شاعر شباب عكاظ»، والدكتور أحمد ظافر القرني بجائزة «التميّز العلمي»، اضافة الى الفائزين في مسابقة «لوحة وقصيدة» وهم: السعوديان عبده عريشي وفهد خليف والصومالي عبدالعزيز بوبي عشر، والفائزان في مسابقة التصوير الضوئي وهم: العراقي شعيب هشام خطاب والسعوديان فيصل الشهري وفهد العقيلي، والفائزان في مسابقة الخط العربي وهما: السوري حسام المطر والمصري محمد الهواري والعراقي محمد النوري.
الحب والحرب
تم عرض مسرحية «أسطورة الحب والحرب» عن الشاعر والفارس عنترة بن شداد (ضيف سوق عكاظ لهذا العام). وفي الندوة الاختصاصية التي تناولت شعر عنترة سلط النقاد، وهم: عبدالله الوشمي وفاتن العامر من السعودية وأسماء أبو بكر من مصر وعبدالحميد الحسامي من اليمن، على حياة الشاعر الاجتماعية ونبوغه فارسًا وشاعرًا، مؤكدين أن النص الشعري لعنترة مبني على السهولة فضلاً عن الصدق في العاطفة التي عزّزت روح نصوصه المتألقة. كما تناولوا شخصية عنترة المحبوبة وأثرها على شعره.
علم وفقه وثقافة
ثلاثة عناوين لثلاث ندوات شهدتها خيمة سوق عكاظ وكانت قريبة لمحاكاة المستقبل في شتى أنحاء المعرفة، حيث أبرزت ندوة الثقافة الإلكترونية الحاجة إلى ضروة تجاوز الحكومات الأمية الإلكترونية، واستعرض المتحدثان الرئيسيان في الندوة حذيفة العمري من الأردن وعلا شتا من مصر، تاريخ تأسيس شبكة الإنترنت العالمية وصولاً إلى العالم العربي، وكيف رسمت هذه الشبكة خارطة جديدة في الثقافة العربية.
وطرح سوق عكاظ في برنامجه الثقافي هذا العام واحدًا من أهم الموضوعات الجدلية في الساحة وهو «فقه الواقع»، والتي أتفق المشاركون في الندوة الخاصة به على وجود فجوة بين الفقه والجيل الحديث، مطالبين بمناهج شرعية متوسعة ومبسطة في الجامعات، وركزت الندوة التي شارك فيها من السعودية الدكتور مسفر القحطاني ومن الأردن الدكتور عبدالرزاق أبو البصل، على أهمية توجيه الفتوى والنصوص الفقهية لمراعاة الظروف المتغيرة زمانيًا ومكانيًا. وفي المقابل، خلصت ندوة «الطاقة المتجددة وبدائل النفط» التي شارك فيها الدكتور أحمد ظافر القرني والدكتور حبيب أبو الحمايل من المملكة ومحمد سعيد العمودي من اليمن ونوار ثابت من الجزائر، إلى أن الطاقة الشمسية تُعتبر من أهم موارد الطاقة في العالم على رغم تأخر استثمارها الفعلي رغم من أهم مميزاتها، وأوضحوا أن المملكة تُعتبر من أكثر الدول المؤهلة لنجاح مشروعات الطاقة المتجددة، خصوصًا الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.
كتّاب وشعراء وامرأة
ولأن الثقافة جزء لا يتجزأ من سوق عكاظ، كان أربعة كتّاب في مواجهة مباشرة مع النقاد والجمهور في ندوتين، استضافت الأولى الكاتبين السعوديين الدكتور سعد البازعي وعدنان الوزان والسوري محمد الكبة والمصري محمد العناني، فيما استضافت الثانية الكاتبين المسرحيين محمد العثيم من السعودية والمغربي عبدالكريم برشيد. وسيطرت قضايا الترجمة إلى العربية على الندوة الأولى، فيما استحوذت الكتابة المسرحية على الندوة الثانية.
وكما للكتّاب حضورهم المميز في سوق عكاظ، فإن شأن المرأة له اهتمام خاص، وخصوصًا حيال ما يخص إبداعها وضرورة خروجها إلى الضوء متجاوزة جميع العقبات، إذ أكد المشاركون في ندوة الإبداع النسوي وصناع الكتابة أن هذا الإبداع النسائي يجد نفسه حاليًا في بيئة ثقافية تُوصف بأنها أقرب إلى النظرة الدونية، فضلاً عن تأثير الرقابة الأسرية والاجتماعية. وأكد المشاركون في الندوة، وهم: الدكتورة لمياء باعشن والدكتور حسن النعمي من السعودية وبوشوشة جمعة من تونس، أن الأديبات لجأن إلى تجاوز النظرة الدونية والتهميش إلى استخدام الأسماء المستعارة، على خلفية أن هذا العمل منحهن حرية التعبير والكشف عن الجانب الآخر من حياتهن.
وسجلت الأمسيات الشعرية ومنبر الشعر هذا العام حضورًا مميزًا قياسًا بعدد المشاركين والمشاركات ونجوميتهم والذي بلغ 11 شاعرًا وشاعرة، كان الأول فيه لروضة الحاج عثمان شاعرة سوق عكاظ وإياد أبو شملة حكمي شاعر شباب عكاظ وإبراهيم نصر الله من الأردن، والقاضي بوعينين من موريتانيا، تلاهم في الأمسية الثانية أحمد البهكلي ومها سراج من السعودية وسليمان جوادي من الجزائر وميسون النوباني من الأردن، وفي الأمسية الثالثة خالد الخنين وجاسم عساكر من السعودية وأميرة الروقي من تونس وسميرة الخروصي من عمان.
«الجادة» ومعارضها
شهدت «جادة سوق عكاظ» حضورًا من الزوار بمعدل 25 ألف زائر يوميًا، جالوا خلالها على جانبي «جادة عكاظ» وزاروا المحال والمعارض وأركان الحرف اليدوية التقليدية، واطلعوا على الأعمال والبرامج المنفذة، والتي شملت أعمالاً مسرحية درامية تاريخية متنوعة (مسرح الشارع)، فضلاً عن إلقاء الشعر العربي الفصيح خصوصًا المعلقات، وإلقاء الخطب التي بُنيت عليها شهرة سوق عكاظ. ومرّ الزوار ب»حي عكاظ» الذي يمثل أحد الأحياء القديمة في السوق ويحتوي على عناصر مختلفة من الحياة القديمة. وارتفع عدد الحرفيين والحرفيات والأسر المنتجة والمزارعين المشاركين في أنشطة «جادة عكاظ» هذا العام إلى 300 حرفي وبائع، وشاركت دولة المغرب بجناح مخصّص للحرف اليدوية.
وأتاح برنامج «جادة سوق عكاظ»، وهو تحت إشراف الهيئة العليا للسياحة، للحرفيين المشاركين تقديم أشكال متنوعة من الحرف اليدوية القديمة وتسويقها على الزوار.
وأستقبلت «الجادة» 14 معرضًا نظمتها الوزارات والهيئات والقطاعات الحكومية. ومثل معرض عنترة بن شداد الذي نظمته إمارة منطقة القصيم إضافة جديدة هذا العام لسلسلة المعارض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.