قمة المناخ    المركز الوطني للأرصاد : تقلبات جوية تشهدها معظم مناطق المملكة ابتداءً من يوم غدٍ الجمعة    الهيئة الملكية تطلق إدارة "فيلم العلا" لدعم صناعة الأفلام    اختتام برنامج دراية    السديس يوجه بفتح الدور الأول وسطح توسعة الملك فهد للمصلين وفق الإجراءات الاحترازية    تدشين برنامج خادم الحرمين لتفطير الصائمين في جنوب أفريقيا    المملكة المتحدة تسجل 2729 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا    100 ألف ريال جوائز مسابقة تراتيل رمضانية على 'اقرأ'    الدكتور التميمي : أبناء جمعية الأطفال ذوي الإعاقة يتصدون لكورونا بالعلاج والتعلم عن بعد    10 آلاف ريال مكافأة لاعبي الأهلي بعد كسب الشرطة    أمير المدينة يوجه بمُضاعفة الجهود استعداداً للعشر الأواخر من رمضان    وزير الخارجية المصري يسلم الرئيس التونسي رسالة من الرئيس السيسي    ضبط 7 طن من المنتجات الغذائية المخالفة في شقة سكنية بالدمام    جريمة تبوك .. الجاني استدرج ضحيته للشقة وقطع جثته.. وعمال النظافة اكتشفوه    آخر تطورات أزمة هورفات والنصر    المجلس الأعلى للقضاء يوجه 58 قاضيًا للعمل في محاكم الدرجة الأولى    مكة: ضبط 10 أشخاص خالفوا الحجر الصحي بعد ثبوت إصابتهم ب "كورونا"    منها "التمويل الإلكتروني".. "سكني" يطلق 4 خدمات إلكترونية جديدة    حالة الطقس غدًا .. أمطار ورياح نشطة على 8 مناطق    بعد زيادة إصابات كورونا.. مفتي المملكة يوجه كلمة للمجتمع ويوصي بالالتزام بالإجراءات الاحترازية    بورصة تونس تقفل على ارتفاع    مسجد التويم المبني في القرن الثامن الهجري يستقبل المصلين    حاكم كانو يستقبل القنصل الجديد خليل أدماوي    فيما دشن حساب الفرع على تويتر : المالك يفتتح مقر هيئة الصحفيين السعوديين بالطائف    " #أمانة_جدة " تنفذ 4166 جولة لمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية    الأردن يفرج عن 16 متهماً في قضية "الفتنة" ويستثني باسم عوض الله والشريف عبد الرحمن بن زيد    #الزكاة_والدخل : 30 أبريل آخر موعد لتقديم الإقرارات الزكوية وضريبة الدخل    أكثر من 6 الآف مستفيد من خدمات الفحص في عيادات كبار السن بصحة عسير خلال عام 2020م    خادم الحرمين الشريفين وولي العهد يهنئان رئيس جمهورية بنين بمناسبة إعادة انتخابه    نائب رئيس مجلس السيادة السوداني يلتقي المبعوث الفرنسي    الإمارات والبحرين تدينان محاولة الحوثيين استهداف خميس مشيط بطائرة مفخخة    الدكتور الربيعة: المملكة أكبر داعم للعمل الإنساني في اليمن    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل توزيع السلال الغذائية الرمضانية في دولة فلسطين    تقني الرياض ينهي استقبال طلبات مسابقة المشاريع الابتكارية    جبل أحد .. معلم السيرة والتاريخ    دورتموند يعلق على فشل دوري السوبر الأوروبي    ترتيب الدوري الإيطالي يشعل مباريات اليوم    «التدريب التقني»: افتتاح 8 كليات تقنية وكليتين تخصصيتين للبنات العام المقبل    "أبشر" تُحذر من رسائل مشبوهة تدعي علاقتها بالمنصة.. وتنصح بهذا الأمر    أتلتيكو مدريد وخطف صدارة ترتيب الدوري الإسباني    تعظيم البلد الحرام ينفذ 9846 ساعة تطوعية في خدمة ضيوف الرحمن    أكثر من 3 ملايين فحص مخبري بمستشفيات جازان    الصندوق السياحي يوقع اتفاقية تمويل مدينة المعرفة بأكثر من مليار ريال    "الشهري": طموحاتنا كبيرة ونسعى لتقديم مستوى مشرّف في أولمبياد طوكيو    اجتماع لقيادة وزارة الدفاع اليمنية يشيد بمواقف المملكة الداعمة لليمن    الرئيس العام لشؤون الحرمين – يدشِّن مبادرة إهداء ماء زمزم لجنودنا البواسل    إيناس الشهوان تشكر القيادة على تعيينها سفيرة للمملكة لدى السويد    "التجارة" تشهّر بمنشأة عطارة تبيع مستحضرات تجميل منتهية الصلاحية بالقنفذة    تصريحات جديدة لفيلق القدس تفضح إرهاب إيران في اليمن .. وتكشف أزمة خطيرة تعيشها أذرع طهران    أمير تبوك: تحصنوا باللقاحات وتقيدوا ب«الاحترازية»    أمام خادم الحرمين الشريفين.. السفراء المعينون حديثاً لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة يؤدون القسم    «أبنشدك_عن» تراث الدرعية    هدفي إشراك القراء في قضايا الكتاب    أمير منطقة القصيم يرعى حفل تخريج 103 طلاب وطالبات من خريجي جامعة المستقبل    أسرة المهيزع ترفع الشكر لخادم الحرمين وولي العهد على التعزية    المملكة تقدم مليون دولار للصندوق الطوعي للآلية الدولية المحايدة في سوريا        محمد بن سلمان مستقبل العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون (1/2)
نشر في المدينة يوم 22 - 04 - 2011

قد استجاب الله سبحانه وتعالى دعاء النبي صلى الله عليه وسلم (وقل رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانًا نصيرًا)، إن المدينة المنورة مدخل صدق وقد رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بمكة أنه سيهاجر إلى بلاد بها نخل، فقد روى الشيخان من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “رأيت في المنام أني أهاجر من مكة إلى أرض بها نخلٌ، فذهب وهلي إلى أنها اليمامةُ أو هجرُ، فإذا هي المدينة يثربُ”. متفق عليه.
وهي دار الحبيب صلى الله عليه وسلم ومبوأ أصحابه من المهاجرين والأنصار قال تعالى (وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ) (9) سورة الحشر أي: اتخذوا المدينة مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم مبوءًا حيث اتخذوها منازل وقد ارتبط هذا المبوأ بالإيمان بالله ورسوله، وتبوءوا الديار أي: توطنوا الدار واتخذوها دار الهجرة والإيمان، ومبوأ تعني المكان فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المدينة قبة الإسلام ودار الإيمان ومبوأ الحلال والحرام) رواه الطبراني بإسناد حسن، وفضائل المدينة المنورة لا يمكن حصرها في بحث منفرد فهناك فضائل للمدينة المنورة في ضوء القرآن الكريم وأخرى في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم وسيرته، حيث تعددت مواقع الفضائل، سواء المسجد النبوي أو بقية المساجد، أو الأودية، والجبال، وقد حث رسول الله صلى الله عليه وسلم على السكن فيها وعدم الخروج منها، كما حث رسول الله صلى الله عليه وسلم على السكن بالمدينة المنورة والمجاورة فيها، فعن سفيان بن أبي زهير رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “تفتح الشام فيخرج من المدينة قومٌ بأهليهم يبسون، والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون، ثم تفتح اليمن فيخرج من المدينة قوم بأهليهم يبسون، والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون، ثم تفتح العراق فيخرج من المدينة قوم بأهليهم يبسون، والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون). متفق عليه. ويبسون أي: يصدرون أصواتًا لإسراع السير منها.
وتتعدد مجالات الخير الواردة في قوله صلى الله عليه وسلم (والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون) منها:
مضاعفة ثواب الصلاة
في المسجد النبوي:
يتضاعف أجر الصلاة في المسجد النبوي إلى ألف صلاة فيما سواه من المساجد وهذا فضل من فضائل المدينة المنورة فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة في ما سواه إلا المسجد الحرام). متفق عليه. لذا فإن من سكن المدينة عليه الحرص على الصلاة في المسجد النبوي إن كان ذلك ممكنًا وإلا فإن من فضائل المدينة أيضًا أن يكتب الأجر والثواب لمن صلى في الحي، فقد روى جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال: خلت البقاع حول المسجد فأراد بنو سلمة أن ينتقلوا إلى قرب المسجد، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لهم: “إنه بلغني أنكم تريدون أن تنتقلوا قرب المسجد؟” قالوا: نعم يا رسول الله، قد أردنا ذلك، فقال: “يا بني سلمة دياركم تكتب آثاركم، دياركم تكتب آثاركم”. رواه مسلم.
فضل التعليم والتعلم
في المسجد النبوي:
يعتبر المسجد النبوي مدرسة جامعة تنزل بها القرآن الكريم وانطلقت منها جيوش الفتح الإسلامي فهو موقع لنشر الإيمان والإسلام والجهاد في سبيل الله وتنزل أحكام التشريع وهو مدرسة لتعليم الناس، فقد روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من جاء مسجدي هذا لم يأته إلا لخير يتعلمه أو يعلمه فهو بمنزلة المجاهد في سبيل الله ومن جاءه لغير ذلك فهو بمنزلة الرجل ينظر إلى متاع غيره). حديث صحيح. وبالمسجد النبوي تتعدد مجالات الخير أيضًا حيث الروضة الشريفة (فعن عبدالله بن زيد المازني رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة” رواه البخاري. وفي حديث آخر عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة، ومنبري على حوضي” متفق عليه. وقد فسر ذلك بأنها (الروضة) كروضة من رياض الجنة في نزول الرحمة وحصول السعادة بما يحصل من ملازمة حِلق الذكر أو أن العبادة فيها تؤدي إلى الجنة.
- ومن مجالات الخير أن المدينة المنورة حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث ان من أسمائها الحبيبة، والمحببة، فعن عائشة رضي الله عنها قالتْ: قدمنا المدينة وهي وبيئةٌ فاشتكى أبو بكر، واشتكى بلالٌ رضي الله عنهما فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم شكوى أصحابه، قال: “اللهم حبب إلينا المدينة كما حببتَ مكة أو أشد وصححها وبارك لنا في صاعها ومدها وحول حماها إلى الجحفة”. متفق عليه.
محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم للمدينة بما فيها من جبال وأودية:
كما أحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أوديتها وجبالها فقد أحب جبل أحد في أحاديث متنوعة صحيحة فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم: “إن أحدًا جبلٌ يحبنا ونحبه” متفق عليه. وروي كذلك عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: صعد النبي صلى الله عليه وسلم أحدًا ومعه أبو بكر وعمر وعثمان، فرجف بهم، فضربه برجله، وقال: “أثبت أحد فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان”. رواه البخاري.
وأحب صلى الله عليه وسلم أوديتها ومنها وادي العقيق فعن ابن عباس رضي الله عنه قال قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “أتاني الليلة آت من ربي، فقال: صلِّ في هذا الوادي المبارك...” رواه البخاري. والحب يكون قلبيًا وعمليًا وذلك تطبيقًا لفعله صلى الله عليه وسلم حيث أنه عندما يرى المدينة يسرع في الدخول إليها لمحبته لها صلى الله عليه وسلم فعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا قدم من سفرٍ فنظر إلى جدران المدينة أوضع راحلته، وإن كان على دابة حركها من حبها”. رواه البخاري.
تعدد الأجر بالمدينة المنورة:
تعدد مجالات الخير بالمدينة المنورة حيث المساجد التي صلى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم أو أسسها في مساكن الأنصار وبقية القبائل بالمدينة المنورة ومن أهم تلك المساجد:
مسجد قباء:
هو أول مسجد بناه الرسول صلى الله عليه وسلم عند قدومه إلى المدينة المنورة. وقد شارك الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه في بنائه فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يأتي مسجد قباء كل سبتٍ ماشيًا أو راكبًا. رواه البخاري وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء وصلى فيه صلاة، كان له أجرة عمرة) رواه ابن ماجة.
وعن عبدالحميد بن جعفر قال: حدثنا أبو الأبرد مولى بني خطمة أنه سمع أسيد بن ظهير الأنصاري رضي الله عنه وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “الصلاة في مسجد قباء كعمرة” رواه الترمذي وحسنه. وكان عليه الصلاة والسلام دائم التردد إلى مسجد قباء، وكان عبدالله رضي الله عنهما يفعله. وتوجد مساجد أخرى متعددة داخل المدينة المنورة صلى بها الحبيب صلى الله عليه وسلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.