السجن 18 شهرًا والتشهير والإبعاد لمقيم مُدان بجريمة تستر وتحويل أموال للخارج    #وظائف هندسية شاغرة لدى شركة إمداد    #فلسطين تفوز على #جزر_القمر بخماسية .. وتُكمل مجموعة " #الأخضر " في كأس العرب    لجنة تراخيص الأندية تعقد اجتماعها الدوري    #شرطه_جازان ظبظ 32 شخصاً بمنطقة جازان لمخالفت العزل الصحي    توقيع اتفاقية تعاون بين جامعة #الملك_خالد وشركة السودة للتطوير    القصبي: وزارة الإعلام وهيئاتها تدعم الكفاءات السعودية لصناعة التميز والإبداع    اختتام الدورة الدولية الأولى في المملكة    الرياض تستضيف سباق ذوي الإعاقة للدراجات الهوائية بنسخته الأولى اليوم    إعلان اتفاقية تعاون بين سجايا وسيمنس للرعاية الصحية    «التعليم» تعلن بدء التسجيل في بكالوريوس الطب البشري في إيرلندا وجامعة الخليج العربي    هندوراس تنقل سفارتها لدى إسرائيل إلى القدس المحتلة    بول بوغبا يُورط مانشستر يونايتد    القصبي يؤكد دعم الكفاءات السعودية لصناعة التميز الإعلامي    شؤون الحرمين تستعد لرفع الجزء السفلي من كسوة الكعبة المشرفة    الحكومة الفلسطينية: حكومة الاحتلال تكشف عن وجهها الاستيطاني قبيل اجتماع مجلس الأمن    سوق الأسهم الأمريكية يغلق على ارتفاع    الصحة لمرضى الضغط: تجنبوا مضاعفات كورونا بتلقي اللقاح    كوبيش يؤكد أن مؤتمر برلين 2 يمثّل فرصة مهمة لتجديد التزام المجتمع الدولي باستقلال ليبيا    «الحج» توجه بعقد الجمعيات التأسيسية لشركات الطوافة    الرئيس التنفيذي لهيئة التراث يلتقي بأمين منطقة عسير ويزور مشروعاتها التراثية    «الصحة»: إعطاء أكثر من 17 مليون جرعة من لقاح كورونا    تخفيض هامش الربح على التمويل العقاري    "السعودية للكهرباء": إعادة الخدمة إلى جميع المشتركين المتأثرين في شرورة    #شرطة_الرياض : تضبط مواطنين تورطا في سرقة مركبات ومقتنياتها    « #الداخلية »: تنفيذ القصاص في مواطن قتل آخر ب #الرياض لخلاف بينهما    العماري يكسر رقم المملكة في البندقية    أمير الرياض يؤدي صلاة الميت على اللواء السديري    الخارجية الأميركية: خلافات جدية مع إيران بشأن الخطوات اللازم اتخاذها في فيينا    «بلدية العارضة» تنفذ جولات ميدانية للمراقبين الصحيين والفرق التطوعية على المراكز التجارية    #أمير_منطقة_جازان وسمو نائبه يعزيان في وفاة محافظ #الطوال    "الشمري" تنوه بحصول المملكة على المركز الأول عربيًا بالتعليم الإلكتروني    "أخصائية": الموسيقى كانت موجودة في مدارسنا قبل 60 عامًا.. وها هي تعود الآن    5 مناطق سعودية تتصدر إصابات كورونا الجديدة في المملكة    (مواقف الأصدقاء)    "فنون العِمارة" تطرح إستراتيجية "المربع" لتطوير القطاع ودعم ممارسيه    "محمد صلاح" ولاعبون آخرون في ليفربول لن يشاركوا على الأرجح في دورة الألعاب الأولمبية في "طوكيو"    "الصين" تعتزم إرسال أول مهمة مأهولة إلى المريخ في 2033    حبس المشاعر    «واتساب» يضيف ميزة تحافظ على ذاكرة هاتفك الشخصي    رئيس هيئة حقوق الإنسان يلتقي بنائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون شبه الجزيرة العربية    ( علمتني الحياة )    فيصل بن مشعل يشكر مدير فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف بالقصيم    "الحياة الفطرية": الإجهاد سبب نفوق وعلين في بلجرشي    شهادة " تميز" ل"علي خليل" من مستشفى الملك خالد ومركز الأمير سلطان بالخرج    تنفيذ حكم القتل قصاصًا بأحد الجناة في منطقة الرياض    رئيس جمهورية جامبيا يصل جدة    الشؤون الإسلامية تعيد افتتاح 17 مسجدا بعد تعقيمها في 5 مناطق    الأمير #تركي_بن_طلال يتفقد الخدمات المقدمة بمحافظة #محايل_عسير    مشرف دعم الأمانات بوزارة البلديات يزور منطقة عسير ويطلع على مبادرات المشهد الحضري بالأمانة    ارتفاع أسعار النفط اليوم.. و"برنت" عند 75.36 دولارmeta itemprop="headtitle" content="ارتفاع أسعار النفط اليوم.. و"برنت" عند 75.36 دولار"/    "الصحة" توضح سبب استمرار إيجابية العينة رغم التعافي من "كورونا" *meta itemprop="headtitle" content=""الصحة" توضح سبب استمرار إيجابية العينة رغم التعافي من "كورونا" *"/    الهجوم الرهيب.. قتلى وجرحى في ضربة جوية بإقليم تيغراي الإثيوبي    بنسبة 109%.. ارتفاع صادرات المملكة النفطية بنحو 27 مليار ريال    640 مستفيداً من خدمات مراكز طوارئ الحرم المكي    القيادة تهنئ أمير قطر بذكرى توليه مهام الحكم    بعد حصولها على الشهادة الجامعية بتفوق.. أمير القصيم يكرم كفيفة ويوجه بانضمامها ل "شقائق الرجال"    رئيس هيئة الأركان يحضر المؤتمر الدولي التاسع للأمن بموسكو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خروج أميركا من أفغانستان ليس نهاية وإنما بداية
نشر في المدينة يوم 11 - 05 - 2021

أخيراً حسمت أميركا أمرها وقررت الخروج من أفغانستان، وحسناً فعلت. إذ لا يتوقع أن يثمر استمرار بقاء القوات الأميركية وحلفائها في هذه البلاد عن أي نتيجة إيجابية، بل المزيد من الضحايا من الأفغان والقوات الأجنبية، وخاصة الأميركية. وجرب الأميركيون الكثير خلال العشرين سنة التي واصلوا فيها بقاءهم في أفغانستان ولا يستطيعون أن يدعوا الآن أنهم أنشأوا دولة مستقرة أو أن احتلالهم للبلاد نجح في تثبيت نفسه. خصمهم الرئيسي كان ومازال حركة طالبان، ولم ينجح التحالف الشمالي، من قادة قبائل الطاجيك والهزارة والأوزبك أن يقدم دعماً كافياً لحكومة الرئيس أشرف غاني خاصة أنه من قبيلة البشتون وليس من القبائل الشمالية. وبالطبع لن تنتهي مشاكل أفغانستان بانسحاب القوات الأجنبية منها، بل إنها تعلن انتهاء مرحلة وبداية مرحلة جديدة من تاريخ هذا البلد الذي عانى لعشرات السنوات من الحروب والأطماع الخارجية.
وسارع الرئيس الأفغاني، أشرف غاني، الى كتابة مقال في مجلة (الفورين أفيرز) الأميركية يرحب فيه بقرار الإدارة الأميركية سحب ما تبقى من قواتها بحلول 11 سبتمبر2021 (طالب حلفاء أميركا بتمديد هذا التاريخ ليتمكنوا من سحب قواتهم)، ويعبرعن استعداده للاستقالة من منصبه في ظل ظروف مناسبة أعد لها خارطة طريق وضحها في مقاله، وكان متفائلاً جداً فيها. ولكن طالبان لم تنتظر خارطة طريق الرئيس الأفغاني لتتولى السلطة بل أنها أطلقت العنان لجماعاتها للهجوم والاستيلاء على عدة مناطق في البلاد حالما قامت إدارة الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترمب، بسحب الآلاف من قواتها حسب تفاهم مع طالبان في فبراير من العام الماضي، بأن طالبان لن تعيد (القاعدة) إلى أفغانستان متى انسحب الأميركيون منها. وحذرت وسائل الإعلام الأميركية وجماعات حقوق الإنسان من أن طالبان ستلغى الحقوق والمكتسبات التي حصلت عليها نساء وفتيات أفغانستان، وقال أنتوني بلينكن، وزيرالخارجية الأميركي، في لقاء تلفزيوني مع محطة أميركية خلال تواجده في أوكرانيا يوم 6 إبريل رداً على سؤال بهذا الشأن إن «أي حكومة تقوم بذلك ستعتبرمنبوذة ولن تتلقى أي دعم من المجتمع الدولي».
من المتوقع أن يؤدي خروج أميركا العسكري من أفغانستان الى فتح الطريق لدول أخرى ترى أن لها مصالح في البلاد وعليها حمايتها، ومن أبرز هذه الدول باكستان التي اتهمها الرئيس الأفغاني في مقاله بأنها تؤيد طالبان، وكذلك الصين التي تقع حدودها مع أفغانستان ولديها قلق من أنه إذا تولت طالبان الحكم في كابول فإنها ستسعى لدعم الحركات الإسلامية الصينية في إقليم تركستان المتاخم لها وتشجع دعواتها الانفصالية. وستواصل إيران لعب دورهام في جارتها الأفغانية، بينما سعت الهند الى أن يكون لها دور في البلاد إلا أنها لم تنجح كثيراً ويتوقع أن تكثف جهودها بغياب الوجود العسكري لحليفها الأميركي. كما ترغب موسكو في العودة بقوة الى الساحة الأفغانية التي خسرت فيها الكثير عندما كان الاتحاد السوفيتي قائماً ولها فيها حلفاء بالإمكان الاستعانة بهم مجدداً للوصول الى نفوذ يعيد الى موسكو بعضاً مما خسرته في هذه البلاد. وبينما ستبقى أميركا على نفوذ مؤثر لها في كابول، فإن دولاً أخرى تطمح في دور في أفغانستان أكانت أوربا أو دول شرق أوسطية أو تركيا.
لذا نتوقع صورة قاتمة في أفغانستان إذا عجز الأفغان، حكومة وطالبان، عن التوصل الى اتفاق يحافظ على وحدة البلاد والأمن فيها.. وهذا احتمال ضعيف. ومن المرجح أن تدخل البلاد في مرحلة من الصراع المسلح الأهلي بدعم من قوى خارجية وبأجندات متعددة مثلما كان أو هو الآن الحال عليه في سوريا وليبيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.