الديوان الملكي: الشيخ صباح رحل بعد مسيرة حافلة بالإنجاز وخدمة بلده والإنسانية جمعاء    أمير منطقة جازان يقدم التعازي لذوي الشهيد الجندي عبدالله ازيبي    الأزيمع يلتقي القائد المشترك لعمليات رياح الغرب نائب رئيس أركان القوات المسلحة الإماراتية    وكيل إمارة الرياض يستقبل محافظ الزلفي    فيصل بن مشعل يطلق النسخة الجديدة لمكتبته الرقمية    أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد رائد دبلوماسية العمل الإنساني    سمو أمير منطقة الرياض يطلق مبادرة برنامج سفراء تنمية الأسرة في المحافظات    بلدية الوجه تواصل جهودها لتحسين المشهد الحضري    "الدفاع المدني" يهيب بالجميع توخي الحذر لاحتمالية هطول أمطار رعدية على بعض مناطق المملكة    "الشورى" يطالب "رئاسة الحرمين" بإيجاد سبل حديثة لتقديم ماء زمزم    هيئة تقويم التعليم تعرف ملاك المدارس الأهلية والعالمية بمتطلبات الاعتماد    "تقويم التعليم" وجامعة بيشة يوقعان عقود تنفيذ دراسة تقويمية    السديس يدشّن حملة "خدمة معتمرينا شرف لمنسوبينا"    الأردن تسجل 823 إصابة جديدة بفيروس كورونا    تدخل تركيا في ناجورنو كاراباخ «بلطجة سياسية»    جوليانو يعلن رحيله عن النصر    14 مليارا تداولات سوق الأسهم    الإمارات تؤكد تضامنها مع المملكة وتشيد بضبطها خلية إرهابية    تمديد دعم العاملين السعوديين في منشآت القطاع الخاص المتأثرة من تداعيات كورونا    الزمالك يبدأ التفاوض مع خربين    النصر يواجه الأهلي غداً في ربع نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم    نادي سباقات الخيل يطلق الدورة الثانية من كأس السعودية أغلى سباق خيل سرعه في العالم.    غرفة الشرقية تجدد تحذيرها من مخاطر الاستثمار في تركيا    كريس والاس يقود المناظرة الرئاسية الذي لا يحبه ترامب    الإمارات تدين محاولة خلية مرتبطة بالحرس الثوري تنفيذ أعمال إرهابية بالمملكة    مقتل 10 مدنيين أذربيجانيين في قرة باغ    الجامعة الإسلامية تعقد محاضرة حول مجمع #الملك_سلمان للغة العربية    أمير الباحة يسلم دفعة جديدة من وحدات الإسكان التنموي    وزير الشؤون الإسلامية يقف افتراضيا على جاهزيّة المواقيت لاستقبال المُعتمرين    "التأمينات الاجتماعية" تمدد دعم العاملين السعوديين بالقطاع الخاص    الإمارات تطلق مشروعًا لاستكشاف القمر    خبراء الإعلام العرب يناقشون سبل التصدي لظاهرة الارهاب.. غدا    الفنان التشكيلي السعودي سعد العبيد في ذمة الله    انخفاض أسعار النفط وسط مخاوف الطلب جراء جائحة كورونا    سمو الأمير محمد بن ناصر يستقبل قائد قوة جازان المكلف    ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات والسيول في السودان إلى 138 وفاة    جنوى الإيطالي يعلن 14 إصابة بكورونا في صفوف الفريق    "صحة الرياض" تغلق عيادات أسنان شهيرة تحفظياً    مناقشة تجهيزات استقبال المعتمرين ومتابعة الإجراءات الاحترازية بالحرمين    تسعون عامًا لحبيبي    86000 ألف مستفيد من خدمات "تطمن" في مكة المكرمة    أكثر من 813500 مستفيد من خدمات مراكز "تأكد" في الرياض    إجراءات احترازية في المسجد الحرام لسلامة المعتمرين    القويحص يدشن معرض "القمة" حول مراحل النماء بالمملكة    سمو أمير منطقة تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    التخصصات الصحية تهيئ أكثر من 800 مسؤول أمني صحي للمساندة في حالات الطوارئ والكوارث    «الطقس»: سحب رعدية على الجنوبية ومكة المكرمة    أرتيتا: أرسنال لا يزال بعيداً عن الوصول لمستوى ليفربول    اهتمامات الصحف الليبية    طريقة عمل الهريسة السورية    ما هي دول قارة آسيا    الشؤون الإسلامية بالشرقية تُنظّم محاضرةً عن "وجوب السمع والطاعة لولاة الأمر"    الصين تسجل 12 إصابة جديدة بكوفيد-19    الاهلي يرفع مكافآت الفوز في ربع النهائي الى 100 ألف ريال    الاتحاد السعودي يحدّد موعد قرعة كأس الملك للموسم القادم ويقتصر على أندية دوري المحترفين الممتاز    البيعة في الإسلام    تأثيرها على ثقافة المجتمع.. الأغنية بين ماضٍ جميل وحاضر متطور    عبادي الماجد يعود في أغنية «ياليل»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحلولية في بعض مناهج الثقافة الإسلامية في بعض جامعاتنا (1)
نشر في المدينة يوم 27 - 06 - 2020

خلال ستة أشهر من العام المنصرم بيّنتُ في سلسلة مقالات نشرتها هذه الجريدة الغراء ما حوته بعض المناهج الدراسية الدينية التي تدرس في مدارسنا في المراحل الدراسية الثلاث (ابتدائي ومتوسط وثانوي) من مفاهيم خاطئة لبعض الآيات القرآنية والاستدلال بأحاديث ضعيفة وموضوعة تُعزّز تلك المفاهيم القائمة على الغلو وتعميق الهُوّة بين أولادنا وبناتنا وبين الإسلام من جهة كدين ومعتقد، ومن جهة أخرى بين قيمه ومبادئه القائمة على التسامح والتعايش مع الآخر بحب ووئام وسلام.
وخلال ستة أشهر أخرى تلتها (2/11/2019 – 2/5/2020) بيّنتُ في سلسلة مقالات أخرى نشرتها الجريدة ذاتها ما حوته مناهج التاريخ (الدراسات الاجتماعية والمواطنة) في المراحل الدراسية الثلاث (ابتدائي ومتوسط وثانوي) من مصطلحات خاطئة، مع تغييب شبه كامل لدور المرأة في تأسيس الدولة الإسلامية وبنائها الحضاري في مختلف عصورها بدءًا بالعصر النبوي إلى قيام الدولة السعودية.. كل هذا لم يُحرِّك ساكنًا في أقسام المناهج بوزارة التعليم خاصة، ووزارة التعليم ذاتها عامة، ولكن عدم التفاعل من قبل الجهات المعنية بالمناهج لن يُثنيني عن مواصلة قراءاتي لمناهجنا الدراسية على اختلاف مراحلها، بما فيها المرحلة الجامعية، وبيان ما فيها من تداعيات على العقيدة، وقد أعطاني الحديث التلفزيوني لمعالي وزير التعليم في برنامج الصورة بقناة روتانا خليجية بتاريخ 22 يونيه 2020 الذي بيّن فيه خطة الوزارة في إصلاح منظومة التعليم بما فيها المناهج الدراسية، أملا بأنّ وزارة التعليم تسير في المسار الصحيح والمأمول، ولكن إصلاح المناهج الدراسية لا يقتصر على مناهج التعليم العام، إذ إنّه من الضرورة بمكان أن يشمل الإصلاح مناهج التعليم الجامعي أيضًا،
وألّا يقتصر إصلاح التعليم الجامعي على أن تكون مناهجه موافقة لمتطلبات سوق العمل ومواكبة للتطور العلمي والتكنولوجي، إذ إنّ من متطلبات الإصلاح الضرورية في التعليم الجامعي أيضًا ما يتعلق بمناهج كليات الشريعة وأصول الدين والمعاهد العليا للقضاء، وكذلك مناهج الثقافة الإسلامية والتاريخ في جامعاتنا، فالمناهج الدينية المقررة في التعليم العام تنطلق من ذات النهج القائمة عليه مناهج الكليات المشار إليها، لذا سأتوقف هذه المرة عند بعض مناهج الثقافة الإسلامية التي تُدرس في بعض جامعاتنا لبيان ما يُدرس فيها من أحاديث ضعيفة وموضوعة، بعضها يدعو إلى الحلولية، وبعضها الآخر يضع السنة في مرتبة القرآن الكريم، وبعضها الثالث يُفسر القرآن الكريم برؤية فيها مغالاة مُدّعمة بأحاديث ضعيفة وموضوعة.
وسأبدأ بحديث ورد في أحد مناهج الثقافة الإسلامية الذي يُدّرس في إحدى جامعاتنا في جميع كلياتها وأقسامها، وهذا الحديث أخرجه البخاري في صحيحه، في كتاب الرقاق، باب التواضع، وصنّفه بأنّه حديث قدسي، قال: حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بنُ عُثْمَانَ بنِ كَرَامَةَ، قال: حَدَّثَنَا خَالِدُ بنُ مَخْلَدٍ، قال: حَدَّثَنا سُلَيْمَانُ بنُ بِلالٍ، قالَ: حَدَّثَنِي شَرِيكُ بنُ عَبْدِاللَّهِ بنِ أَبِي نَمِرٍ، عَن عَطَاءٍ، عَن أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ اللَّهَ قَالَ: مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا، فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالحَرْبِ، وَمَا تَقَرَّبَ إِليَّ عَبْدِى بِشَيء أَحَبَّ إِلَىَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ، وَمَا يَزَالُ عَبْدِى يَتَقَرَّبُ إِلَىَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ، فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِى يَسْمَعُ بِهِ، وَبَصَرَهُ الَّذِى يُبْصِرُ بِهِ، وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا، وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِى بِهَا، وَإِنْ سَأَلَنِي لأعْطِيَنَّهُ، وَلَئِنِ اسْتَعَاذَنِي لأعِيذَنَّهُ، وَمَا تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيء أَنَا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ الْمُؤْمِنِ يَكْرَهُ الْمَوْتَ، وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ».
وأخرجه البزار في «مسنده» رقم (8750) عن مُحَمد بن عُثْمَانَ بنِ كَرَامَةَ، به. وأخرجه أبو نُعيم في «حلية الأولياء» (1/4) من طريق أبي عبيدة محمد بن أحمد بن المؤمل ومحمد بن إسحاق السراج، كلاهما عن محمد بن عثمان بن كرامة، وأخرجه اللالكائي في «كرامات الأولياء» (ص94) من طريق محمد بن علي بن بركة عن خالد بن مخلد، به. وأخرجه ابن حبّان في «صحيحه» (2/58) عن محمد بن إسحاق بن إبراهيم مولى ثقيف عن محمد بن عثمان العجلي، به.
فهذا الحديث غير صحيح متنًا وسندًا، فعند تأملنا في متنه نجده يقول بالحلولية والاتحاد، وهذا من معتقدات غلاة الصوفية الملحدة وفرق الحلاجية والشلمغاني والنُصيرية وغيرها، وهو يُخالف عقيدة المسلمين في الألوهية. وهذا التصور للألوهية يناقض العقيدة الإسلامية التي تقرر مبدأ الوحدة الذاتية المطلقة للإله، وما تقيمه من فصل وتمييز وتفرقة بين الربوبية وعالم الخلق، فلا حلول ولا اتحاد، ومن ثم لا يستقيم مع هذه العقيدة في الوحدانية الخالصة المنزهة عن المماثلة والمشابهة في دعوى أن يهبط الإله ليحل في المخلوق، أو يرقى المخلوق عن عالم المحايثة والتشخيص ليتحد بالله تعالى في عالم التنزيه. فالحلول من حيث هو اصطلاح فلسفي يستعمل في علم الكلام في الإسلام للدلالة على الاتحاد الجوهري بين الروح والجسم، وكذلك يستعمل للدلالة على حلول الذات الإلهية في جسم الإنسان، وقد رفض جميع المتكلمين المسلمين هذه النظرية وحكموا على الفرق الحلولية بالكفر والخروج من الدين. ومن أبرز تلك الفرق السبائية والبيانية والخطابية والنصيرية والمقنعية والحلاجية والشلمغانية، والسهروردي الذي زعم أنّ الزمان لا يجوز أن يخلو من ولي متأله، هو مناط السلطتين: الروحية والدنيوية، وهو الإنسان الكامل على الحقيقة، بل هو أفضل من الأنبياء والمرسلين!! ؛ لأنّ عنده الحجج والبيانات!، وهذه الفلسفة الممزوجة بدعوى التأله برزت بشكل كبير عند الخميني في ولاية الفقيه أو «الولي المتأله»؛ إذ تعتقد الشيعة الاثناعشرية بأنّ الولاية المطلقة للفقيه تجعل الفقيه ينتقل عن الحكم الأولي إلى الحكم الثانوي لفترة معينة بسبب إحاطته بالفقه والمصالح الإسلامية ويعتقدون أيضًا أنّ الحكم الثانوي قد يكون من الأحكام الإلهية نتيجةً للتنصيب الإلهي العام لولي الفقيه.
للحديث صلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.