سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمير سلمان والدعوة إلى الباب المفتوح.. قراءة شرعية

إن من المتفق عليه أنه متى ما كانت الحكومات والدول تمد جسور التواصل بينها وبين محكوميها، وتنظر في حاجات شعوبها، وتسمع هموم مواطنيها، كانت العلاقة بها قوية، وكانت كالجبال الرواسي، لا تزعزعها الرياح العواتي. وكلما كانت تلك العلاقة سطحية، وهمية، متباعدة، كانت ضعيفة هشة، تهدم صرحها أدنى قشة، وتهز كيانها أدنى هزة، وتشتت شملها أدنى فتنة.
وولاة الأمر - وفقهم الله - في المملكة العربية السعودية قد درجوا على مد جسور التواصل مع الآخرين، وسعوا في توطيد العلاقة بين الحاكم والمحكوم، وسياسة الباب المفتوح التي انتهجوها معروفة عنهم مشهورة، فالملك عبدالعزيز - رحمه الله - جعل من تلك السياسة هدفاً من أهم أهدافه الإصلاحية، ومن أولى أولوياته الضرورية، للتقريب بين الراعي والرعية، بل إنه -رحمه الله- لم يكتف بهذا في نفسه، بل غرس هذا الغرس في أبنائه البررة، فكانوا خير خلف لخير سلف، فساروا على خطى والدهم حذو القذة بالقذة، فجزاهم الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء. وفي هذا يشير سمو أمير منطقة الرياض بقوله: «إن الدولة دأبت منذ عهد الملك المؤسس - رحمه الله- على سياسة الباب المفتوح، وسار عليها أبناؤه من بعده، كمظهر من مظاهر الحكم في المملكة، وأضحت هذه المجالس المفتوحة صورة صادقة للعلاقة بين ولاة الأمر والمواطنين، فيحرص عليها المسؤول ويحتاجها المواطن والمقيم، وتعد مضماراً لاستقبال المقترحين والشاكِين والتعرف على مشاكلهم والعمل على حلها وتلمس احتياجات الناس والنظر في أحوالهم».
ومعلوم أن حكومة المملكة العربية السعودية قد جعلت من الإسلام ومصدريه (الكتاب والسنة) شريعة وحكماً، والإسلام وشريعته أعظم وسيلة في إشاعة الثقافة الحقوقية الفردية والجماعية وتعزيز قيمها، من خلال جوانب عدة، منها: إتاحة المجال لصاحب الحق أن يُسْمع صوته لولي أمره بالطريقة التي قررها الشرع، ومنها إغلاظ العقوبة في الآخرة على من تولى شأناً من شؤون الناس ثم حجب نفسه عن سماع شكوى الناس وحاجاتهم، يدل على ذلك ما رواه أبو مريم الأزدي: عمرو بن مرة الجهني عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من ولاه الله شيئا من أمور المسلمين فاحتجب دون حاجتهم وفقيرهم احتجب الله دون حاجته» أخرجه أبو داود والترمذي ولفظه عند الترمذي: « ما من إمام يغلق بابه دون ذوي الحاجة والخلة والمسكنة إلا أغلق الله أبواب السماء دون خلته وحاجته ومسكنته» وأخرجه الحاكم وصححه عن أبي مخيمرة عن أبي مريم وله قصة مع معاوية وذلك أنه قال لمعاوية سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من ولاه الله..» الحديث. فجعل معاوية رجلا على حوائج المسلمين. ورواه أحمد من حديث معاذ بلفظ «من ولي من أمور المسلمين شيئا فاحتجب عن أولي الضعف والحاجة احتجب الله تعالى عنه يوم القيامة» ورواه الطبراني في الكبير من حديث ابن عباس بلفظ « أيما أمير احتجب عن الناس فأهملهم احتجب الله تعالى عنه يوم القيامة» ورواه الطبراني أيضاً من حديث أبي جحيفة أنه قال لمعاوية سمعت من رسول الله -صلى الله عليه سلم- حديثا أحببت أن أضعه عندك مخافة أن لا تلقاني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «يا أيها الناس من ولي منكم عملا فحجب بابه عن ذي حاجة للمسلمين حجبه الله أن يلج باب الجنة».
وقد تناول شُرّاح الحديث، هذا الحديث بالتعليق والبيان، فقال الحافظ ابن حجر رحمه الله: (وفي هذا الحديث وعيد شديد لمن كان حاكما بين الناس فاحتجب عنهم لغير عذر لما في ذلك من تأخير إيصال الحقوق أو تضييعها)، وقال صاحب فيض القدير: (وهذا وعيد غليظ إذ لا غاية في النعيم أعظم من النظر إليه تقدس وهو الغاية القصوى فويل لمن لم ينلها)، وقال صاحب سبل السلام رحمه الله: (والحديث دليل على أنه يجب على من ولي أمراً من أمور عباد الله أن لا يحتجب عنهم أن يسهل الحجاب ليصل إليه ذو الحاجة من فقير وغيره)، وقال الشيخ فيصل آل مبارك رحمه الله: (في الحديث: وعيدٌ شديدٌ لمن احتجب عن الرعية ولم يقض حوائجهم، سواء كان ملكًا، أو وزيرًا، أو قاضيًا، أو أميرًا، أو مديرًا، أو من دونهم ممن له ولاية على شيء من أُمور المسلمين). وقال الشيخ محمد ابن عثيمين رحمه الله: (ففيه التحذير من اتخاذ الإنسان الذي يوليه الله تعالى أمراً من أمور المسلمين حاجباً يحول دون خلتهم وفقرهم وحاجتهم، وأن من فعل ذلك فإن الله تعالى يحول بينه وبين حاجته وخلته وفقره...وهكذا أيضا من له نوع من الولاية وللناس حاجة عنده فإنه لا ينبغي أن يحتجب دون حوائجهم؛ ولكن له أن يرتب أموره بحيث يجعل لهؤلاء وقتاً ولهؤلاء وقتاً حتى لا تنفرط عليه الأمور).
وبوب أئمة الحديث على موضوع هذا الحديث باباً، فسماه أبوداود صاحب السنن، (باب فيما يلزم الإمام من أمر الرعية والحجبة عنهم)، وسماه النووي في كتابه رياض الصالحين.
(باب أمر وُلاة الأمور بالرفق برعاياهم ونصيحتهم، والشفقة عليهم والنهي عن غشهم والتشديد عليهم وإهمال مصالحهم والغفلة عنهم وعن حوائجهم).
والإسلام أجاز للأمير وولي أمر المسلمين أن يؤدب من دونه إذا احتجب عن الناس، فأخرج أحمد والبزار والطبراني، وحسنه المنذري إسناده، عن عباية بن رافع بن خديج، قال: «بلغ عمر بن الخطاب أن سعداً اتخذ بابا ثم قال: ليقطع الصُّوَيْت. فبعث إلى محمد بن مسلمة فأتاه فقال: انطلق على سعد فأحرق بابه، ثم خذ بيده فأخرجه على الناس وقل: هاهنا فاقعد للناس». وقد بوب الحافظ ابن حجر رحمه الله على هذا باباً في كتاب (المطالب العالية) وسماه: (باب تأديب الأمير عامله إذا احتجب عن الرعية أو ترفع عليهم).
ويأتي توجيه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، الذي وجهه إلى فروع الإدارات الحكومية في منطقة الرياض بتحديد مواعيد ثابتة ومعلنة ومعروفة تخصص لمقابلة المراجعين وفتح الأبواب لهم واستقبال شكاواهم، والعمل على حلها واتخاذ الإجراءات اللازمة بخصوصها. يأتي ذلك منه حفظه الله عملاً بمنهج الإسلام في ذلك، وحرصاً منه على براءة الذمة، وصورة من صور الرفق بالناس والمشاركة في إيصال الحقوق إليهم، والسعي الدؤوب لتلمس حاجاتهم، والتخفيف عنهم ومساعدتهم في حل مشاكلهم وقضاياهم، مما سيسهم هذا بدوره إسهاماً بالغاً في تحقيق الاستقرار على كافة الأصعدة، ويوثق العلاقة ويعزز الثقة بين الحاكم والمحكوم.
وعندما ننظر إلى أرض الواقع نجد أن سمو أمير منطقة الرياض -حفظه الله- قد طبق ذلك عملياً، فجمع بين القول والعمل، فكان في هذا مثالاً يحتذى، ونبراساً يقتدى، فباب مكتبه بقصر الحكم في كل يوم من أيام الأسبوع مفتوح، فإن لم يكن هو فسمو نائبه الكريم، وباب منزله - عمره الله بوجوده وعافيته حال وجوده وعدم ارتباطه - في كل يوم اثنين من كل أسبوع مفتوح، بل إنه - وفقه الله - يحرص أشد الحرص على عدم تفويت جلوسه إلى الناس، ومتى ما عنَّ له ارتباط أو شغل نجده يؤجله أو يعجله لأجل النظر في مطالب الناس وتلمس حاجاتهم، فجزاه الله خيراً.
نعم، لقد اختط سمو أمير منطقة الرياض - وفقه الله - في بابه المفتوح، خطاً جميلا ينبغي أن يحتذى، ومثالا - في تصوري - يجب أن يقتدى، فبابه مفتوح لمقابلة عموم أفراد الشعب من مواطنين ومقيمين بهذا البلد الكريم على اختلاف مستوياتهم، وتنوع طبقاتهم. وبابه مفتوح لإشعار كل زائر وقادم وطالب حاجة أن صاحبه إنما هو جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع، ولبنة من لبناته، وحلقة من حلقاته. وبابه باب مفتوح يترجم معاني الأخلاق الإسلامية النبيلة في نجدة ملهوف، ودفع كربة مكروب، ونصيحة مستنصح، وتوجيه مسترشد، وتقويم معوج. وبابه باب مفتوح يترجم المعاني العربية الأصيلة، من كرم الضيافة، وحسن الاستقبال، وطيب الكلام.
إن توجيه سموه الكريم هذا يأتي تأكيداً على عظم المسؤولية التي حمَّلتها الدولة لكل مسئول بحسبه، وأن عليه القيام بهذا الواجب الشرعي والنظامي والأخلاقي والإنساني، ويكفي في بيان عظم إثم وجرم من تنكف عن القيام بمثل هذا العمل الواجب، أن يكون جزاء صاحبه احتجاب الله عنه يوم القيامة، وأن يحول بينه وبين حاجته وخلته وفقره، نسأل الله السلامة والعافية، والله المستعان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.