سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في نشرة أصدرتها هيئة المساحة الجيولوجية .. مخاطر السيول في المملكة وسبل التعامل معها
نشر في البلاد يوم 14 - 06 - 2011

ايماناً من هيئة المساحة الجيولوجية السعودية بأهمية تعريف المواطنين والمقيمين في المملكة بمخاطر السيول ومسبباتها وطرق درئها وتلافيها - خاصة بعد تعرض بعض مدن المملكة في السنوات الأخيرة لبعض تلك المخاطر - اختارت موضوع مشاركة جناحها في المهرجان الوطني للثقافة والتراث في الجنادرية لهذا العام 1432ه هذا الموضوع الحيوي، وانطلاقاً من ذلك أصدرت كتيبها (مخاطر السيول في المملكة العربية السعودية) ليكون في متناول المهتمين بهذا الموضوع.
رئيس هيئة المساحة الجيولوجية السعودية
د. زهير بن عبدالحفيظ نواب
مسببات السيول
الفيضانات:
السيل: هو عملية تحرك المياه الناتجة عن سقوط الأمطار على سطح الأرض من الارتفاعات العليا إلى المناطق السفلى بفعل قوى الجاذبية والميل العام لسطح الأرض.
الفيضان: هو ارتفاع منسوب سطح المياه في مجرى النهر أو الوادي. إلى مستوى أعلى من حافة النهر أو الوادي، مما يؤدي إلى تدفق المياه فوق السهول الفيضية (Flood plain)، وغالباً ما تكون تلك السهول الفيضية خصبة التربة، وذلك لترسب الطمي النهري عليها، وتكون أرضا خصبة تقوم عليها النشاطات الزراعية والتجمعات السكانية.
الفيضان البرقي أو (الفجائي)
يحدث هذا النوع من الفيضانات نتيجة لتدفق كمية كبيرة من المياه في فترة قصيرة جداً من الزمن، نتيجة لهطول أمطار غزيرة على منطقة صغيرة، وغالباً ما تكون الأمطار مصحوبة بعواصف رعدية، وتحدث خسائر في الأرواح، ودماراً عنيفاً للمتلكات: مثل المباني، والطرق، والجسور والمنشآت الأخرى. وقد يحدث ايضاً الفيضان البرقي نتيجة لانكسار السد الذي تكون خلفه مياه محجوزة بكميات كبيرة. فيؤدي ذلك إلى تدفق المياه بسرعة كبيرة، وتكون سبباً للفيضان، ويحدث هذا النوع من الفيضانات في المناطق الجبلية والصحراوية وتسمى بالسيول وتكون آثارها عادة مدمرة، وذلك مثل ما يحدث في معظم مدن المملكة التي تقع على ضفاف الأودية الكبيرة، خاصة في مناطق تهامة وما حدث في منطقة جدة مؤخراً.
العوامل المسببة لمخاطر السيول:
تقع معظم مدن المملكة وقراها على ضفاف مجاري الأودية والشعاب. أو بالقرب منها، وذلك للاستفادة من قرب المياه الجوفية، اضافة إلى توفر التربة الزراعية الخصبة، ونظراً للطفرة الاقتصادية التي تعيشها المملكة وزيادة نسب نمو السكان السريع، والتي انعكست على التطور والنمو والتوسع العمراني السريع في مدن المملكة وقراها ، من خلال تخطيط الأحياء الحديثة التي لم تراع فيها طبوغرافية الأراضي، وتحديداً مجاري المياه الطبيعية وحمايتها، فقد أدى ذلك إلى تعرض بعض تلك المدن للفيضانات والكوارث المتكررة. نتيجة عدم تبني اجراءات فاعلة للحد من مسببات تلك المشكلات.
ومن تلك العوامل المسببة لمخاطر السيول ما يلي:
العوامل الطبيعية:
* زيادة معدلات الأمطار:
تعد الأمطار العامل الاساسي لتكون السيول، وتعتبر الزيادة في معدلات هطول الأمطار عاملاً أساسياً في تكون السيول الجارفة والمدمرة.
* كثافة تشعب المجاري المائية:
يتكون الحوض المائي عادة من عدد من الروافد والأودية الصغيرة التي تتجمع مع بعضها لتكون المجرى الرئيس للوادي ، وبهذا يزداد تكون السيول بازدياد هذه الروافد والأودية الصغيرة.
العوامل البشرية:
تساهم بعض العوامل البشرية في زيادة مخاطر السيول، ومن تلك العوامل:
* التوسع الحضري في الأودية
إن استخدام الإنسان للأراضي بغرض التنمية الحضرية داخل أحواض المجاري المائية، وخاصة في مصبات الأودية كما هو الحال في بعض المناطق، مثل مدن المملكة الساحلية كجدة، ورابغ، والقنفذة، والليث، وجازان، وغيرها، يزيد من حجم الفيضانات وتكرارها الزمني.
* بناء المنشآت المائية بشكل عشوائي
تعد الجسور والطرقات من أهم عناصر البنى التحتية، وبالتالي فإن بناء هذه المنشآت بدون دراسات تفصيلية دقيقة للعوامل الطبوغرافية والمناخية، وتحليل هذه العوامل بشكل علمي سليم، بالاضافة إلى عدم مراعاة كميات مياه السيول التي يمكن أن تمر خلالها، وعدم صيانة هذه المنشآت بشكل دوري. يؤدي في معظم الأحيان إلى مشكلات قد تؤدي إلى تدمير هذه البنى التحتية المهمة.
* عدم صيانة العبارات والمجاري المائية
يعطل عدم صيانة العبارات والمجاري المائية الدورية الهدف الذي انشئت من أجله هذه العبارات وهو تصريف مياه السيول، وهذا يزيد من مشكلات حدوث الفيضانات الجارفة والمدمرة.
العوامل التي تساهم في الحد من مخاطر الفيضانات والسيول:
1- يعد التحليل الدقيق للتوقع بحدوث السيول وفترات تكرارها، أمراً مهماً للحد من أو تخفيف مخاطر الفيضانات، ويتم ذلك من خلال جمع المعلومات الخاصة بالفيضانات السابقة وتحليلها.
2- توفر المعلومات المناخية الدقيقة من خلال انشاء شبكة من محطات قياس الأمطار والسيول لتسجيل شدة الأمطار والسيول، والاستفادة من السجلات والاحصائيات السابقة المتوفرة عن كميات الأمطار لدى بعض الجهات المعنية.
3- اعداد خرائط توضح مسارات مجاري المياه ومناسيبها، اضافة إلى المناطق التي تكون معرضة للفيضانات والسيول، ومنع البناء والإحداث فيها.
4- مراعاة انحدار وحجم مسارات مجاري الأودية والشعب عند انشاء مخططات سكنية ، أو فتح طرق، أو إنشاء جسور، أو شوارع أو انفاق وغيرها، لتسهيل جريان السيول عند هطول الأمطار.
5- استخدام التقنيات البسيطة مثل بناء حواجز خرسانية في أعالي الأودية لتخفيف سرعة جريان مياه السيول والحد من طاقتها التدميرية، بالاضافة إلى بناء سدود التحكم في السيول في مجاري الأودية لحماية المدن من السيول المنقولة.
6- اطالة المجرى المائي من خلال عمل حواجز تحويلية للمياه، لتخفيف جريان المياه.
7 - تأهيل مجاري الأودية وشبكاتها داخل المدن من خلال منع رمي المخلفات في مجاري الاودية والشعاب وتنظيفها باستمرار اضافة الى تنظيف العبارات ومخارج المياه لتقوم بالدور الذي انشئت من اجله.
8 - توعية السكان بمخاطر السيول وخطجورة البناء والاقامة في مجاري الاودية او عبورها اثناء حريانها وتوضيح كيفية التعامل معها قبل واثناء حدوث السيول وبعدها.
9 - التنسيق التام بين الادارات الحكومية ذات العلاقة كامارات المناطق والدفاع المدني والبلديات ورئاسة الارصاد وحماية البيئة وغيرها لتحذير السكان من اخطار السيول وارشادهم الى طرق تجنبها من خلال الاعلام المختلفة ووضع خطط الطواريء المناسبة لادارة المخاطر.
نماذج لبعض مدن المملكة الواقعة على ضفاف الاودية والتي تعاني من مخاطر السيول
نشأت معظم مدن المملكة وقراها على ضفاف مجاري الاودية للقرب من المياه الجوفية ولخصوبة التربة وقد ساعدت الطفرة الاقتصادية التي شهدتها المملكة في نمو وتوسع مساحات تلك المدن والقرى وكان ذلك على حساب مجاري المياه التي تمر بتلك المدن وقد ساهم في ذلك حالة الجفاف التي اصابت المملكة منذ اواخر القرن الهجري الماضي اضافة الى سوء التخطيط الذي ساعد على زحف الاحياء السكنية والزراعية الى احواض ومجاري الاودية مع عدم مراعاة مناطق جريان السيول وطبوغرافية الارض وانحدارها خلال مراحل تخطيط تلك الاحياء حيث اصبحت معظم تلك المدن تعاني من اثار الامطار والسيول الا بعض المدن الواقعة على بعض الاودية التي اقيمت عليها سدود ومن اهم مدن المملكة التي تقع على مجاري الاودية:
1 - الرياض : عاصمة المملكة العربية السعودية تقع على سفوح ظهرة حافة طريق الشرقية ويخترقها وادي حنيفة من اطرافها الغربية منحدراً من الشمال الى الجنوب بوجه عام ويتميز وادي حنيفة وروافده الغربية بمجاري اخدودية عميقة مع اقامة سدود على بعضها في حين تتميز روافد الوادي الشرقية بسعة المجاري وقلة الانحدار، حيث زحفت عليها الأحياء السكنية وأخفت معظم مجاريها ، ومن أهم رواقد وادي حنيفة الغربية صفار، والمهدية، وأوبير، ولبن، ونمار، في حين ان اهم روافده الشرقية اودية : الايسن والبطحاء والسلي وروافدها وتعاني بعض احياء مدينة الرياض وخاصة الشمالية والشرقية من اثار الامطار والسيول نتيجة زحف الاحياء على مجاري السيول اضافة الى عدم مراعاة طبوغرافية الارض عند تخطيط الاحياء والطرق والشوارع.
2 - جدة : تقع على ساحل البحر الاحمر في السهل الساحلي للبحر الاحمر بمحاذاة السفوح الغربية لجبال الحجاز امتدت احياء المدينة باتجاه الشمال والجنوب بمحاذاة ساحل البحر الاحمر كما انتدت باتجاه الشرق حتى بداية مرتفعات جبال الحجاز حيث نشأت بعض الاحياء الشرقية لمدينة جدة على ضفاف مجاري الاودية المنحدرة من تلك الجبال والتي منها جبال : ابوهماج، وابوغشياء، وأم رقيبة، والمعترضة ومريخ ومن تلك الاودية التي تخترق مدينة جدة وتصب في البحر الاحمر، أودية : الكراع، وأم حبلين ومريخ وغياء ودغيبج والعصلاء ومحرق ومثوب وقوس وعشير وغليل وفاطمة وتعاني معظم احياء مدينة جدة خاصة الشرقية والجنوبية منها من اثار السيول نتيجة زحف الاحياء على مجاري الاودية وعدم مراعاة مجاري السيول عند تخطيط الاحياء والطرق والضشوارع ووجود الحواجز من عقوم ومباني وغيرها في مناطق انحدار المياه وعدم وجود شبكة لتصريف مياه السيول والامطار ويؤكد ذلك ما حدث لمدينة جدة من اضرار بشرية ومادية بعد امطار ذي الحجة عام 1430ه وصفر عام 1432ه.
3 - مكة المكرمة : نشأت مكة على مجرى وادي ابراهيم الخليل عليه السلام وسط منطقة جبلية على الاطراف الغربية لجبال الحجاز ونمت وتوسعت احياء المدينة خلال العقود الاخيرة وتنحدر معظم المجاري المائية من الجبال المحيطة بمكة لترفد مجرى وادي ابراهيم الذي يخترق مكة المكرمة من وسطها ليرفد وادي عرنة الذي يخترق الاطراف الجنوبية لمكة المكرمة.
ويحيط بمدينة مكة المكرمة حوضي : وادي فاطمة (مر الظهران) من الشمال ووادي نعمان من الجنوب.
4 - المدينة المنورة: تقع المدينة المنورة في اطراف حرة الشمالية وتحيط بها المرتفعات من كل جانب يحف مجرى وادي العقيق بالمدينة من اطرافها الغربية في حين يحفها من الشرق مجرى وادي الخنق الذي يتحول اسمه الى وادي العاقول (قناة قديماً) عندما ينحرف اتجاهه نحو الغرب ، جنوب جبل أحد ليحف المدينة المنورة من الشمال قبل ان يرفد وادي العقيق غرب جبل احد ليكونا مجتمعين مع وادي النقمي بداية وادي الحمض كما يخترق المدينة من وسطها بعض الشعاب اهمها شعيب بطحان وقد اقيمت بعض السدود على مجاري بعض تلك الاودية منها اهمها: شعيب بطحان وقد اقيمت بعض السدود على مجاري بعض تلك الاودية منها سد وادي العاقول وسد شعيب بطحان مما قد يخفف من مخاطر السيول واثارها على المدينة المنورة.
5 - السيح (الخرج) تقع مدينة السيح مقر محافظة الخرج في مفيض (ملتقى) مجموعة من الاودية منها اودية حنيفة ونساح والعين والرغيب والحنية وروافدها والتي تكون مجتمعة مجرى وادي السهباء وتعاني مدينة السيح وماجاورها عند هطول الامطار وجريان السيول نتيجة لوقوع المدينة في مفيض تلك الاودية ولعدم مراعاة مجاري الاودية عند تخطيط الاحياء.
6 - جازان : تقع في دلتا مصبات اودية جازان وضمد والخمس في البحر الاحمر في سهل تهامة الساحلي وقد اقيم على مجرى وادي جازان سد قرب بلدة روان العبيد عند التقاء الوادي مع مجموعة من روافده يعد احد اكبر السدود في المملكة وذلك لحماية مدينة جازان والبلدات الواقعة على ضفاف الوادي من مخاطر السيول.
7 - الليث: تقع على مصب وادي الليث في البحر الاحمر ويعد وادي الليث احد اكبر اودية تهامة واكثرها روافدا وجريانا حيث ينحدر مع روافده من جبال السروات جنوب الطائف وتعاني مدينة الليث والقرى الواقعة على ضفتي الوادي وروافده من مشكلات متكررة وعند جريانها.
8 - حفر الباطن : تقع على ضفاف وادي الباطن الذي يخترق المدينة كما يخترقها رافداه فليج الشمال وفلج الجنوبي.
9 - بيش : تقع على ضفة وادي بيش قبل ان يصب في البحر الاحمر قرب مركز القوز غرب مدينة صبيا ويعد اكبر اودية تهامة واكثرها روافدا ومن اكثرها عرضة للجريان اقيم على مجراه في تهامة سد خرساني لحماية مدينة بيش والبلديات الواقعة على ضفاف الوادي من مخاطر السيول واثارها.
10 - تبوك: تقع مدينة تبوك في هضبة جسمي قرب الطرف الشمال لحرة الرجاء التي تنحدر منها مجموعة من الاودية التي تخترق المدينة واحياءها المختلفة منها اودية: الاخضر والاثيلي وابونشيفة والبقار والغويل وضم والتي تنتهي معظمها في قاع شرورا شمال مدينة تبوك.
11 - نجران : تقع على مجرى وادي نجران المنحدر مع روافده من جبال السروات باتجاه الشرق وكانت تعاني من الفيضانات المتكررة قبل ان يقام سد في اعالي الوادي والذي يعد احد اكبر سدود المملكة. 12 - بيشة : تقع على مجرى وادي بيشة المنحدر مع روافده من جبال السروات وقد اقيم على مجرى الوادي جنوب المدينة سد يعد اكبر سدود المملكة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.