محافظ محايل المكلف يتفقد عدداً من قرى مركز حبطن التابع للمحافظة    اقتصاديون: إطلاق بنك التصدير والاستيراد في المملكة يدعم توجهات رؤية المملكة 2030 للاقتصاد الوطني    «العمل والتنمية الاجتماعية» تقيم اللقاء الحواري لتحسين بيئة العمل وجذب الكفاءات    الأسهم الباكستانية تسجل تراجعاً بنسبة 0.23 %    852 مليون ريال قيمة صفقات عقارية في مكة خلال شهر    نظام إلكتروني للتبليغ والقضاء على «الجراد» والآفات المهاجرة    العثيمين يستقبل المبعوثة الخاصة لمملكة السويد    وزير التخطيط الأردني يلتقي بسفير المملكة    فاروق بن مصطفى يتسلم جائزة أفضل حارس في يناير    كأس العرب.. السنغال والإمارات يواجهان السودان وليبيا غدًا    الادعاء السويسري: القطري الخليفي دفع فالك لارتكاب مخالفات جنائية كبرى    “شرطة جازان” تصدر بيانا حول حادِثة اعتداء مواطن على زوجته بإحدى قرى المنطقة    شرطة الرياض تقبض على مواطن بحيازته سلاح ناري    سمو نائب أمير نجران يدشن مشروع "بوابة المستقبل" في مدارس المنطقة    بلدية أبو راكة تنفذ جولات رقابية وتحرر 234 مخالفة    صدور العدد " 82 " من مجلة الصقور    استشاريون وأخصائيون يحذرون من عمليات التجميل في تركيا    برشلونة يتعاقد مع بريثويت خارج فترة الانتقالات    ديوان المظالم يستكمل خطواته نحو "التحول الإلكتروني"    نجاة وزير الدفاع اليمني من محاولة اغتيال ومقتل مرافقين    انطلاق مهرجان حفر الباطن للصقور بمشاركة خليجية    تراجع درجة الحرارة غداً وغبار يحد الرؤية الأفقية    وزير الطاقة: تأثير فيروس كورونا على النفط مثل منزل مشتعل    بالصور.. خادم الحرمين الشريفين يستقبل وزير الخارجية الأمريكي    “شؤون الحرمين” توزع 5 آلاف حقيبة على قاصدي المسجد الحرام    “الشورى” يناقش سكك الحديد وبرنامج مشروعات ويصوت على عدة قرارات باجتماعه المقبل    مدير تعليم البكيرية يدشن معرض "متعة الإنجاز" بمركز الحي المتعلم الأول    خادم الحرمين الشريفين يستقبل وزير الخارجية الأمريكي    جمعية الدعوة بعرعر تنظم درساً في أصول التفسير    وزير الخارجية الصيني يؤكد نجاح جهود بلاده في احتواء «كورونا»    900 متقدم ومتقدمة لوظائف مراقبي المساجد بعسير    بيان: مؤسسة الحبوب السعودية تطلب 715 ألف طن قمحاً    فرنسي يعيد معدنية تاريخية إلى الهيئة الملكية لمحافظة العلا حصل عليها من طفل في موقع الحجر عام 1966    سوريا: القوات التركية تستقدم رتلاً عسكرياً جديداً وتنشئ 3 نقاط عسكرية    ارتفاع حصيلة وفيات كورونا في الصين إلى 2118 حالة    طليقها ادعى بأنها تزوجت.. حكم محكمة بجدة يرد حضانة الأبناء لوالدتهم    150 شخصاً يبادرون بحملة للوقاية من أمراض السرطان بمكة    وزير الداخلية يرعى تمرين “القبضة3” وحفل تخريج الدورات التدريبية بحرس الحدود    عاجل.. مقتل 11 شخصاً في إطلاق نار بغرب ألمانيا        مع انطلاقة الجولة التاسعة عشرة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان اليوم    جانب من الاستقبال    دشَّن ملتقى الانتماء واللحمة الوطنية.. أمير منطقة المدينة المنورة:        غرق مهاجرين قبالة المغرب    أمير الباحة يواسي أسرة بركات    عبدالرحمن رجب.. من يواسيني في رحيلك؟    محمود صباغ ل«الرياض»: مهرجان البحر الأحمر للجمهور    درايش فن مع ليلى..    "دار لونجين" للساعات السويسرية الشريك الرسمي ل"كأس السعودية"    بدر بن سلطان يستقبل قائد المنطقة الغربية    وزير الدفاع الروسي يبحث مع حفتر الوضع الليبي    إدانة سعودية للهجوم الإرهابي ضد كنيسة ببوركينا فاسو    محاصرة كورونا بضبط حدود دول الخليج    «تغريدة» تكشف مكانة القضية الفلسطينية في وجدان السعوديين!    أتالانتا يكتسح فالنسيا برباعية ويقترب من دور الثمانية بدوري الأبطال    مجلس شؤون الجامعات الجديد    ماجد الغيث يحصل على ماجستير إدارة المشاريع من جامعة اريزونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البعيجان عن فضل المدينة : بالمدينة تواتر نزول القرآن وفي المدينة شرعت الأحكام ومن المدينة انطلقت رايات الإسلام
نشر في أزد يوم 25 - 01 - 2020

أوصى إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالله البعيجان المسلمين بتقوى الله فيما أمر والكف عما نهى عنه وزجر, مستشهداً بقول الله تعالى ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)).
وذكر إمام وخطيب المسجد النبوي أن الله تعالى يختار للفضل محلاً ومكاناً كما يختار له وقتاً وأهلاً وأعواناً, مشيراً إلى تفضيل الله لبعض البقاع فكانت مكة المكرمة أشرفها وشرّف المدينة بهجرة النبي صلى الله عليه وسلم فمنها انتشر الإسلام وفيها مدفنه صلى الله عليه وسلم.
وأوضح أن ما بين لابتي المدينة حرام فهي مأرز الإيمان وملاذه, كما تابع فضيلته أن الله تعالى شرف المدينة ولعن من أحدث فيها أو آوى محدثاً.
ودعا إلى معرفة حق المدينة واستشعار حرمتها, وقال: فعن عن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (المدينة حرم من كذا إلى كذا لا يقطع شجرها ولا يحدث فيها حدث من أحدث حدثا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين) وعن عامر بن سعد عن أبيه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ((إِنِّي أُحَرِّمُ مَا بَيْنَ لَابَتَيِّ الْمَدِينَةِ أَنْ يُقْطَعَ عِضَاهُهَا، أَوْ يُقْتَلَ صَيْدُهَا)), كما َقَالَ: ((الْمَدِينَةُ خَيْرٌ لَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ، لَا يَدَعُهَا أَحَدٌ رَغْبَةً عَنْهَا إِلَّا أَبْدَلَ اللَّهُ فِيهَا مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنْهُ، وَلَا يَثْبُتُ أَحَدٌ عَلَى لَأْوَائِهَا وَجَهْدِهَا إِلَّا كُنْتُ لَهُ شَفِيعًا أَوْ شَهِيدًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ))، وزاد في رواية: ((وَلَا يُرِيدُ أَحَدٌ أَهْلَ الْمَدِينَةِ بِسُوءٍ إِلَّا أَذَابَهُ اللَّهُ فِي النَّارِ ذَوْبَ الرَّصَاصِ، أَوْ ذَوْبَ الْمِلْحِ فِي الْمَاء)).
وأردف "البعيجان" أن المدينة من أسماء المدينة مأرز الإيمان والدار والإيمان فبالمدينة تواتر نزول القرآن وفي المدينة شرعت الأحكام ومن المدينة انطلقت رايات الإسلام عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن الإيمان ليأرز إلى المدينة كما تأرز الحية إلى جحرها).
ولفت إلى أن المدينة درع منيع وحصن حصين لا تنفي خبثها وينصع طيبها وتحرسها الملائكة على أنقابها لا يدخلها رعب المسيح الدجال ولا الطاعون وَعَنْ أنَسٍ قَالَ: قَال رَسُولُ اللَّه صلى الله عليه وسلم (لَيْسَ مِنْ بَلَدٍ إلاَّ سَيَطَؤُهُ الدَّجَّالُ إلاَّ مَكَّةَ والمَدينة، ولَيْسَ نَقْبٌ مِنْ أنْقَابِهما إلاَّ عَلَيْهِ المَلائِكَةُ صَافِّينَ تحْرُسُهُما، فَيَنْزِلُ بالسَّبَخَةِ، فَتَرْجُفُ المدينةُ ثلاثَ رَجَفَاتٍ، يُخْرِجُ اللَّه مِنْهَا كُلَّ كَافِرٍ وَمُنَافِقٍ) عن أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "على أنقاب المدينة ملائكة لا يدخلها الطاعون ولا الدجال".
وبيّن أن المدينة لا يقيم بها صاحب خبث أو كيد عفَنْ عَائِشَةَ هِيَ بِنْتُ سَعْدٍ، قَالَتْ: سَمِعْتُ سَعْدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يَقُولُ لاَ يَكِيدُ أَهْلَ المَدِينَةِ أَحَدٌ، إِلَّا انْمَاعَ كَمَا يَنْمَاعُ المِلْحُ فِي المَاءِ).
وتابع بالقول إن المدينة تنفي خبثها ن جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال رسول الله صلى عليه وسلم: (إنما المدينة كالكير تنفي خبثها، وتنصع طيبها), ومضى فضيلته بالقول: إن النبي صلى الله عليه وسلم دعا بمثلي ما دعا إبراهيم لمكة عن عباد بن تميم عن عمه عبدالله بن زيد بن عاصم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (إن إبراهيم حرم مكة ودعا لأهلها وإني حرمت المدينة كما حرم إبراهيم مكة وإني دعوت في صاعها ومدها بمثلى ما دعا به إبراهيم لأهل مكة).
وقال "البعيجان": المدينة كانت من أحب البقاع إلى رسول الله فكان صلى الله عليه وسلم يبادلها مشاعر الحب والوفاء عن عائشة قالت "لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وعك أبو بكر وبلال، فجئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال (اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد ، وصححها وبارك لنا في صاعها ومدها وانقل حماها فاجعلها بالجحفة) وعن أنس رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قدم من سفر فأبصر درجات المدينة أوضع ناقته وإن كانت دابة حركها، وخص النبي صلى الله عليه وسلم من مات بالمدينة بالشفاعة عن ابن عمر : قال قال النبي (من استطاع أن يموت بالمدينة فليمت بها فأني أشفع لمن يموت بها).
وأشار إمام وخطيب المسجد النبوي إلى ما يجب على المسلم أن يعرفه في حق المدينة وفي المسجد النبوي آكد قال تعالى ((يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ أُولَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ ))، وأكمل فضيلته بالقول بوجوب التأدب عنده بحسن الآداب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.