عبور 4 شاحنات إغاثية منفذ الوديعة متوجهةً لمحافظتي حجة والجوف    أمانة الشرقية: معالجة أكثر من 82 ألف م3 مخلفات الهدم والبناء و 650 سيارة مهملة وتالفة خلال أسبوع    انطلاق مهرجان #الملك_عبدالعزيز للصقور 2021    "الحج والعمرة" توضح اشتراطات إصدار تأشيرات العمرة للقادمين من خارج المملكة    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجري اتصالاً هاتفيًا بوزيرة الشؤون الخارجية والسنغاليين بالخارج    سوق الأسهم يتراجع ب4.5% ويسجل أكبر خسائر يومية منذ مايو 2020    البنك الأهلي السعودي الأكثر ابتكاراً في منتجات تمويل التجارة لعام 2021م    4 مناطق بدون مخالفات لإجراءات كورونا    البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يفتتح 4 مدارس نموذجية في سقطرى    متحدث الصحة يكشف أسباب عودة نشاط كورونا في بعض دول العالم    هولندا: تأكيد 13 إصابة ب"أوميكرون" بين ركاب قادمين من جنوب إفريقيا    سمو أمير الرياض بالنيابة يقلد مساعد مدير الشرطة للأمن الوقائي رتبته الجديدة    إنفاذا لتوجيهات الملك.. تمديد صلاحية الإقامة والزيارة وتأشيرة الخروج والعودة دون مقابل    الكشف عن تفاصيل مسار النسخة الثالثة من "رالي داكار السعودية 2022" لمسافة تزيد على 8000 كلم    سمو أمير تبوك يواسي أسرة الحربي في وفاة فقيدهم    زلزال عنيف بقوة 7.5 درجات يضرب «حزام النار»    «الصحة»: تسجيل 24 إصابة جديدة ب«كورونا» وتعافي 32 حالة    دفعة جديدة من النفط السعودي لليمن    2 مليون يورو تقف أمام إقالة هاسي    سمو الأمير خالد الفيصل يستقبل سفير مملكة البحرين لدى المملكة    إمارة القصيم بالتعاون مع معهد الإدارة العامة تقيم دورة تدريبية    في إنجاز علمي باهر.. "التخصصي" يكتشف مورثًا يسبب تشنجات صرعية شديدة    تنبيه من «الأرصاد» لسكان الباحة: أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة حتى السابعة مساءً    شرطة الرياض: القبض على رجل وامرأة بعد سرقتهما مركبة مواطن    بالأسماء.. «موهبة» تعلن تأهل 14 طالباً وطالبة من تعليم الليث لأولمبياد إبداع 2022م    أمير المنطقة الشرقية يستقبل سفير دولة قطر لدى المملكة    رئيس البرلمان العربي يُطّلِق مُبادرة إعداد "مُدونة سُلوك للعمل البرلماني من أجل تعزيز الديمقراطية"    إندونيسيا تحظر دخول المسافرين من دول أفريقية مع انتشار متحور جديد لكورونا    "التخصصي" يكتشف مورثًا يسبب تشنجات صرعية شديدة    أمانة منطقة الحدود الشمالية تنفذ 280 جولة رقابية وتخالف 23 منشأة بمحافظة رفحاء    بالفيديو.. مختص: ظاهرة الغش في بناء المنازل ستختفي الفترة القادمة لهذا السبب    التحلية في روسيا تبحث تقنيات جديدة للتطوير    المملكة تستضيف المنتدى الحكومي الثالث لمناقشة تحديات مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص في الشرق الأوسط 2021م    #أمانة_الشرقية تنفذ أكثر من 8500 جولة رقابية وتحرر 563 مخالفة خلال الأسبوع الماضي    اليمن.. عبوات ناسفة زرعها الحوثيون في مركز صحي وخزان مياه بالحديدة    كولومبيا تمدد حالة الطوارئ الصحية    السودان: قتلى من الجيش بهجوم إثيوبي في الحدود    أكثر من 133 ألف مستخدم لنظام التعليم عن بُعد بجامعة نجران    بالفيديو.. الشيخ "المطلق" يوضح حكم بيع الألعاب الإلكترونية التي يكون بها رعب    الفيلم السعودي «بلوغ» يفتتح مسابقة آفاق السينما العربية بمهرجان القاهرة في دورته ال 43    التربية العربي يحتفي بالفائزين    ما حكم لزوم الجماعة في الصلاة لمن كان وحده في البرية؟    وزير الاقتصاد يطلع على الإمكانات التقنية لدارة المؤسس    ملتقى مكة ينفذ مبادرة «أبطال المستقبل» لتنمية القدرات الرقمية للناشئين    برشلونة يتجاوز عقبة فياريال بثلاثية    «محارب السرطان» الطفل الاتحادي الغامدي لرحمة الله    نجاح يتبعه فلاح.. مثال حي للوفاء            أمير منطقة عسير وخطاب إشادة وتقدير        «صنع للحرمين».. تعزيزللهوية الوطنية    صناعة كسوة الكعبة.. بأيدٍ سعودية    وزير الخارجية يستعرض العلاقات مع رئيس مجلس النواب الأرجنتيني    الاتفاق يتجاوز الفيصلي.. وتعادل الباطن والحزم    القيادة تعزي الرئيس الروسي في ضحايا منجم سيبيريا    رد رسوم البضائع المعاد تصديرها خلال عام بحد أدنى 20 ألف ريال    تصنيف إلكتروني للمقاولين في 7 قطاعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(حديث إلى شبابنا برقيات عاجلة)
نشر في أزد يوم 23 - 10 - 2021

إن الحديث عن الشباب وإلى الشباب لهو الحديث الأهم على الإطلاق،فالشباب هم قادة الأمة ورجالها في الحاضر والمستقبل، وهم العلماء والمفكرون والمعلمون وصانعو الأمجاد والقرارات والخطط المستقبلية،ولا تنهض أمة إلا بشبابها،ومن أجل الشباب،أرسل مجموعة من التوصيات والبرقيات التالية:
1-على الشباب أن يستشعروا مكانتهم وأهميتهم في نهضة مجتمعاتهم،وأن يستحضروا تلك النماذج الرائعة والمشرفة من شباب المسلمين الذين ضربوا أروع الأمثلة في تحمل المسئولية مبكرا ما بين سن العاشرة والعشرين!أمثال سيدناعلي بن أبي طالب،ومعاذ ومعوذ وعوف من الأنصار وأسامة بن زيدرضي الله عنهم وغيرهم.
2-على الشباب أن يدركوا فضل التعليم والتعلم،قال تعالى : (أومن كان ميتا فأَحييْناه وجعلنا له نورا يمشي يه في النَّاس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها ۚ)الأنعام 122وقال تعالى في سورة الزمر آية9قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون ۗ إنما يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَاب )،ولولا فضل العلم وأهمية التعليم والتعلم لما ميّز الله الكلب المعلَّم عن الكلب غير المعلَّم..!
3-التعليم هو النور الذي يُخرِج الناس من ظلمات الجهل إلى نور العلم،وهو الوسيلة الناجحة للبناء والارتقاء والتميز ونيل خيري الدنيا والآخرة،كما قال الشاعر:
العلم يرفع بيتا لا عماد له@والجهل يهدم بيت العز والشرف
فلا عزة ولا رفعة ولا قوة ولا منعة ولا جاه ولا مال ولا سؤدد إلا بالعلم
4-استحضر المبادئ والقيم التي تعد خطا أحمرا،ولا تنازل عنها،فلا قيمة للإنسان إذا لم يكن صاحب مبدأ!
5-ضع* لنفسك خطة،وحدد الفترة الزمنية التي تتوخى تنفيذها من خلالها،مهما كانت *تلك الخطة متواضعة،فالإنسان بلا خطة؛حتما سيكون ضمن خطة آخرين..!
6-قم بصياغة بعض أهدافك الواقعية،واربطها بزمن معين،فقل أن يحرر الإنسان أهدافه، إلا وقد تحقق له منها قدرا نافعا،ومفيدا قل أو كثر..
7- عزز التواصل مع من سبقك للحياة من الآباء والأجداد والعلماء والمعلمين والخبراء والاستفادة من خبراتهم وتجاربهم،وقد تجد البركة في شيء تزدريه ،وتفقدها في شيء تستعظمه..!
8-بادر بالتوبة وعلو الهمة وسمو الأهداف وعلو الطموح لبلوغ منزلة [إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى ] الكهف (13)
9- حافظ على الصلاة فهي عمود الإسلام ،ومن تركها فقد كفر،ونواقص كمال الدين والعبادات والطاعات،من الذنوب والمعاصي والشهوات،كثيرة جدا وغالبة،إلا لمن عصمه الله؛لكن ترك الصلاة خط أحمر،لأن تركها علامة فارقة بين الإسلام والكفر،ولا توفيق لتارك الصلاة،فالمحافظة عليها أوسع أبواب الفلاح.
10-احرص على بر الوالدين فهو من أسمى القيم، وقرن الله حقه الخاص عز وجل بحقهما في القرآن لعظم مكانتهما في الإسلام،قال عزوجل: (وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا)الإسراء23
11-صاحب الأخيار والناجحين في الحياة،وجالس العلماء والعظماء والمبدعين والمفكرين،فالمجانسة بالمجالسة،والمرء بخليله،والصاحب ساحب كما يقال في المثل الشعبي..!
12-اعتن بالدراسة والقراءة وطلب العلم ففيها العز والسؤدد،وإذا أردت أن تتمتع بأقوى جواز سفر،وبأقوى جنسية في العالم ،وأن ترتفع وتسمو مكانتك ويعلو قدرك بالنسب الذي يشرفك ولا يخذلك،وأن تقاتل بالسلاح الوحيد القادر على تغيير وضعك إلى الأفضل، وفرض نفسك، رغم كل التحديات والعوائق؛فعليك بالتعليم ثم التعليم ثم التعليم والتفوق الدراسي،فإذا اجتمع مع تقوى الله ومراقبته،نلت سعادة الدارين بإذن الله.
13-ثق بربك،وأحسن به الظن ،وثق بنفسك وبقدراتك،واعتز بدينك فأنت لم تولد مقلدا لغير قدواتك،ولم تولد فاشلا..
14-احذر من التدخين فإنه باب شر وفساد كبير! ومدخل للفشل والضياع ،ويجرك لما هو أفدح وأخطر
15-تعلم الأدب قبل أن تتعلم العلم،فالشيطان لا ينقصه العلم؛لكن كان ينقصه الأدب مع ربه حين أبى واستكبر وكان من الكافرين..
16-اعلم أن الدنيا مزرعة الآخرة،واطلب العلم لله،ولذات العلم، تحصل على خيري الدنيا والآخرة،واعلم أن ما قد يناسب شخصا،قد لا يناسب مثلك بالضرورة،وأنت مولود على الفطرة السليمة من بيئة إسلامية محافظة ومن أسرة عريقة في نصرة الإسلام وخدمته..
17-أنت عضو* فعال ضمن أسرة عالمية؛فكن سفيرا فوق العادة لجميع الدول التي يستوطنها أبناء أسرتك،واحذر أن تسيء لأي منها،بادعاء الاستغناء والأمان؛بل اترك بصمة تكون مصدرا لفخر واعتزاز جميع أفراد أسرتك أينما كانوا ،وتشرفك وتشرفهم،وتدل على معدنك الأصيل وتاريخ أجدادك المشرف والعريق،فكن وفيّاً لعاداتهم وقيمهم ومبادئهم الحميدة،وكن سفيرا فوق العادة لأمتك وأسرتك،وتعاهد نفسك ألا يؤتوا من قبلك أينما حللت،واحذر أن تسيء لنفسك بإسائتك لدينك ووطنك وأسرتك؛بل اترك بصمة تكون مصدرا لفخر واعتزاز جميع من يعرفك.
18-التعليم عن بعد فرصة ذهبية في وقتنا الحالي، لذوي الطموح العالي،وأعرف شبابا أتقنوا اللغة الإنجليزية عن بعد وواصلوا دراساتهم العليا..وهذا مجرد مثال
19-اقتحموا عالم الرقمنة والتقنية والبرمجة والفوتوشوب والذكاء الاصطناعي والتجارة الإلكترونية والتسويق الإلكتروني، فهي مهن المستقبل ،وفيها الكثير من الفرص المضمونة بإذن الله.
20-اللغة الإنجليزية اليوم فرضت نفسها لغة عالمية للعلم والأعمال والدراسات والأبحاث ،وعلى الشباب الطموح تعلمها،وقد توفرت سبل تعليمها بيسر وسهولة،وأنت في عقر دارك ،فلا تتوانى،ولا تسوف ،ولا تؤجل وأسأل الله لجميع شباب المسلمين أن يأخذ بأيديهم لما فيه الخير لهم ولدينهم وأوطانهم
وصلى الله وسلم على خير خلقه سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا،عدد ما ذكره الذاكرون وعدد ما غفل عن ذكره الغافلون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.