المركز الوطني للارصاد: عوائق ترابية على منطقة المدينة المنورة    «التجارة»: لا يحق للمتاجر تخزين المواد الغذائية لرفع سعرها.. أو فرض قيود على بيعها    اهتمامات الصحف المصرية    اضطرابات سياسية عالمية ترفع سعر النفط لأعلى مستوياته في 7 سنوات    الهلال الأحمر ينقذ حياة مريض اربعيني توقف قلبه بالحرم المكي    أكثر من 365.8 ‬‬‬‬‬‬‬‬‬مليون إصابة بكورونا حول العالم    #المرور يحذر قائدي المركبات من تجاوز السرعات المحددة على الطرق    حالة الطقس: استمرار تأثير الموجه الباردة على معظم مناطق المملكة    وزير الشؤون الإسلامية يرفع الشكر للقيادة على جهودها في نشر كتاب الله للمسلمين بالعالم    أردوغان يقيل رئيس هيئة الإحصاء بسبب أرقام التضخم    براءة السعودية وفضيحة الإعلام المعادي    اهتمامات الصحف الباكستانية    الصحف السعودية    المدير الرياضي العام لبطولة قدرة التحمل لرياضة الفروسية : العلا تتميز بطبيعة وتضاريس رائعه وترتبط بالخيل تاريخاً.    بعد "هبة".. العاصفة «ياسمين» تضرب لبنان على ارتفاع 1000 متر    سيرة خالدة لدولة ماجدة    الدرعية.. ذاكرة السعودية العظمى    الهولندي نِك دي فريز بطلاً لأولى جولات فورمولا إي الدرعية 2022    شاهد.. ماذا قال سمو الامير عبدالعزيز بن فهد في مكان غزوة بدر    متحدث الصحة يعتذر لمواطن.. ما الأمر؟    نائب أمير حائل: يوم التأسيس أهم حدث في التاريخ الحديث ونفخر به كمنتمين لهذه الأرض المباركة    بايدن: سننقل قوات أمريكية إلى أوروبا الشرقية في المدى القريب    أمانة جدة و"عقارات الدولة" تعلنان بدء استقبال طلبات تعويض إزالة المناطق العشوائية وهذه الوثائق المطلوبة    مؤقتًا.. الكويت تعلن تعليق الرحلات الجوية إلى العراق    300 عام.. سيادة وقيادة وأمجاد    قاد سيارته 70 عاما بدون رخصة وأخيرًا وقع في يد الشرطة    سوق الأسهم الأميركية يغلق على ارتفاع    تنافس قوي في عروض الجمال بمهرجان الأمير سلطان بن عبدالعزيز العالمي للجواد العربي    الخطوط الجوية الكويتية توقف رحلاتها مع العراق    والهاكرز يكشف مفاجأة.. هجوم الكتروني يستهدف وزارة سيادية في دولة أوروبية    الاتحاد الأوروبي وأمريكا يدرسان تنويع مصادر الغاز بعيدا عن روسيا    نائب أمير منطقة القصيم: مناسبة غالية للاعتزاز بأصالتنا    ذكرى التأسيس توثيق مطلوب وريادة منتظرة    وكيل إمارة الرياض: يوم التأسيس يحمل معاني عظيمة وقيماً راسخة    بهاء الحريري : سنخوض معركة استرداد الوطن وسيادته من محتليه (فيديو)    حالتي الصحية (محصن) وخالطت مصاب بفيروس كورونا متى يجب الفحص؟ .. الصحة توضح    الثانية عشرة للرويلي    الإمارات تكسب عمان وتحقق المركز التاسع في البطولة الآسيوية لكرة اليد    اكتشاف فايروس NeoCoV.. والصحة العالمية: نتابع    خبراء أستراليون يبحثون عن 200 متطوع لتناول الحشيش!    "الأمن البيئي" يضبط مُخالفِين لنظام البيئة لقيامهم بنقل الرمال وتجريف التربة دون ترخيص    سمو أمير عسير يزور محافظة بلقرن ويقف على سير الخدمات التنموية في مراكزها    نائب أمير نجران: إعلان يوم التأسيس يعد تأكيداً لرسوخ وثبات النهج القويم للمملكة    سفير المملكة لدى مملكة ليسوتو يلتقي بوزيرة الخارجية    وزارة الحج توضح حقيقة تمديد تأشيرة العمرة للقادمين من الخارج    .. رغم تراجع العقود الآجلة الأسعار تهيمن في محيط 90 دولاراً    يوم ذكرى تأسيس السعودية    النومسي: دولة عريقة دينها الإسلام ودستورها كتاب الله العادل    خطيبا الحرمين: اقتدوا بالأخيار وتأسَّوا بالأبرار.. وهذه صفات عباد الرحمن    استمرار تساقط الثلوج وانخفاض درجات الحرارة    مطعم سعودي بالبجيري يتيح خيارات من مطابخ 13 منطقة    رئاسة شوؤن الحرمين توفر حزمة من الخدمات التوجيهية والإرشادية    رئيس المجلس التنفيذي ل"الإيسيسكو" يشيد بالدعم السعودي للقطاعات الفلسطينية    أمير حائل يجري عملية جراحية تكللت بالنجاح    هل يجوز للعاملين بالحرمين الشريفين قبول هدايا الزوار؟.. الشيخ "الشثري" يرد    بعد نشره بشارة حمل زوجته.. مرابط: صورة مولودي رفعت معنوياتي.. وحدودنا آمنة وأرواحنا للوطن            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خطيب المسجد الحرام: عدمُ احترام الآخرين على وسائل التواصل الاجتماعي من مظاهر نقص الحياء
نشر في تواصل يوم 19 - 01 - 2018

أَوْصَى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور ماهر المعيقلي المسلمين بتقوى الله عَزَّ وَجَلَّ، والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.
وقال فضيلته فِي خطبة الْجُمُعَة التي ألقاها فِي المسجد الحرام: إن الدعوة إِلَى مكارم الأَخْلَاق من أهم مقاصد بعثة النبي صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ففي مسند الإمام أحمد، قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأُتَمِّمَ صَالِحَ الْأَخْلَاق)، مُبَيِّناً أن الإيمان وحسن الخلق متلازمان، ويعظم ويكمل بحسن الأَخْلَاق وكمالها، والأَخْلَاق تثقل الموازين، وتزيد فِي إيمان العبد حتى يصل إِلَى مراتب الكمال ومن الأَخْلَاق الفاضلة التي قُرِنَتْ بالإيمان، خلُق الحياء، قَالَ صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (الْحَيَاءُ وَالْإِيمَانُ، قُرِنَا جَمِيعاً، فَإِذَا رُفِعَ أَحَدُهُمَا رُفِعَ الْآخَرُ).
وأَوْضَحَ أن الحياء هو خٌلق الأنبياء والمرسلين، ومن سار على نهجهم من الصحابة والتابعين، فهذا موسى عَلَيْهِ السَّلَامُ قَالَ عنه النبي صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ مُوسَى كَانَ رَجُلاً حَيِيّاً سِتِّيراً، لا يُرَى مِنْ جِلْدِهِ شَيْءٌ اسْتِحْيَاءً مِنْهُ "، وأما نبينا صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فقد تسنَّم صُوَرَ الحياء فِي أعلى قاماتها، فعن أَبَي سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْه قال: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (أَشَدَّ حَيَاءً مِنَ الْعَذْرَاءِ فِي خِدْرِهَا، وَكَانَ إِذَا كَرِهَ شَيْئاً عَرَفْنَاهُ فِي وَجْهِهِ).
وأَضَافَ الشيخ المعيقلي أن الحياء صفة للرب جل جلاله وتقدست أسماؤه، وحياء الرب تبارك وتعالى، حَيَاءُ جُودٍ وَكَرَمٍ، وبِرٍّ وَجَلَالٍ، فَإِنَّهُ سبحانه حَيِيٌّ كَرِيمٌ، يَسْتَحْيِي مِنْ عَبْدِهِ إِذَا رَفَعَ إِلَيْهِ يَدَيْهِ أَنْ يَرُدَّهُمَا صِفْراً خائبتين، وَيَسْتَحْيِي أَنْ يُعَذِّبَ ذَا شَيْبَةٍ شَابَتْ فِي الْإِسْلَام، وفي الأثر: يقول الرب جل جلاله: (مَا أَنْصَفَنِي عَبْدِي، يَدْعُونِي، فَأَسْتَحْيِي أَنْ أَرُدَّهُ، وَيَعْصِينِي وَلَا يَسْتَحْيِي مِنِّي).
وَأَبَانَ فضيلته أنه يجب على المسلم أن يستحي من الخالق سبحانه، فلا يتأخر فِي طاعته، ولا ينسى شكر نعمه، ولا يراه حيث نهاه، أو يفتقده حيث أمره، فالله جل جلاله وتقدست أسماؤه، أحق أن يستحيي منه، وبذلك أَوْصَى النبي صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أحد أصحابه، ففي معجم الطبراني (أَنَّ رَجُلاً قَالَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْصِنِي، قَالَ: أُوصِيكَ أَنْ تَسْتَحِيَ مِنَ اللّهِ، كَمَا تَسْتَحِي رَجُلاً صَالِحاً مِنْ قَوْمِكَ).
وأَفَادَ الشيخ المعيقلي أن الحياء دليل على رجاحة العقل، وأدب فِي التعامل مع الخلق، وطريق خير وصلاح، وسعادة وفلاح، فِي الدنيا والآخرة، الحياء شعار المتقين، ودثار الصالحين، وجلباب ستر الله على عباده المؤمنين، وَإِذَا أصر العبد على الذنوب والمعاصي، ولم يسلك طريق التوبة، نزع منه الحياء، ومن نزع حياؤه حل هلاكه، فتمادى فِي تحصيل شهواته، وظهرت مساوئه، ودفنت محاسنه، وكان عند الناس مهاناً، وعند الله ممقوتاً.
وَأَشَارَ إِلَى أن من مظاهر نقص الحياء: انْتِشَار الألفاظ النابية، والتصرفات المشينة، والكذب والتضليل، وعدمُ احترام الآخرين، خَاصَّة على وسائل التواصل الاجْتِمَاعِيّ، فلا يُرعى لكبير حق، ولا لصغير ضعف.
وَأَبَانَ فضيلة الشيخ المعيقلي أن من مظاهر ضعف الحياء: تشبه الرجال بالنساء، والنساء بالرجال، ففي صحيح البخاري، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: (لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المُتَشَبِّهِينَ مِنَ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ، وَالمُتَشَبِّهَاتِ مِنَ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ)، مُوَضِّحاً أن أعظم من ذلك كله المجاهرة بالذنوب والمعاصي، فهي سبب لعدم العافية، فِي الدنيا والآخرة، ففي الصحيحين، أن النبي صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: (كُلُّ أُمَّتِي مُعَافًى إلَّا المُجَاهِرِينَ، وَإِنَّ مِنَ المُجَاهَرَةِ، أَنْ يَعْمَلَ الرَّجُلُ بِاللَّيْلِ عَمَلاً، ثُمَّ يُصْبِحَ وَقَدْ سَتَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ، فَيَقُولَ: يَا فُلاَنُ، عَمِلْتُ البَارِحَةَ كَذَا وَكَذَا، وَقَدْ بَاتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ، وَيُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ اللَّهِ عَنْهُ).
وأَوْضَحَ أن الذي يُحَرِّكُ فِي الْقَلْبِ الْحَيَاءَ مِنَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، أمور ثلاثة: تَعْظِيمُ اللَّهِ وَحُبُّهُ، وَالْعِلْمُ بِرُؤْيَتِهِ وَاطِّلَاعِهِ؛ فَمَتَى مَا كَانَ الْقَلْبُ مُعَظِّماً لِرَبِّهِ، مُحِبّاً لَهُ سُبْحَانَهُ، عَالِماً بِاطِّلَاعِهِ وَرُؤْيَتِهِ وَأَنَّهُ لَا تَخْفَى عَلَيْهِ خَافِيَةٌ، تَحَرَّكَ الْقَلْبُ حَيَاءً مِنَ اللَّهِ جَلَّ جلاله وتقدست أسماؤه.
وأَفَادَ فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام أنه إذا كان الحياء فِي الرجال زينة وجمالاً، فإنه فِي حق النساء أجمل وأكمل، فأولى الناس بخلق الحياء، هم النساء، وقد خلّد الله فِي كتابه الكريم، خبر تلك المرأة مع نبي الله موسى عَلَيْهِ السَّلَامُ، وحياءها وحسن صنيعها، حيث مشت إِلَيْهِ بخطوات، لا تبذّل فيها ولا إغراء، وتحدثت بكلمات معدودات، لا خضوع فيها ولا إغواء، (فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَت إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا)، مُؤكِّداً أنه حينما يسودُ الحياء فِي المجتمع المسلم، فإنَّه يرتفع بأَخْلَاقهم، ويسمو بآدابهم، ويشيع الخصال الكريمة، والفضائل الحميدة، ولا يَأْتِي عليهم إلَّا بخير، قَالَ رسول الله صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (الْحَيَاءُ كُلُّهُ خَيْرٌ)، و(الْحَيَاءُ لَا يَأْتِي إلَّا بِخَيْر).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.