"إتمام" يوقع مذكرة تفاهم تمويلية لتسهيل أعمال التطوير العقاري    مكة: الأوساط الاقتصادية تترقب استكمال أعضاء «بيت التاجر المكي»    مركز الطوارئ لمكافحة الأمراض الوبائية في حجة يقدم خدماته ل 10.443 مستفيدًا خلال شهر أبريل    سمو أمير منطقة الرياض يهنئ نادي الفيحاء بمناسبة تحقيقه بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين    جمهورية ناميبيا تدعم طلب المملكة لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2030    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع 400 سلة غذائية بمدينة سرخرود في أفغانستان    خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي    مركز الملك للإغاثة يسلّم 25 طنًا من التمور هدية المملكة لقيرغيزستان    فيصل بن مشعل يكرم تعليم البكيرية لمشاركتها بمعرض «مبتكر 2022» بجامعة القصيم    إمام المسجد النبوي: سعادة الإنسان وعزه بطاعة رب العالمين    مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية يناقش عدداً من الموضوعات    اهتمامات الصحف الفلسطينية    استمرار العوالق الترابية على منطقة نجران    منها تحديد الوقت المتوقع للرحلة.. "النقل": 5 مميزات للوحات الإلكترونية على الطرق    50 عامًا.. شاهدة على أقدم شجرة مانجو في المملكة    سامي الخيبري أفضل لاعب في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين    أوكرانيا: مقتل 232 طفلا وإصابة 427 آخرين جراء الغزو الروسي للبلاد    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربي يستقبل وكيل وزارة الشؤون الإسلامية    «الشبو» يحوّل المتعاطي إلى كهل بلا أسنان    حالة الطقس المتوقعة اليوم الجمعة    الصحف السعودية    فلاش باك    سُنّة لبنان يسقطون سرديّة الزعيم    ملك الأردن يقيّد حركة شقيقه حمزة    قوة الدولاركيف ستنعكس على المستهلكين؟    نائب وزير الخارجية يزور مقر الوفد الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة والقنصلية العامة في نيويورك    «البيئة» تحتفي بيوم النحل العالمي بورشة عمل ومعرض    "روبورت ذكي" لتقديم خدمات الإفتاء الشرعي في المصليات النسائية بالمسجد الحرام    البرتقالي يضمن مقعداً آسيوياً    تشيلسي يحسم المركز الثالث في الدوري الإنجليزي قبل الجولة الأخيرة    حديث الأمير.. القوة الناعمة    أمير القصيم يشهد حفل جائزة الذكير لتكريم الطلاب المتفوقين بعنيزة    فهد بن سلطان يرأس اجتماع مدني تبوك.. ويستقبل بعثة يابانية    فيصل بن بندر يقدم العزاء في وفاة الشيخ خليفة بن زايد    لماذا تتبع أوروبا أمريكا؟    الفتح يستأنف تدريباته.. ويواصل اعداده للطائي    فيصل بن خالد يتسلم تقريراً عن خطط وبرامج الإسكان    كيف تخفف معاناتك..؟    كوريا الشمالية.. «حمى مجهولة» تصيب مليوني شخص!    فرنسا تعلن اكتشاف أول حالة يشتبه بإصابتها ب (جدرى القرود) في منطقة باريس        "صناعة الحملات الإعلامية" لطالبات جامعة الملك سعود        ممر شرفي للمنجزين وعلماء المستقبل    الحلم تحقق مشوار صعب ونجوم ذهب    نائب أمير الرياض يستقبل مدير الدفاع المدني                                        العقوبات تطارد مشاهير المحتوى المعيب    سمو أمير عسير يرعى حفل تخريج الدفعة ال 24 من طلاب وطالبات جامعة الملك خالد    أمير الرياض يقدم العزاء في وفاة الشيخ خليفة بن زايد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور ماهر المعيقلي المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته واجتناب نواهيه.
وقال فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها في المسجد الحرام إن الدعوة إلى مكارم الأخلاق من أهم مقاصد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، ففي مسند الإمام أحمد، قال رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (إِنَّمَا بُعِثْتُ لِأُتَمِّمَ صَالِحَ الْأَخْلَاقِ)، مبيناً أن الإيمان وحسن الخلق متلازمان، ويعظم ويكمل بحسن الأخلاق وكمالها، والأخلاق تثقل الموازين، وتزيد في إيمان العبد حتى يصل إلى مراتب الكمال ومن الأخلاق الفاضلة التي قُرِنَتْ بالإيمان، خلُق الحياء، قال صلى الله عليه وسلم: (الْحَيَاءُ وَالْإِيمَانُ، قُرِنَا جَمِيعًا، فَإِذَا رُفِعَ أَحَدُهُمَا رُفِعَ الْآخَرُ).
وأوضح أن الحياء هو خٌلق الأنبياء والمرسلين، ومن سار على نهجهم من الصحابة والتابعين، فهذا موسى عليه السلام قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: " إِنَّ مُوسَى كَانَ رَجُلًا حَيِيًّا سِتِّيرًا، لاَ يُرَى مِنْ جِلْدِهِ شَيْءٌ اسْتِحْيَاءً مِنْهُ "، وأما نبينا صلَّى الله عليه وسلَّم، فقد تسنَّم صُوَرَ الحياء في أعلى قاماتها، فعن أَبَي سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ رضي الله عنه قال: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (أَشَدَّ حَيَاءً مِنَ الْعَذْرَاءِ فِي خِدْرِهَا، وَكَانَ إِذَا كَرِهَ شَيْئًا عَرَفْنَاهُ فِي وَجْهِهِ).
وأضاف الشيخ المعيقلي أن الحياء صفة للرب جل جلاله وتقدست أسماؤه، وحياء الرب تبارك وتعالى، حَيَاءُ جُودٍ وَكَرَمٍ، وبِرٍّ وَجَلَالٍ، فَإِنَّهُ سبحانه حَيِيٌّ كَرِيمٌ، يَسْتَحْيِي مِنْ عَبْدِهِ إِذَا رَفَعَ إِلَيْهِ يَدَيْهِ أَنْ يَرُدَّهُمَا صِفْرًا خائبتين، وَيَسْتَحْيِي أَنْ يُعَذِّبَ ذَا شَيْبَةٍ شَابَتْ فِي الْإِسْلَام، وفي الأثر: يقول الرب جل جلاله: (مَا أَنْصَفَنِي عَبْدِي، يَدْعُونِي، فَأَسْتَحْيِي أَنْ أَرُدَّهُ، وَيَعْصِينِي وَلَا يَسْتَحْيِي مِنِّي).
وأبان فضيلته أنه يجب على المسلم أن يستحي من الخالق سبحانه، فلا يتأخر في طاعته، ولا ينسى شكر نعمه، ولا يراه حيث نهاه، أو يفتقده حيث أمره، فالله جل جلاله وتقدست أسماؤه، أحق أن يستحيي منه، وبذلك أوصى النبي صلى الله عليه وسلم أحد أصحابه، ففي معجم الطبراني (أَنَّ رَجُلًا قَالَ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَوْصِنِي، قَالَ: أُوصِيكَ أَنْ تَسْتَحِيَ مِنَ اللّهِ، كَمَا تَسْتَحِي رَجُلًا صَالِحاً مِنْ قَوْمِكَ).
وأفاد الشيخ المعيقلي أن الحياء دليل على رجاحة العقل، وأدب في التعامل مع الخلق، وطريق خير وصلاح، وسعادة وفلاح، في الدنيا والآخرة، الحياء شعار المتقين، ودثار الصالحين، وجلباب ستر الله على عباده المؤمنين، وإذا أصر العبد على الذنوب والمعاصي، ولم يسلك طريق التوبة، نزع منه الحياء، ومن نزع حياؤه حل هلاكه، فتمادى في تحصيل شهواته، وظهرت مساوئه، ودفنت محاسنه، وكان عند الناس مهاناً، وعند الله ممقوتاً.
وأشار إلى أن من مظاهر نقص الحياء، انتشار الألفاظ النابية، والتصرفات المشينة، والكذب والتضليل، وعدمُ احترام الآخرين، خاصة على وسائل التواصل الاجتماعي، فلا يرعى لكبير حقًا، ولا لصغير ضعفاً.
// يتبع //
14:48ت م

عام / خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي / إضافة أولى
وأبان فضيلة الشيخ المعيقلي أن من مظاهر ضعف الحياء: تشبه الرجال بالنساء، والنساء بالرجال، ففي صحيح البخاري، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: (لَعَنَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المُتَشَبِّهِينَ مِنَ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ، وَالمُتَشَبِّهَاتِ مِنَ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ)، موضحاً أن أعظم من ذلك كله المجاهرة بالذنوب والمعاصي، فهي سبب لعدم العافية، في الدنيا والآخرة، ففي الصحيحين، أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: (كُلُّ أُمَّتِي مُعَافًى إِلَّا المُجَاهِرِينَ، وَإِنَّ مِنَ المُجَاهَرَةِ ، أَنْ يَعْمَلَ الرَّجُلُ بِاللَّيْلِ عَمَلًا، ثُمَّ يُصْبِحَ وَقَدْ سَتَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ، فَيَقُولَ: يَا فُلاَنُ، عَمِلْتُ البَارِحَةَ كَذَا وَكَذَا، وَقَدْ بَاتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ، وَيُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ اللَّهِ عَنْهُ).
وأوضح أن الذي يُحَرِّكُ فِي الْقَلْبِ الْحَيَاءَ مِنَ اللَّهِ عز وجل، أمور ثلاثة: تَعْظِيمُ اللَّهِ وَحُبُّهُ، وَالْعِلْمُ بِرُؤْيَتِهِ وَاطِّلَاعِهِ؛ فَمَتَى مَا كَانَ الْقَلْبُ مُعَظِّمًا لِرَبِّهِ، مُحِبًّا لَهُ سُبْحَانَهُ، عَالِمًا بِاطِّلَاعِهِ وَرُؤْيَتِهِ وَأَنَّهُ لَا تَخْفَى عَلَيْهِ خَافِيَةٌ، تَحَرَّكَ الْقَلْبُ حَيَاءً مِنَ اللَّهِ جَلَّ جلاله وتقدست أسماؤه.
وأفاد فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام أنه إذا كان الحياء في الرجال زينة وجمالاً، فإنه في حق النساء أجمل وأكمل، فأولى الناس بخلق الحياء، هم النساء، وقد خلّد الله في كتابه الكريم، خبر تلك المرأة مع نبي الله موسى عليه السلام، وحياءها وحسن صنيعها، حيث مشت إليْه بخطوات، لا تبذل فيها ولا إغراء، وتحدثت بكلمات معدودات، لا خضوع فيها ولا إغواء، (فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا)، مؤكداً أنه حينما يسودُ الحياء في المجتمع المسلم، فإنَّه يرتفع بأخلاقهم، ويسمو بآدابهم، ويشيع الخصال الكريمة، والفضائل الحميدة، ولا يأتي عليهم إلا بخير، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الْحَيَاءُ كُلُّهُ خَيْرٌ) و(الْحَيَاءُ لَا يَأْتِي إِلَّا بِخَيْر).
// يتبع //
14:48ت م

عام / خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي/ إضافة ثانية واخيرة
وفي المدينة المنورة تحدث فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري الثبيتي عن نعمة البركة التي إن أنعم بها الله على عبده، عم نفعوها في المال والولد والوقت والعلم والعمل والجوارح.
وحث فضيلته المسلمين بتقوى الله سبحانه حق التقوى، لأن النعيم في الهدى والشقاء في موافقة الهوى.
وقال إن الله تعالى قد جعل الأرض مستقراً لحياة العباد وبارك فيها وأصطفى أنبياءه وأنعم عليهم بالبركة في حياتهم وأعمالهم، وثبتت بركة النبي صلى عليه وسلم ورائها الصحابة رضي الله عنهم بأعينهم، وللقرآن بركة في اتباعه والعمل به قال تعالى (هَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ).
وأوضح أن البركة تعني النمو والازدهار إذا حلت في قليل كثرته وإذا قرت في مكان ظهر أثرها وفاض خيرها وعم نفعها المال والولد والوقت والعلم والعمل والجوارح، وجعل الله تعالى البركة في البيت العتيق وطيبة الطيبة والمسجد الأقصى وما حوله قال تعالى (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ).
وأضاف الشيخ الثبيتي أن الله سبحانه وتعالى بارك في أمة النبي صلى الله عليه وسلم فنمت وازدهرت حتى سبقت كل الأمم فالمسلم يتحرى البركة أين ما حل لتغمر جسده وحياته وأولاده وكل ما حوله.
ولفت الانتباه إلى أن على المسلم أن يستجلب البركة لبيته بدوام ذكر الله وقراءة سورة البقرة، مستشهداً بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (اقرأوا سورة البقرة، فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البَطَلَة)، وتستجلب البركة بملازمة الاستغفار وتستجلب بحرص المسلم على صلاة الفجر مع الجماعة وبطلب البركة بالدعاء لله عز وجل فهو خير جالب لفضلها ومدر لنعيمها وتحقق البركة بلزوم تحية الإسلام التي هي من خصائص الإسلام ومن خصائص هذه الأمة المباركة وتستجلب في التجارة بالصدق والبيان وصلة الرحم وتزيد في العمر وتبارك في الرزق والتآلف والاجتماع وعدم الفرقة ومدعاة لحصول البركة وحلولها.
وبين أن البركة إذا حلت في حياة المسلم فإن الله تعالي قد رزقه عقلاً ناضجاً بالفقه وقلباً حياً بالعلم والإيمان، وتظهر البركة في حياة المسلم بأن يوفق لإنتاج غزير وإنجاز مترادف خيراته في زمن يسير بجهد يسير وهذا عون خاص يمد به المرء ويكون قوة له على الطاعة والعمل.
وأشار فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي إلى أن طول العمر مع صلاح القول والعمل ومن صور البركة التي يمنحها الله تعلى للموفقين من عباده وأن إفاضة الله عز وجل على العبد بالمال الوفير للإنفاق في وجوه الخير والإحسان بركة ظاهرة وتزيد البركة بركة بتطهيره من الشوائب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.