مجالات الشراكة في مباحثات ولي العهد ومستشار المانيا    "الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة نجران    صورة تاريخية للملك سلمان مع أخيه الملك فهد في ألمانيا قبل 43 عاماً    الصحف السعودية    وزير التعليم يبحث مع مجموعة الأمريكية(MM) زيادة التعاون في توفير مناهج اللغة الإنجليزية    "التعليم" توجه المدارس بالاحتفال باليوم الوطني لمدة أسبوع دراسي كامل    بالفيديو.. كواليس إطلاق الألعاب النارية باحتفالات اليوم الوطني.. وهذه معايير اختيار مواقعها    "الأمر بالمعروف" بمكة يشارك في فعاليات اليوم الوطني    "التعليم" تعلن جداول الحصص اليومية لجميع المراحل للأسبوع الخامس    كوريا الجنوبية تسجل أكثر من 25 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا    سفارة المملكة في الولايات المتحدة تقيم احتفالًا بمناسبة اليوم الوطني ال 92    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    السعودية: السياسات غير الواقعية تقصي مصادر الطاقة الرئيسية دون اعتبار للآثار السلبية    %41 تفوق الروايات النسائية    تعليم مكة يكرم الزبيدي    365 يوماً مهلة لموردي «الزينة» والاكسسوارات قبل تطبيق اللائحة الجديدة    الفالح: انخفاض تكلفة الاستثمار مميز لدينا    الهلال يواجه القادسية الكويتي في اعتزال الخالدي.. اليوم    العباد يعتزل دولياً    5 ملايين ريال عقوبة مخالفة نظام مكافحة الإرهاب    مختصان: %18 من متدربي «دورات تطوير الذات» زاروا الطبيب النفسي !    61 % من ضحايا السرطان كان بإمكانهم النجاة لو تركوا هذا الأمر    المستشار الألماني يغادر جدة    ثلاثة أيام من الفخر والاعتزاز    في يوم الوطن.. أجمل 24 دقيقة    رياضتنا بعيدة عن رؤية السعودية 2030    الداخلية تختتم فعاليات ومعرض (عِزّ الوطن) المقامة احتفالًا باليوم الوطني ال (92) للمملكة    شكوك التأثير.. ويقين الوطن    مواطن يرتقي بالقيم    كلهم أحبوا «الست»..!    هيئة تطوير جدة وعرّاب الرؤية    المشاركون في جلسات اليوم الأول لمؤتمر المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية يناقشون أهمية الاجتهاد في الواقع المعاصر    سفارة المملكة لدى جمهورية كوت ديفوار تقيم احتفالاً بمناسبة اليوم الوطني ال 92    وزير الخارجية المصري يلتقي نظيره العراقي    حالة فرح عامة!    150% زيادة نطاق تصنيف المنشآت الصغيرة والمتوسطة    مبادرة الكلية التقنية بسراة عبيدة بمناسبة اليوم الوطني92    الجيل يحتفل باليوم الوطني السعودي 92 تحت عنوان "جيل ورا جيل"    منتخب البرتغال يكتسح مضيفه التشيك برباعية    الفحوص تظهر إصابة الرئيس التنفيذي لفايزر بكورونا «مجدداً»                سفارة المملكة لدى مصر تقيم حفل استقبال خاص للمواطنين بمناسبة اليوم الوطني ال 92                                    زيلينسكي للروس: بوتين «يرسل مواطنيه إلى الموت»    البكيرية تحتفل بيوم الوطن    وزير الشؤون الإسلامية يلتقي بوزير الأوقاف المصري    وزير الشؤون الإسلامية: محاربة الإرهاب والتطرف واجب شرعي    مستجدات "كورونا".. انخفاض الإصابات الجديدة والوفيات ونسب "التعافي"    وزير الشؤون الإسلامية يلتقي بمفتي مقدونيا الشمالية بالقاهرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في بيتنا مريض نفسي!
نشر في عكاظ يوم 19 - 08 - 2022

عندما تلاحظ أنّ أحد أفراد أسرتك بدأت تصرفاته تتغير، وسلوكه بالانحدار نحو الأسوأ، فمن الممكن أنّه أصيب بأحد الأمراض النفسية واسعة الانتشار، إذ من الممكن إصابة الإنسان بمرض نفسي بعد ولادته بفترة زمنية غير محددة نتيجة لحادثة مرّ بها أو بسبب أوضاع حياته، وليس كما هو مشاع بأنّ المرض النفسي يصيب الإنسان عند الولادة فقط، إذ يتعرَّض الكثير من الأشخاص لمشكلات تتعلق بالصحة العقلية من وقتٍ لآخر، ليصبح القلق المتعلق بالصحة العقلية مرضاً نفسيّاً عندما تسبب العلامات والأعراض المستمرة إجهاداً متكرراً، وتؤثر على العائلة، كما يمكن أن يجعلك المرض النفسي بائساً، ويسبب مشكلات في حياتك اليومية، مثل المدرسة أو العمل، أو في علاقاتك بالأشخاص الآخرين. ويلعب الدعم من المختصين في المجال الطبي والأصدقاء والعائلة دوراً مهماً في عملية شفاء المريض النفسي والمصاب الذي يعاني من اضطرابات نفسية.
تقول الاستشارية النفسية الدكتورة نادية موصلي: إن هناك بعض التعليمات التي يمكن اتباعها للتعامل مع المريض النفسي ومن يعاني من اضطرابات صحية؛ منها الاطلاع والتعلّم، مع أهمية فهم وتعلم ومعرفة العلاجات الممكنة والأعراض والحالات التي قد تواجه المريض النفسيّ، إذ يساهم ذلك في تقديم الدعم والمساعدة له بكل ثقة، ويكون ذلك من خلال حضور جلسات الدّعم التي تُعقد للأفراد المُحيطين بالمريض النفسي، حضور المؤتمرات أو جلسات التدريب التي تدور حول الحالة المطلوبة، متابعة البرامج وكذلك قراءة الكتب والمقالات المُتعلّقة بالأمر.
تخطي الوحدة والخجل
وترى الدكتورة موصلي، ضرورة تطوير نهج مفيد للتّعامل مع المُصابين وقالت توجد طرق عدة تساعد على بناء علاقات جيّدة مع المُصابين بالاضطرابات النفسية، أو الحفاظ عليها، منها التحلي بالصبر دائماً، وإدراك أنّ عملية التّعافي قد تكون صعبة وطويلة أحياناً، وتقديم الدعم في حال حدوث أي تغيّرات إيجابية مثل مُلاحظة تغيّر المواقف أو السلوك، إظهار القدرة على تفهّم جميع ما يمرّون به، كما لو أنّها تجربة شخصية، تجنّب إلقاء المواعظ عليهم وإملائهم بما يُمكن أن تفعله لو كنت مكانهم.
وأضافت، أن هناك تعليمات أخرى توضح كيفية التعامل مع المريض النفسي، منها تشجيعه على العلاج، رغم أنّ الخطوات الأولى تكون دائماً صعبة، إلّا أنّه لا بدّ من محاولة تقديم المساعدة في تحديد المواعيد الأولى مع الطبيب لتشخيص المشكلة، ويُنصح حينها بتدوين أي ملاحظات أو أسئلة مسبقاً واستشارة الطبيب حولها، لمحاولة تغطية جميع الجوانب الرئيسة في المرض، وتقديم الدّعم العاطفي، كما يُشار إلى أهمية بثّ وتعزيز الأمل لدى المصابين، وتقديم الدعم العاطفي لمساعدة المُصاب على تخطي مشاعر الوحدة والخجل.
كما يجب تحديد الأهداف، و يُنصح بمُساعدة المُصاب على تحديد أهداف واقعية يُمكن تحقيقها خطوةً خطوة، والابتعاد على الأهداف غير الواقعية التي يصعب تحقيقها، وعدم افتراض معرفة حاجة المُصاب، ومن المهمّ سؤال المُصاب عن الطريقة التي يُفضّلها فيما يتعلّق بتقديم المُساعدة له.
لا تعالٍ ولا شفقة
وأوضحت الاستشارية النفسية، أنه يجب تجنّب بعض الأمور التي يُنصح بتجنب فعلها أو قولها للمصاب بالأمراض النفسية، ومنها الأقوال الواجب تجنّبها، مع أهمية تجنّب كل قول قد يُشعر المصاب بأنّ طريقة تفكيره عموماً قد تكون سبباً لمشكلته، وتجنّب كل قول يوحي له بسهولة ما يمرّ به وأنّ غالبية الناس تمرّ بما يمرّ به هو الآن. كما ينصح بضرورة تجنّب معاملة المُصابين بالاضطرابات النفسية بالتعالي أو الشفقة أو استخدام أسلوب السخرية والتهكم معهم أو إلقاء النّكت حول حالتهم، أو الانتقاد أو اللوم، أو رفع مستوى الصوت عند الحديث معهم، أو إبداء أي شكل من أشكال العداوة تجاههم، أو التحدّث بكثرة، أو بسرعة، فمن المهم التنبيه إلى أهمّية الصمت أو التوقف عن الحديث أحياناً أثناء التحدث مع المُصابين، وافتراض معرفة أي شيء عنهم أو عن حالتهم.
وهناك طريقة التّعامل مع الأشخاص الذين يُفكرون بالانتحار على الرغم من عدم قدرتنا على إرغام المريض النفسي على الذهاب لرؤية المُختصين، إلّا أنّنا نستطيع تقديم كل التشجيع والدّعم له، ومُساعدتهم على إيجاد الأخصائيين الأكفاء بحالته وحجز موعد معهم، إضافة إلى إمكانية مُرافقتهم عند ذهابهم إلى الأخصائي إن أمكن، ومن المهمّ مُحاولة إجراء نقاش صريح مع المُصابين بالاضطرابات النفسية ممّن نهتمّ لأمرهم إن أمكن.
وتشير الدكتورة موصلي، إلى أنّ المُعاناة من الأفكار الانتحارية والإقدام على بعض السلوكيات الانتحارية تُعدّ أمراً شائعاً لدى المُصابين بالاضطرابات النفسية؛ لذا يُنصح باتّباع خطوات عدة عند ملاحظة وجود أفكار انتحارية لدى المريض النفسيّ أو محاولته إيذاء نفسه، منها الاتصال الفوري بالطوارئ وطلب المُساعدة، الاتصال بالطبيب النّفسي الخاص بالحالة وطلب المساعدة، من المُمكن أن يقوم المُصاب بالتواصل مع أصدقائه المقربين او أحبائه والحديث معهم فيما يتعلّق بالحالة، وإخبار صديق أو أحد أفراد أسرة المصاب بما يجري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.