وداعاً.. أبي الغالي    «الإحصاء»: التضخم في السعودية يرتفع 2.7 %    لماذا تنجو إيران بأفعالها ؟!    الولايات المتحدة.. شعبوية.. استقطاب ودعوات انفصال    هاتوا الذهب يا صقورنا    الأمطار الغزيرة تغلق الطرق الزراعية في المدينة    باحث تشادي يناقش «الشعر السعودي الحديث»    يوم دولي للشباب    أعطال تكييف وتسربات في سقف جامع بريدة الكبير    حذارِ من المتربحين بالعيون    توجيه بالقبض على مطلق نار بإحدى المحافظات    «العسَّة».. تجسيد المهام الأمنية قديماً    ولي العهد يتلقى رسالة من رئيس كوستاريكا    التفاعلات السلبية للأدوية تهدد التزام المرضى    مناورات صينية تزامناً مع زيارة وفد الكونغرس الأميركي لتايوان                ارتفاع حصيلة قتلى انفجار يريفان    إعادة تموضع            جوشوا: أتطلع للقبي الثالث في نزال "البحر الأحمر"                ترتيب الدوري الإنجليزي بعد ختام الجولة الثانية    يوفنتوس يهزم ساسولو بثلاثية في الدوري الإيطالي            تمديد تكليف محمد بن زيد عسيري مديراً لقطاع محايل الصحي                جاهزية للمختبرات المدرسية بتعليم جازان    ترحيل 385 طنا من مخلفات الأمطار بعسير    المحاماة وعلم النفس    ريادة الأعمال والتعليم الجامعي    أغنية «تريو» تلامس طلاباً في الجامعة                الخوجة يلقي مئة قصيدة للقمر في أدبي الباحة    "في جو من الندم الفكري".. دروس مجانية في التواضع    تحرك لرصد الصفقات العقارية الشاذة        الشائعات من أخطر الآفات    الرجولة الحقيقية    صرخة المبالغة في الديات                        أمير الرياض بالنيابة يستقبل عدداً من المواطنين ويستمع إلى مطالبهم وشكاواهم    أمير الشرقية يتسلم تقرير المجاهدين    الصومال تعزّي مصر في ضحايا حريق كنيسة أبو سيفين    شفاعة أمير القصيم تثمر إعتاق رقبتين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الوعي وقرار التمويل !
نشر في عكاظ يوم 09 - 06 - 2022

جزء من المشكلة التي يواجهها بعض رواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة تحديد الاحتياج الفعلي للتمويل الخارجي، فيقعون عند الخطأ في حساباتهم في مأزق عبء الدَين وتأثيره على استقرار واستمرار ونمو أعمالهم !
وجود خطة مالية تتضمن دراسة الجدوى والخطة التشغيلية والتوقعات المستقبلية لمصاريف ومبيعات المنشأة يساعد في اتخاذ قرار الحصول على التمويل وتحديد قيمته واختيار توقيته المناسبَين، كما أن مراقبة التدفقات المالية للمنشأة وتحديد نقطة الاتزان بين المدخولات والمصروفات يساعد في تحديد حجم التمويل، خاصة عند مواجهة أزمات طارئة أو متعلقة بتحصيل مستحقات ودفعات متأخرة لدى العملاء !
غالباً يصعب الاعتماد فقط على رأس المال التأسيسي لتشغيل المنشأة أو تحقيق التوسع في افتتاح الفروع الجديدة أو شراء المعدات الإضافية، لكن يبقى تحديد حجم التمويل الصحيح وتوقيت اتخاذ قرار الحصول عليه عنصراً أساسياً لضمان الاستفادة وتحقيق أهداف نمو النشاط !
ومن المهم لرائد الأعمال كذلك تقدير الأثر الزمني للتمويل على تلبية احتياجاته عند التوسع مثلاً في نشاطه، مثل الوقت الذي يستغرقه تجهيز الفروع أو شراء المعدات الإضافية، ومن هنا يجب أن تقوم خطة صاحب نشاط المنشأة أو رائد الأعمال على الأخذ بالاعتبار عدة عوامل بعضها متداخل ومترابط !
ومن عوامل نجاح أي خطة تمويلية، ضمان القدرة على سداد دفعات التمويل في وقتها، ومرونة جدول التمويل، وتوظيف مبلغ التمويل في ما خصص له، مع الانضباط التام في كفاءة التشغيل وإدارة المصروفات والمدخولات !
باختصار.. الوعي هو العنصر الأساس بقرار التمويل وتحديد حجمه وتوقيته وإدارته !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.