وكيل إمارة الرياض يستقبل مديري شرطة ومرور المنطقة ونائب قائد القوات الخاصة لأمن الطرق    ارتفاع مساهمة القطاع العقاري في الاقتصاد السعودي    ترامب وأردوغان يدعوان سوريا وروسيا لوقف هجومهما في إدلب    الفيصلي يسقط العدالة    منصور بن متعب ينقل تعازي الملك سلمان وولي العهد لأسرة مبارك    انطلاق فعاليات أغلى سباقات الخيل في العالم “كأس السعودية” بالرياض    تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في المكسيك    السكن المدعوم ساهم في توفير المعروض وخفض الأسعار    3317 متقدما ومتقدمة لمبادرة الداخلية "تحدي أبشر"    الأمير منصور بن متعب يصل القاهرة .. وينقل تعازي القيادة لأسرة الرئيس الأسبق    عوائل «الأجانب» تدعم اللاعبين    شرطة الرياض: القبض على تشكيل عصابي امتهن تحطيم زجاج المركبات وسرقتها    إعلان الفائزين بجائزة الأميرة صيتة    سمو الأمير الدكتور منصور بن متعب يصل القاهرة    جمهورية القمر المتحدة ترحب بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها حكومة المملكة بشأن فيروس كورونا    النقل التعليمي تعرض فرصًا استثمارية في معرض GESS العالمي    وفاة وإصابة 4 بحادث ثلاثي على طريق بيشة - الخميس    حقيقة وجود خلافات بين ابن مشعل ومؤمنة بالأهلي    تعليم الطائف يطلق مشروع تحدي القراءة بعد غد    حبيبي: وزارة الرياضة ستنهض بالوطن    سقوط عدة "صواريخ" في العاصمة الليبية ومطار معيتيقة    ارتفاع عدد الإصابات ب كورونا في العراق    الأسهم الباكستانية تغلق على تراجع    مصير مباريات دوري محمد بن سلمان بعد التأجيل الآسيوي    تركي بن طلال يرعى ورشة العمل الدولية للحدائق والطرق النموذجية    إيداع ملياري ريال معاشات ضمانية وبدل غلاء معيشة للمستفيدين من الضمان الاجتماعي    وزير الإعلام المكلف لقيادات الوزارة والهيئات: الأداء غير مرضٍ.. ولا بد من آلة إعلامية قوية ترضي تطلعات المواطنين    شوستر: ريال مدريد بحاجة إلى كريستيانو    «الشثري»: قرار المملكة بتعليق العمرة يتوافق مع مقاصد الشريعة في مواجهة الأوبئة (فيديو)    فيديو.. إمام المسجد النبوي: بحفظ اللسان تتفاضل منازل العباد    الشيخ السديس : الإجراءات السعودية الاحترازية تحقق مصلحة المعتمرين    مؤتمر سعودي لكشف مستجدات كورونا.. وإجراءات للوقاية    هل يعدّ المتوفى جراء الإصابة ب«كورونا» شهيداً؟.. الشيخ «الشثري» يجيب (فيديو)    الكويت.. ارتفاع عدد الإصابات ب"كورونا" إلى 45 حالة    إعلام تركي: مئات المهاجرين يسيرون نحو الحدود مع الاتحاد الأوروبي    اهتمامات الصحف الفلسطينية    معرض "لسان عربي" يسدل الستارة على فعالياته بحضور أكثر من 50 مدرسة    مكتسبات وإنجازات للمرأة البحرينية في عهد الملك حمد بن عيسى    “السياحة” تعلق إصدار التأشيرات السياحية ل 7 دول بسبب فيروس “كورونا” الجديد    محافظ الخرج يشكر العنزي ويتمنى له التوفيق في منصبه الجديد    طقس مستقر على معظم مناطق المملكة    شاهد بالصور: العثور على مفقود شعيب الأبيض متوفياً    الصحف السعودية        ما سر إطاحة «الأمريكي البذيء» ب«لوبستر»؟    دعوة 357 مرشحا ومرشحة لوظائف العدل    الإفتاء المصرية : التعليق يحفظ أرواح المعتمرين    تعليق إصدار التأشيرات السياحية مؤقتا لسياح بعض الدول التي ينتشر فيها كورونا    القوات البحرية تختتم تمرين «المدافع المختلط»    ترقية أعضاء في النيابة وتعيين قضاة بديوان المظالم    خادم الحرمين يتلقى اتصالاً هاتفياً من ملك الأردن    المملكة تحصل على جائزة عالمية لجهودها الحثيثة في تطوير البنية الرقمية والتشريعية    ثقافة البهلوانية    بقاء البنيان في ثبات الأركان    حرب بلا هوادة.. على منغّصات السعادة!    قضية الباحة (باقة ورد)..!    تقديرا لمكانته وتخليدا لذكراه .. الكويت تطلق اسم الرئيس الراحل حسني مبارك على أحد الصروح الهامة    أدبي أبها يواصل أنشطته الثقافية بأمسية قصصية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنا أفكر إذن أنا موجود
نشر في عكاظ يوم 17 - 01 - 2020

مبدأ الكوجيتور المعروف: «أنا أفكر إذن أنا موجود» - رغم أن البعض يرى أنها ترجمة غير دقيقة - هذا المبدأ هو الذي انطلق منه الفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت لإثبات الحقائق بالحجة والبرهان.
وفلسفة الفيلسوف الألماني هيجل، التي تطرح فكرة الجدل الفلسفي (الديالكتيك الذي يعني الجدل) تذهب إلى أن حركة العقل بين الفكرة الواحدة ستقود إلى التناقض في مسار تصاعدي لا يتوقف إلا عند المُطلق.
عندما يُفكر الإنسان يُحقق وجوده. أما عندما يتلقى المعلومة بدون تفكير وتدبر ونظر، فذلك الأمر لا يُحقق الوجود الفعلي للإنسان، بل يجعل منه فقط مجرد رقم في مجموعة يُحركها عقل واحد أو فكر واحد.
التلقين آفة من آفات الجمود، وأخطر شيء على المجتمع ثقافة التلقين التي تدل على سيطرة الفكر الظلامي على المجتمع. وخطورة التلقين تصبح أكثر ضررا وظلمة عندما تُصبغ بصبغة التقديس والتبجيل.
الفكر والتفكير هو الذي يخلق الإبداع والتنوع والألوان الزاهية البهية والهوية الفتية. لهذا تمتاز المجتمعات المتقدمة بخاصية التفكير والفكر والتخطيط. في حين إن أحد أهم سمات المجتمعات المتخلفة هو اضطراب منهجية التفكير.
التفكير سلوك هادف يتطور ويزداد تعقيداً مع نمو الفرد وتراكم خبراته. التفكير يُمكن الإنسان من نمذجة محيطه الذي يعيش فيه، والتعامل معه بفعالية أكبر لتحقيق أهدافه وخططه ورغباته وغاياته. وكما قيل إن التفكير هو «التصور الإجمالي والتفصيلي لواقع ما من حيث كنهه وعوامل تكوينه ومآلاته وطرق تحسينه وعلاج آفاته».
إن مناط التكليف هو العقل؛ لأن العقل هو الذي يُميز الإنسان عن غيره من الكائنات. لذا فإن المجنون والصغير ومَن هم في حكمهم تُرفع عنهم المحاسبة، ويُعفون من المسؤولية. مما يوضح أهمية العقل الذي أهمله البعض في عالمنا، حتى أصبحنا في ثبات ونوم عميق.
ومن ناحية الحالات المرضية فإن اضطراب الفكر أو اضطراب التفكير الشكلي في الطب النفسي يُعتبر الحالة التي يُعاني فيها الشخص أو الفرد من مشاكل خطيرة في التفكير والمشاعر والسلوك. والتي تشتمل أعراضها على عدة مظاهر، منها «الاعتقاد الزائف عن النفس أو عن الآخرين، وجنون العظمة وسماع ورؤية أشياء غير موجودة، وقطع الحديث أو التفكير، وإظهار مشاعر لا تتوافق مع الموقف».
لا شك أن التفكير مرتبط بالمشاعر والحالة النفسية، لهذا يُتطلب العمل على تنمية وتطوير هذا السلوك، لكي يمكن التحكم في المشاعر والسلوك بطريقة إيجابية. ويجب أن نعتني بالأطفال وتدريبهم على التفكير الموضوعي وعلى التفكير الإبداعي. أما التلقين والحفظ فلن يَخلق أو يُوجد إلا مجتمعا مغيبا عن عالم سريع التطور والتغيير، مجتمعا يملكه من يملك العلم والمعرفة لا من يملك المال والعيال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.