صامطة تشيع الشهيد "المحنشي"    مورجان ستانلي تدرج أرامكو 18 ديسمبر    منتدى القطيف يبحث قضايا الاستثمار والتمويل    قرار يثلج الصدر    العواد: المملكة منحت قضية مكافحة الفساد أولوية قصوى    التنازل عن قيادة "العمال البريطاني" بعد الهزيمة    الجزائر.. عبد المجيد تبون يفوز بالانتخابات الرئاسية    مدرب الهلال: جاهزون لمواجهة الغد.. والشلهوب: نتطلع للتأهل    الإيطالي "فونيني" والروسي "ميدفيديف" إلى نهائي كأس الدرعية للتنس غدًا    "طب الحشود" بجدة يوصي بتعزيز الأمن الصحي.. والإفادة من "الذكاء الاصطناعي"    النصر يعتلي الصدارة مؤقتًا بثنائية في شباك التعاون    مدرب الهلال الروماني رازفان: لقاء الترجي صعب ويؤكد جاهزية فريقه لمواجهة الغد.. والشلهوب نتطلع للتأهل    سافر لإجراء عملية زراعة أسنان.. وفاة مواطن سعودي في مصر إثر طعنات غادرة    مليشيا الحوثي الإرهابية تنهب قافلة إمداد تابعة للصليب الأحمر في محافظة الحديدة اليمنية    انعقاد هيئة أمناء جائزة الأمير نايف للأمن العربي بتونس    جناح "تعليم جدة" يجذب اهتمام زاور معرض الكتاب    خلال عامين.. ضبط أكثر من 4 ملايين مخالف لأنظمة الإقامة والعمل    مهرجان «مدل بيست» يتألق بأعلى معايير المسارح العالمية    الفرسان والفارسات الأردنيّون : مهرجان الدرعية للفروسية حدث نوعي لهذه الرياضة في المملكة    قرار من "التعليم" بشأن واقعة اعتداء طالب على زميله في مدرسة بمكة!    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى النيجر يقدم واجب العزاء في ضحايا الهجوم الإرهابي على معسكر (إيناتيس) في النيجر    بلدية الحرجة تواصل تنفيذ حملاتها الرقابية على المحالات التجارية    "الثقافة" تعيد ذكرى "الأعشى" في منفوحة التاريخية    تدريب قادة المدارس على آلية تطبيق الاختبارات في تعليم دومة الجندل    المملكة تدين وتستنكر هجوما مسلحا استهدف معسكراً للجيش في النيجر    “سكني” يسلّم فللاً جاهزة للمواطنين في 19 مشروعاً حول المملكة خلال نوفمبر    وفرت 1500 قطعة سكنية.. “الأراضي البيضاء”: تطوير أرض بمساحة مليون م2 بالرياض من قبل مالكها    التنمية الأسرية بتبوك تنظم الملتقى القانوني الأسري في الأحوال الشخصية الاثنين القادم    «هيئة الرقابة» تؤكد: توفير الحماية الكاملة للمُبلغين عن قضايا الفساد (فيديو)    سمو الأمير فهد بن عبدالله يرأس اجتماع لجنة مشروع قياس ورضا المستفيدين بإمارة الشرقية    بالفيديو.. خطيب المسجد الحرام: من سُنن النبي عدم الالتفاف لإساءة السفهاء وأذيتهم    وزراء أوقاف دول إسلامية: المملكة قدمت للعالم قيم الوسطية والتسامح    وزراء الأوقاف والشؤون الدينية في عدد من الدول الإسلامية يشيدون بدور المملكة في خدمة الإسلام ونشر الوسطية والاعتدال والتسامح    لخفض ضغط الدم بدون أدوية.. عليك بهذه الأطعمة والمشروبات    توقعات «الأرصاد»: أمطار رعدية ورياح نشطة على 8 مناطق    اللجان المنظمة لمهرجان الإبل تبدأ باستقبال "الفحل وإنتاجه"    صورة نادرة للملك سعود وهو يؤدي العرضة مع أهالي الطائف قبل 62 عاماً    بالفيديو.. طفل يكمل 7 أشهر في غيبوبة بعد قرار متعجل بإجراء عملية في رأسه    اهتمامات الصحف التونسية    مقتل وإصابة ستة مدنيين بينهم نساء وأطفال في قصف حوثي على بلدة بجنوب صنعاء    تمثِّل أكثر من 86 % من موظفي القطاع العام    صراع النجومية يستمر في «موسم الرياض»    رأس اجتماع الجمعية العامة للمجلس التنفيذي لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا)    صدور ثلاثة أوامر ملكية        رأس الاجتماع الثاني لمحافظي المنطقة        «الصحة» تجهز عيادة في مؤتمر «طب الحشود»    عودة الحكم السعودي    أمير تبوك للدفاع المدني: فعّلوا خططكم لمواجهة موسم الأمطار    «عنيزة الإنسانية» تطلق الاستشارات الطبية المجانية    اكتئاب الآباء يعرض حياة الأبناء للمخاطر    وزير الخارجية: موقف المملكة الدائم تقوية عمل منظمة التعاون الإسلامي    حوار غير مكتمل    وفاة 3 وإصابة 21 في حريق ب «سجن الملز»    احتراق حاملة الطائرات الروسية الوحيدة خلال أعمال صيانة بميناء مورمانسك الروسي    بالصور .. سيدة تتهم مستشفى بأبها بالتسبب في مضاعفات خطيرة لطفلها وصحة عسير تتفاعل مع شكواها    الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة عسير تزف 100 حافظة لكتاب الله الكريم من ابها وضواحيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





5 أسباب تثير القلق من تقنية التعرف على الوجه
نشر في عكاظ يوم 27 - 10 - 2019

تطورت تقنية التعرف على الوجه بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية، حيث تُستخدم الآن في كل مكان ابتداءً من المطارات، ومحطات السكك الحديدية، ومراكز التسوق، والخدمات المالية، وحتى جهات تنفيذ القانون.
ينمو سوق هذه التقنية بشكل كبير، حيث من المتوقع أن تصل عائدات السوق العالمي لتقنية التعرف على الوجه إلى 7 مليارات دولار خلال عام 2024 مقارنة بعائدات 3.2 مليار دولار في عام 2019، أي أن معدل النمو السنوي سيصل إلى 16% خلال الفترة ما بين 2019 إلى 2024، وفقًا لتقرير مؤسسة marketsandmarkets لأبحاث السوق.
وتشمل محركات النمو الرئيسية لهذه التقنية الآن زيادة عدد مبادرات أمن البيانات من قبل الحكومات، والاستخدام المتزايد للأجهزة المحمولة، وزيادة تطوير قطاع الخدمات المالية لأنظمة قوية للكشف عن الاحتيال والوقاية منه.
وبالرغم من أن هناك بعض الفوائد المحتملة لاستخدامها في منع حدوث الجرائم وحلها بسرعة، إلا أن النمو السريع لهذه التقنية أثار جدلاً واسعاً، والكثير من المخاوف بشأن الخصوصية، والسلامة، والتشريعات المتعلقة بالاستخدام.
وبحسب موقع «العربية. نت»، فإنه توجد 5 أسباب تثير القلق من تقنية التعرف على الوجه، وهي مستويات جديدة من المراقبة، إذ تنتشر الآن أنظمة المراقبة «CCTV» بالفعل في جميع أنحاء العالم، ولكن بعض الحكومات بدأت تطوير كاميرات المراقبة بدرجة كبيرة مثل: الصين التي طورت كاميرا تصل دقتها إلى 500 ميغابكسل، ويمكنها التقاط صور مفصلة للغاية، وتحديد هوية الأفراد من بين عشرات الآلاف في الشوارع أو في الملاعب الرياضية، كما أن الصين حالياً لديها ما يقدر بنحو 200 مليون كاميرا «CCTV» تراقب مواطنيها، وبناء عليه فقد قامت تقنية التعرف على الوجه بفتح مستويات جديدة للمراقبة، حيث إنها تتيح المراقبة المباشرة، والعشوائية للأشخاص أثناء قيامهم بأعمالهم اليومية، ما يسمح للسلطات بتعقب كل خطوة يقومون بها.
أما السبب الثاني هو عدم وجود إطار قانوني، أو تنظيمي واضح، إذ لا يوجد لدى معظم الدول تشريعات محددة تنظم استخدام تقنية التعرف على الوجه، وعلى الرغم من أن بعض المشرعين يحاولون تغيير ذلك، إلا أن هذه الفجوة التشريعية تفتح الباب أمام إساءة الاستخدام، مثل: الحصول على صورنا دون علمنا، أو موافقتنا، واستخدامها بطرق لا نوافق عليها.
ويتمثل السبب الثالث في عدم الدقة في تحديد الهوية إذ تستخدم تقنية التعرف على الوجه لتحديد أو تأكيد هوية الأفراد من خلال الصور الرقمية أو مقاطع الفيديو، وذلك من خلال مقارنة الوجوه المختارة –المراد تأكيد هويتها– بالوجوه المحفوظة داخل قاعدة البيانات، ولكن للأسف أبرزت العديد من الدراسات إمكانية أن تخطئ الخوارزميات أثناء تحديد الهوية.
وقامت «منظمة الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية» ACLU في عام 2018 بعمل اختبار لنظام التعرف على الوجه التابع لشركة أمازون، الذي يُعرف باسم Amazon Rekognition، وكانت النتائج صادمة، حيث حدد النظام بشكل خاطئ 28 عضوا في الكونغرس الأمريكي كأشخاص آخرين تم اعتقالهم بسبب جريمة.
وقد أثارت هذه الدراسة العديد من المخاوف حول أن ذلك قد يقود جهات تنفيذ القانون إلى عمليات اعتقال غير قانونية.
أما السبب الأخير فيتمثل في انتهاك حقوق الخصوصية، إذ إن الحق في الخصوصية حتى في الأماكن العامة؛ يحمي التعبير عن الهوية دون تدخل لا مبرر له من الدولة أو من الشركات الخاصة، لذلك ترى بعض منظمات حقوق الإنسان أن التقاط الصور للعامة، وتخزينها وتحليلها بشكل عشوائي وعلى نطاق واسع باستخدام تقنية التعرف على الوجه يقوض هذا الحق، لأن هذا يعني أنه لم يعد بإمكان أي شخص فعل أي شيء في الأماكن العامة دون علم الدولة بذلك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.